استيقظت رشا وهي تصرخ..امينه.امينه ..اين انت.
ركضت الخادمه المسكينه امينه نحو رشا بسرعه ..

ماذا تريدين يا ابنتي ?
رشا: هيا يا امينه اغسلي لباسي المدرسي بسرعه .

امينه: ماذا?...اغسل لباسك المدرسي الان ?!ولم يتبق سوى ساعه واحده على موعد ذهابك الى المدرسه.
رشا:نعم هيا ... لقد اتسخ بالامس... ومن المستحيل ان اذهب به وهو هكذا

اوه لا باس هيا لا تضيعي الوقت في الحديث !!
ومضت المسكينه امينه مكرهه لتغسل لباس المهمله رشا فجرا في الجو البارد

ثم تسرع لتجففه ثم تكويه بسرعه لتذهب به رشا كما طلبت ..
هذا موقف واحد مما تفعله رشا مع الخادمه ...

لو انكم شاهد تموها حيت تضيع شيئا من ادواتها ثم تظلم الخادمه بانها هي التي اضاعته لرايتم عجبا ...




مع ما قد يحصل من الخدم من بعض المخالفات والأمور التي يستحق بعضهم أن يعاقب عليها
كان شأنه وهديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ العفو والتجاوز ..

فعن العباس بن جليد الحجري قال : سمعت عبد الله بن عمرو يقول :
(جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال يا رسول الله : كم نعفو عن الخادم؟، فصمت ، ثم أعاد عليه الكلام فصمت ،
فلما كان في الثالثة قال : اعفوا عنه في كل يوم سبعين مرة )(أبو داود) .




...................................


يجب علينا معاملة الخدم معاملة حسنة .... وعدم رفع الصوت عليهم...
ونتأدب عند طلب الخدمة منهم ....ونثني عليهم عند اخلاصهم في العمل .



vah , hgoh]lm