دليل الأم الجديدة للقضاء على التوتر




دليل الأم الجديدة للقضاء على التوتر notfound.gif


بقلم:
فريق سوبرماما


إذا كنت مثل معظم الأمهات، فغالبا تصورت أن بعد هم الولادة، كل شئ سيصبح تحت السيطرة. فأنت امرأة قوية و قادرة على تنظيم حياتك. ولكن تفاجئين بعد أسبوع أو اثنين من استقبال الباشا أو الهانم الصغيرة أن، في الواقع، لا شئ تحت السيطرة إطلاقا.
المولود الجديد له دورة كاملة من النوم و الاستيقاظ كل ٢-٣ ساعات طوال ال٢٤ ساعة. تنظري لنفسك في المرآة لتجدي نفسك “منكوشة” و لبن الرضاعة يلطخ ملابسك وغالبا لا تستطيعين تذكر أخر مرة استحممت فيها. هذه الضغوط تتجمع لتشعرك بتوتر رهيب و كأنك وحيدة في الدنيا ولا أحد يفهمك.
الخبر السعيد هو أنك لست وحدك، سوبرماما تفهمك جيدا وتقدر حالتك النفسية والجسدية، وتقدم لك و لمئات الأمهات مثلك دليلا مبسطا للتعامل مع هذا التوتر.
تقبلي الفوضى
إذا كنت من مهوسي النظام قبل الولادة، فغالباً أكبر سبب لمعاناتك هو الفوضى و عدم قدرتك على السيطرة. السر في هذه الحالة، كما ينصح المتخصصون، هو تقبل أن الفوضى أمر حتمي. وبمجرد تقبلك لتلك الحقيقة و إدراك أن جميع محاولاتك للتنظيم ستبوء بالفشل، ستستطيعين التعامل مع المشاكل الأخرى لتلك المرحلة.
حياة أبسط
حاولي أن تقومي بتبسيط حياتك اليومية . أنظري إلى روتينك اليومي و فكرى ما هي الأعباء الغير مهمة. مجرد تغيير “واحد صغير” سيسبب فارق كبير. مثلا إذا قللتِ من ساعات إعداد الطعام إما بعمل كميات مضاعفة (أنظري في أفكار وجبات الفريزر) أو محاولة وضع ميزانية للوجبات الجاهزة ، حياتك قد تصبح أبسط بمراحل.
“دلعي نفسك”
التدليل أو “الدلع” في غاية الأهمية في الفترة الحالية. فكري في روتينات التجميل التي تقومين بها، ما هو المهم وما الذي يمكن الإستغناء عنه؟ حاولي أن تدمجي روتينات التجميل في حياتك اليومية، فمثلا، يمكنك الإستمتاع بحمام سوبرماما للقدم أثناء الترضيع أو منظف القهوة المنعشة للجسم قبل إستحمامك في الصباح. إقرأي مقالة سوبرماما عن جلسات التجميل التي يمكن إعدادها بالمنزل لتعرفي المزيد.
مشتريات أقل للمولود
لا ترهقي نفسك بكل طلبات المولود مرة واحدة. تكلمي مع أمهات أخريات قبل الولادة قبل التسوق لتعرفي ما هي الأشياء التي ستحتاجين لها في الواقع لأن أخر شئ تحتجين له الأن هو المزيد من “ال****يب”. ننصحك بقراءة دليل سوبرماما للتسوق للمولود و مناقشة المشتروات على مناقشات سوبرماما.
تكلمي مع زوجك
تكلمي مع زوجك عن دوره الحالي و كيف يمكنه مساعدتك في الفترة الحالية. وضحي له بهدوء أهمية مساندته لك و كيف يمكنه المساعدة. قد تفاجأين أن بعض الرجال لا يمانعون المساعدة، كل ما يحتاجون إليه هو توضيح المطلوب و خطوات تنفيذه. ارسلي له بعض مقالات قسم “أبي العزيز” في سوبرماما.
رياضة ورقص وحركة
منظمة الصحة الأمريكية تنصح بممارسة الرياضة على الأقل ٢٠ دقيقة يوميا للوقاية من التوتر و بناء الثقة بالنفس.



