أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



الحقيقة المرة

الحقيقة المرة بمنهج رباني واضح، فيه مِن الدلالات ما يَكفي لاعتناق الحق وقول الحق ولو كان مرًّا، قال تعالى: ﴿ لَقَدْ جِئْنَاكُمْ بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ ﴾ ، معنى



الحقيقة المرة


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    ♥•- مشرف سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    Mar 2014
    العمر
    28
    المشاركات
    1,338
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    TS Automatisme & Régulation
    هواياتي
    Natation
    شعاري
    tant que il y a une vie, il y a toujours l'espoire

    اسلامي الحقيقة المرة

     




    الحقيقة المرة

    بمنهج رباني واضح، فيه مِن الدلالات ما يَكفي لاعتناق الحق وقول الحق ولو كان مرًّا، قال تعالى: ﴿ لَقَدْ جِئْنَاكُمْ بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ ﴾ [الزخرف: 78]، معنى الآية: أن سجايا هؤلاء الكارهين لا تقبَل الحق ولا تُقبِل عليه، وإنما تنقاد للباطل وتُعظِّمه، وتصدُّ عن الحق وتأباه أنفسهم، ثم يقول تعالى: ﴿ أَمْ أَبْرَمُوا أَمْرًا فَإِنَّا مُبْرِمُونَ ﴾ [الزخرف: 79]؛ أي أرادوا شرًّا فكدناهم، وقوله - عز وجل - أيضًا: ﴿ أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ ﴾ [الزخرف: 80]؛ أي: سرَّهم وما يتناجون به فيما بينهم، ﴿ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ ﴾ [الزخرف: 80]؛ أي: نحن نعلم ما هم عليه والملائكة يَكتُبون أفعالهم.ما أجمله مِن منهج واضح ودقيق، يَرسُم الخُطى بثقل عقول الحكمة، ويحطُّ منازل الحمقى بجبن تردُّدهم في الإقبال على كتاب الله قولاً وعملاً، وعلى سنَّة رسولنا قدوة ومنهاجًا! ثم هل لهؤلاء حياة مستقرَّة بإيمان اليقين أنه الحق توارثتْه السُّنَن عبر أجيال وأجيال؟!ثم مِن هؤلاء مَن يكرَه الحقيقة، حقيقة البيان، وحقيقة صدقِ النوايا، وحقيقة التميُّز في زمن غاب فيه الناصِح أو تَغابى، ثم كيف لسلسلة التوارث أن تُمسِك حلقاتها بعقيدة التوحيد بلفاف الفتنة والتنكر لشريعة سمحاء، أفنى عليها الحبيب المصطفى عمرًا لنَشرها، فكان نعم القائدُ، ونعم العارف، ونعم المُرسِل على سنَّة الأولين ليكون آخِر المُبلِّغين؟ثم هل لهؤلاء الحاقدين حُجَج بغير حجيَّة القرآن؟ فيه من آيات الوعد والوعيد ما هو جزاء الغارقين في تيه الضياع، وفيها مِن التكريم والنصرة لمن عضَّ بالنواجذ على دين متين متانة الأحقية في العيش بكرامة، كم كان التشويش مستمرًّا على هذا الدين لصورة الديمومة لرسالة حقَّة، فكان الحق شعلة لم تَنطفئ إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
    إن كان ميزان الخيانة يزن هؤلاء انتماءً مغشوشًا للإسلام، فهو ميزان خاطئ، وإن كان بتفكير رجعي وبدائي على سنَّة الجاهلية، فهذا تفكير مُضلِّل لا يُقاس عليه أيُّ منوال لحضارة أمة كفَّت عنها لوم اللائمين، مِن أنها كانت وستبقى خير أمة أُخرِجت للناس.ما يُحزنني في العمق أن هناك من يعيش معنا، خِلناهم سندًا وقوة في استمرارية قول الحقيقة والعمل بها، والاعتراف بها كأحقية للعدالة والتوازن في كل شيء، والنصرة المستديمة على تواتر أمل يَحدوه إقرار بالفوز والنجاح بعد مظالم كثيرة وسوء ظنون بالية.حتى كانت لي أحقية في طرح تساؤل من عمق الحقيقة: لماذا نكره الحقيقة؟
    و لماذا نلفُّها بغموض آهات كاذبة نابعة مِن عمقِ الخَديعة والخيانة؟ بالله عليكم، هل هناك انتماء حقيقي لإسلام أصيل أصالة عمقِه وامتداد سيرورته عبر مَعمورة قاطبة؟
    فكيف لي أن أصف انحراف صفوة مثالية حملت أمانة المسؤولية على عاتقها، مِن أنها لن تَحيد في مسعاها للتغيير، حتى ولو لم تحقِّقه، لكن مبادرة سنِّ قوانينه كانت لها، فلِمَ التأرجح بين الثبات والتراجع؟!هل هو داء انفِصام الشخصية أو تمازج بين شخصيتين مختلفَتين في كيان واحد؟!لماذا نقرُّ أن السلوكات موزونة، في حين أن فيها اضطرابات في نصرة المظلوم والوقوف بجانبه حتى يُفرج الله؟! فنحن لا علم لنا بعمرِ الابتلاء.يَكفينا أننا نفهَم ونُدرك جيدًا أن الحقيقة ولو كانت مرَّةً، هي آيلة لتَفرض نفسَها؛ لأنها تحبُّ الظهور أينما أراد لها أعداؤها المداراة بل الموت، في كم الصمت وكنف قبر الفناء، لكنها الحقيقة، وفي القول هي سمفونية تحنُّ الآذان لسماعِها، وتَتوق لها شجون الأتقياء بترديدها بألسن الفصاحة لغة وشجاعة ثم تقديرًا.إذًا؛ هلا توقَّفنا عن لعب الصبيان على مَوجات الطيش وتعلَّمنا فنون قول الحقيقة؛ لأنها ستُضفي على الجمال جمالاً مِن نوع آخَر، هو جَمال الروح الخفيِّ، وتُضفي على العقل نضجًا ومراسًا في حلِّ أعقدِ مشكلات الحياة، وعلى النفس راحة في أن تَنام نومَ الأبرياء، ولكمْ أحبُّ نوم البراءة في معيشة مظالم كثيرة، لا هي أخطأت مسار الصادقين، ولا هي أخذت حقًّا مِن محقٍّ.يبَدو أن للحقيقة نكهة خاصة وأَحسبها كذوق قهوة الإصباح في يوم حياة جديد؛ لكن مع سكَّر الإصرار على العيش معيشة النبلاء يتحوَّل المرار إلى حلاوة، وهو بحلاوة الإيمان أحلى بكثير، ستغدو مرارة الحقيقة فيصلاً وفاصلاً لفَوضى الأخلاق؛ لأنه حينما تُزاحِم الدناءة مرتبة الفضل، تُصبح قائمة النجاح ليستْ حقيقيَّة؛ لأنه من الحقيقة أن يرتقي الفضل قوة وعُنفوانًا على رداءة الجبن والخوَر مع آخِر سطر مِن أسطر قول الحقيقة.أردتها حقيقة منِّي بمرارة التقبُّل؛ لأنه يَغلب على الكثيرين حبُّ الحقيقة والبحث عنها وسط كوم تدنِّي مستوى الحضارة، لا داعي لمُنافَسة الحقيقة؛ لأنها تلقائيًّا هي الفائزة شِئنا أم أبَينا، وبلحنِ المَرارة تغنَّى بها الجاحدون عَنْوة.





