أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



بين نعمة اللباسين ونعمة الطعامين

نعم الله علينا لاتعد ولاتحصى منها مايعلم ومنها مالايدرى مهما اجتمع عليها من المخلوقات ماتحت وفوق الثرى ومن بين النعم نعمة اللباس ونعمة الطعام وكثير من الناس



بين نعمة اللباسين ونعمة الطعامين


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    5,392
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    النهل من معين العلم
    هواياتي
    المطالعة-لعب كرة القدم
    شعاري
    احب لغيرك ماتحب لنفسك-من كان في حاجة أخيه كان الله في حا

    افتراضي بين نعمة اللباسين ونعمة الطعامين

     
    نعم الله علينا لاتعد ولاتحصى منها مايعلم ومنها مالايدرى
    مهما اجتمع عليها من المخلوقات ماتحت وفوق الثرى
    ومن بين النعم نعمة اللباس ونعمة الطعام
    وكثير من الناس يعرفون هذه النعمة سواء شكروا أو كفروا

    فقد خلقنا الله ولم يتركنا عراة بل من علينا بأن سترنا ومن علينا بلباس

    آخر قليل من يتنبه له وهو اللباس المعنوي أو الروحي
    فمن فضل الله علينا أنه لم يخلقنا عبثا ولن يتركنا سدى
    فقد أرسل الرسل وبين الطريق الموصل إليه

    وقد جمع الله بين هذي اللباسين في قوله تعالى[يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا ۖ وَلِبَاسُ التَّقْوَىٰ ذَٰلِكَ خَيْرٌ ۚ ذَٰلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ]
    فقد ذكرنا الله بنعمة اللباس الذي يستر عوراتنا وزادنا لباسا إضافي وهو الريش أي لباس التجمل وهو الزائد عن الحاجة

    ثم ذكر لباسا أفضل منهما ألا وهو لباس التقوى وهو من أكبر النعم علينا فالأول كل الناس يعرفونه والثاني كما قال تعالى
    [وقليل من عبادي الشكور] فمن لم يلبس لباس التقوى فهو عريان ولو كان فوقه ألف لباس وأجملها لأن الله أكمل الآية بقوله ذلك خير لأنه لباس لايبلى ولايفنى
    ومن نعم الله كذلك نعمة الطعام التي هي قوت للأجسام قال تعالى [هو الذي يريكم آياته وينزل لكم من السماء رزقا وما يتذكر إلا من ينيب فادعوا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون ]

    وهذه نعمة عظيمة أن خلقنا ووفر لنا سبل الحياة ومنها الطعام وهذه نعمة ظاهرة لكن هناك رزق آخر



    ذكر في الآية السابقة قليل من ينتبه إليه ويعرف قدره ، ألا وهو الغذاء الروحي المعنوي وهو قوت القلوب
    وكثيرا مايجمع الله بنهما في القرآن، يقول تعالى[[هو الذي يريكم آياته وينزل لكم من السماء رزقا وما يتذكر إلا من ينيب فادعوا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون ]
    [ياأيها الذين ءامنوا كلوا من الطيبات واعملوا صالحا...] فذكر أولا قوت الأجسام ثم أعقبه بقوت القلوب وهو العمل الصالح ،والدعاء عبادة وهو قوت للأرواح
    فالأجسام تبقى مستورة باللباس المادي والقلوب تلبس وتستر باللباس المعنوي وهو ذكر الله وعبادته
    والأجسام تبقى حية بالطعام المادي والأرواح والقلوب تبقي حية بالطعام المعنوي ألا وهو طاعة الله وعبادته
    وهذه من نعم الله علنا
    فأحمد الله على النعم وأشكره وأسأله التوفيق لطاعته

    fdk kulm hggfhsdk ,kulm hg'uhldk

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: fati rose

  2. #2
    -•♥مشرفة المنتدى الاسلامي العام + التعليم الابتدائي♥•-
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    العمر
    21
    المشاركات
    2,596
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة جامعية
    شعاري
    كل شئ إذا كثر رخص إلا الأدب فإنه إذا كثر غلا

    افتراضي رد: بين نعمة اللباسين ونعمة الطعامين

    جزاك الله خيرا على هذا الطرح الجميل اخي
    بوركت و بوركت جهودك

    نحمد الله كثيرا ونشكره على كل نعمه التى لا تحصى ولا تعد

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. الحمد لله على نعمة العقل
    بواسطة ҭђἔ łᾄṩҭ ƈʀᾄẓẏ qὗἔἔᾗ في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 22-06-2014, 15:15
  2. نعمة الأخ الصالح
    بواسطة شهد الايمان في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-12-2013, 15:12
  3. [محاضرة] نعمة الإسلام والسنة
    بواسطة Abù Hafes في المنتدى الصوتيات والمرئيات الاسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-03-2013, 22:33
  4. الحمد لله على نعمة الاسلام
    بواسطة keynes-dz في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-12-2012, 13:15
  5. نعمة التكنولوجيا
    بواسطة بسمة حنين في المنتدى علوم و ثقافة عامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-02-2011, 11:32

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •