القاسم بن سويد العيني، العنزي، أبو إسحاق، ولد في عين التمر سنة 130 هـ/747 م، ثم انتقل إلى الكوفة، كان بائعا للجرار، مال إلى العلم والأدب ونظم الشعر حتى نبغ فيه، ثم انتقل إلى بغداد، واتصل بالخلفاء، فمدح المهدي والهادي والرشيد.
اعر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع، يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار وأبي نواس وأمثالهما. كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.
وأبو العتاهيه كنية غلبة عليه لمل عرف به في شبابه من مجون (اضطراب في العقل) ولكنه كف عن حياة اللهو والمجون، ومال إلى التنسك والزهد، وانصرف عن ملذات الدنيا والحياة، وشغل بخواطر الموت، ودعا الناس الى التزوّد من دار الفناء الى دار البقاء و كان في بدء أمره يبيع الجرار ثم اتصل بالخلفاء وعلت مكانته عندهم. وهجر الشعر مدة، فبلغ ذلك الخليفة العباسي المهدي، فسجنه ثم أحضره إليه وهدده بالقتل إن لم يقل الشعر، فعاد إلى نظمه، فأطلقه.
توفي في بغداد، اختلف في سنة وفاته فقيل سنة 213هـ.
قصائد في الزهد ل أبو العتاهية



  1. مناجاة
  1. اغتنام الأيام
  1. حتى متى تصبوا ؟
  1. تبلغ من الدنيا
  1. يا ... من


fpe p,g hf, hgujhidm