في كل لغة يستخدمها ويتحدثها الإنسان توجد قواعد وقوانين تضبط اتحاد الأصوات اللغوية الموجودة في هذه اللغة. هذه القواعد تحدد أو تحكم طريقة نطقنا للكلمات أو المقاطع اللفظية وفق الأنماط المتعارف عليها، بمعنى أنها تضبط النظام الصوتي في اللغة وتحدد نوع المعالجة الصوتية أو الفونولوجية التي نقوم بها لهذه الأصوات والمقاطع اللفظية والكلمات.
ونعني بالنظام الصوتي تلك النظم المستخدمة في تكوين الكلمات والمقاطع اللفظية من حيث اتحاد الأصوات اللغوية وتكوين سلسلة صوتية مترابطة تتكون من مجموعة من الأصوات اللغوية وكذلك الاتماط الفونولوجية المقبولة في هذا الاتحاد. ويشمل النسق الفونولوجي كذلك دراسة التنوع أو التغير الذي يحدث في الصوت اللغوي أو المقطع اللفظي حسب موقعه في الكلمة، وتأثر هذه الأصوات والمقاطع بصفات الأصوات والمقاطع السابقة أو اللاحقة لهذا الصوت أو المقطع اللفظي.
وفي كل لغة نجد قوانين ضابطة لاتحاد الأصوات عند تكوين المقاطع اللفظية والكلمات والقواعد الصوتية لهذه اللغة، وما هو معمول به في لغة معينة لا نجده في لغة أخرى. فعلى سبيل المثال، فان اتحاد الصوت ( س ) مع الصوت ( ب ) في كلمات (سبت – سبأ – سبيكة... إلخ) نجده في اللغة العربية ولا نجده في اللغة الألمانية مثلاً. والأمثلة في هذا المجال كثيرة جدا. فعندما نسمع كلمة " سيكولوجيا " ندرك على الفور أن هذه الكلمة غير عربية مع أن لها معنى في ذهننا وهو علم النفس. ويعود السبب في ذلك الى عدم وجود اتحاد وحدات صوتية أو مقاطع صوتية شبيهة بهذه الكلمة في اللغة العربية. أما كلمة (علم ) فتعتبر مقبولة من ناحية الاتحاد والتتابع أو التناسق بين الأصوات في اللغة العربية، حيث أن هذه الكلمة مكونة من مقطعين لفظيين وهما ﻋًـ / لم حيث أن المقطع الأول مكون من صوت ساكن وصوت مد قصير والمقطع الثاني كذلك مكون من صوت ساكن وصوت مد قصير وصوت ساكن آخر .
العمليات الفونولوجيةPhonological Processes
يمكن تعريف " العمليات الفونولوجية " على أنها معالجة صوتية أو فونولوجية خاصة يلجأ لها الطفل في المراحل الأولى من اكتساب اللغة من أجل التمكن من نطق ولفظ الكلمات والمقاطع اللفظية. وبكلمات أخرى، تعتبر العمليات الفونولوجية إحداث تغير في البناء الصوتي للكلمات وفي السلسلة الصوتية التي تتكون منها هذه الكلمات أو المقاطع اللفظية. ومن أجل التمكن من نطقها، يلجأ الطفل لهذه المعالجة في المراحل الأولى أثناء التطور اللغوي، وبالتدريج فأنه يتخلص من هذه المعالجة الصوتية الخاصة وذلك مع نمو وتطور القدرات اللغوية والكلامية لديه وخاصة تطور المستوى الفونولوجي في اللغة. وفي حالة استمرار هذه المعالجة الخاصة بعد سن معين، فأنها تعتبر من الاضطرابات اللغوية. وهذا ما نلاحظه لدى عدد كبير من الأطفال ذوي صعوبات القراءة. من هذه العمليات نذكر ما يلي :
الحذف Deletion
تعد عملية الحذف واحدة من أكثر العمليات الفونولوجية التي تلاحظ عند الأطفال. ومن المفترض أن يتخلص منها الطفل في سن ثلاث سنوات أو أكثر قليلا، وهي من العمليات التي تؤثر كثيرا على درجة وضوح الكلام. وتلاحظ هذه العملية لدى بعض الأطفال ذوي صعوبات القراءة، وقد تستمر إلى مراحل عمريه لاحقة ما لم يتم توفير تدخل علاجي لهذه المشكلة.
في عملية الحذف يقوم الطفل بحذف صوت أو مقطع لفظي في الكلمة التي ينطقها. ومن الأمثلة على هذه العملية حذف المقطع الأول من الكلمة مثل كلمة (تلفون) فإنها تصبح (فون ) أو كلمة (تفاحة ) تصبح ( فاحة). وقد نرى كذلك حذف الصوت الأخير من الكلمة،فعلى سبيل المثال كلمة ( ولد ) تصبح ( ولا ) . ومن عمليات الحذف كذلك حذف المقطع الأخير من الكلمة، أو حذف المقاطع غير المشددة في الكلمات التي تحتوي على مثل هذه المقاطع.