    hgprdrm hglvm

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: أميرة پکَڸمتي

  2. #2
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    955
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طآلبة
    هواياتي
    الغناء والعزف على القيتارة
    شعاري
    كل احلامنا ممكن ان تتحقق اذا لدينا الشجاعة لمتابعتها

    افتراضي رد: الحقيقة المرة

    mr6
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: HICHEM-27

  3. #3
    ♥•- مشرف سابق -•♥
    تاريخ التسجيل
    Mar 2014
    العمر
    28
    المشاركات
    1,338
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    TS Automatisme & Régulation
    هواياتي
    Natation
    شعاري
    tant que il y a une vie, il y a toujours l'espoire

    افتراضي رد: الحقيقة المرة

    يسلمو على الطلة المباركة و البصمة الجميلة

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. الحقيقة المرة
    بواسطة princesse anfel في المنتدى النكت و الالغاز
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 07-08-2015, 22:55
  2. الحقيقة المرة جدا
    بواسطة زين في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 26-02-2014, 21:40
  3. ما الذي يميز الحقيقة الرياضية عن الحقيقة التجريبية ؟
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-11-2012, 20:49
  4. ما الذي يميز الحقيقة الرياضية عن الحقيقة التجريبية ؟
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-11-2012, 16:46
  5. ما الذي يميز الحقيقة الرياضية عن الحقيقة التجريبية ؟
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-11-2012, 16:39

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •