شخص يملك شركة كبيرة
قام بتعين موظفين عباقرة
قديما كان بينه وبين شخص اخر الفة ومودة فى المملكة الخاصة لصاحب الشركة
لكن فجأة حدثت مشكلة بينهم فطرد هذا الشخص الذى كان بينهم المودة
فبينما الحوار الدائر بينهما توعد هذا الشخص بانه سيُدمر كل من له صلة
بصاحب الشركة.......
وحينما تم فتح هذه الشركة الجديدة وتم تعيين هؤلاء العباقرة آتى هذا الشخص
لتنفيذ وعده فأخذ يحرض الموظفين على اتلاف هذه الشركة.........
ودون تشبيه طبعا لكنها خاطرة اتتنى قبل النوم فدونتها كى لا انساها ولعلها تفيدنا...


فصاحب الشركة هو الله جل فى علاه الكبير المتعال...
والموظفين هما نحن " انا وانت والجميع"
والشخص الذى يريد اتلاف الشركة هو الشيطان " لعنه الله عليه"
فهو يجتهد دون كلل ولا ملل فى اتلاف نفوسنا وابعادنا عن رضى الرحمن
حتى انه فى هذه الايام يعمل جاهدا على قلوبنا نظرا لدخول شهر رمضان
وانه سيكون متسلسل غير موجود....
فبالله عليكم اذا كان هذا المثل فعلا فى دنيانا وقام كل شخص منا
لحماية هذا الشركة من هذا الشرير بأن يقوم بحماية نفسه منه
ثم دعوة غيره بان يحترس منه فكم سيكون حب صاحب الشركة لنا
وكم ستكون الترقيات والجوائز التى سنحصل عليها؟
وسواء نجح او فشل فى اقناع غيره يكفى ان صاحب الشركة يراه مجتهدا
ويحاف على شركته من الضياع.....
فاذا كان البشر سيكافئنا بهذا الشكل فكيف بملك الملوك الذى خزائنه ملئى لا تنفد
مابالك اذا راءاك مجتهدا مخلصا فى عملك حريصا على مساعدة الجميع للنهوض بانسفهم؟
كم سيحبك ؟ واذا احبك كم سيكافئك ؟ لا تفكر فالكريم اذا اعطى فعطائه غير محدود " لا يُصدق"
حينما نجتهد فى اى موقع او منتدى فيتم ترقيتنا مباشرا دون النظر لخبراتنا يكفى فقط ان نجتهد



ونكون فى خدمة جميع الاعضاء دون استثناء......
وخير الكلام ما قل ودل والحدق يفهم بالاشارة......
لكن حتى لو لم تجتهد على الناس من حولك فيكفى ان تجتهد على اهل بيتك
نعم فكما نجتهد لإدخال الطعام والشراب فى بيوتنا فمن الرائع والمُفرح ان
نجتهد بإدخال الدين فى قلوبهم بأن نحثهم على قرآة القراآن ونقرأ عليهم
من احاديث النبى صلوات ربى وسلامه عليه حتى تدخل الملائكة البيوت
وتطرد معها الشياطين التى عششت فيها..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

oh'vm hdlhkdm r] j;,k sffh tn hdrh/ ilj; ,vtu aHk;