هل تساءلت يوما ماذا كان سيحصل لو تعاملنا مع القرآن مثل ما نتعامل مع هواتفنا النقالة؟؟






ماذا لو حملناه معنا أينما نذهب... في حقائبنا وجيوبنا؟؟



ماذا لو قلبنا في صفحاته عدة مرات في اليوم؟؟




ماذا لو عدنا لاحضاره في حال نسيناه؟؟



ماذا لو استخدمناه للحصول على الرسائل النصية؟؟




ماذا لو عاملناه كما لو اننا لا نستطيع العيش بدونه؟؟



ماذا لو اعطيناه لأطفالنا كهدية؟؟



ماذا لو استخدمناه عند السفر؟؟



ماذا لو لجأنا إليه بإستمرار؟؟



هذا امر يجعلك تتسائل......أين هو مصحفي !!؟؟



وايضا...على عكس هاتفك...لا داعي لأن تخاف على قرآنك من الإنقطاع




هل أنت من 93%؟؟؟؟؟؟؟؟؟ GetInline.aspx?messa




توقف للحظة وفكر...........ماهي أولوياتك؟؟ (وقال الرسول يارب إن قومي إتخذوا هذا القرآن مهجورآ )



وافعل ما ترى إن الله يريد منك فعله



إذا كنت من ال 7 % اللذين سيدافعون عنه... قم بإعادة إرسال الرسالة لأكبر عدد ممكن




إن 93% من الناس لن يقومو بإعادة إرسال هذه الرسالة..




ig Hkj lk 93%?????????