أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



ماذا نريد من رمضان

ماذا نريدمن رمضان؟؟مجدي الهلالي مقدمة الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين،سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين0 وبعد: فإن من رحمة الله وفضله علينا أن جعللنا في هذه



ماذا نريد من رمضان


النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    3,346
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    (اذأ-رأيت-شخص يشبهنے-بشےء فأعلم-أنك-تحلم

    افتراضي ماذا نريد من رمضان

     
    ماذا نريد
    من رمضان؟؟
    مجدي الهلالي
    مقدمة

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين،سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين0
    وبعد:
    فإن من رحمة الله وفضله علينا أن جعللنا في هذه الحياة الدنيا محطات نتزود فيها بالإيمان والتقوى، ونمحو ما علقبقلوبنا من أثار الذنوب والغفلات... نلتقط فيها أنفاسنا، ونعيد ترتيب أوراقنا،فنخرج منها بروح جديدة، وهمة عالية وقوة نفسية تعيننا على مواجهة الحياة وما فيهامن جواذب وصوارف، وتيسر لنا أداء المهمة التي من أجلها خلقنا الله عز وجل. فإذا مابحث الواحد منا عن تلك المحطات وجدها كثيرة.....فمنها اليومية كالصلوات الخمس، ومنهاالأسبوعية كيوم الجمعة، ومنها السنوية كشهر رمضان، ومنها ما قد يكون مرة واحدة فيالعمر كالحج والعمرة0والسعيد من رتب أوراقه وهيأ نفسه للإستفادةمن تلك الفرص قبل قدومها عليه، فلا يدعها تمر حتى يتزود منها بكل ما يحتاجه فيرحلته إلى الله عزوجل، كما قال الله تعالى: ]وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِيالْأَلْبَابِ (197)[(البقرة)ومن أهم المحطات التي تمر على المسلمين مرة واحدة كل عام: شهر رمضان، فها هيالأيام تمضى ويهل علينا الشهر الكريم بخيره وبركته ... ولقد جعله الله عز وجل موسماًلإستباق الخيرات،النافلة فيه كالفريضة والفريضةكسبعين فريضة في غيره.... شعاره ياباغى الخير أقبل.... الشياطين فيه مصفدة، وأبوابالنيران مغلقة، والأجواء مهيأة لنيل المغفرة والرحمة والعتق من النار. تزينت فيهالجنة ونادت خطابها أن هلموا إلى وأسرعوا الخطى فالسوق مفتوح والبضاعة حاضرة، والمالكجواد كريم.فهيا بنا نحسن الإستعداد لإستقبالهحتى لا نفاجأ بقدومه. ومما يعنينا على ذلك معرفة ماذا نريد من هذاالضيف الكريم؟ وما الوسائل التي سنستخدمها؟وهذه الصفحات التي بين أيدينا هيمحاولة للإجابة عن هذا السؤالوالله من وراء القصد وهو الهادي إلىسواء السبيل.
    المؤلف

    شهر المغفرة
    يقول صلى الله عليه وسلم ((رغمأنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له....)) فمن لم يغفر له فيرمضان فمتى يغفر له؟ ...أيُغفر له وهو غارق في بحر الدنيابعيداً عن الآخرة؟ أم يُغفر له وهو يلهث وراء الدرهم والدينار وطلبات الزوجةوالأولاد؟ نحن لا نتألى على الله تعالى ولكن كما أخبرنا سبحانه وتعالى – أنللمغفرة أسباباً، ولدخول الجنة تكاليف. فليس الإيمان بالتمني ولكن ما وقر في القلبوصدقه العمل.ولك – أخيالقارئ – أن تتأمل في قوله تعالى: ]وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُوَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِيالسَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِوَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (134) وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَفَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْيُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ (135)[(آل عمران )