بعد استشارة طبيبك، حاولي أن تذهبي أنت وزوجك للتمشية مع دفع مولودك في عربة الأطفال لمدة ١٠-٢٠ دقيقة صباحا أو مساءا كتقليد عائلي. يمكنك أيضا أن تبحثي عن مركز لليوجا، فهي مهدئة وليس لها تأثير على الصحة.إذا لم تتوفر لك الفرصة للمشي أو التمارين، اختارى موسيقى تحبيها و أرقصي قليلا لرفع المعنويات. أقرأي إقتراحات سوبرماما الأخرى عن كيفية إنقاص الوزن الزائد بعد الولادة.
اخرجي من المنزل
معظم الأمهات الجدد تكون قلقة من الخروج من المنزل لعدة أسابيع، سواء مع المولود أو بدونه. ننصحك بالتخطيط لأي سبب يجعلك تخرجين من المنزل. اقنعي زوجك أو أمك أن يراقبوا المولود لساعة أو إثنين بينما تشربين القهوة مع صديقاتك.
التغذية السليمة
إذا لم تتغذي جيدا، سيزيد عليك الضغط النفسي و يقل مستوى الطاقة لديك. وعلى الرغم من التوتر الذى يسببه لك الوزن الزائد بعد الولادة، ينصح الخبراء الأمهات حديثي الولادة بالإبتعاد عن الرجيم أثناء الرضاعة لما له من تأثير على إدرار اللبن. حاولى أن تأكلي بصورة معقولة و مارسي قليل من الرياضة للتقليل التدريجي للوزن. تحدثي مع طبيب أو أخصائية تغذية عن كيفية التقليل من السعرات الحرارية بطريقة صحية. ننصحك أيضا بالقراءة عن الغذاء السليم بعد الولادة على سوبرماما.
أطلبي من أمك أو صديقة مقربة بمساعدتك بملء الثلاجة بوجبات مغذية ولكن قليلة السعرات و المشروبات الباردة لتسهيل الأكل سريعا بينما تهتمين بالمولود. وننصحك بالسندوتشات، حيث يمكن أكلها بيد واحدة أثناء القيام بأعمال أخرى.
إغتنمي جميع الفرص للراحة
حتى لو لم تستطيعي أن تخلدي إلى النوم عندما ينام مولودك، حاولى اغتنام الفرصة لترتاحي قليلا. اقرأي قصة مسلية أو بعض المقالات، تابعي الجديد في سوبرماما، أو شاهدي القليل من التلفزيون. اعطي نفسك فرصة للقيام بأي شئ غير أعمال البيت و رعاية المولود و حاولي الإستمتاع في هذه الساعة أو ساعتين.
إطلبي المساعدة
لا شئ يعيبك إذا طلبتي المساعدة في الإعتناء بالمولود، ستجدين الكثيرين ممن يريدون المساعدة كأمك و حماتك و أخواتك. كثيرآ ما تتوتر الأم الجديدة بسبب خوفها أنها بطلبها المساعدة تكون غير مسيطرة أو إحساسها أن اكتئاب مابعد الولادة ضعف. لا تفكري كذلك، وإنما فكري أن بإعترافك بالتعب و بطلبك المساعدة تحصلين على الدفعة التي تحتاجين إليها لتصبحي أم أفضل.
الخبر السعيد هو أن تعلمي أن الحياة ستصبح أفضل بعد قليل. نعدك بذلك. وبمرور الوقت، تزدادين خبرة في مسائل الأمومة و تؤدينها بسلاسة أكثر.

]gdg hgHl hg[]d]m ggrqhx ugn hgj,jv