ما بين عامي 1915 و عام 1929 اقترح العالم الفريد فاجنر ALFRED WEGENER فكره إن القارات الموجودة الآن هي أجزاء من قارة أو قارتين أكبر افترض فاجنر إن كل قارات اليوم كانت يوماً قارة كبيرة تسمى بانجيا pangea . هذه القارة قسمت مره واحده إلى قارتين احدهما في الشمال تسمى لوراسيا laurasia و أخرى جنوبيه تسمى جوندوانا gondwanaland يفصل بينهم من الشرق إلى الغرب بحر يسمى tethys sea في أثناء العصر الجوراسيك jurassic بدأت البانجبا في الانقسام بينما انفصلت قارات أفريقيا واستراليا و القارة الجنوبية وشبه القارة الهندية التي تكون gondwanaland مبتعدة كل واحده عن الأخرى بينما انفصلت قارة أمريكا الجنوبية عن قارة أفريقيا في أثناء العصر الطباشيري cretaceous آخر القارات المنفصلة كانت أمريكا الشمالية و جرينلاند من شمال أوروبا , شكل (1و2 )

بحث حول فرضية زحزحة القارات 288.jpg


الدلائل المفسرة لهذه الفرضية
التشابه المميز فى شكل تعاريج الساحل و الحفريات و التكاوين الصخريه و مناخ القديم paleoclimate لكل من الساحل الغربى لافريقيا و الساحل الشرقى لامريكا الجنوبيه حيثانه إذا تم لصق الشاطئين مع بعض ستلاحظ انهما قاره واحده

نقاط ضعف هذه الفرضيه
-
اكبر نقطه ضعف لهذه الفرضيه هى الميكانيكيه التى وضعها فاجنر ليفسر انفصال القاراتحيث انه قد افترض ان هذه القارات قد انفصلت عن بعضها من القطبين ناحيه خط الاستواءبسبب قوى الجذب المركزيه ودوران الارض حول نفسها
-
قوى الجذر و المد ربما تسبب حركه قارتى امريكا الشماليه و الجنوبيهالانتقادات التى وجهت لهذه الفرضيه اثبتت ان القوى العكسيه غير قادره على حركهالقارات .
نظرية تكتونية الألواح :
تنص هذه النظرية على عدد من الحقائق أهمها ما يلي :
أولا : أن القشرة الأرضية للأرض نوعان :
قشرة قارية يتراوح سمكها ما بين 35 - 40 كم وتتكون معظمها من صخور حامضية حوالي 2.7 جم / سم 3 .
قشرة محيطية يتراوح سمكها ما بين 7 - 10 كم وتتكون معظمها من صخور قاعديةكثافتها حوالي 3 جم / سم3 .
ثانيا : تتصل القشرة الأرضية بنطاق صخري صلب يصل سمكه إلى حوالي 70 كم فيحالة القشرة المحيطية 150 كم في حالة القشرة القارية ويعرف باسم الغلاف الصخري .
ثالثا : يوجد الغلاف الصخري للأرض علىهيئة قطع منفصلة تعرف بالألواح ، ولوح القشرة القارية يعرف باللوح القاري ولوحالقشرة المحيطية يعرف باللوح المحيطي ، وتتراوح مساحة هذه الألواح ما بين المليونكم إلى مربع مئات الملايين من الكيلومترات فهناك ألواح صغيرة ومتوسطة وكبيرة .
رابعا : تتحرك هذه الألواح على نطاقلدن يعرف باسم الاسثينوسفير يتراوح سمكه مابين 200-300 كم ويمثل الجزء العلوي منالوشاح العلوي .



خامسا : إن متوسط كثافة الأرض حوالي 5.5 جم / سم3 تبدأ بحوالي 2.7 جم / سم3 في القشرة المحيطية و3 جم / سم3 فيالقشرة القارية وتنتهي بحوالي 12-13 جم / سم3 في لب الأرض والذي يتكون أساسا منعنصري الحديد والنيكل .

سادسا : إن أحواض المحيطات تتوسطهاسلاسل جبلية مختلفة الارتفاعات تعرف باسم الأعراف الوسط محيطية والتي تتكون من صخورقاعدية هي نتاج خروج صهير نطاق الأسثينوسفير في هذه الأماكن




fpe p,g tvqdm .p.pm hgrhvhj