المؤسسات الثقافية والعلمية بالجزائر في العهد العثماني


مقدمة: كان الشعب الجزائري في الفترة بين القرنين ( 15 و17 ) يعيش على المقومات الثقافية التي ورثها عن العالم الإسلامي في العصر الوسيط


1/: المؤسسات الثقافية: شملت المدارس والمساجد والزوايا والكتاتيب حيث كان معظم الجزائريين يجيدون القراءة والكتابة مما مكن من نشر الثقافة الإسلامية



2/: الوضعية الثقافية:
- التعليم لم يكن من اختصاص الحكومة بل اعتمد على مبادرة المحسنين والجمعيات الخيرية



- عدم وجود جامعات ومعاهد عليا
- اقتصار التعليم على تحفيظ القرآن وتعليم مبادئ القراءة والكتابة

3/: النتيجة المترتبة عن الوضعية الثقافية : إن هذه الوضعية الثقافية أدت إلى عدم اطلاع الجزائريين لما كان يحدث في العالم من تطورات تقنية واختراعات حديثة فنتجت عنها عزلة وانغلاقا عن مسايرة ثقافة العصر

lgow ]vs hglcsshj hgerhtdm ,hgugldm fhg[.hzv td hgui] hguelhkd ggskm hgehgem lj,s'