أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



حبيت نفهم ( برسكوو بلادي ونساال فيها )

المعارضة تتساءل: أين هو الرئيس بوتفليقة؟ لكن غول وسعداني وبن صالح وسلال يقولون: إن الرئيس بصحة جيدة.. وحالته أحسن من 40 مليون جزائري! ومادامت حالة الرئيس جيدة وهو في حالة



حبيت نفهم ( برسكوو بلادي ونساال فيها )


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    موقوف
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    4,415
    الجنس
    ذكر
    هواياتي
    فنون القتال -كرة القدم -
    شعاري
    الفشل خطوة أولى في طريق النجاح

    افتراضي حبيت نفهم ( برسكوو بلادي ونساال فيها )

     
    المعارضة تتساءل: أين هو الرئيس بوتفليقة؟ لكن غول وسعداني وبن صالح وسلال يقولون: إن الرئيس بصحة جيدة.. وحالته أحسن من 40 مليون جزائري! ومادامت حالة الرئيس جيدة وهو في حالة اختفاء، فلابد أن يكون اختفاؤه فيه إن! ألم يقل الرئيس إنه سيلتحق بالجبل لو كانت صحته بخير وسنه يسمح له بذلك، لأن حالة البلاد سيئة وتدعو كل ذي ضمير حي لأن يتحرك... كان هذا في نهاية التسعينيات! أليس حال البلاد الآن أسوأ من حالتها في نهاية التسعينيات؟! سعداني قال إنه شبه ناطق رسمي باسم الرئيس وأن ما يقوله سعداني هو بالفعل ما يفكر فيه الرئيس! وقد تفضل سعداني مشكورا منذ شهور وقال: إن الرئيس على خلاف مع قيادات الجيش، تحديدا مع جهاز الأمن؟! فهل يكون خلاف الرئيس مع الجيش قد وصل إلى حد أن يلتحق الرئيس بالجبل؟! ماذا يعني قول الفريق ڤايد صالح: لابد للجيش أن يعمل على إفشال محاولات إحياء الإرهاب في الجزائر؟! فمن هو الذي يسعى لإحياء الإرهاب في الجزائر؟ هل القوى الأجنبية التي حركت آلاتها الازعاجية للجزائر على كامل الحدود؟! أم المعارضة التي تكتلت وتطالب الرئيس بأن يفتح حوارا حول الوضع السياسي الاقتصادي المؤسساتي للحكم؟ǃ أم أن بقايا الإرهاب أصبحت أقوى من الدولة والسلطة والمؤسسات الأمنية التي أصابها الاهتراء بفعل السياسات الأمنية الخرقاء؟ǃ إقرأوا الصحف الجزائرية وأنتم تعرفون أن أجواء 5 أكتوبر 88 بدأت تحوم حول البلاد.. فهناك على الأقل 10 انتفاضات شعبية محدودة على مستوى البلديات والدوائر تحدث كل يوم وتؤدي إلى احتلال مؤسسات بلدية وولائية وقطع طرق عامة.. وقد تطور الأمر من مواجهات بين المواطنين ورجال الشرطة إلى مواجهات بين المواطنين أنفسهم.. بحيث أصبحت الأحياء السكنية تهاجم أحياء سكنية أخرىǃ وهو تطور مخيف وبدا أن الأزمة الأمنية في عهد بوتفليقة قد تطورت إلى أزمة أخطر وهي تفكك النسيج الاجتماعي للمجتمع الجزائريǃ حتى صحافة البؤس التلفزي أصبحت ترى في حوادث المرور إرهابا للطرقات؟ǃ ولسنا ندري من يمارس هذا الإرهاب وضد من؟ǃ هل المواطن يمارس الإرهاب ضد نفسه بحوادث المرور.. أي يقتل نفسه أم ماذا؟ إن الإعلام البائس في عهد الوزير الجديد لا يدعو وسائل الإعلام إلى الحديث عن الوضع السياسي البائس الذي جعل الرئيس ينتقل من حالة حكم البلد من غرفة الإنعاش، إلى حالة حكم البلد من وضع السرية والاختفاء؟




    يقلم بوعقبة

    pfdj ktil ( fvs;,, fgh]d ,kshhg tdih )

    التعديل الأخير تم بواسطة keynes-dz ; 08-10-2014 الساعة 12:59

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    130
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    عامل
    شعاري
    وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ

    افتراضي رد: حبيت نفهم ( برسكوو بلادي ونساال فيها )

    كما يولى عليكم تكونوا


    هذه قاعدة اجتماعية يقينية لاريب فيها، ولاشك في صحتها وانطباقها على المجتمعات الواقعة تحت نير الاستبداد وقهره، وهي وإن كانت عكس المقولة المعروفة ( كما تكونوا يولى عليكم ) هذه المقولة التي تتناولها ألسن العامة والخاصة في جَلْد الشعوب المقهورة، وجعلها مسؤولة عن استبداد مستبديها وظلم طغاتها، إلا أن مما لاريب فيه أن أخلاق الحاكم تفيء ظلالها على شعبه، إن كانت حسنة فبالإحسان وإن كانت سيئة فبالإساءة…


    ومما يرويه المؤرخون أن الناس على عهد الوليد بن عبد الملك كان جل حديثهم في مجالسهم وأسمارهم حول بناء البيوت وتعمير المساكن والقصور، لأن ذلك كان ديدنَ الخليفة الوليد ومحطَ اهتمامه، وذلك ما جعله يأمر بتجديد بيت المقدس وبناء الجامع الأموي في دمشق حينها، ولما كان اهتمام الخليفة من بعده سليمان بن عبد الملك منصبا على أصناف لذائذ الأطعمة وأصناف الموائد وأنواع الشراب وأطايب الحلوى، كان اهتمام الشعوب أيضا لايخرج عن اهتمام مَلِكِه والمتصرف في أمره،

    ولقد رروا أيضا أن الناس في زمن عمر ابن عبد العزيز كان يلقى الرجل منهم أخاه فيسأله كم من المال تصدقت ؟ وكم جزءا من القرآن تليت، وكم عبدا أعتقت؟ لأن ذلك ما كان يهتم به عمر ابن عبدالعزيز حاكمهم وإمامهم…

    والناس على دين ملوكهم، فأخبار الحاكم غير مستورة فهي تبدأمنه وتنتهي في آذان رعيته وشعبه، تلوكها ألسنتهم في المجاس والنوادي، ثم تهتاج النفوس لها بالعدوى الخُلُقية ثم تبدأ في محاكاتها وتطبيقها،

    ومن هنا تستطيع أن تفسر كثرة السرقات والاختلاسات في بلادنا في جميع قطاعات الدولة، والحاكم وحاشيته تشرئب إليهم النفوس فتقلدهم وتنحى منحاهم وتحاكي أفعالهم، فإذا كان المسؤول الأول على رعاية مصالح البلاد والعباد لا يألوا فيها ولافيهم إلاً ولاذمة، ولا يرعى لهم حقا ولا حُرمة، فلا شك بأن عامة الشعب سوف يكيل بنفس المكيال، ويزن بنفس الميزان، وسوف يكون أشد تعسفا وأشد ظلما وسوف يمارس السرقات والاختلاسات، دون أن يروا في الأمر حرجا أوخروجا على المألوف، فهم أيضا لهم من الكعكة نصيب…

    ومن هنا يقرر الاجتماعيون والنفسيون أن أخلاق رب البيت تصطبغ بها أخلاق أهل البيت جميعا، فإذا كان مستبدا عليهم قاهرا لهم سيمسي الجميع مستبدين ظلمة، وكل فرد سيذيق من هو أدنى منه من كأس الظلم نفسها التي ذاق، ويظل الاستبداد كامنا كمون الجمرة تحت الرماد، تأخذ النار من العود السابق لتنقله إلى اللاحق، كلما نفخت طارت شراراتها وشظاياها لتحرق ما حولها، وهكذا يدور التسلسل الا ستبدادي لأجيال وأجيال إن لم يجد يد العزم التي تقطع سلسلته، وبَرْدَ الحرية الذي يطفئ جمرته

    أسأل الله عزَّ وجلَّ أن يعصمنا من الفتن، ما ظهر منها وما بطن، وأن يولي علينا خيارنا، ، وأن يوحد صفوفنا وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    المشاركات
    54
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    طالب
    هواياتي
    العزف
    شعاري
    خاطيين الناس الحمد الله

    افتراضي رد: حبيت نفهم ( برسكوو بلادي ونساال فيها )

    صح كااينة ربي يعينا برك حتا حنا مفهمناش

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. حبيت نعرف
    بواسطة زين في المنتدى منتدى الصور والكاريكاتير
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 22-05-2014, 12:22
  2. حبيت نقول للعديان
    بواسطة زين في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 03-03-2014, 22:30
  3. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18-01-2014, 12:10
  4. حينما نفهم آلموت - جيداً -
    بواسطة Ř ẵ ή Ĩ ά Ẫ ή Ğ έ Łღ♪☃ ღ♪ في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-01-2014, 20:04

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •