ماذا يمثل المركز السطحي للزلزال؟
يتم التعرف على ذلك من خلال خرائط من الكتاب.



الاستنتاج:
بعد حدوث الزلزال يمكن تعين المركز من طرف الخبراء برسم خريطة منحنيات متساوية الشدة وذلك بتوصيل النقاط المتساوية الشدة(على سلم ميركالي) بشكل دوائر متحدة المركز وهو المركز السطحي Epicenter هو النقطة من سطح الأرض الواقعة مباشرةً فوق بؤرة الزلزال Hypocenter.وهي الأكثر تضررا بالزلزال عند حدوثه، عمق بؤرة الزلزال Focal Depth هو العمق الذي يمتد من سطح الأرض حتى بؤرة الزلزال، و عادةً يوصف الزلزال بالموقع الجغرافي لمركزه السطحي و عمق بؤرته و درجته.

إن الزلازل ذات عمق بؤرة أقل من 60 كلم تصنف كزلازل قليلة العمق و هذا النوع من الزلازل سببه تحطم الصخر الهش في القشرة الأرضية أو بسبب أن الطاقة التشوهية تولد قوى أكبر من قوى الاحتكاك المثبت للجوانب المتقابلة من التصدعات في القشرة الأرضية مما يؤدي إلى انزلاق الصفائح فيما بينها، و زلازل خليج العقبة هي زلازل قليلة العمق نموذجية.
تعتبر الزلازل التي يتراوح عمق بؤرتها ما بين 60 كلم إلى 300 كلم زلازل متوسطة و سبب تشكلها غير واضح بشكلٍ كامل، أما الزلازل العميقة فربما يصل عمق بؤرتها حتى 700 إلى800كلم.

5 - البؤرة وانتشار الأمواج الزلزالية.

كيف تفسر انتشار الأمواج الزلزالية؟
يتم ذلك من خلال النشاط التجريبي التالي:
النص من الكتاب ص 17

الاستنتاج:

تنطلق الأمواج الزلزالية من البؤرة على امتداد شاقولي للمركز السطحي وهو أقرب نقطة للبؤرة تكون فيها الشدة عنيفة ومنها تنتشر الأمواج في شكل دوائر شبيهة بدوائر الموجات المائية التي تنطلق من نقطة سقوط جسم عل سطح الماء.
كما لكثافة الخسائر علاقة بعمق البؤرة ونوعية ونمط المباني القديمة حيث تزداد الخسائر بقرب البؤرة من سطح الأرض وهشاشة الأبنية.

الأمواج الزلزالية:

تتولد الأمواج الزلزالية بفعل مصدرٍ للزلزال و هي تصنف عادةً إلى أنماطٍ ثلاث، يتولد الاثنان الأوليان و هما أمواج P (أمواج الضغط) و أمواج S (أمواج القص) ضمن باطن الأرض، في حين يتولد النمط الثالث و المؤلف من أمواج Love و أمواج Rayleigh على امتداد سطح الأرض.
أمواج P (أو الأمواج الابتدائية) تنتقل خلال باطن الأرض بسرعات كبيرة، و هي أمواج طولية يمكنها الانتقال عبر المواد الصلبة و السائلة في باطن الأرض، حيث تهتز جزيئات المادة الوسيطة بشكلٍ مشابه لأمواج الصوت، و تجعل الصخور تنضغط و تتمدد بشكلٍ متناوب، و بسبب سرعتها العالية تكون أمواج P أولى الأمواج الواصلة.
أما النوع الثاني من الأمواج الباطنية فهي أمواج S (أو الأمواج التالية) فهي تنتقل عبر المادة الصلبة فقط في الأرض، و تكون حركة الجزيئات متعارضة (متعامدة) مع اتجاه الانتقال، و هي تؤدي إلى قص الصخور الناقلة.
أمواج Love و Rayleigh تتحرك وفقاً للسطح الحر للأرض، و هي تلي أمواج P و S بفترة معتبرة، و كلا النوعان يتسببان بحركة الجزيئات الأفقية و هما أثناء انتقالهما يتشتتان إلى أمواج طولية، و على مسافةٍ معتبرة من مصدر الزلزال يسببان الكثير من الاهتزاز الذي يمكن الإحساس به أثناء الزلزال.

- ح/ 6/ : المناطق الزلزالية في شمال إفريقيا.

ما السبب الذي أدى إلى تصنيف منطقة شمال إفريقيا ضمن المناطق ذات النشاط الزلزالي؟
يمكن التعرف على ذلك من خلال تحليل نص من الكتاب ص18 وخرائط تبرز هذه المناطق.

الاستنتاج:
سبب ذلك يعود إلى موقع المنطقة على الحدود الفاصلة بين القارة الإفريقية والأوربية حيث يتواجد نشاط الفوالق و تمتد من أغادير والحسيمة بالمغرب الأقصى حتى الحدود التونسية مرورا بتلمسان عين تيموشنت الشلف بومرداس قسنطينة
ويمكننا تسجيل علاقة بين توزع الزلازل وتواجد الجبال لنشاط الفوالق في هذه المنطقة أي تعتبر المناطق الجبلية مناطق زلزالية بشمال لإفريقيا.


التقويم:
- حل تمارين الصفحة 21 من الكتاب المقرر

jpqdv ]vs lh`h dleg hglv;. hgs'pd gg.g.hg? ggskm hgehgem lj,s'