خلاياا لدم البيضاء (كريات الدم البيضاء)، أو الكريات البيضاء، هي جزء من جهاز المناعة ويساعد أجسامنا على مكافحة العدوى. إنها تنتشر في الدم بحيث يمكن نقلها إلى المنطقة التي تظهر فيها العدوى. في جسم البالغ الطبيعي هناك من 4000 إلى 10000 (وسطياً 7000) كرية بيضاء لكل ميكرولتر من الدم. وعند تزايد الكريات البيضاء في دمك، فهذه إشارة إلى وجود عدوى في مكان ما في جسمك.

هنا ستة أنواع رئيسية من الكريات البيضاء والنسبة المئوية لكل منها في الدم:



العدلة – 58%
الحمضية – 2%
القاعدية – 1%
العصابات – 3%
الوحيدة – 4%
اللمفاوية – 4%
تتشكل معظم الكريات البيضاء (العدلة، الحمضية، القاعدية والوحيدة) في نقي العظام. وتسمى العدلات والخلايا الحمضية والقاعدية بالمحببة أيضاً، لاحتوائها على حبيبات في خلاياها والتي تحتوي على إنزيمات هاضمة. الخلايا القاعدية تحتوي على حبيبات بنفسجية، أما الحمضية تكون برتقالية محمرة والعدلة لها لون أزرق وردي خافت. عندما يتم تحرير الحبيبات في الدم، تبقى هناك بمعدل من خمس إلى ثمان ساعات ثم تنتقل إلى أنسجة الجسم، وتبقى هناك بمعدل أربع إلى خمسة أيام. عندما تكون العدوى حادة، وعادة يكون هذا الزمن أقصر.

العدلات Neutrophils: هي واحدة من دفاعات الجسم الرئيسية ضد البكتريا. إنها تقتل البكتريا ببلعها (وهذه العملية تدعى البلعمة). العدلات يمكنها بلع من خمسة إلى عشرين بكتريا في حياتها. العدلات تكون متعددة الفصوص، مجزأة النواة أو متعددة النوى ولذلك تسمى أيضاً: PMNs (نوى متعددة الفصوص)، أو متعددة أو مجزأة.

العصابات Bands: هي العدلات غير الناضجة والتي يمكن رؤيتها في الدم. عند وجود عدوى بكتيرية، يُلاحظ تزايد العدلات والعصابات.

الحمضية Eosinophils: تقتل الطفيليات وتلعب دوراً في تفاعلات الحساسية.




القاعدية Basophils: ليست مفهومة جيداً، إلا أنها تلعب دوراً في تفاعلات الحساسية. إنها تطلق الهيستامين (الذي تسمع للأوعية الدمية بارتشاح وجذب الكريات البيضاء)، والهيبارين (الذي يمنع تخثر الدم في المنطقة المصابة وبالتالي يسمح للكريات البيضاء بالوصول إلى البكتريا).

الوحيدات Monocytes: تدخل إلى النسيج، حيث تصبح أكبر وتتحول إلى بلعمية. هناك يمكنها بلع البكتريا (أكثر من 100 في حياتها) إلى خارج الجسم. هذه الخلايا أيضاً تدمر الخلايا القديمة والتالفة والميتة في الجسم. عُثر على البلعميات في الكبد والطحال والرئتين والعقد اللمفاوية والجلد والأمعاء. نظام البلعميات المنتشر في جميع أنحاء الجسم يدعى النظام الشبكي البطاني. الوحيدات تبقى في الدم بمعدل من 10 إلى 20 ساعة ثم تنتقل إلى النسج، حيث تصبح نسج بالعة ويمكنها أن تبقى حية لمدة أشهر أو سنوات.

العدلات والوحيدات تستخدم عدة آليات للوصل إلى غزاة الكائنات الحية وقتلها. يمكنها الضغط من خلال فتحات في الأوعية الدموية بواسطة عملية تسمى الإنسلال. وتنتقل باستخدام الحركة الأميبية. وتنجذب إلى مواد كيميائية ينتجها الجهاز المناعي أو البكتريا وتهاجر نحو مجالات احتوي على تراكيز أعلى من هذه المواد الكيميائية وهذه الظاهرة تسمى الكيميائية. فهي تقتل البكتريا بواسطة إجراء يدعى البلعمة، حيث تحيط بالبكتريا تماماً وتهضمها بواسطة الأنزيمات الهضمية.


oghdh hg]l hgfdqhx ggskm hgvhfum lj,s'