أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



إبراهيم قصتي بلا نهاية

إبراهيم قصتي بلا نهاية بينما هو في حضن أمه الدافئ.. يبتعد قليلاً ثم يعود إليه كلما أحس ببرودة أطرافه.. عمره أربع سنوات.. بهجة العائلة وعبيرها..



إبراهيم قصتي بلا نهاية


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    17
    المشاركات
    2,557
    الجنس
    أنثى
    هواياتي
    قِرًآءة القرآن
    شعاري
    الدنيآ سآعًة اجعلهآ في طآعة

    افتراضي إبراهيم قصتي بلا نهاية

     


    إبراهيم قصتي بلا نهاية

    بينما هو في حضن أمه الدافئ.. يبتعد قليلاً ثم يعود إليه كلما أحس ببرودة أطرافه.. عمره أربع سنوات.. بهجة العائلة وعبيرها.. هو نحلة في بستان.. تزيد من جماله تلك الضحكات عندما يطلقها كتغريد العصافير..

    أم إبراهيم منشغلة في أعمال المنزل.. إبراهيم يقفز كالأرنب.. وبينما كانت الأم تعد الغداء، انهمر المطر.. خرج إبراهيم يرقب القطرات كيف تسقط على أشجار الحديقة.. خطوة.. ثم خطوة.. يصل إلى الباب الرئيس.. وعند الباب يجد وردة جميلة منفردة.. يقطفها ليعطيها أمه.. وقبل أن يعود إلى الخلف إذ بسيارة تقف.. سائقها شاب.. بجواره امرأة.. تنادي إبراهيم.. بيدها حلوى.. يتناول الحلوى تمسك بيده.. ترفعه لتقبله..تحمله بين أحضانها.. يدير الشاب مقود السيارة ليطلقها كالبرق.. يصرخ إبراهيم أريد أمي.. أمي..

    حل الظلام.. تغيرت القرية.. طريق طويل.. ثم في مكان عام يترك إبراهيم وحيداً.. أمي.. أبي.. وبكاء حزين.. يدور بين المارة.. عيناه شاخصتان.. قلبه يخفق..

    لماذا امتدت يد الغدر إلى إبراهيم هل للثأر أم لقصة يخفيها الزمن؟..

    وفي ساعة متأخرة من الليل.. تعود نورة من عملها لتجده وحيداً بجوار أحد المنازل.. ياه طفل.. كم هذه الأم مهملة.. قالتها نورة وهي متجهة نحو الباب الذي بجانبه.. تطرق.. ثم تطرق.. يفتح رجل كبير في السن لتسأله عن الطفل ويؤكد لها أنه لا أطفال لديه فزوجته ماتت منذ سنوات وتزوَّج أبناؤه وتركوه وحيداً في هذا المنزل.. عادت نورة نحو الطفل وحملته بين أحضانها.. أين تذهب به.. وبعد سلسلة من الأفكار.. اتصلت بمركز الشرطة.. وهناك يصحو إبراهيم ليعاود البكاء والحنين.. أيام يقضيها في مركز التائهين.. يتحول بعدها إلى بيت الطفل لرعاية الأيتام.. سنوات.. إبراهيم الآن في الابتدائية.. لا يذكر من أمه إلا أحلاماً.. يغوص مع أقرانه في لعبهم.. ثم يعود للأفكار.. تناديه المربية كلما لمحته يجلس منفرداً لتحتضنه لعلها تعطيه شيئاً من حنان أمه المفقود.. إبراهيم الآن أبيض البشرة مشرئبٌ بحمرة الورد.. أشقر الشعر.. عربي الملامح..

    سنوات.. وما زال إبراهيم في دار الأيتام..

    إبراهيم قصة طفل في الرابعة من عمره تقريباً أحضروه إلينا في مركز التائهين في شعبان 2241هـ وهو لا يعرف من أمره إلا اسمه الذي ينطقه بصعوبة عاش معنا أياماً حزينة رغم ما يتخللها من لعب ومرح في جنبات المركز نقل بعدها إلى بيت الطفل لرعاية الأيتام.

    **
    المصدر: مجلة الأسرة العدد (177) ذو الحجة 1428هـ

    Yfvhidl rwjd fgh kihdm

    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: ضيوف وسنغادر,الفكر الطَموح

  2. #2
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    المشاركات
    3,126
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    السياحة
    شعاري
    حلمي السامي

    افتراضي رد: إبراهيم قصتي بلا نهاية


  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014
    العمر
    18
    المشاركات
    2,007
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: إبراهيم قصتي بلا نهاية

    للأسف هذا ما يحدث الآن... قصة مؤثرة حقآآ
    ننتظر التكملةة....

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. هاته قصتي فهل ستكون قصتك مثلها
    بواسطة الغد المشرق في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 23-12-2014, 19:20
  2. قصتي بعنوان (ظلمتني الحياة)
    بواسطة nonodz في المنتدى القصص و الروايات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-07-2014, 23:41
  3. قصتي مع صديقي
    بواسطة Imagine Dragons في المنتدى من وحي القلم
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 13-04-2014, 21:52
  4. قصتي معها اسيرة الوهم
    بواسطة ♥♪الُأٌوًرڳًيد أُلَزّرقٌأًء♪♥ في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 06-08-2013, 09:33

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •