تعريف الفروق الفردية:

1. هي الانحرافات الفردية عن المتوسط الجماعي في الصفات المختلفة .

2. الانحرافات الفردية عن متوسطة الجماعة التي ينتمي إليها الفرد في أي خاصية أو قدر أو سمة مقاسة.
3. الدراسة العلمية لمدى الاختلاف في الصفات المتشابهة
4. هي تلك الصفات التي يتميز بها كل إنسان عن غيره من الأفراد سواء كانت تلك الصفة جسمية أم في سلوكه الاجتماعي.
5. هي اختلافات بين فرد و آخر في مواصفات و قدرات معينة، كالفروق في القدرات العقلية أو النفسية أو الجسمية بين إنسان و آخر.
ولعل أشهر هذه الفروق تبدو في الصفات الجسمية كالطول والوزن ونغمة الصوت وهيئة الجسم وهذه الفروق الجسمية تطفو على السطح فنشاهدها وهناك أيضا فروق كثيرة في الصفات الإدراكية والانفعالية .

القدرة:


1- إمكانية أداء نشاط معين.

2- إنها القوة المستعدة للتنفيذ و تشمل الطاقة الذاتية (البدنية و النفسية و العقلية) و المهارات الحركية التي تساعد المرء على إيجاد الحلول لمشاكله.
3- هي القوة على أداء الفعل البدني أو العقلي قبل أو بعد التدريب، و أنها مقياس يستدل منه على معدل التعلم المحتمل حدوثه لدى المتعلم، لأنها تتضمن استعدادا يحثه على تقبل المعرفة.

أنواع القدرات:


1- القدرة العقلية: هي القدرة الذهنية التي تسمح للمرء بأن يتعلم من خلال الخبرة، و كيف يتصرف في مواجهة الأمور، و كيف يتكيف مع الأوضاع المستجدة و كيف يوحد جهوده توصُّلا لتحقيق أهدافه، فضلا عن أنها تساعده على التعلم و الاستفادة من معطيات العلوم.

2- قدرة حركية: مجموعة من القدرات التي تتضمن التناسق بين الأعضاء و التآزر بين اليدين و العينين، و التآزر بين العينين و اليدين و الرجلين.
3- قدرة عددية: مدى قدرة الفرد على التعامل بالأرقام و الأعداد من حيث الدقة و السرعة و الكفاءة.
4- قدرة فنية: يوجد عدد كبير من القدرات الفنية يختص كل واحد منها بنوع من أنواع الأنشطة الفنية، كالشعر و الرسم و الموسيقى...
5- قدرة لفظية: مدى قدرة الفرد على استخدام الألفاظ و التعامل معها بطلاقة للتعبير عن المعاني و الأفكار التي يريد أن يوصلها إلى غيره منطوقة أو مكتوبة، و مدى فهمه لها بسرعة و بدقة ليستدل منها على المعني و الأفكار التي يسمعها من غيره أو يقرأها عنه.
6- قدرة كتابية: إحدى القدرات العقلية التي كشف عنها علماء النفس بكثير من الاختبارات التي تقيس الدقة و السرعة والترميز و التصنيف في الأعمال الكتابية كالنواحي اللفظية و العددية و غيرها.
وهناك قدرات أخرى كالقدرة العامة و القدرة الميكانيكية و القدرة المطلقة...
كما أوضحت العديد من الدراسات الحديثة أنَّ التَّكوين العقلي يضم مجموعة كبيرة من القدرات تصل إلى 120 قدرة، و أنَّ نسبة الذَّكاء ليست هي العامل الوحيد لمستوى التحصيل.

مظاهر الفروق الفردية :


تأخذ الفروق في النواحي السلوكية ثلاثة مظاهر هي :

أولا: الفروق بين الفرد ونفسه : ويكمن هذا السلوك في أمرين :
1- الفروق بين الفرد ونفسه في مراحل نموه المختلفة حيث تحدث سلسلة من التغيرات في الوظائف الجسمية والنفسية من مرحلة لأخرى ونستطيع أن نميز بسهولة الفروق في مختلف جوانب الشخصية خلال هذه المراحل.
2- الفروق بين الفرد ونفسه في القدرات المختلفة. فقدرات الفرد المختلفة لا تكون واحدة لدى الفرد الواحد. فقد يكون مستوى القدرة اللغوية متوسطة بينما يكون ممتازاً في القدرة العددية، وضعيفاً في القدرة الميكانيكية، وهكذا الحال فيما يتعلق بالسمات الانفعالية مثل الميول والاتجاهات والقيم.
قد يكون التلميذ ضعيفا في الإعراب و جيدا في القراءة فنركز في تعليمه على إكسابه القدرة الإعرابية. كأن يتم شرح الدرس له وحده في طاولته، و قد نكتفي بتفهيمه جزئية من الدرس تكون هي الأهم أو الأساس في الدرس.
ثانيا: الفروق بين الأفراد في الأداء:
في حياتنا اليومية يسهل أن نلاحظ الاختلاف بين الأطفال في المدارس في مختلف الجوانب في التحصيل والقدرة على المناقشة و في إجاباتهم اللغوية التحريرية وفي قدراتهم الحسابية وفي ميولهم وأساليب نشاطهم المختلفة، كما يمكن ملاحظة هذه الفروق كمًّا وكيفاً بين الكبار الذين يمارسون العمل الواحد.



نفس المثال السابق يمكن حصر مجموعة من التلاميذ الضعاف في الإعراب و تسليط الضوء عليهم. يمكن في حصة الاستدراك أو بعض الكلمات في حصة القراءة و من الأحسن في البداية البدء بكلمات نعرف أنهم قادرون على الإجابة عليها لنكسبهم الثقة اللازمة في أنفسهم.
ثالثا: الفروق بين الجماعات :
قد تختلف جماعة في متوسط الدرجات التي تحصل عليها في اختبار من الاختبارات التحصيلية أو الانفعالية أو العقلية عن جماعة أخرى .
يظهر هذا جليا في معدلات الأقسام الفصلية أو السنوية أو حتى في المواد.
الخواص العامة للفروق الفردية:
1- الفروق الفردية فروق كمية و ليست نوعية. أي أنه لا توجد شخصية لها مميزات لا توجد في شخصية أخرى. و إنما هي فروق في الدرجة.
2- مدى الفروق الفردية أي أنه في الشخص ذاته قد يختلف الاستدلال عن التذكر.
3- تتوزع الفروق الفردية توزيعا اعتداليا. أي أن غالبية أعضاء المجموعة يتواجدون في منتصف التوزيع التكراري.

أسباب الفروق الفردية:


1- الوراثة: و المتمثلة في إمكانات الفرد التي اكتسبها من أبويه.

2- البيئة: عن طريق الخبرات و الممارسات التي مر بها الفرد.
3- درجة الدافعية لدى الفرد: حيث تحدد مدى استفادة الفرد من هذه الممارسات، و درجة إقباله على هاته الخبرات.

hgtv,r hgtv]dm