إن أول من استشهد في الإسلام لم يكن رجلاً ، إنما كانت مرأة تساوي مئة رجل ؛ فصبرها على عذاب آل قريش هو ما زاد شجاعتها ، سمية بنت الخياط ، هي صحابية جليلة ، وأول من استشهدت في الإسلام من الرجال والنساء ، وهي زوجة ياسر بن عامر ، وابنهما هو عمار بن ياسر. أعلنت إسلامها في مكة الكرمة ، وكانت من أول سبعة يشهرون إسلامهم رغم تعذيب المشركين لهم ، فقد كانت ممن بذلوا أرواحهم إعلاءاً لكلمة الله عز وجل ، وهي من النسا المبايعات الخيرات ، وكانت ممن احتملن الأذى في سبيل الله.
كانت سمية من أوائل الذين اعتنقوا الدين الإسلامي ، وهي سابع سبعة ممن اتخذوا الإسلام ديناً بمكة المكرمة بعد الرسول _عليه الصلاة والسلام_ وأبي بكر الصديق وبلال وصهيب وخباب وابنها عمار. فنبي الله محمد _صلى الله عليه وسلم_ قد منعه عمه عن دين الإسلام ، أما أبو بكر _رضي الله عنه_ فقد منعه قومه أجمعين ، أما الآخرون ممن أسلموا فقد ذاقوا شتى أنواع العذاب.

من هم آل ياسر



ياسر وزوجته سمية وابنهما عمار ، وهم أول اسرة كاملة دخلت الإسلاممنذ بدايته ..واول عائلة هاجرت بالإسلام ..وكانوا أيضاً سابع سبعة ممن جهروا بإسلامهم ..ورتبتهم هي الثلاثين من بعد محمد _صلى الله عليه وسلم_ في دخول دين الإسلام. وكانت أول امرأة أسلمت بعد السيدة خديجة _رضوان الله عليها_.

lk h,g lk hsjai]