عمليات الإبدالSubstitution :
كثيرة هي عمليات الإبدال التي نلاحظها لدى الأطفال في المراحل الأولى من اكتساب وتطور اللغة، كما نلاحظها لدى بعض الأطفال ذوي صعوبات القراءة. وهي من الناحية الفونولوجية كعملية الحذف والتي تعتبر نوع من المعالجة الصوتية الخاصة. نذكر من هذه العمليات:
عملية التوقف Stopping :
حيث يقوم الطفل بإبدال صوت احتكاكي بصوت انفجاري. من الأمثلة على هذه العملية:
إبدال السين إلى تاء ( سيارة تيارة )
إبدال الفاء إلى باء ( فيل بيل )
إبدال الصاد إلى طاء ( صابون طابون )
عملية التقديم Fronting :
يقوم الطفل في هذه الحالة بإبدال صوت خلفي بصوت أمامي مثل:
إبدال الكاف إلى تاء ( كلب تلب)
إبدال القاف إلى طاء ( قلم طلم )
وهناك عمليات إبدال أخرى نلاحظها لدى الأطفال في المراحل الأولى لاكتساب اللغة، وهي:






نقل خاصية صوت إلى صوت آخر في الكلمة Assimilation :
نجد هذه العملية لدى عدد من الأطفال حيث يتأثر نطق صوت في الكلمة بصوت آخر موجود في نفس الكلمة قد يكون سابق أو لاحق لهذا الصوت. من الأمثلة على هذه العملية:



كلمة ( بنات ننات )
كلمة ( ديك كيك ) .
قلب مكان الأصوات في الكلمة ,,,,thesis :
تُعد هذه العملية من العمليات التي نلاحظها كثيرا لدى الأطفال ذوي صعوبات القراءة. في هذه العملية يتم نقل صوت إلى مكان آخر في نفس الكلمة. ومن الأمثلة على هذه العملية:
كلمة (طاولة طالوة )
كلمة ( لبن بلن ).
إزالة صفة الجهر من الأصوات المجهورة Devoicing:
وهي من العمليات الفونولوجية التي تلاحظ لدى الأطفال ذوي صعوبات القراءة حيث يقوم الطفل بنطق صوت أو أكثر من الأصوات المجهورة بشكل مهموس. من الأمثلة على هذه العملية:
الصوت (ز) المجهور يصبح ( س ) المهموس ( موز موس )
الصوت ( ج ) المجهور يصبح ( ش ) المهموس ( جبل شبل )
وقد نجد لدى بعض الأطفال عملية فونولوجية معاكسة لهذه العملية أي نطق الأصوات المهموسة بشكل مجهور Voicing. وهناك عمليات فونولوجية أخرى، إلا إنها نادراً ما تلاحظ لدى الأطفال ذوي صعوبات القراءة.
إن التعامل مع مشكلة المعالجة الفونولوجية غير الصحيحة للكلمات والمقاطع اللفظية على إنها من الاضطرابات النطقية Articulation Disorders يعد من الأخطاء التي يقع بها بعض المدرسين وغير المختصين عند التعامل مع هذه المشكلة. ويعود السبب في ذلك إلى أن الاضطرابات النطقية تحتاج إلى نوع خاص من التدريب يختلف بشكل كبيرعن التدريب الذي يحتاجه الطفل الذي يقوم بمعالجة فونولوجية غير مناسبة للكلمات والمقاطع الصوتية. يركز هذا النوع التدريب على الوعي الفونولوجي ومعرفة الأصوات التي تتكون منها الكلمة وغير ذلك من التدريب على بعض المهارات الفونولوجية التي لابد من أن يتعلمها الطفل من اجل التمكن من نطق الكلمات أو القراءة الصحيحة لهذه الكلمات والمقاطع اللفظية.

hgtvr fdk hgYq'vhfhj hgk'rdm ,hghq'vhfhj hgtk,g,[dm