أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



ذوالوجهين

ذوالوجهين زوج محمود بنته بشرى وعزم على إقامة عرس لها استدعى له أغلب أصدقائه وجيرانه ومعارفه وكلف إمام المسجد بأن يصحب معه ليلا أربعة من حفظة القرآن لإحياء شعائر العرس



ذوالوجهين


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    17
    المشاركات
    2,564
    الجنس
    أنثى
    هواياتي
    قِرًآءة القرآن
    شعاري
    الدنيآ سآعًة اجعلهآ في طآعة

    افتراضي ذوالوجهين

     
    ذوالوجهين
    زوج محمود بنته بشرى وعزم على إقامة عرس لها استدعى له أغلب أصدقائه وجيرانه ومعارفه
    وكلف إمام المسجد بأن يصحب معه ليلا أربعة من حفظة القرآن
    لإحياء شعائر العرس وفق الأعراف المتداولة
    في حين أرسل أخاه أحمد صباحاإلى البادية قصد إتيانه بالمال المتحصل عليه من بيع بعض
    رؤس المواشي من حارس الضيعة
    وذهب أحمد عبر وسائل النقل البسيطة حيث وصل ظهرا
    وأحسن الحارس وفادته
    وذبح لضيافته ديكا سمينا
    ومكث عنده حتى اقتراب موعد المغرب
    وتسلم منه المال وخرج بحثا عن وسيلة نقل تعيده إلى من حيث أتى
    مر من الوقت أقل من ساعة وهو ينتظر
    واخيرا وقفت سيارة من نوع مرسديس 240
    وعلى مثنها رجل ذو لحية سوداء
    ترى على وجهه أثار الصلاح
    وكان أحمد هذا ساذجا بعض الشيئ
    حيث أخذ يحكي له سبب مجيئه وأخبر أنه اصطحب معه المال الذي جاء من أجله
    وأخذت وسوسةالمكر السيئ تلعب برأس الشيخ
    ونقص من سرعة السيارة
    وأوقفها بجانب غابة على الطريق موهما أحمد بأن السيارة تعطلت
    وكلفه بالنزول للإتيان ببعض الأحجار
    من الغابة المجاورة
    ليستعين بها على توقيف السيارة وإصلاح عطبها
    ونزل أحمد
    ومكث شيخنا مليا
    وتبعه بعد أن استل سيفا جعله تحت المقاعد الخلفية للسيارة
    وبينما أحمد يبحث عن الأحجار
    إذ وقف عليه الشيخ شاهرا سيفه
    ألق المال الذي عندك وإلا قتلتك
    ـ حرام عليك ياشيخ المال ليس مالي
    ـ أقول لك الق المال
    وعزم على ضربه مهددا ومتوعدا جاحظة عيناه
    لم يكن أحمد قوي البنية أو له خبرة في المصارعة
    رمى بالمال أرضا
    أخذه شيخنا وذهب
    وبقي أحمد ينذب حظه التعيس
    ووقف بجانب الطريق
    عله يجد من يوصله الى أخيه الذي ينتظره
    خصوصا وأن العرس قد أقيم
    والحفلة ليلتها
    وتوقفت له سيارة أجرة
    حكى أحمد لصاحبها ما جرى فتألم لحاله وأوصله الى باب داره
    وحكى لأخيه محمود ما جرى
    وقال له : الحمد لله الذي أنجاك
    والمال يخلفه الله
    وقدم العشاء للمدعوين
    وأكلو هنيئا وشربوا مريئا
    وكلف محمود أخاه بتقديم الطست لغسل أيدي الحاضرين
    كم كانت دهشة أحمد قوية عندما شاهد الشيخ الغاصب بجانب الأمام يضحك ملئ فيه فرحا وغبطة
    لم يبد أحمد شيئا ولم يكلمه ببنت شفة
    فأسرع إلى أخيه وأخبره
    قائلا إن الذي سلب مني المال من بين المدعوين
    ـ كيف ؟ ومن هو؟
    ـ أترى ذلك الشيخ الذي على يمين الإمام؟ إنه هو
    ـ استغرب محمود من كلام أخيه وقال :
    مستحيل لا يرى عليه أثر الإجرام
    اسكت يا أحمد دع عنك هذا
    ـ أقسم أحمدأنه هو وأنه يعرفه حق المعرفة
    محمود
    ـ أتعرف سيارته؟
    ـ نعم أعرفها



    ـ دلني عليها من بين السيارات الواقفة في الحي
    ـ أحمد سأوريكها إن وجدت
    واستطاع أحمدأن يدله عليها وقال
    إنها سيارة الشيخ ذي الوجهين
    واستوثق محمود من كلام أخيه
    ورجع الى داره حيث ودع الضيوف ودعوا له بالبركة
    واستبقى الامام واصحابه وحكى له على انفراد ما حصل ولم يصدق
    هذا الأخير
    لولا أن أحمد أكد مقاله بالقرائن الموجودة بالسيارة
    وعند ذلك هاتف الإمام احد أصدقائه من الشرطة
    وأتى رجال الشرطة على الفور
    لالقاء القبض على المجرم
    واعترف بالمنسوب اليه ودلهم على المال الذي سلبه من أحمد
    والذي لازال بسيارته
    واقتيد الى مخفر الشرطة
    لانجاز محضر لدى الضابطة القضائية
    عجبا لهؤلاء
    الذين اتخذوا دينهم هزؤا ولعبا
    يلبسون أقنعة الإيمان ليخفون بها جرائمهم
    إنه النفاق الاجتماعي
    ولا يفلح المنافقون
    أحداث القصة واقعية
    والأسماء مستعارة
    مع تحيات فراشة الأمل

    `,hg,[idk


  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many
     

  3. #2
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    المشاركات
    3,126
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    السياحة
    شعاري
    حلمي السامي

    افتراضي رد: ذوالوجهين

    بارك الله فيكي

 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •