الحمل خارج الرحم الاعراض والعلاج

حمل خارج الرحم او الحمل المنتبذ هو حالة تلتصق فيها البويضة المخصبة في مكان ما خارج جوف الرحم، في احد البوقين. وتبلغ نسبة انتشار الحمل المنتبذ نحو 2% من مجموع حالات الحمل. يعود سبب تطوره، في الاساس، الى ضرر في البوق قد يكون نجم عن التهابات (وخاصة المنقولة من خلال العلاقات الجنسية) او عن عمليات جراحية سابقة.

وثمة عوامل خطر اضافية هي: حمل منتبذ (في البوق) في السابق، التقدم في السن والتدخين. ويتغير احتمال حدوث الحمل خارج الرحم باختلاف اشهر السنة، اذ ان الاحتمال الاكبر لحدوثه هو في شهري حزيران وكانون الاول.
لا يمكن توقع مصير الحمل المنتبذ. احيانا، قد ينمو الجنين حتى لا يعود البوق قادرا على احتوائه وعندها يخرج الى جوف الصفاق (Peritoneum)، الامر الذي قد يسبب تمزق جدار البوق. ويسبب حدوث النزيف في داخل جوف الصفاق الما في البطن. وقد يتوقف الحمل عن التطور، احيانا، ويتم امتصاصه حتى اختفائه تماما.
أعراض الحمل خارج الرحم
تاخر الحيض، نزف غير عادي في المهبل (Vagina) او الم في احد الاجزاء السفلية من البطن. وقد تثير هذه الاعراض لدى المراة في سن الخصوبة الشك بوجود حمل خارج الرحم، حتى يتم التحقق والاثبات بان مردها الى مصدر اخر مختلف. ظهور الضعف، بل حتى الاغماء (صدمة) نتيجة لفقدان الدم، ليست ظاهرة نادرة وهي تتطلب علاجا طبيا فوريا. في العديد من الاحيان لا تكون اعراض الحمل خارج الرحم واضحة وقاطعة، اذ يظهر جزء منها فقط وبدرجات الم منخفضة، الامر الذي يجعل من الصعب تشخيص الحمل المنتبذ.
تشخيص الحمل خارج الرحم
يتم تشخيص الحمل المنتبذ اعتمادا على فحص التصوير فائق الصوت (التصوير بالموجات فوق الصوتية - Ultrasound) في المهبل وعلى اساس قياسات متكررة لمستوى هرمون الحمل (موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية - Human Chorionic Gonadotrophin – hCG) في الدم. بواسطة التصوير فائق الصوت في المهبل يمكن تشخيص حمل في الرحم، عندما تكون قيمة الـ (HCG) اكبر من 1،500 mIU/ml. في هذه الحالة، عندما يتم نفي احتمال الحمل داخل الرحم يثير الامر، اجمالا، الشك بوجود حمل منتبذ في البوق.



اكتشاف الحمل في البوق و/او سائل (دم) في جوف الصفاق، يدعم هذا التشخيص. كما ان مستويات هرمون بروجسترون (Progesterone) تكون اكثر انخفاضا في الحمل خارج الرحم، مما يشكل مؤشرا اضافيا يدعم، هو الاخر، التشخيص بوجود الحمل المنتبذ في البوق.
علاج الحمل خارج الرحم
يتم اختيار علاج الحمل خارج الرحم وفقا لخطورة الحالة. فاذا كان الحمل في البوق مصحوبا بنزف في جوف الصفاق، او اذا كان الجنين في البوق سوية مع نبض قلب ومستوى (HCG) اكثر من 3،500 mIU/ml، فان ثمة حاجة الى اجراء جراحي بواسطة تنظير البطن (Laparoscopy) واخراج الحمل من البوق، او استئصاله (استئصال البوق). ويمكن ان يكون حقن الدواء ميثوتريكسات (Methotrexate) ناجعا للنساء اللاتي يكون الحمل في البوق لديهن صغيرا، ويكون مستوى (HCG) لديهن منخفضا ولا يوجد لديهن نزف في البطن.
عندما يتم تاكيد التشخيص بوجود الحمل المنتبذ يجب الاستعداد لمراقبة ومتابعة شديدتين، نظرا لخطر تفاقم بعض من هذه الحالات، الامر الذي قد يستدعي تدخلا جراحيا. اما في الحالات السهلة، مع انخفاض مستمر في مستوى الهرمون، فيمكن الاكتفاء بالمراقبة وحدها. بعد الحمل المنتبذ (الحمل في البوق)، يصل احتمال الحمل في الرحم بصورة سليمة الى 80% - 88%، بينما يكون احتمال حدوث حمل منتبذ اخر 4،2% - 5%.

hgplg ohv[ hgvpl hghuvhq ,hgugh[