تابع  لملخص دروس اللغة العربية وآدابها لجميع فروع السنة  الثالثة ثانوي salam11.gif
الواقعية
: ظهرت في الثلث الثاني من القرن 19 تحت تأثير الحركة العامية والفلسفية وكرد فعل على الإفراط العاطفي للرومانسية
*اتجهت إلى الواقع لتصويره وتحليله قصد علاجه ،فاتسم أدبها بالتشاؤم ،واتجه أدباؤها إلى الفنون النثرية كالمسرحية والرواية .
اتجاهاتها الواقعية اتجاهات ثلاثة هي :
1
-الواقعية الانتقادية :وهي تفسير ورؤية للحياة (واقع الحياة في جوهره شر) لذلك فهي تشخص الأمراض الاجتماعية دون تحديد سبل ععلاجها.
2-الواقعية الطبيعية :وتنطلق من أن التركيب العضوي في الإنسان يتحكم في حياته الباطنية ومن ثم وجب على الأديب أن يشخص الواقع على ضوء حقائق مكونات الإنسان العضوية ،وعلى هذا بنى (إميل زولا ) قصصه التجريبية معتقدا أن على الأديب أن يطبق نظريات داروين (اصل الأنواع)
وقد سيطرت هذه الواقعية عند العرب في الخمسينات من خلال مؤلفات العقاد ( شعراء مصر وبيئاتهم في العصر الحديث)فهو يذكر حياة الشاعر وظروفه الاجتماعية وجنسه.
3-
الواقعية الاشتراكية :وهي حصيلة النظرة الماركسية للفن والادب ،وكذلك التجربة الادبية المعاصرة لكتاب الاتحاد السوفياتي والبلدان الاشتراكية وتتمثل في الالتزام بأهداف الطبقة العاملة والنضال في سبيل تحقيق الاشتراكية.
*والفنون الأدبية التي جسدتها الواقعية الاشتراكية هي الفنون النثرية لانها مناسبة لتحليل الواقع كالمسرحية والرواية .
خصائصها:
1-الاعتماد على الواقع ومحاربة الخيال والعواطف
2-الاعتماد على الموضوعية (قضايا العمال ونبذ الذاتية .
3-الدعوة لنقد المجتمع من خلال تحسيس مشاكل العصر وبيئته .
4-الاعتماد على الفنون النثرية الملائمة للتصوير والتحليل كالرواية
5-تنوع الأسلوب بتنوع الحياة
أثرها في الأدب العربي: أثرت الواقعية في الأدب العربي بسبب الروح الإصلاحية عند الأدباء العرب وإعجابهم بالثورة الاشتراكية وتبني الأنظمة العربية للنمط الاشتراكي.
ومن الأدباء العرب المتأثرين بها :حسين هيكل ،طه حسين ،محمد تيمور ،صبري موسى ،توفيق الحكيم ،نجيب محفوظ،الطاهر وطار،…
*وقد تميزت الاشتراكية في المجتمعات الإسلامية بالتفاؤل نظرا لتأثر الأدباء بثقافة مجتمعاتهم ذات الطابع الإسلامي .
*ما يميز الواقعية الاشتراكية عن باقي الواقعيات أن الواقعية الاشتراكية نشطة تقدم الحلول عكس الأخرى المكتفية بإبراز العيوب.

الرمزية:
مشتقة من كلمة (الرمز
symbole) وهي كلمة يونانية تعني الرمي المشترك) (jeter ensemble
*ظهرت في النصف الثاني من القرن 19 إلا أن أصولها الفلسفية تستند إلى مثالية أفلاطون التي تعتبر حقائق الأشياء رمزا للحقائق المثالية مثل ( السرير الذي يصنعه النجار ما هو إلا صورة رمزية للسرير المثالي الموجود في العالم الآخر……)
أثرها في الأدب العربي: غزت الرمزية الأدب العربي المعاصر في لبنان من خلال :جورج صيدح ،إليا أبو ماضي الذي يعتبر رائد الرمزية في الشعر العربي المعاصر من خلال ديوانه (الجداول) وما تضمنه من قصائد رمزية كقصيدة الطين والحجر الصغير.
*ومن أشهر أعلامها في الأدب العربي :خليل حاوي نازك الملائكة ،بدر شاكر السياب ،أبو القاسم خمار
خصائصها:
1- تراسل الحواس(العين تشم،الأذن ترى)
2-الألفاظ الموحية.التعبير عن معان كثيرة بألفاظ قليلة
3-الصور البيانية الكثيرة (التشابيه والاستعارات…..)
4-الشعر رمز(التلميح دون التصريح)
5-الجرس الموسيقي يفسر المعنى .
6-الوحدة العضوية(الترابط بين أجزاء القصيدة )
7-الاقتصاد في التعبير(الاكتفاء بالكلمات القليلة للتعبير عن المعاني الكثيرة
نموذج: قال محمد العيد آل خليفة :
أين ليلاي أينها حيل بيني وبينها هل قضت دين من قضى في المحبين دينها أصلت القلب نارها وأذاقته حينها
نشرت القصيدة في الشهاب ولم يفهمها القراء وتدخل ابن باديس ليبين أن المقصود بليلى هي الحرية

المقال:
تعريف المقال : بحث قصير محدود الطول يعتمد على منهج) مقدمة-عرض-خاتمة(
الأسلوب: )يعتمد اللغة المركزة والواضحة والفكرة العميقة والإقناع بالحجة والشواهد والأمثلة والحكاية
*تتنوع بتنوع موضوعاتها )سياسية-اجتماعية-نقدية-أدبية-…(
-المقالة الأدبية تتبع الأسلوب الأدبي، والعلمية تتبع الأسلوب العلمي المتأدب .
-عرف العرب ما يشبه المقالة،وسموه (الرسالة ) إلا أنها كانت طويلة كما في رسائل الجاحظ وابن المقفع وابن خلدون في مقدمته .
*-تطورت المقالة في العصر الحديث بسبب ظهور الصحافة والطباعة والحركة الإصلاحية الكبرى بداية من جمال الدين الأفغاني و مرورا بمصطفى كامل والابراهيمي وصولا إلى محمد حسنين هيكل رائد المقالة المعاصرة .
*-
وقد عرفت المقالة العربية في العصر الحديث مراحل ثلاثة هي:-
1-
مرحلة الرواد:وفيها قلد الكتاب أسلوب المقامات،ومنهم:المويلحي،ا طهطاوي
2-
مرحلة التخلص التدريجي من السجع والزخرف: ومنهم:الكواكبي الإبراهيمي
3
-مرحلة النضج والابداع: عند أصحاب المقالة كالعقاد والرافعي…
خصائصها:
أ-المقالة السياسية:
1- البعد عن التكلف
2-سهولة الألفاظ
3-وضوح الفكرة



4-اثارة الحماسة
5-تغليب الفكرة
6-ذكر البراهين .

ب-
المقالة الاجتماعية:
1-وضوح الفكرة
2-تصوير المشكلة ومناقشتها في هدوء
3-ذكر أمثلة من التاريخ أو الواقع
4-الاستشهاد بالقرآن والحديث.
جـ-
المقالة الأدبية:
1-الاعتماد على الخيال والتصوير
2-استخدام عبارات جزلة
3-الألفاظ مختارة موحية
4-التركيز على عمق الفكرة و وضوحها
5-سلامة اللغة وصحتها .
د-
المقالة النقدية:
1-الدقة العلمية
2-جمال الأسلوب .


jhfu glgow ]v,s hggym hguvfdm ,N]hfih g[ldu tv,u hgskm hgehgem ehk,d