العقل الباطن والتحكم به w6w20050419195349f1d

من اكثر المواضيع اثارة للعقل مايلي
كيف يُبرمج العقل الباطن في الأساس؟ تبدأ برمجة العقل الباطن في السنوات الأولى من حياة الإنسان في محيطه العائلي حيث يلعب الوالدان دوراً رئيسياً في تشكيل البرامج العقلية الأولى للطفل، وكذلك إخوانه وأخواته الأكبر سناً وكل الأشخاص المحيطين به. ثم يأتي دور المدرسة لتساهم في تشكيل البرامج العقلية، ثم الأصدقاء والجيران ثم وسائل الإعلام والمؤسسة الدينية. وتتحول هذه البرامج العقلية إلى اعتقادات راسخة في عقلنا الباطن وتكون هي مصدر أفكارنا، وبالتالي مصدر عواطفنا، وبالتالي، وهذا هو الأهم، مصدر أفعالنا! ولذلك يجب علينا الانتباه جيداً إلى اللغة التي نستخدمها مع الأطفال ومع الآخرين ومع أنفسنا. فمثلاً إذا قال والد إلى ولده “أنت فاشل” وكرر ذلك لبضع مرات، يُكون العقل الباطن مِلفاً اسمه الفشل وعندما يكبر هذا الطفل ويشتد عوده، فإنه يحمل هذا الملف معه أينما ذهب ويُصبح هذا الملف هو هويته الداخلية فيفشل في حياته العملية والشخصية لأنه حامل لبرنامج اسمه الفشل كالحاسب الآلي/الكمبيوتر الذي يحمل فيروساً! ولكن، هناك خبرٌ سار جداً وخبرٌ غير سار. الخبر غير السار هو أنك لا تستطيع أن تحذف هذا الملف. والخبر السار هو أنه يمكنك إعادة كتابته وهذا ما يسمى ببرمجة العقل الباطن. إذا كيف يمكنك أن تبرمج أو تعيد برمجة عقلك الباطن؟ هناك طرق متعددة لإعادة برمجة عقلك الباطن ليُصبح خالياً من البرامج السلبية التي تعيق تقدمك ونجاحك وسعادتك. وسنذكر منها في هذا المقال ثلاث طرقٍ فقط. يمكنك أن تطبق كل هذه النصائح أو جزءاً منها. أولا: تأكد من نوعية المؤثرات البيئة المحيطة بك تعلَّم أن تكون واعياً بالبيئة المحيطة بك. ما هي اللغة التي تُستخدم حولك في مكان العمل أو في البيت أو مع الأصدقاء؟ هل هي لغة سلبية محبطة أو إيجابية محفزة؟ إن عقلك الباطني يُبرمج بدون وعي عندما تسمع شيئا ما بتكرار. فإذا كان صديقك، على سبيل المثال، يكرر عليك أن الحياة صعبة وأن بعض الناس محظوظين أكثر من الآخرين أو أن النجاح صعب إلخ، فيجب الانتباه إلى هذه الصداقة لأنها تُبرمجك بدون وعيك فتصبح حاملاً لهذه الاعتقادات السلبية، والعكس صحيح.
سبحان الله





hgurg hgfh'k ,hgjp;l fi