أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



ملخص السنة الأولى علم النفس

ملخص السنة الأولى علم النفس الوحدة الأولى مفاهيم الوحدة 1. علم النفس : هو العلم الذي يتناول دراسة السلوك والعمليات العقلية للإنسان دراسة علمية منظمة .



ملخص السنة الأولى علم النفس


النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي ملخص السنة الأولى علم النفس

     
    ملخص السنة الأولى علم النفس



    الوحدة الأولى




    مفاهيم الوحدة

    1.
    علم النفس : هو العلم الذي يتناول دراسة السلوك والعمليات العقلية للإنسان دراسة علمية منظمة .
    2.
    الاستنباط : هو وصف الفرد لما في شعوره وإدراكه من خبرات عقلية وانفعالية .
    3.
    علم النفس في المدرسة السلوكية : هو الدراسة العلمية للمثيرات والسلوك الذي تثيره ( الاستجابات ).
    4.
    الاستجابة : هي عبارة عن حركة عضلية مرئية أو رد فعل فسيولوجي يمكن ملاحظته وقياسه.
    5.
    علم النفس المعرفي : هو الدراسة العلمية للعقل المفكر حيث يبحث في العمليات العقلية التي تكمن وراء عقل الإنسان وهو يتناول طريقة صياغة المعلومات الإنسانية في شتى مجالات العمليات النفسية .
    6.
    مناهج البحث : هي تلك الأساليب أو الطرق التي يتبعها الباحث في دراسته للظواهر النفسية للكشف عنها والوصول إلى نتائج يقينية نسبياً عن طبيعة هذه الظواهر .
    7.
    المتغير المستقل : هو العامل الذي نريد أن نقيس مدى تأثيره في الموقف .
    8.
    المتغير التابع : هو العامل الناتج عن تأثير المتغير المستقل .
    9.
    علم نفس التعلم والتعليم : الدراسة العلمية المنظمة للسلوك الإنساني في المواقف التربوية بما في ذلك العمليات الجسمية والعقلية والانفعالية التي يصدر عنها السلوك وذلك بهدف تنمية المتعلم من جميع النواحي كما يهدف إلى مساعدة المعلم على فهم سلوك المتعلم والتنبؤ به وضبطه والتخطيط له .
    10.
    التعريف الإجرائي للأهداف : هو تحول الأهداف أو ترجمتها إلى عبارات سلوكية واضحة تكون قابلة للقياس والتنفيذ.







    الخلفية التاريخية لعلم النفس

    أن علم النفس في شكله الحالي مدين لإسهامات وجهود متواصلة لسلسلة طويلة من الفلاسفة والعلماء من الشرق والغرب من القدامى والمحدثين وهو بذلك حصيلة للخبرات والتجارب التي مر بها الإنسان في كل زمان ومكان .
    المدارس المختلفة التي ظهرت في مجال علم النفس
    المدرسة البنائية

    المدرسة الوظيفية
    مدرسة التحليل النفسي
    المدرسة السلوكية
    تأسست هذه المدرسة سنة 1879 على يد العالم الألماني ولهلم فونت الذي أنشأ أول مختبر لعلم النفس في جامعة ليبنزج ، سمي اتباعه بالبنائيين لانهم كانوا يدعون أن الخبرات العقلية المعقدة هي في الحقيقة " بناءات " تكونت من الحالات العقلية البسيطة
    من أبرز رواد هذه المدرسة : إدوارد تيتشنر
    ظهرت هذه المدرسة بعد حوالي عشرين سنة من ظهور المدرسة البنائية ، حيث ترى هذه المدرسة أنه بدل الاهتمام بتحليل العمليات العقلية الشعورية لمعرفة مكوناتها ، فإن الاهتمام يجب أن يتوجه نحو دراسة الدور أو الوظيفة التي تقوم بها العمليات العقلية ، والطريقة المستخدمة في ذلك هي طريقة الاستنباط أو التأمل الذاتي في البحث والملاحظة في دراسة السلوك .
    من أبرز رواد هذه المدرسة : وليام جيمس ، جون ديوي

    تأسست هذه المدرسة في مطلع القرن العشرين ،على يد الطبيب النمساوي سيجمند فرويد ، وتهتم هذه المدرسة بتحليل العمليات العقلية اللاشعورية التي تؤثر في سلوك الأفراد من غير أن يكونوا هم على وعي بها وكانت الطريقة المستخدمة في ذلك هي تأويل التداعيات الحرة لأفكار المريض وتحليل الأحلام .

    ظهرت هذه المدرسة في سنة 1913 على يد العالم الأمريكي جون واطسن ، حيث نادى واطسن بضرورة اعتبار السلوك الذي يمكن للباحث ملاحظته ملاحظة مباشرة ودراسته دراسة موضوعية هو موضوع على انفس .
    من أبرز رواد هذه المدرسة : سكنر ، طولمن ، هل
    مدرسة علم النفس الجشطلت
    علم النفس المعرفي
    مدرسة علم النفس الإنساني
    علم النفس المعاصر

    أنشأت هذه المدرسة كرد فعل على المدرسة البنائية والسلوكية ، نادى أنصارها بضرورة الانتباه إلى النمط الكلي للخبرة لأن الخبرة النفسية في كليتها أمر مختلف عن مجرد مجموعة العناصر التي تتكون منها وان ما نتعلمه هو الكل وليس الأجزاء والكل هو الأسبق في الإدراك من عناصره المكونة له .
    ومن أبرز رواد هذه المدرسة : ماكس فرتهيمر ، وولفجانج كوهلر ، كيرت كوفكا
    يهدف علم النفس المعرفي إلى فهم العمليات التي يقوم بها العقل أثناء صياغته للمعلومات ، وهو بالتالي يتضمن مجمل العمليات النفسية
    ومن أشهر علماء النفس المعرفي : جون بياجيه ، لف فيجوتسكي
    تأسست هذه المدرسة في بداية الخمسينات كرد فعل للمدرسة السلوكية والتحليل النفسي ، حيث يرى علماء النفس الإنسانيين أن سلوك الإنسان يتحدد أساساً بواسطة إدراكه للبيئة المحيطة به والحاجات الداخلية بدافع تحقيق القوى الكامنة لديه .
    ومن أبرز رواد هذه المدرسة أبراهام ماسلو ، كارل روجرز .
    الاهتمام الحالي في علم النفس يتجه إلى دراسة السلوك والنشاط الإنساني الذي يمكن ملاحظته مباشرة أم الذي لا يمكن ملاحظته بطريقة مباشرة ولكن يمكن الاستدلال عليه .



    فروع علم النفس


    فروع علم النفس النظري فروع علم النفس التطبيقي
    تتناول الفروع النظرية لعلم النفس القضايا و الظاهرات النفسية العامة بهدف الوقوف على الأسس و القوانين التي تحكمها وتنظمها بالإضافة إلى العوامل التي تؤثر فيها .

    اهتمت الفروع التطبيقية لعلم النفس بأساليب وطرق الاستفادة مما توصلت إليه البحوث النظرية العلمية المرتبطة بمجالات علم النفس الأساسية .









    أولاً : فروع علم النفس النظري
    علم النفس العام
    علم النفس الفسيولوجي
    علم نفس الحيوان
    علم النفس التجريبي
    يهتم هذا الفرع بدراسة المبادئ والقوانين العامة بغرض الوصول إلى الأسس النفسية والتي تفسر سلوك الإنسان الراشد السوي .
    يتناول هذا الفرع وظائف أجهزة الجسم المختلفة و علاقاتها بالسلوك ، كما يتناول الغدد الصماء ودور كل منها ، ويدرس كذلك أجهزة الجسم الحسية .
    يدرس هذا الفرع الأسس النفسية العامة لسلوك الحيوان لاعتبارات كثيرة منها سهولة الحصول على الحيوان وسهولة إجراء التجارب عليه والتحكم فيه .
    يهتم علم النفس التجريبي بدراسة السلوك وفهمه باستخدام أساليب التجريب النفسي و المخبري والميداني في ميادين علم النفس المختلفة , وهو اقدم فروع علم النفس .
    علم النفس الاجتماعي
    علم نفس النمو
    علم نفي الشواذ
    علم نفس الفروق الفردية
    يهدف هذا الفرع إلى دراسة سلوك الأفراد داخل الجماعات للكشف عن صور التأثيرات المتبادلة بين هؤلاء الأفراد والجماعات .
    يدرس هذا الفرع مراحل النمو المختلفة والتي يمر بها كل من الطفل والمراهق والراشد والشيخ ويهتم بالخصائص العامة لكل مرحلة وكذلك العوامل التي تؤثر في عملية النمو بصفة عامة .
    يقوم هذا الفرع بدراسة الأسس النفسية العامة لفئة الشواذ و المنحرفين بغرض معرفة أسباب الشذوذ أو الانحراف ومن ثم تقديم العلاج المناسب لهؤلاء الأفراد .
    يعالج هذا الفرع الفروق بين الأفراد وأهميتها والتعرف على أثر كل من البيئة والوراثة في إظهار الفروق الفردية وكيفية استغلال هذه الفروق .
    ثانياً : فروع علم النفس التطبيقي
    علم النفس الصناعي
    علم النفس التجاري
    علم النفس الإرشادي
    علم النفس الإداري
    يهتم بتطبيق مبادئ وقوانين ونظريات علم النفس في مجال الصناعة لزيادة الكفاية الإنتاجية.
    يهتم علم النفس التجاري بدراسة كيفية ترويج المنتجات الصناعية لتسويقها.
    يعنى هذا الفرع بمساعدة الأسوياء من الناس الذين يعانون من المشكلات التوافقية لتقديم الحلول المناسبة لها والعمل على تجاوزها .
    يهتم هذا الفرع بتطبيق مبادئ وقوانين علم النفس في مجال الإدارة للكشف عن العوامل النفسية التي تقود إلى تحسين الأعمال الإدارية .



    علم النفس الإكلينيكي
    علم النفس الحربي
    علم النفس الجنائي
    علم نفس التعلم والتعليم
    يهتم هذا الفرع بدراسة الأمراض النفسية والعقلية باستخدام الأساليب العلمية في عملية التشخيص مثل تاريخ دراسة الحالة والمقابلة الإكلينيكية واختبارات الشخصية .
    يهتم هذا الفرع بتطبيق مبادئ علم النفس في المجال العسكري بهدف الزيادة في الكفاية القتالية للجنود والضباط.
    يهتم هذا الفرع بدراسة الجريمة والعوامل والدوافع التي أدت إليها لاقتراح أنسب الوسائل والأساليب لمعاقبة المجرم أو علاجه وإصلاحه.
    يعنى هذا الفرع بكيفية تطبيق المبادئ والشروط الأساسية لعملية التعلم والتعليم من منظور علم النفس العام.














    مناهج البحث في علم النفس
    • المنهج الوصفي : يقوم الباحث بدراسة السلوك كما يحدث في الطبيعة ويعتمد الباحث على جمع المعلومات عن الظاهرة أو المشكلة التي يدرسها .


    • ويضمن الأنواع التالية من البحوث :

    البحوث المسحية
    بحوث دراسة الحالة
    تعتمد هذه البحوث على تجميع المعلومات والبيانات بطريقة منظمة لفترة زمنية معينة بهدف وصف ما يجري أو تشخيص مشكلة معينة أو التنبؤ بحدث ما .
    نشأت فكرة دراسة الحالة من أهمية دراسة الكل باعتبار أن هذا الكل يتكون من أجزاء يصعب علينا فهم أي منها بمعزل عن الآخر وهذه الأجزاء قد تكون في انفصالها عديمة المعنى أو مجرد مظاهر لا دلالة لها .
    • المنهج التجريبي : يعد هذا المنهج أفضل مناهج البحث لأنه أقرب إلى الموضوعية حيث يمكن الباحث من السيطرة على العوامل المختلفة التي قد تؤثر في الظاهرة السلوكية موضوع الدراسة . والفكرة الأساسية لهذا المنهج قوم على موقفان متشابهان تماماً في جميع الجوانب ثم أضفنا عنصر معين على أحد الموقفين فأننا نتوقع ظهور أي اختلاف بين الموقفين بسبب إضافة هذا العنصر .
    • المنهج الإكلينيكي : يقوم الباحث عادة بجمع البيانات التفصيلية عن تاريخ حياة الفرد وعن ظروف تنشئته في الأسرة وعلاقاته مع غيره مستخدماً في ذلك المقابلة لجمع البيانات المطلوبة بغرض تحليلها وتشخيصها ثم القيام بعلاج الفرد بالطريقة المناسبة.


    مفهوم علم نفس التعلم والتعليم ،موضوعاته ، أهميته وأهدافه

    · مفهوم علم نفس التعلم والتعليم ( قد سبق تعريفه )
    علاقة علم نفس التعلم والتعليم بفروع علم النفس الأخرى

    يلجأ علم نفس التعلم والتعليم على وجه العموم إلى تطوير وتطبيق أسس علم النفس العام بهدف تحسين العملية التعلمية التعليمية .
    موضوعات علم نفس التعلم والتعليم

    تعددت الموضوعات التي يتناولها علم نفي التعلم والتعليم وذلك لتعدد وتنوع المشكلات العلمية التعليمية وتنوع اهتمامات الباحثين والعلماء في ميادين علم النفس الأخرى. والموضوعات التي يهتم بها علم نفس التعلم والتعليم باختصار هي :
    1.
    الأهداف التعليمية: يعمل علم النفس التعلم والتعليم على تزويد المعلم بأنواع الأهداف واختيارها وأساليب صياغتها وفقاً لحاجات التلاميذ واهتماماتهم وميولهم .
    2.
    خصائص التلاميذ: يتوجب على المعلم معرفة خصائص الطلاب الجسمية والعقلية والانفعالية والاجتماعية وحاجاتهم لكي يقف على مواطن الضعف والقوة لديهم وتحديد استعداداتهم وقدراتهم على إنجاز الأهداف التعليمية المطلوبة.
    3.
    التعلم وأساليب التعليم : يقوم علم النفس التعلم والتعليم بتزويد المعلم بمجموعة من مبادئ التعلم التي عليه أن ينتقي منها ما يتماشى مع طبيعة المواقف التعليمية التعلمية المتنوعة والتي تحددها شروط النشاط التعليمي الذي يقوم به .
    4.
    التقويم : عملية التقويم تمكن المعلم من معرفة مدى تقدم التلاميذ في مجال تحقيق الأهداف التعليمية التي تم تحديدها من قبله .
    أهمية علم نفس التعلم والتعليم
    1. يساعد المعلم على إدراك مفهوم الأهداف التعليمية ودورها في العملية التعليمية .
    2.
    يفيد المعلم في تعريف الأهداف تعريفاً إجرائياً .( انظر التعريف الإجرائي للأهداف في بداية الملخص )
    3.
    يعمل على تزويد المعلم بالأساليب والوسائل الأكثر فعالية في تحقيق الأهداف .
    4.
    يفيد المعلم في التعرف على دوافع السلوك لدى التلاميذ و وسائل تحسين إقبال التلاميذ على الدراسة .
    5.
    يفيد المعلم في دراسة سيكولوجية التعلم .
    6.
    إرشاد المعلم إلى تصميم وبناء أدوات القياس والاختبارات .
    7.
    تزود المعلم بالعناصر الأساسية في التدريب اللازم لمواجهة تحديات العصر .
    أهداف علم نفس التعلم والتعليم
    1.إلمام المعلم بالمبادئ والقوانين والمفاهيم النفسية التي ترتبط بنمو التلاميذ على اختلاف مراحل نموهم وأعمارهم .
    2.
    التعرف على العوامل المختلفة التي تؤثر في عملية التعلم والتعليم داخل الفص الدراسي وخارجه .
    3.
    إدراك أهمية مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ والعمل على تكييف أساليب وطرق التعليم لتتلاءم مع اهتماماتهم وميولهم المختلفة .
    4.
    زيادة قدرة المعلم على فهم الحقائق والمبادئ والطرق التي لها فائدتها القصوى في المواقف التعليمية المختلف داخل الفصل الدراسي .
    5.
    التعرف على طبيعة آليات التعلم ومبادئه وقوانينه والوقوف على الشروط والعوامل المؤثرة فيه إيجاباً وسلباً


    lgow hgskm hgH,gn ugl hgkts


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي ملخص السنة الأولى علم النفس

    الوحدة الثانية
    الأهداف التعليمية هي بمثابة حجر الزاوية في العملية التعلمية التعليمية .
    ماهية الأهداف التعليمية

    يهدف التعليم في مجمله إلى إحداث تغيير في سلوك المتعلمين في مجالات التالية :
    1.
    المجال المعرفي : إضافة خبرات جديدة .
    2.
    المجال النفس حركي : اكتساب مهارات لم يكونوا قادرين على أدائها من قبل .
    3.
    المجال الوجداني : بناء سلوك جديد .

    والمقصود بالهدف التعليمي هو مجموعة من العبارات التي توضح ما سوف يكون عليه سلوك المتعلم بعد اكتسابه لخبرة تعليمية داخل و خارج المؤسسة المدرسية .
    تعريف الأهداف التعليمية

    عبارة عن حصيلة عملية التعلم والتعليم تترجم إلى سلوك يمكن
    ملاحظته وقياسه .








    فوائد الأهداف التعليمية

    أن وضع الأهداف هو الخطوة الضرورية في أية عملية تعليمية لأنها تساعد على وضوح الرؤية وتوجيه المعلم نحو
    تحقيق أهداف محددة ومقبولة .
    1.
    تحديد الأهداف يفيد في اختيار الخبرات المناسبة : تحديد الأهداف يفيدنا في تحديد الخبرات اللازمة للمتعلم كي تساعده على التكيف الإيجابي مع مجتمعه في حاضره ومستقبله .


    2.
    تحديد الأهداف يفيد في اختيار جوانب النشاط التعليمي المناسبة : إن تحديد الأهداف يفيدنا في اختيار اوجه النشاط التعليمي المناسبة التي تمكن المعلم من تزويد المتعلم بالخبرات المفيدة بطريقة مثمرة وفعالة. كما تمكنه ممن تنظيم جهود المتعلمين واختيار النشاط التعليمي الذي يؤدي إلى تحقيق المهام التعليمية على النحو الأفضل .
    3.
    تحديد الأهداف يفيد في عملية التقويم : أن تحديد الأهداف يفيدنا في تقويم مدى فاعلية عملية التعليم والتعلم فهي فرصة تتيح التعرف على مواطن الضعف والقوة , ولا يمكن أن نبني تقويم تعليم مادة ما إلا على الأهداف التي نتفق عليها ونرتضيها .
    مستويات الأهداف التعليمية

    هنالك فئتين من الأهداف :
    1.
    فئة الأهداف التربوية : تشير إلى الغايات القصوى للعملية التربوية , والتي ترمي إلى التأثير في شخصية المتعلم لجعله يتسم باتجاهات وقيم معينة .
    2.
    فئة الأهداف التعليمية : تشير إلى الأغراض التي تنشدها العملية التعليمية التي تظهر في اكتساب المتعلم أنماطاً سلوكية و أدائية معينة .
    تصنف الأهداف إلى ثلاثة مستويات :




    أهداف عامة ( طويلة المدى )
    أهداف مرحلية ( متوسطة المدى )
    أهداف سلوكية ( قصيرة المدى )
    تتميز بدراجة عالية من التعميم والتجريد وتأخذ فترة طويلة لتحقيقها .
    أمثلة :
    1.
    إعداد المواطن الصالح .
    2.
    تنمية القدرات العقلية لدى المتعلمين
    3.
    النهوض بالنشاط العلمي
    4.
    تنمية القيم الدينية والأخلاقية .
    خصائص الأهداف العامة :
    1.
    تحتاج إلى فترة طويلة لتحقيقها.
    2.
    تهتم بوصف المخرجات النهائية لمجمل العملية التربوية .
    3.
    تهدف إلى تغير سلوك المتعلمين وفقاً لفلسفة المجتمع .
    4.
    يتم وضعها من طرف هيئات وطنية.
    تتميز بدرجة متوسطة من حيث التعميم والتجريد ، وتمثل هذه الأهداف السلوك المتوقع إحداثه عند المتعلم بعد مرور فترة معينة .
    أمثلة :
    1ـ تنمية مهارات القراءة لدى المتعلم .
    2 ـ تطبيق عمليات الحساب الأربع على الأعداد الواقعة بين الصفر والألف .
    3ـ تضع هذه الأهداف بعض الهيئات أو السلطات التربوية المعينة .
    تتميز هذه الأهداف بدرجة مرتفعة من حيث التحديد والدقة ودرجة منخفضة من العمومية والتجريد ، وتحتوي على السلوكيات النهائية التي يتوقع أن يظهرها المتعلم بعد انتهائه من دراسة وحدة دراسية معينة ( الأهداف السلوكية ) .


    الأهداف السلوكية
    يجب صياغة الأهداف التعليمية في عبارات أو أهداف سلوكية قابلة للملاحظة و القياس لنتمكن من تقويمها تقويماً سليماً . وتستلزم الأهداف السلوكية استخدام كلمات وأفعال تشير إلى الأداء أو العمل ، مثل يقرأ ويكتب ...
    تعريف الهدف السلوكي

    هو عبارة تصف الأداء المتوقع قيام المتعلم به بعد الانتهاء من تدريس وحدة تعليمية معينة .








    مكونات الأهداف السلوكية : وهي التي تجعل الهدف السلوكي اكثر وضوح وتحديد ودقة وفعالية .
    1.
    السلوك أو الأداء الظاهري للمتعلم : يدل هذا المكون على التغير الذي سيطرأ على سلوك المتعلم بعد الانتهاء من تعليم وحدة دراسية معينة .
    مثال : أن يشرح المتعلم الفرق بين الأهداف العامة والأهداف الخاصة بعد انتهائه من دراسة هذه الوحدة .
    2.
    شروط الأداء : يشير هذا المكون إلى الظروف أو الشروط التي يظهر من خلالها السلوك النهائي للمتعلم الذي يجب أن تتوافر لدى قيامه بالأداء .
    مثال : أن يحل المتعلم خمسة مسائل جمع دون استخدام الآلة الحاسبة .
    3.
    مستوى الأداء المقبول : يقصد بهذا المكون نوعية الأداء المطلوب التي تبين ما إذا كان المتعلم قد تمكن من الهدف أم لا .
    مثال : يجب على المتعلم أن يحل سبع معادلات من عشر بشكل صحيح .


    تصنيف الأهداف التعليمية



    تعريف تصنيف الأهداف التعليمية

    هو عبارة عن توزيع الأهداف وفق نمط معين يحدده الباحث أو العالم بحيث تحتوي كل فئة من هذه الفئات مجموعة من الأهداف التي تجمعها خصائصمعينة .









    اهتم كثير من المربين وعلماء النفس بتصنيف الأهداف بأنواعها و مستوياتها المختلفة إلى عدد من الأصناف التي تتناول أبعاد الشخصية الإنسانية بغرض توفير فرص النمو الكامل للمتعلمين . واشهر تصنيف للأهداف هو تصنيف بلوم وزملائه ويتكون هذا التصنيف من ثلاث مجالات :







    أولاً : المجال المعرفي
    ثانياً : المجال الوجداني
    ثالثاً : المجال النفس حركي
    وهو مجال إدراكي معرفي يتدرج بقدرات المتعلم الإدراكية من البسيط إلى المركب. ومستوياته هي :
    مستوى المعرفة أو التذكر : المعرفة تتضمن تذكر جزئيات وعموميات ( مصطلحات وحقائق ).
    الأفعال ( يحدد، يصنف، يتعرف على، يذكر، يختار، يستدعي ).
    مثال أن يحدد الطالب أوامر نظام التشغيل Dos تحديداً دقيقاً.
    الاستيعاب والفهم: يشير الاستيعاب إلى حالة من الإدراك أو الفهم يكون الفرد فيها على علم بمادة الاتصال ، وينعكس الاستيعاب في :
    الترجمة : تتمثل في قدرة الفرد على تحويل معلومات من شكل إلى شكل آخر على نحو دقيق .
    التفسير : القدرة على إعادة الترتيب والتنظيم للأفكار التي وردت في مادة دراسية معينة وإعطاء وجهة نظر جديدة حولها .
    التأويل : التجاوز في التفسير إلى مدى ابعد من منطق البيانات المعطاة من أجل التوصل إلى دلالات واستنتاجات متفقة مع الشروط التي يتضمنها الأصل .
    الأفعال ( يعي ،يستبصر ، يتنبأ ، يستدل ، يستقرئ ، يفسر ، يترجم ، يعطي أمثلة ، يعيد صياغة ، يلخص ، يعمم ، يشرح ، يحول ) .
    مثال أن فسر الطالب الحديث النبوي الشريف
    التطبيق : استعمال التجريديات في مواقف محددة محسوسة وهي على شكل أفكار عامة ، لو قواعد جزئية أو قوانين ونظريات ومبادئ .
    الأفعال (يطبق ، يعرض ، يعمل ، ينشئ ، يقارن ، يرتب ، يحسب ، يتناول ، يجهز ، ينتج ، يحل ، يستخدم) .
    مثال أن يحل الطالب مسألة رياضيات مستفيداً من قواعد الجمع .
    التحليل : تحليل مادة التعلم إلى عناصرها وأجزائها التي تتألف منها , بحيث تتبين الكيفية التي تنتظم فيها والطريقة التي يظهر بها تأثيرها والأساس الذي بنيت عليه.
    الأفعال (يحلل ، يفصل ، يقسم ، يميز يجزئ ، يفرق) .
    مثال أن يميز الطالب بين المبتدأ والخبر .
    التركيب : جمع العناصر والأجزاء المتفرقة لتكوين كل متماسك ومتكامل .
    الأفعال (يبرهن ، يستنتج ، يستنبط ، يصف ، يؤلف ، يجمع ، يبتكر ، يربط بين ، يلخص، ويحكي ، يكتب ) .
    مثال أن يؤلف الطالب قصة ..
    التقويم : إصدار أحكام عن قيمة مادة ما وذلك بموجب معايير معينة يمكن أن يستخلصها الطالب أو تعطى له.
    الأفعال (يشرح ، يبرر ، يقدر ، يفسر ، ينقد ، يدعم ، يربط بين ) .
    مثال أن يصدر الطالب حكماً على شخصية تاريخية .







    يشمل هذا المجال الأهداف التي تتعلق بالمشاعر والميول والاتجاهات والقيم والتذوق و أوجه التقدير . ومستوياته هي :
    الاستقبال أو التقبل : أن يكون المتعلم مدرك للفكرة المعروضة وبهذا يكون راغباً في الاستماع والمشاركة .
    الأفعال (يسأل ، يختار ، يعطي ، يملك ، يرغب ، يستمع ، يتابع ، يجيب ، يصف ) .
    مثال أن يتابع الطالب شرح المعلم على تركيب الحاسب الآلي .

    الاستجابة : التفاعل بإيجابية مع الظاهرة بحثاً عن الرضا والارتياح والاستمتاع .
    الأفعال (يستجيب ، يساعد ، يناقش ، يعاون ، يؤدي ، يختار ، يحاول ، يوضح ، يشارك ، يقترح ، يقرأ ، يكرر ، يكتب ) .
    مثال أن يطيع الطالب أوامر المعلم بعدم العبث في الجهاز . .

    التقييم : تقدير الأشياء في ضوء الأيمان بقيمة معينة.
    الأفعال (يقدر، يرغب ، يتقبل ، يستحسن ، يحترم ، يثق ، يشارك ، يعارض ، يساهم ، يكون ) .
    مثال أن يثق المتعلم بقدرة العلم والتكنولوجيا في حل المشكلات ..

    التنظيم القيمي : تنظيم مجموعة من القيم في نظام قيمي معين وتحديد العلاقة بينها القيم الأكثر سيادة .
    الأفعال (يتمسك بـ ، يعتبر ، يجمع بين ، يدعم ، يعدل ، يعتقد في ، يضحي في سبيل ، يركب ، يؤمن بـ، ينظم ، يدافع عن ) .
    مثال أن يدافع عن الالتزام بالموعد ..

    التمييز بقيمة أو فئة من القيم : تأخذ القيم مكانها وتنتظم في تنظيم داخلي يحكم السلوك ويوجهه باتساق .
    الأفعال (يؤثر ، يستمع ، يعدل ، يؤدي ، يقترح ، يراجع ، يستخدم ، يتحقق من ، يميز) .
    مثال أن يكون المتعلم فلسفة متناسقة عن الحياة..

    يتضمن هذا المجال الأهداف التي تتعلق بالمهارات الحركية مثل الكتابة والسباحة. الافعال السلوكية المستخدمة في هذا المجال : ( يجمع ، ينظف ، يؤلف ، يحفر، يمزج ، يخلط ، يدهن ، يزن ، يقيس ، يغلف ، يكتب ) ومثال على ذلك : أن يقوم الطالب بالكتابة على الالة الكاتبة بسرعة 20كلمة / دقيقة .
    مستويات المجال النفس حركي :
    الإدراك الحسي : القدرة على استخدام أعضاء الحس للقيام بالنشاط الحركي .
    الأفعال (يختار ، يصف ، يكشف ، يميز ، يحدد ، يربط ، يفرق ) .
    مثال أن يكشف إشارات الاتصال غير اللفظية..

    الاستعداد أو التأهل : استعداد المتعلم لأداء نوع خاص من العمل ويتضمن الاستعداد العقلي والجسمي والانفعالي .
    الأفعال (يوضح ، يستجيب ، يظهر ، يبدي ، يبدأ ، يبرهن ، يتطوع ، يستعد ) .
    مثال أن يتعرف المتعلم على قدراته وحدوده.

    الإجابة الموجهة : وهي المرحلة الأولى لتعلم مهارة معقدة والتي تتم عن طريق التقليد والمحاولة والخطأ .
    الأفعال (يحاكي ، ينقل ، يتبع ، ينتج ، يجيب ، يستجيب ، يرسم ، يجرب ، يعيد ، يحاول )
    مثال أن يقلد المتعلم دور احد أبطال الفتوحات الإسلامية على المسرح المدرسي .

    الآلية أو الميكانيكية : وهي أداء للحركات المتنوعة بشكل آلي دون كد أو تعب .
    الأفعال (يرسم ، يبرهن ، يجمع ، يعرض ، يبني ، يربط ، يصلح ، ينظم ، يقيس ، يحرك) .
    مثال أن يستخدم المتعلم الكمبيوتر .

    الاستجابة الظاهرية أو المعقدة: هي المهارة في أداء النشاطات الحركية التي تتضمن أنماط حركية معقدة .
    الأفعال (نفس الأفعال المستخدمة في الآلية الميكانيكية )
    مثال تشغيل جهاز الكمبيوتر بسرعة ودقة.

    التكيف : يمكن للمتعلم أن يغير في أنماط الحركات لتنسجم مع متطلبات خاصة .
    الأفعال (يكيف ، يعدل ، يغير ، يعيد التنظيم ، يراجع ) .
    مثال أن يستجيب المتعلم بسرعة لخبرات غير متوقعة .

    الإبداع: وهي أن يكون المتعلم قادر على خلق أنماط حركية جديدة لتلائم موقف خاص .
    الأفعال (يكون ، يؤلف ، يبني ،يصمم، يبدع ، يؤسس، يبادر ، يدمج ، يرتب ، يصنع ) .
    مثال إعداد برنامج تدريبي شامل .
    ملاحظات هامة
    * لم يقترح بلوم وزملائه تصنيف لهذا المجال كما فعلوا في المجال المعرفي والوجداني وذلك للأسباب التالية :
    1. ندرة وجود أمثلة في تراث الأهداف التربوية تنتمي إلى هذا المجال .
    2. عدم اهتمام المعلمين بالمهارات المرتبطة في هذا المجال .
    * يعتبر تصنيف سيمبسون من أسهل التصنيفات المقترحة للمجال النفس حركي حيث ينطوي على طبيعة هرمية ، و يمتاز بإمكانية التطبيق في المواد الدراسية
    صياغة الأهداف التعليمية
    ينبغي على المعلم أن يعي أهداف المرحلة الدراسية التي يعمل فيها، والمادة التي يقوم بتدريسها، ومن ثم يستطيع أن يحدد أهداف درسه اليومي بصورة سليمة. ويعود ظهور الأهداف السلوكية إلى المدرسة السلوكية ( سكينر ) والتي تفترض أن سلوك الإنسان يمكن تجزئته إلى أجزاء صغيرة يمكن دراستها وتقصيها وملاحظتها وقياسها.
    الشروط الأساسية لصياغة الأهداف السلوكية :
    1.
    أن تكون الأهداف واضحة للمعلم والمتعلم على حد السواء .
    2.
    أن تكون مناسبة لخصائص نضج المتعلمين .
    3.
    أن تكون واقعية يمكن ملاحظتها وقياسها .
    4.
    أن تكون محددة بحيث لا تتداخل من أهداف أخرى .
    5.
    أن تكون منسجمة مع الأهداف التعليمية العامة للمرحلة التعليمية .
    6.
    أن تتضمن فكرة واحدة فقط .
    7.
    أن يمثل الهدف نتاجاً مباشراً مقصوداً للخبرة التعليمية .
    8.
    أن يذكر الهدف ناتج التعلم وليس عملية التعلم ذاتها .
    9.
    أن تحتوى العبارة الهدفية على فعل سلوكي واحد حتى يتسنى قياس مدى تحقيق الهدف .
    10.
    أن يتم تحديد الشروط والظروف الهامة التي من المفروض أن يحدث السلوك في إطارها .
    11.
    أن، يحدد مستوى الأداء المقبول .
    12.
    أن يصوغ الهدف السلوكي بحيث يشمل على أركانه الأساسية كالتالي :
    أن + فعل سلوكي ( فعل مضارع يمكن قياسه ) + المتعلم + الخبرة التعليمية ( مصطلح ، مفهوم ، نظرية ، تاريخ ) + الحد الأدنى للأداء .

    أن صياغة الهدف السلوكي يتكون من العناصر التالية :
    1.
    أن يتضمن ما يشير إلى المتعلم . Audience
    2.
    أن يتضمن فعل سلوكي قابل للملاحظة والقياس . Behavior
    3.
    أن يتضمن ما يشير إلى شرط الأداء . Condition
    4.
    أن يتضمن ما يشير إلى مستوى الأداء . Degree
    ويمكن جمع هذه المكونات في الحروف ABCD تسهيلاً لذكرها


  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: ملخص السنة الأولى علم النفس


  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي ملخص السنة الأولى علم النفس


  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي ملخص السنة الأولى علم النفس

    الوحدة السادسة

    نماذج التعليم :

    1-
    نموذج جانييه
    2-
    نموذج برونر
    3-
    نموذج أوزوبل

    النموذج الاول :نموذج جانييه :
    هناك ثلاث محاور اساسية لمنوذج جانييه:
    :الامكانات المراد تعلمها
    وقائع التعليم وشروطة
    تنظيم بنية التعلم
    أولا : الامكانات المراد تعلمها :
    ويقصد بها كل مايخطط له كي يتعلمه المتعلمون قد تكون معلومات لغوية او عقلية او معرفية

    وهناك خمس إمكانات متعلمة :
    1-
    المهارات اللفظية :
    وهي تلك المعلومات التي يمكن التعبير عنها لغويا والتي يخزنها المتعلم ثم يستوعبها وقد تكون كلمات اوجمل
    2-
    المهارات العقلية :
    وتعتبر هي الاهم ، ويربط جانييه بين هذه المهارات ويعرضها في شكل هرمي يشمل ثماني مراحل متدرجة في الصعوبة تبدأ من الابسط وتتدرج حتى تصل الى اعقد المهارات العقلية :
    ( التعلم الاشاري ، التعلم عن طريق الربط بين المثير والاستجابة ، تعلم سلسلة متتابعة من الترابطات ، الترابط اللغوي ، التمييز ، تعلم المفاهيم ، تعلم المبادىء ، حل المشكلات )
    3-الاستراتيجيات المعرفية :
    هي تلك المهارات والطرق العقلية التي يستطيع بها المتعلم تنظيم عملياته العقلية من انتباه وتذكر و لتحسين قعالية التعلم
    4-
    الاتجاهات:
    يحدد جانييه الاتجاه على انه حاله داخلية لدى الفرد تؤثر في اختياراته وسلوكه الشخصي
    5-
    المهارات الحركية والعملية :
    يقصد به قدرة المتعلم على اداء مهمة ذات طبيعة حسية حركية وهي انشطة تتطلب تتابعا دقيقا من الحركات العقلية (كتابه رسم عزف ...)

    ثانيا: وقائع التعليم وشروطة :
    يقصد بها سلسلة من اساليب التعليم
    وحدد جانييه تسع وقائع ضرورية لكل عملية تعليم :
    1-
    لفت الانتباه ( وتقابله عمليةالاستقبال)
    2-
    وصف الهدف(ويقابله التوقع)
    3-
    استدعاء المعلومات السابقة
    4-
    تقديم المادة(ويقابلة النتباه الانتقائي)
    5-
    قيادة وارشاد التعليم(الترميز السيمانتي)
    6-
    التدريب والممارسة(ويقابلها الاستجابة)
    7-
    التغذية الراجعة(يقابلها التعزيز)
    8-
    تقييم الاداء(ويقابله الاستدعاء)
    9-
    تدعيم الاحتفاظ وانتقال الاثر(التعميم)

    شروط التعلم:
    حدد جانييه خمس شروط للتعلم:
    1-
    استقال وتسجيل المعلومات عن طريق الحواس
    2-
    تخزين هذه المعلومات في الذاكرة بعيدة المدى
    3-
    الادراك والفهم
    4-
    مراجعة هذه المعلومات
    5-
    استخدام استراتيجيات ملائمه للتحكم والظبط

    ثالثا: تنظيم بنية التعلم:
    تبنى جانييه المفهوم الهرمي لتنظيم الامكانات او قدرات التعلم وايضا مفهوم تنظيم نواتج التعلم

    اهم الانجازات التي قدمها جانييه :
    -
    الاهتمام بنماذج التعلم عند تصميم عمليات التعليم
    -
    ان التعلم يتمثل بنواتج ونمط المعلومات المتعلمه
    -
    ان اكتساب الانواع المختلفه لنواتج التعلم يتطلب عمليات تعلم وتعليم مختلفة
    -
    يمكن ترتيب نواتج التعلم في شكل تراكمي
    -
    تحديد خطوات تعليم محدده في عمليةالتعلم

    النموذج الثاني : نموذج برونر:
    يعتبر نموذج برونر في التعليم إطارا عاما للتعليم والذي يعتمد على اسس معرفية واسس نمائية اهمها :
    -
    يتصف النمو العقلي بتزايد استقلال الاستجابات عن المثيرات
    -
    يعتمد النمو العقلي على مدى تطور المعالجة الداخلية للمعلومات
    -
    التفاعل بين المعلم والمتعلم ضروري للنمو العقلي للطفل
    -
    اللغة هي مفتاح النمو العقلي

    يحدد بونر أربع سمات لنموذجه وهي:
    1-
    الاستعداد للتعلم
    2-
    بنية المعرفة
    3-
    التتابع
    4-
    التعزيز

    المفاهيم الاساسية في نموذج برونر للتعليم :
    1-
    انماط التمثيل :
    وللمتعلم ثلاث طرق يمثل فيها المعرفه والتمثيل هو كيفية تخلص الطفل من المثيرات الحاضرة وتحويل الخبرة الى نموذج عقلي
    وطرق التمثيل الثلاثة :
    -
    النمط العملي يعتمد هذه النمط على المشاركة)
    -
    النمط الايقوني(الاستعانه بالصور اثناء الشرح)
    -
    النمط الرمزي(يستخدم المتعلم رمزا لترميز المعللومات
    2-
    المنهج الحلزوني :
    ان المادة المراد تعلمها يجب ان ترتب بشكل حلزوني يسمح للمتعلم ان يبنى باستمرار على ماسبق تعلمه
    اهم مبادىء التعليم عند برونر :
    -
    ان التعليم يجب ان يركز على الخبرات
    -
    ان التعليم يجب ان يبنى بشكل يساعد المتعلم
    على فهم المادة الدراسية وافضل شي هو الشكل الحلزوني
    -
    ان التعلم يجب ان يصمم بطريقة تسهل الاكتشاف
    3-
    التعلم بالاكتشاف :
    يرى برونر انه يجب علينا مساعدة المتعلم على اكتشاف البيئة بنفسه
    ويواجه المتعلم في التعلم بالاكتشاف عدة مشاكل :
    -
    اهداف يجب الوصول اليها رغم عدم توفير وسائل الوصول
    -
    تناقضات في مصادر المعلومات المتاحة
    -
    البحث عن النظام او البنية بشكل غير واضح


    النموذج الثالث : نموذج اوزوبل :
    يركز نموذج اوزبل على ثلاث امور:
    طرق تنظيم المادة الدراسية
    اساليب العقل في مجال المعلومات الجديدة
    اساليب تقديم المادة الجديدة للمتعلمين

    ويحدد اوزوبل العوامل التي تؤثر على التعلم :
    1-
    مدى ارتباط المعلومات الجديدة بالمعلومات السابقة داخل البنية المعرفية للمتعلم
    2-
    مدى تنظيم المعلومات وترابطها داخل البناء المعرفي للمتعلم
    3-
    مدى قدرة المعلم والمتعلم على الوصول الى المعاني والدلالات
    المفاهيم الاساسية في نموذج اوزوبل:
    1-
    البنية المعرفية: هي اسلوب تنظيم المعرفة لديه
    ويتضح دور البنية المعرفية للمتعلم في :
    -
    اعطاء المادة الدراسية معنى اضافيا
    -
    تقليل احتمال فقدان او نسيان المادة الجديدة
    2-
    المعنى:
    ويعتمد المعنى الذي تثيرة المادة الدراسية على مالدى الفرد من افكار
    3-
    أنماط التعلم :
    حدد اوزوبل اسلوبين للتعلم هما :
    (الاكتشاف والاستقبال)
    تفاعل اسلوب التعليم وطبيعة المادة ينتج اربع انواع للتعلم:
    - التعلم الاستقبالي ذو المعنى:
    يحدث هذا النوع من التعلم عندما يشرح المعلم المادة الدراسية فيقوم المتعلم بربط ذلك ببنية المعرفية
    - التعلم الاستقبالي الاصم :
    نفس الكلام فيقوم المتعلم بحفظ المادة عن ظهر قلب دون فهم
    - التعلم الاكتشافي ذو المعنى:
    يحث عندما يتوصل المتعلم بنفسه الى القاعدة النهائيىة للدرس
    - التعلم الاكتشافي الاصم:
    نفس الكلام ثم يحفظها عن ظهر قلب دون ان يربطها
    يصنف اوزوبل للتعلم ذي المعنى الى انواعه:
    - التعلم التمثيلي :ويستخدم في تعلم الرموز المستقلة
    - تعلم المفاهيم: يشير معنى المفهوم الى فئه من الاشياء التي تشترك معا في خصائصها
    ويميز اوزوبل بين مرحلتين في تعلم المفهوم:
    مرحلة تكوين المفهوم: وهي عملية تعلم الخصائص الفاصلة للفئه التي تكون المفهوم فئة الكتب مثلا
    مرحلة تعلم اسم المفهوم: حيث يتعلم الطفل ان هذه الاشياء المتشابهه تسمى كذا (كتاب مثلا) .
    -
    تعليم القضايا : يقصد بالقضابا القواعد والمبادىء
    4-
    المنظمات التمهيدية :هي مجموعة العبارات المنظمة التي تكون على درجة عالية من التجريد والتعميم وتضم موضوعا دراسيا محددا
    انواع المنظمات التمهيدية:
    المنظمات الشارحة: يستخدم عندما تكون المادة الدراسية جديدة تماما بالنسبة للمتعلم وغير مألوفه له
    المنظمات المقارنة : تستخدم عندما يكون موضوع الدرس مألوفا للمتعلم
    خطوات استخدام المنظم التمهيدي :
    1-
    عرض المنظم التمهيدي :
    وهنا يقوم المعلم بالانشطة التالية(توضيح هدف الدرس ،تقديم المنظم التمهيدي،استثارة وعي المتعلم )
    2-
    تقديم المادة الدراسية :
    حيث تقدم مادة الدرس في شكلها النهائي
    3-
    تقوية التنظيم المعرفي:
    وذلك حتى تثبت المادة الدراسية الجديدةفي بنية المتعلم المعرفية
    المبادىء التي يقوم عليها التعلم القائم على المعنى ومنها:
    -
    ان ما لدى المتعلم من معلومات هو الاساس الذي يجب ان تبنى عليه مدخلات التعلم
    -
    استخدام المعلمين لأطر معرفية جيدة التنظيم
    -
    تحقيق المواءمه والاستيعاب بين المعلومات الجديدة وتلك الموجودة لدى المتعلم
    -
    استخدام التعلم عن طريق الاكتشاف

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,774
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي ملخص السنة الأولى علم النفس

    الوحدة السابعة
    المقدمة
    تصنف نتائج التعليم إلى ثلاث مجالات، وهي مجالات ليست معزولة عن بعضها ولكنها متداخلة ومترابطة، وهذه المجالات هي :
    1.
    المجال المعرفي: التفكير والإدراك والفهم وحل المشكلات.
    2.
    المجال الوجداني العاطفي: المشاعر والانفعالات والاتجاهات والقيم.
    3.
    المحال النفس حركي: المهارات الحركية المختلفة.
    النتائج المعرفية للتعليم
    يعد موضوع التفكير من أهم المواضيع التربوية الهامة، حيث يعتبر التفكير نشاط بشري خاص، فهو يمثل سلوك معقد يمكن الإنسان من:

    1. التعامل والسيطرة على المثيرات المختلفة.
    2.
    اكتساب المعارف والخبرات.
    3.
    فهم طبيعة الأشياء وتفسيرها.
    4.
    حل المشكلات والاكتشافات والتخطيط واتخاذ القرارات.



    التفكير من الأهداف الأساسية العامة التي تسعى العملية التعلمية والتعليمية إلى تحقيقها لدى المتعلمين، وذلك للأسباب التالية:
    1.
    علاقة التفكير المباشرة بحياة الأفراد والمجتمعات.
    2.
    مساعدة التفكير للأفراد على التكيف مع الأوضاع والراهنة والمستجدة.
    3.
    عمل التفكير على بقاء المجتمعات.

    تعريف التفكير
    عرف جون ديوي التفكير على أنه النشاط العقلي الذي يرمي إلى حل مشكلة ما. ويذكر رجاء محمود أبو علام أن التفكير هو أعلى أشكال النشاط العقلي لدى الإنسان. وهناك تعريفات أخرى للتفكير:
    1.
    التفكير هو عملية أخذ المعلومات التي يدركها الإنسان ( المدخلات) ومزجها مع تلك المعلومات التي يتذكرها ليكون منها تنظيمات جديدة بقصد الوصول إلى نتائج مرغوبة في المستقبل( المخرجات).
    2.
    التفكير عبارة عن تجربة ذهنية تشمل كل نشاط عقلي يستخدم الرموز التي تحل محل الأشياء أو الأشخاص والمواقف والأحداث المختلفة التي يفكر فيها الشخص بهدف فهم موضوع أو هدف معين.

    أنواع التفكير
    • التفكير الملموس: يدور حول المحسوسات ويتعامل نع الأشياء بطبيعتها الخاصة (التفكير عند الأطفال).
    • التفكير المجرد: يدور حول مفاهيم مجرة غير محسوسة ( الديمقراطية أو الحرية).
    • التفكير العلمي: يقوم على ثلاث مكونات أساسية وهي


    · الفهم: الربط وإدراك العلاقات بين الظواهر المراد تفسيرها والأحداث التي تلازمها.
    · التنبؤ: محاولة الوصول إلى علاقة جديدة ليس من السهل التحقق من وجودها فعلاً بناء على معلوماتنا الماضية وحدها.
    · التحكم: القدرة على ضبط الظروف التي تحدد حدوث الظاهرة بشكل يحقق لنا الوصول إلى هدف معين.

    • التفكير الناقد: القدرة على التمييز بين الأفكار السلبية وغيرها.
    • التفكير الابتكاري: يتميز هذا النوع بالأفكار الجديدة والمبدعة وهي أفكار تخرج عن الأفكار التي يتعارف عليها الناس في البيئة ويتميز صاحبها بالإحساس الكبير بالمشكلات والإبداع في استنباط الحلول الجديدة.
    • التفكير الخرافي: هو تفكير يكون منحصر في خيال صاحبه وهو نوع من الأوهام الشخصية (أحلام اليقظة).



    خصائص التفكير
    التفكير عبارة عن نشاط عقلي إرادي يهدف إلى تحقيق شيء معين وهو عملية مضمرة غير ظاهرة. وينطلق التفكير من الخبرات الحسية للفرد ولكنه لا ينحصر بها، فالعامل المحرك للتفكير هو وجود مشكلة تعترض الفرد من وقت لآخر وتتحدى إمكانياته العقلية. إن التفكير كل معقد يتألف من مجموعة من العمليات التي يتم فيها النشاط الفكري ( التنظيم والتجربة والتعميم، والتحليل ثم التركيب والاستدلال، فالاستنباط والاستقراء والتحليل والتذكر وأخيرا الحكم على الأشياء). والتفكير عملية مستمرة من النشاط تحدث أثناء معالجتنا للأشياء. وتعتبر اللغة من أهم الرموز المستخدمة في عملية التفكير، وذلك بسبب:
    1.
    نتذكر المعاني ونفكر فيها ونتذكر الألفاظ المتصلة بها.
    2.
    نصوغ مجموعة من الكلمات التي تحفظ المعاني من الضياع.
    3.
    الكلمات هي التي تحدد المعاني التي نستمد منها تفكيرنا.
    التفكير وأسلوب حل المشكلات
    إن نشاط حل المشكلات يتمثل في عمليات التفكير المختلفة وأنه من خلال أنشطة حل المشكلات يمكن الاستدلال على التفكير بأنواعه المختلفة. وفي إطار العلاقة بين التفكير وحل المشكلات، يمكننا أن نعرف عملية التفكير بأنها ذلك النشاط الذي يبذله الفرد ليحل المشكلة التي تعترضه، وعليه فإن تجربة التفكير تتضمن أساسين رئيسين، هما:
    1.
    المشكلة.
    2.
    خطة تحديد كيف ينتج الفرد أو يفشل في إنتاج الاستجابة المناسبة.
    خطوات حل المشكلة:
    1.
    الشعور بالمشكلة: إدراك الفرد لمشكلة ما تستوجب منه التفكير للوصول إلى الحل.
    2.
    تحديد المشكلة: إدراك وتصوير للمجال الخارجي والخبرات السابقة التي تساعدنا على وضع الحل.
    3.
    أفراض الفرضيات: افتراض عدة فرضيات أو احتمالات كحلول لتلك المشكلة.
    4.
    اختبار صحة الفرضيات: ويتم ذلك من خلال الملاحظة أو الاستدلال أو التجريب.
    5.
    تطبيق الحل: وهنا يتم تطبيق الحل الذي توصل إليه من الخطوة السابقة عملياً.

    مقترحات لتدريس طرق التفكير وحل المشكلات

    • تعلم الطلبة الارتباطات اللفظية والمفاهيم والمبادئ الضرورية في المجال الذي يدرسونه.
    • تشجيع جو من الاستقصاء داخل الفصل الدراسي.
    • تشجيع ابتكار الأفكار والتعبير عنها أمام مجموعة من المستمعين المهيئين لذلك.
    • أن بكون المعلم مثال جيد للتفكير الحدسي والعلمي والمنطقي.
    • تعليم خطوات حل المشكلة عندما يكون الوقت مناسب لذلك.



    مقترحات لتحسين التفكير بأنواعه المختلفة
    1.
    السماح بالاختلاف في الآراء وتقبلها وتحليلها ومناقشتها مناقشة موضوعية.
    2.
    يجب أن لا تقتصر أسئلة المعلم على أسئلة الحفظ والاستظهار، بل يجب أن تتضمن مواقف تعتمد على إدراك العلاقات وعلى الفهم.
    3.
    أن يؤكد المنهج على عملية التفكير.
    4.
    أن يوجه المعلم الطلاب إلى التفكير السليم وذلك بان يبدأ بنفسه أولاً، فيقيم أسلوب تفكيره، لان فاقد الشيء لا يعطيه.
    5.
    أن يقوم المعلم بتدريب طلابه على تقييم خبراتهم السابقة حتى لا تصبح عائقاً أمام قدراتهم على التفكير.
    6.
    أن يباعد المعلم بين الطلاب وجمود التفكير وذلك من خلال تشجيعهم على رؤية العلاقات الجديدة في المواقف المختلفة.
    7.
    يجب على المعلم أن يوفر جو من الأمن والأمان لطلابه داخل الفصل.
    8.
    أن يعتمد المعلم على أسلوب الاكتشاف المعرفي وأسلوب حل المشكلات في التدريس.

    النتائج العاطفية الوجدانية للتعلم

    الاتجاهات النفسية
    تلعب الاتجاهات دور هام في حياة الإنسان وهي تعد نواتج هامة لعملية التعلم، إلا أنها لم تحظى بقدر كبير من الاهتمام كما هو الحال في الجانب المعرفي، وذلك بسبب:
    1.
    أن النشاط الوجداني من المسائل الخاصة بشخصية الإنسان و التي لا يستطيع أن يكشف عنها أحد إلا صاحبها، بينما النشاط المعرفي يعد من المسائل العامة التي تستحق الإعلان والتقدير.
    2.
    يتميز النشاط الوجداني بصعوبة التعبير عنه لفظاً بل من الصعب قياسه وتقنينه بحكم طبيعته بينما النشاط المعرفي من الممكن التعبير عنه لفظاً بل ومن الممكن قياسه وتقييمه أيضاً.
    3.
    النشاط المعرفي أحكامه أقرب إلى الموضوعية بينما النشاط الوجداني تتجه أحكامه نحو الذاتية.

    أن البيئة الاجتماعية تلعب دور كبير وهام في تنمية الجوانب الوجدانية عند الطفل وذلك من خلال التفاعل المستمر مع أفراده ونتيجة لهذا التفاعل تتكون لدى الطفل مجموعة من الاتجاهات المرغوبة والغير مرغوبة. والاتجاه استجابة عامة عند الفرد إزاء موضوع معين، و يتضمن تأهب واستعداد لدى صاحبه تجعله يستجيب بطريقة معينة سريعة دون تفكير.

    مفهوم الاتجاه
    يعرف الاتجاه على أنه حالة داخلية تؤثر في اختيار الفرد للسلوك أو عدم السلوك حيال موضوع أو شخص أو شيء معين. وهو يعكس استجابة متعلمة تمتاز بالثبات النفسي قابلة للتغير أو التعديل وفق مبادئ التعلم. ويتألف الاتجاه من ثلاث مكونات رئيسية، هي:
    1.
    المكون المعرفي، المكون الوجداني ، المكون السلوكي.

    مكونات الاتجاهات النفسية
    1.
    المكون العاطفي: يحدد الأسلوب الشعوري العام لشخصية الفرد بحيث يمكن معرفة الإستجابية في قبول موضوع الاتجاه أو رفضه وقد يكون هذا الشعور غير منطقي.
    2.
    المكون المعرفي: المعلومات والحقائق الذي يلم بها الفرد حول موضوع ما باعتبارها مكوناً معرفياً المرجع الأساسي في موضوع الاتجاه الذي يسلكه.
    3.
    المكون السلوكي: يسلك الفرد في تفاعلاته الاجتماعية المختلفة أنواعاً من السلوك و الاتجاهات في حد ذاتها تعمل كموجهات للسلوك.

    خصائص الاتجاهات النفسية
    1.
    الاتجاهات النفسية مكتسبة ومتعلمة وليست موروثة.
    2.
    الاتجاهات لا تتكون في فراغ ولكنها تتضمن دائماً علاقة بين الفرد وموضوع من موضوعات البيئة.
    3.
    تتعدد الاتجاهات وتختلف حسب المثيرات المرتبطة بها.
    4.
    للاتجاهات النفسية خصائص انفعالية.
    5.
    يمثل الاتجاه النفسي الاتفاق بين استجابات الفرد للمثيرات الاجتماعية.
    6.
    الاتجاه النفسي قد يكون محدداً وقد يكون عام.
    7.
    الاتجاه النفسي يقع بين طرفين متقابلين أحدهما موجب والأخر سالب.
    8.
    الاتجاه النفسي تغلب عليه الذاتية أكثر من الموضوعية.
    9.
    الاتجاهات النفسية تتقارب في وضوحها وجلائها.
    10.
    تختلف الاتجاهات النفسية من حيث درجة ترابطها ومقدار التكامل بين بعضها البعض.
    11.
    الاتجاهات النفسية لها صفة الثبات النسبي ولكن من الممكن تغييرها تحت ظروف معينة.
    12.
    الاتجاه النفسي قد يبقى قوياً على مر الزمن ويقاوم ظروف التعديل والتغير.

    وظائف الاتجاهات النفسية
    1.
    الوظيفة المنفعية: يحاول الفرد إظهار بعض الاتجاهات التي توضح تقبله لمعايير الجماعة التي يتفاعل معها باستمرار ليحقق الأهداف التي يسعى إليها.
    2.
    الوظيفة التنظيمية والاقتصادية: يقوم الفرد باستخدام بعض القواعد البسيطة المنظمة التي يستطيع من خلالها تحديد سلوكه حيال العديد من الفئات التي يتعامل معها والهدف من ذلك تحقيق بعض المصالح الاقتصادية أو الاجتماعية.
    3.
    الوظيفة التعبيرية: توفر الاتجاهات للفرد التعبير عن الذات وتحديد شخصيته من خلال تفاعله من الحياة الاجتماعية.
    4.
    الوظيفة الدفاعية: أن اتجاهات الفرد مرتبطة بدوافعه وحاجاته النفسية أكثر من ارتباطها بالخصائص الموضوعية أو الواقعية لموضوعات الاتجاهات.

    العوامل المؤثرة في تكوين الاتجاهات
    1.
    النضج: للنضج أهمية كبيرة في تكوين الاتجاهات المخلفة عند الأفراد ومما لا شك فيه أن الجانب العقلي من شخصية الفرد ذو أهمية كبيرة في تكوين الاتجاهات فالارتباط كبير بين تكوين الاتجاهات ونمو الذكاء في الشخصية.
    2.
    العوامل الجسمية: يجب معالجة العوامل المسببة للحالات المرضية لتكوين الاتجاهات السليمة لدى الطلاب.
    3.
    العوامل الأسرية: أشارت الدراسات إلى أن هنالك علاقة وثيقة بين اتجاهات الآباء واتجاهات أبنائهم وذلك لان الأبناء يتلقون خبراتهم الأولى من الأسرة.
    4.
    البيئة الاجتماعية: البيئة الاجتماعية لها دور كبير في تنمية الاتجاهات لدى الأطفال، وكلما نما الطفل واتسعت دائرة اتصالاته الاجتماعية المختلفة ازداد بالتدريج اكتسابه للعديد من الاتجاهات المختلفة.
    5.
    المعلم: لشخصية المعلم وسماته الخلقية الأثر لفعال في تكوين الاتجاهات وغرس القيم في شخصية الطلاب.
    6.
    المنهج المدرس: المنهج المدرس له الأثر الكبير في تكوين الاتجاهات لدى التلاميذ لذلك يجب أن يتسم المنهج بالعديد من القيم الأخلاقية و الاتجاهات التربوية السليمة.

    دور المدرسة والجامعة في تكوين الاتجاهات
    1.
    القدوة: هي شخصية نموذجية يحتذى بها، وليس هنالك انفصال بين ما تقوله أو تفعله، والقدوة نموذج سلوكي يتحدد في الفكر والعمل والقول والفعل، وهنا يلعب المعلم دور في غرس الاتجاهات وذلك لما يتمتع به من مكانه تحددها الأمور التالية:
    · أنه القائم على نقل التراث الثقافي إلى طلابه من الأجيال الصاعدة.
    · أنه مصدر من مصادر المعرفة.
    · يعد الطلاب المدرس قدوة لهم يبحثون فيه عن مثلهم ومستوياتهم واتجاهاتهم.
    · تقديم الحقائق الموضوعية: وظيفة المدرسة هنا هي تنظيم المعلومات في وحدات كلية نظراً لأنها تفيد في تشكيل المواقف الخارجية بطريقة سليمة.
    · طريقة التفكير: لم يعد يجدي أسلوب الوعظ والإرشاد في تعليم الطلاب الاتجاهات والقيم فقد يؤدي إلى نتيجة عكسية، ولكن يجب أن يتم ذلك على أساس التحليل التربوي للمواقف المختلفة.
    · الممارسة: هي التكرار المعزز لاستجابة من الاستجابات تتعلق بموقف معين وتعد الممارسة شرط هام من شروط التعلم وهذا ينطبق على تكوين الاتجاهات والقيم لدى الطلاب وتعتمد عملية اكتساب الطلاب للاتجاهات عن طريق استثارة ميولهم في الموضوعات التي تتعلق بالاتجاهات.
    · المناقشة المشتركة: والمقصود بها تنظيم جماعة من الأفراد حول مائدة المناقشة أو حلقة مناقشة بغرض مناقشة موضوع ما ويجب أن يكون للجماعة قائد يدير المناقشة كما يجب أن تحترم آراء الأعضاء.

    النتائج النفس حركية للتعلم

    · تعلم المهارات الحركية
    · كلمة مهارات لها عدة معان مترابطة، وهي:
    · المهارة هي نشاط معين يتطلب فترة من التدريب المقصود والممارسة المنظمة والخبرة المضبوطة بحيث يؤدى بطرقة ملائمة وعادة ما يكون له وظائف مفيدة. وهنا نجد التركيز على النشاط والإنجاز والمعالجة الفعلية الواقعية.
    · المهارات تعني أيضا وصف الشخص بأنه على درجة من الكفاية والجودة في الأداء. وهما نجد التركيز على مستوى الأداء الذي يستطيعه وليس على خصائص الأداء ذاته.
    ·
    · المراحل الأساسية لتعلم المهارات الحركية
    · المرحلة المعرفية: التعرف إلى نوع المهارة التي يرغب في تعلمها للوقوف على خصائصها المختلفة وكيفية أدائها مستفيداً من المدرب الذي يقوم بتدريبه.
    · المرحلة الارتباطية: في هذه المرحلة يتم الارتباط بين المتعلم والمهارة التي يرغب تعلمها أو إتقانها.
    · المرحلة الاستقلالية: في هذه المرحلة نجد المتعلم غير محتاج إلى التفكير بالاستجابات التالية المكونة للمهارة بل نجده يستغل نمط الأداء الاستجابي الحركي بذاته.

    · خصائص المهارات الحركية
    · أن محك الحكم على جودة الأداء والذي يستخدم في معظم أغراض تقويمه هو التحسن الذي يطرأ على الإنتاج من حيث الكم والكيف والسرعة والدقة، وهناك عدة تغيرات تطرأ على الأداء، هي:
    · نقص التوتر العضلي الذي يصاحب المحاولات الأولى في العادة.
    · حذف الحركات الزائدة عن الحاجة.
    · زيادة التوافق لظروف الأداء.
    · زيادة المرونة في الأداء.
    · زيادة الثقة بالنفس وعدم الظهور النسبي للتردد.
    · زيادة الرغبة في تحسين الجهد.
    · زيادة الاستبصار بالعمل وإدراك العلاقات بين أجزائه.
    · الانتظام في الأداء.

    التدريب واكتساب المهارات الحركية

    عرف التعليم من قبل بأنه التغير في الأداء تحت شروط الممارسة والخبرة والتدريب وهذا ينطبق بشكل خاص على اكتساب المهارات التي لا بد من التدريب المتواصل لاكتسابها، ومن أهم الأشياء لاكتساب المهارة وجود المدرس أو المدرب الكفيّ والذي يكون عارف بجميع جوانب المهارة.
    · الخطوات التي تجعل برنامج التدريب برنامج جيداً:
    · مواجهة المتعلم بالعلامات التي سوف يستجيب لها عند أداء المهارة.
    · تبسيط العمل عند بادية التدريب.
    · توفير الظروف التي يمكن ملاءمة الاستجابات معها.
    · تحليل العمل إلى أجزائه حتى يمكن تحديد أفضل أنماط الاستجابة.
    · ملاحظة المتعلم أثناء قيامه بالاستجابة للتأكد من ا،ه يقوم بها بالشكل الصحيح.
    · إعطاء تغذية راجعة بسيطة سريعة حتى يستطيع المتعلم أن يحكم بنفسه على نفسه.
    · توجه المتعلم إلى تقويم أدائه بنفسه.
    · التطبيقات التربوية التي ينبغي على المتعلم مراعاتها
    · التغذية الراجعة.
    · اختلاف مواقع التدريب على المهارة الحركية.
    · الممارسة المستمرة للمهارة الحركية.

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. مهم لكل طلاب السنة الأولى ثانوي كل ما يتعلق بالفيزياء لهذه السنة
    بواسطة أنور أنور في المنتدى السنة الأولى ثانوي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 24-10-2015, 09:49
  2. علم النفس في القرآن و السنة
    بواسطة ~حنين الروح~ في المنتدى علم النفس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-05-2014, 19:32
  3. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-07-2013, 17:32
  4. إستفسار حول المقاييس التي تدرس في السنة الأولى علم النفس
    بواسطة moàtèz.b في المنتدى طلبات و استفسارات قسم علم النفس
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-07-2013, 17:32
  5. ملخص في علم النفس التربوي
    بواسطة LINAS في المنتدى علم النفس التربوي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-03-2011, 13:23

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •