السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






رمضانكم رحمة ومغفرة وعتق من النار إن شاء الله

وفي رمضان أغلبنا نسعى لختم قراءة القرآن الكريم

وأكيد ونحن نقرأ قد نتوقف عند بعض الآيات التي تؤثر فينا

لا شك أنّ كل القرآن عظيم وآياته مؤثرة

لكن عند بعض الأحيان ، ولأسباب محيطة أو داخلية

تستوقفك بعض الآيات أكثر من غيرها ...

أحيانا أسجلها على ورقة جانبية ، وأحيانا أحاول إعادة قراءتها لأحفظها

وأحيانا أضع خطا تحتها ، لأتفكر بها كل مرة أعيد فيها قراءة القرآن الكريم

وسبحان الله في كل مرة نعيد قراءته نكتشف أشياء جديدة لم نكن منتبهين لها من قبل

أو تؤثر فينا آيات جديدة كنا نمر عليها مرور الكرام ...


لذلك أحببت أن أفتح هنا صفحة ، لنسجل فيها الآيات التي أثرت فينا واستوقفتنا ...

وخصوصا حاليا في شهر رمضان ونحن نقرأ القرآن ....





وسأبدأ بي :

من الآيات التي استوقفتني كثيرا :

بسم الله الرحمن الرحيم


1- آية رقم 74 من سورة البقرة :

(ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ )


كلما رأيت الأخبار وشاهدت قسوة البشر ،الذين قست قلوبهم أكثر من الحجر!

تذكرت هذه الآية العظيمة ..


2- الآيات الأخيرة من سورة البقرة :

( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ * كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ * وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا * غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا * لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ * رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا * رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا * رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ * وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا * أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ )


هذه الآيات جعلت دموعي تتكلم قبل الكلام ، والقلب يخشع ...


3- هذه الآيات من سورة الأعراف :


واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين ( 175 ) ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا فاقصص القصص لعلهم يتفكرون ( 176 ) ساء مثلا القوم الذين كذبوا بآياتنا وأنفسهم كانوا يظلمون ( 177 )


التشبيه هنا بليغ ومؤثر جدا ، فلا فرق ان حمل الآيات أولم يحملها في الحالتين يلهث

سبحان الله العظيم



4- هذه الآيات من سورة الاسراء : ( 23 ، 24 ) :

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24)


لم أكتشف معناها الا منذ فترة حين لا حظت أن الكبيرين في السن يصبحون حساسين لأي كلمة
ومتطلبين كالأطفال ، لذلك يتذمر منهم الأبناء أو المحيطين بهم ، وهم لا يعلمون أن الحل بسيط جدا ، وهو : كلمة طيبة ..


5- الآية 41 و42 من سورة الرحمن :


( يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَام * فبأيّ آلاء ربكما تكذّبان )


هذه عظة وعبرة لكل مجرم يتخفى بستار الإنسان ، ليعرف أنه معروف وموسوم بجرمه ..





سأكتفي بهذه الآيات ، وسأطلب من كل فراشة رائعة تمر من هاهنا أن تسجل لنا هنا بعض الآيات التي تؤثر بها وهي تقرأ القرآن ، أو تردّدها دائما ، وتجعلها مرجع لها ..





وأخيرا أتمنى الخير للجميع ، والأمن والسلام لبلاد المسلمين وخصوصا سوريا و فلسطين

فرج الله عنها كربتها ، وأهلك الظالمين ، وجعل النصر قريبا بإذنه تعالى ..

NdhjR hsj,rtjkd >> lh`h uk;A ?