الأمية
تعتبر الأمية سبباًونتيجة للتخلف الاقتصادي والاجتماعي وهدراً للموارد البشرية وكمونهاوسبباً من أسباب ضعف القدرة التنافسية. وفي الوقت الذي اختفت فيهالأمية في أقاليم عديدة من العالم أو أصبحت ذات معدلات منخفضةجداً، حتى في العديد من البلدان النامية، فإن المعدلات في البلدانالعربية ما زالت مرتفعة الجدول رقم (5-1) بل إن عدد الأميين المطلقيزداد مع الزمن. فقد تطور العدد من 49 مليون أمي وأمية عام 1970 (منهم 29 مليوناً من الإناث) إلى 68 مليوناً عام 2000 (منهم 44مليوناً من الإناث، الأمر الذي يشير إلى أن الأمية تتركز لدى الإناث).

الجدول (5-1) تطور معدلات الأمية في العالم %
الدول 1970 1980 1990 1995 2000
دول عربية 70.7 60 48.8 43.8 38.8
دول نامية 51.9 41.8 32.6 29.6 26.3
دول متقدمة 5.7 3.4 1.9 1.4 1.1
العالم 37 30.6
24.6 22.7 20.6







المصدر
: المجموعة الإحصائية السنوية لليونسكو 1999 ص 7-11 وما بعد




ومن بين دول العالمالـ 199 ثمة 26 دولة ليس بها أي تعليم إلزامي. لكن من بين الـ 21 دولة عربية فإن ثمانياً منها دون تعليم إلزامي. وحتى عندمايكون هناك نص على هذا التعليم الإلزامي فإنه غالباً ما يكون قصيرالمدة جداً أو أن النص غير مطبق وخصوصاً في الريف حيث أوقات الحصادمثلاً تستدعي غياب التلاميذ عن مدارسهم، إضافة إلى أن المدارسأصلاً بعيدة عن أماكن معيشة الأطفال ، هو أمر يعود إلى سوء عدالة (أو قلة فاعلية) الخريطة المدرسية.
ومن البيانات المشجعةأن أمية الشباب من فئة العمر 15-24 عاماً تقل عن معدل الأمية العاملدى البالغين من فئة العمر 15 سنة فما فوق، فقد بلغت معرفة القراءةوالكتابة لدى الفئتين على التوالي للدول العربية 78.4% و61.3% عام 1999 ولكنها تبقى أقل من متوسط الدول النامية الذي بلغ علىالتوالي للفئتين 84.4% و73.1%. ويبين الجدول 2-5 بعض المقارناتالدولية التي تظهر الفجوة العربية عن العالم.
ولا يعود استمرار الأميةلضعف جهود مكافحة الأمية أو عدم فاعلية برامجها فحسب وإنما أيضاًلعدم سد منابع الأمية بالتعليم الأساسي الإلزامي. وما دامت أنمعدلات التمدرس، على الأقل في المرحلة الابتدائية، لم تصل إلىشمول كامل الأطفال في سن هذا التعليم ، أي معدل تمدرس صاف يصلالـ 100% (بما يشمل حاجات التعليم الخاص للفئات غير القادرة علىالتعليم المعتاد)، وهو أمر لم تصل إليه البلدان العربية ولا يبدوأنها ستصل إليه بالأمد القريب، فإن تدفقات الأميين الشباب والمتسربينمن المدارس ستتوالى

fpe p,g hghldm