(يمكن أن يكــــــون للحيــوان لغــــــــــة بــل لكــل كــائــــن حــي لغــة )
لقد ميز الله سبحانه وتعالى الإنسان على سائر المخلوقات بقدراته اللغوية التي يسرت له التواصل مع الوسط الاجتماعي الذي يعيش فيه ، ويعرف التواصل في قاموس اكسفورد Oxford English Dictionary على أنه " إرسال أو تبادل المعلومات ، مما يجعل أو يحافظ على التفاهم والتواصل الاجتماعي" . وتسير عملية التواصل Communication في اتجاهين هما :
- محاولة فهم الأفكار والمشاعر التي يعبر عنها الآخرون .
- الاستجابة ( أو الرد) بطريقة نافعة ومفيدة .
وتتطلب هذه العملية مرسلا ومستقبلا ، وأن كل منهما واعياً باحتياجات الآخر من المعلومات لضمان أن ُتنقل الرسائل بشكل فعال ، وأن ُتفهم المعاني المقصودة .
واحتمال تشويه الرسالة قائم بدرجة كبيرة جداً نتيجة لتعدد الطرق التي يمكن من خلالها تكوين رسالة ، والخبرات والتصورات الماضية لكل مشارك ، وتقاس درجة نجاح المتحدث في التواصل بمدى ملائمة وفعالية الرسالة ، و ُتسمى بالكفاءة التواصلية Communicative Competence .
ويتخذ التخاطب الصوتي شكلاً صوتياً يقرن الصوت بالمعنى وهذا ما يشار إليه باللغة وهذا المستوى أرفع مستويات التخاطب اللفظي ، وهذا التخاطب اللفظي يمكن تحليله إلى مظاهره الأساسية التي تدخل في تشكيله ، وهذه المظاهر هي :
- الصوت Voiceوهو المادة الصوتية التي تظهر نتيجة للإهتزازات في الثنايا الصوتية بالحنجرة ، وتمثل الصورة الأولية في الرسائل اللغوية .
- الكلام Speechوهو مجموعة من الأصوات اللغوية من سواكن ومتحركات والتي نتجت من تحوير وتشكيل المادة الصوتية الحنجرية الأولية في جهاز النطق والذي يشمل( الفم – البلعوم – اللسان – الحنك – اللهاه – الجيوب الأنفية – الشفاة – الأنف والحلق ).
- اللغة Languageوهي النظام الرمزى الذي يقرن الصوت بالمعنى وهي من الوظائف البشرية العليا التى يتحكم المخ فيها ( النصف الأيسر) ووراء اللغة عدة عمليات فسيولوجية لا تتم بدونها وهي : التنفس – إخراج الصوت – النطق .


د محمود عطية اسماعيل



قسم علم النفس
جامعة المنوفية - تبوك




hggym