    · هل من مشمرللجنةيقول صلى الله عليه وسلم ((ألا هلمن مشمر للجنة فإن الجنة لا خطر لها، هي ورب الكعبة نور يتلألأ، وريحانة تهتز،وقصر مشيد، ونهر مطرد، وثمرة نضيجة، وزوجة جميلة، وحلل كثيرة، ومقام في أبد في دارسليمة، وفاكهة وخضرة و حبرة ونعمة في حلية عالية بهية)) قالوا: نعم يارسول الله نحن المشمرون لها، قال))قولوا إن شاءالله))فقالوا إن شاء الله.إن دخول الجنة يحتاج بعد التعلقبرحمة الله إلي كثير من المجهود نبذله في طاعة الله، ولم لا؟ وما هي إلا أياممعدودات نمكثها في هذه الحياة الدنيا ثم يعقبها سنوات طوال - لا نهاية لها - فيالقبر والدار الآخرة.ليتخيل كل منا حجم الندم والحسرة التيتملأ قلوب الغافلين عندما يتعرضون للحساب الرهيب جزاء تقصيرهم في عبادة خالقهم:]قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ (112) قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍفَاسْأَلِ الْعَادِّينَ (113) قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْكُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (114) أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًاوَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115)[(المؤمنون) إن أغلى أماني أهل القبور أن يعودواإلى الدنيا ولو للحظة: يسبحون الله فيها تسبيحة أو يسجدون له سجدة واحدة.فهل لنا فيهم من عبرة؟! أما آن لناأن نفيق من غفلاتنا ونستعد لمواجهة المصير الذي ينتظرنا ؟!إننا ما زلنا في الدنيا والفرصةسانحة أمامنا للتزود لما بعد الموت، وها هو شهر رمضان يدعونا لذلك.هيا بنا نشمر عن سواعدنا ونهجرفراشنا ونوقظ أهلنا ونرفع راية الجهاد ضد أنفسنا وشهواتها ورغباتها.هيا بنا نجيب داعي الله: ]اسْتَجِيبُوا لِرَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّلَهُ مِنَ اللَّهِ مَا لَكُمْ مِنْ مَلْجَأٍ يَوْمَئِذٍ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَكِيرٍ(47)[(الشورى)

    أحوالالناس مع رمضان
    نعم.. رمضان فرصة عظيمة لا تأتي إلا مرة واحدة في العام،ولكن هل يتعامل معها المسلمون بنفس المستوى؟

    فمن الناس من يعتبر مجيء هذا الشهر عبئاً ثقيلاً عليه يتمنىزواله فلا يرى فيه إلا الحرمان .. هؤلاء دخل عليهم رمضان ثم خرج دون أن يترك فيهمأثر أو يحدث لهم ذكراً.

    ومنهم من أستشعر قيمته فشمر سواعد الجد وأجتهد غاية الإجتهادفي الإتيان بأكبر قدر من الطاعات فأكثر من ختم القرآن وأداء الصلوات والقربات دونالإهتمام بحضور القلب فيها...
    تعامل مع كل وسيلة علي أنها هدف في حد ذاته، ولم ينظر إلىالهدف الأسمى الذي يرنو الصيام إلي تحقيقه. ومما لا شك فيه أن هؤلاء يشعرون بأثرطيب في قلوبهم .. هذا الأثر سرعان ما يزول بعد انتهاء رمضان بأيام قلائل.




    وهناك صنف من الناساعتبر رمضان فرصة نادرة لإحياء القلب وإيقاظه من رقدته وإشعال فتيل التقوى وجذوةالإيمان فيه. نظر إلى مستهدف الصيام فوجده في قول الله عز وجل: ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْتَتَّقُونَ (183)[(البقرة)فتقوى الله عزوجل هي مقصود العبادات ] يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْوَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (21)[(البقرة)وعلى قدرها في القلب يكون قرب العبد أو بعده من الله عز وجل ]إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّاللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)[(الحجرات)وعلم هذا الصنف أن شهر رمضان ما جاء إلا ليقرب الناس من ربهم ويزيد من صلاتهم به،ويقطع عن قلوبهم صلتها بالدنيا فهو يزود القلوب بخير زاد ]وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىوَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ (197)[(البقرة)فشمر عن سواعد الجد وأحسن استخدام الوسائل التي وضعها الإسلام في هذا الشهرالمبارك وجمع بين عمل القلب وعمل الجوارح .. ومما لا شك فيه أن الصنف الأخير هوالفائز الأكبر من رمضان فلقد أصلح من خلاله قلبه وانطلق به في طريق السائرين إليالله ....

    · علامات صلاحالقلب:فإن قال قائل: وما علامة صلاح القلبالتي ينشدها رمضان؟ عندما يستيقظالإيمان، وتشتعل جذوته في القلب فإن أمارات الصلاح تظهر بوضوح على الجوارح مصداقاًلقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسدكله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب)) فترى صاحب هذا القلب مسارعاً فيالخيرات معظماً لشعائر الله مصداقاً لقوله تعالى: ]وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْتَقْوَى الْقُلُوبِ (32)[(الحج)تتحقق فيه المبادأة و الذاتية: ] لَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَبِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْوَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ (44)[(التوبة)سريع الإستجابة للتوجيه والنصح: ]ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِوَالْيَوْمِ الْآَخِرِ[(البقرة:232)وتراه كذلك زاهداً في الدنيا راغباً فيما عند الله قال صلى الله عليه وسلم: ((إذادخل النور القلب أنشرح وأنفتح)) قالوا: يا رسول الله وما علامة ذلك؟ قال: ((الإنابةإلى دار الخلود والتجافى عن دار الغرور والإستعداد للموت قبل نزوله)). فإذا كانت هذه بعض علامات تحقيقالهدف فإنه يبق السؤال حول كيفية الوصول إليه؟إن الوسائل معروفه لدينا، بل مارسناأغلبها من قبل، ولكن الجديد هو كيف نتعامل معها، ونستفيد منها لنصل إلي الغاية المنشودةمن رمضان.ويمكن تقسيم هذه الوسائل إلى قسمينرئيسيين: قسم يصلح من خلاله العبد ما بينه وبين الله، وهو ما يمكن أن نطلق عليهالجانب الشعوري الوجداني.أما القسم الأخر فيختص بعلاقة الفردبمجتمعه ويسمى الجانب السلوكي الاجتماعي. ولا يمكن الإستغناء بأحد القسمين عنالأخر، فكلاهما له دور في إنجاح مهمة المسلم على الأرض، قال تعالى: ]وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُلِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ[(النساء:125)فإسلام الوجه لله – وهو أمر شعوري ووجداني لابد أن يصاحبه إحسان إلى الخلق، ومنالخطأ الذي يقع فيه البعض التركيز على جانب دون الأخر ... فالذي يعطى جل جهده فيمايصلح بينه وما بين الله تاركا كل ما يعود بالنفع على الناس: إيمانه ناقص، فالإيمانقول وعمل .. بل إن من أهم نتائج الأعمال الصالحة أنها تزيد إيمان صاحبها وتثبتقواعده في قلبه، قال تعالى: ]إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُالصَّالِحُ يَرْفَعُهُ[(فاطر:10)جاء في بعض الأثر: إن العبد إذا قال لا إله إلا الله بنية صادقه نظرت الملائكة إليعملة، فإن كان موافقاً لقوله، صعدا جميعاً، وإن كان العمل مخالفاً وقف قوله حتىيتوب من عمله.وفى المقابل فإن الإنشغال بالعمل والحركةوسط الناس لقضاء حوائجهم، وحل مشكلاتهم، وإسداء النفع لهم دون أن يصاحب ذلك وجودقلب حي متصل بالله أمر خطير من شأنه أن يحدث أثر سلبياً في نفس صاحبه، ولقد حذرنارسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا الأمر فقال: ((مثل الذي يعلم الناس الخير،وينسى نفسه مثل الفتيلة، تضيء للناس وتحرق نفسها)).ويقول الرافعي: إن الخطأ أكبر الخطأأن تنظم الحياة من حولك وتترك الفوضى في قلبك.فلا بد من وجودالأمرين معا ليشكل كل منهما طرفا تنعقد به العروة الوثقى كما قال الله تعالى: ]وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌفَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى[(لقمان:22).

    lh`h kvd] lk vlqhk

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: cool whistle

  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many
     

  3. #2

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    3,346
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    (اذأ-رأيت-شخص يشبهنے-بشےء فأعلم-أنك-تحلم

    افتراضي رد: ماذا نريد من رمضان

    خلاصةالقسم الأول

    هناك عشر وسائل تساهم في تحقيق الثمرة المرجوة من رمضانعلينا أن نضع من خلالها برنامجاً لأنفسنا نسير عليه طيلة هذا الشهر المبارك، ولنجعلفي يومنا ثوابت لا نحيد عنها.

    فنخصص وقتاً ثابتاً للإعتكاف في المسجد وليكن من الفجر حتىطلوع الشمس فإن لم نستطيع فمن بعد العصر إلي المغرب، نقرأ في هذا الوقت ورد القرآنبالطريقة التي أشرنا إليها.

    ولنخصص صندوقاً في البيت نضع فيه الصدقة اليومية وليكن لنا وقت للتهجد قبل الفجر ولو بنصف ساعةبخلاف صلاة التراويح.

    وعلينا كذلك تخصيص أوراداً من الذكر المطلق كسبحان اللهوبحمده مائة مرة، واستغفار (...) مرة وصلاة على الرسول (...) مرة ، وحوقلة (...)، ويقترحتقسيم هذه الأذكار على مدار اليوم والليلة.

    وعلينا أن نستفيد من أوقات استجابة الدعاء فنلح فيها عليالله عز وجل وندعوه دعاء المضطر المشرف على الغرق لنا ولأهلنا ولإخواننا وللمسلمينأجمعين، ولنتحين الفرصة المناسبة التي نخلو بأنفسنا ولنحاسبها على ما مضى ...
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: cool whistle

  4. #3

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    3,346
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    (اذأ-رأيت-شخص يشبهنے-بشےء فأعلم-أنك-تحلم

    افتراضي رد: ماذا نريد من رمضان

    القسمالثاني
    مع الناس
    إن السعي بالخير وسط الناس له مردود إيمانيكبير في قلب العبد المسلم، فهو يزيد الإيمان ويثبته ويصل بصاحبه إلي أن يكونمحبوبا عند الله عز وجل. قال صلى الله عليه وسلم: ((أحب الناس إلي الله أنفعهم،وأحب الأعمال إلي الله عز وجل سرور تدخله علي مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضى عنهدينا، أو تطرد عنه جوعا، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة، أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهراً،ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كتم غيظاً – لو شاء أن يمضيه أمضاه – ملأ اللهقلبه رضا يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له، أثبت اللهقدمه يوم تزل الأقدام، وإن سوء الخلق ليفسد العمل كما يفسد الخل العسل)) وإليكأخي المسلم بعضاً من أعمال الخير علينا أن نحرص علي القيام بها في رمضان لتصبح بعدذلك عادة وسجيه من سجايانا، فكما قالوا: تعودوا الخير فإن الخير عادة.1- الإحسان إلى الزوجة والأولاد:إن الإحسان الحقيقي للزوجة والأولاد إنما يكون بأخذ أيديهمإلي طريق الله والتنافس معهم في السباق نحو الجنان.. ولقد طالبنا الله بذلك، فقالسبحانه وتعالى: ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْوَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ[(التحريم: 6)فعلينا أن نستفيد من موسم رمضان في الإرتقاء الإيماني والسلوكي بهم، فنجلس معهمقبيل حلول الشهر المبارك ونضع لكل منهم برنامجاً يسير عليه يراعي جانب العروة الوثقى، وهما كما مر عليناسابقاً إخلاص العبادة لله والإحسان إلي الخلق.

    وعلينا كذلك أن ننظم لهم أوقاتهم ليتمكنوا من القيام بماعليهم من واجبات ولنخصص مكانا في البيت ليكون بمثابة مسجد لهم.

    ولتكن لنا معهم جلسة يومية – وإن قصرت – ونختار لها الوقتالمناسب للجميع، وفيها نقرأ معا ما تيسر من القرآن مع الإستماع إلي خواطر التدبر.

    ومع القرآن علينا أن نتدارس كتابا نافعا في الحديث أوالسيرة، ثم نتابع حصيلة اليوم من الأعمال الصالحة فنشجع المحسن ونشحذ همة المقصر،ونختم اللقاء بالدعاء لأنفسنا وللمسلمين.

    2- الجود والكرم:
    وهذا باب عظيم من أبواب الخير علينا أننلجه في رمضان ((ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود ما يكون في رمضان حينيلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة في رمضان، فيدارسه القرآن فرسول الله صلي اللهعليه وسلم أجود من الريح المرسلة)) فلنُري الله من أنفسنا خيراً في هذا الشهرالمبارك فهو سبحانه وتعالى يحب أهل السخاء والكرم، قال رسول الله عليه وسلم ((إنالله كريم يحب الكرماء جواد يحب الجودة، يحب معالي الأمور ويكره سفسافها))ومن سمات أهل الكرم و السخاء أنهم يبذلون من كل ما يملكون بلا حساب سواء كان ذلكمالاً أو علماً أو وقتاً أو جهداً.ولقد أوصى رسول الله صلي الله عليهوسلم أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها بذلك فقال لها: ((لا تحصي فيحصي عليك)) والمعنى كما يقول ابن حجر في الفتح: النهي عنمنع الصدقة خشية النفاد ، فإن ذلك أعظم الأسباب لقطع مادة البركة، لأن الله يثيبعلي العطاء بغير حساب، ومن لا يحاسب عند الجزاء لا يحسب عليه عند العطاء ، ومن علمأن الله يرزقه من حيث لا يحتسب فحقه أن يعطى ولا يحسب.
    فلنجعل رمضان وسيلة للتعود على الكرم والجود والسخاء، فلانبخل علي الله بأموالنا ولا أوقاتنا ولا جهدنا، ولنضح بها بغير حساب.

    جاء في شعب الإيمان للبيهقي أن يزيد بن مروان جاءه مال فجعليصره صرراً ويبعث به إلي إخوانه ويقول: إني لأستحي من الله عز وجل أن أسأل الجنةلأخ من إخواني ثم أبخل عليه بالدينار والدرهم.

    3- صلة الرحم:
    قبل أن نتحدث عن واجبنا في رمضان تجاه أرحامنا أدعو القارئإلي التأمل في هذا الحديث النبوي الشريف لنعلم كم نحن مقصرون في حق أنفسنا، زاهدونفي خيري الدنيا و الآخرة.

    قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: ((ما من ذنب أجدر أنيعجل الله تعالى لصاحبه بالعقوبة في الدنيا مع ما يدخره له في الآخرة من قطيعةالرحم، والخيانة والكذب، وإن أعجل الطاعة ثواب لصلة الرحم، حتى إن أهل البيتليكونوا فجرة فتنموا أموالهم، ويكثر عددهم إذا تواصلوا)).

    فلننتهز مناسبة دخول رمضان لزيارة أرحامنا، أما ما تحولالظروف دون زيارته فعلينا بالإطمئنان عليه من خلال الهاتف والخطابات.

    قال صلي الله عليه وسلم: ((بلوا أرحامكم ولو بالسلام))ولا يتعلل البعض بوجود قطيعة وعداوة قديمة بينه وبين أهله وأرحامه، فلقد أتي رجلالنبي صلي الله عليه وسلم: فقال يا رسول الله إن لي قربة أصلهم ويقطعونني وأحسنإليهم ويسيئون إلي ويجهلون علي وأحلم عنهم قال: ((لئن كان كما تقول فكأنماتسفهم الملل ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت علي ذلك)).

    4- إطعام الطعام:
    وهذا باب عظيم من أبواب الخير غفل عنه الكثير من الناس. قالصلى الله عليه وسلم: ((إن من الجنة غرفا يري ظاهرها من باطنها، وباطنها منظاهرها)) قالوا: لمن هي يا رسول الله؟ قال: ((لمن أطعم الطعام وأطاب الكلام،وصلى بالليل والناس نيام)) ولقد كان صهيب – رضي الله عنه – يطعم الطعام الكثير،فقال عمر رضي الله عنه: ياصهيب، إنك تطعم الطعام الكثير وذلك صرف في المال، فقالصهيب: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: ((خياركم من أطعم الطعام وردالسلام، فذلك الذي يحملني علي أن أطعم الطعام)).

    وكان علي رضي الله عنه يقول: لأن أجمع ناساً من أصحابي عليصاع من طعام أحب إلي من أن أخرج إلي السوق فأشتري نسمه فأعتقها.

    فلنحرص علي إطعام إخواننا لتزداد روابط الألفة والحب بيننا.

    وعلينا كذلك إطعام المساكين ففي ذلك خير عظيم، قال صلى اللهعليه وسلم للرجل الذي أشتكي له من قسوة قلبه: ((إن أحببت أن يلين قلبك فأطعمالمسكين وأمسح رأس اليتيم)).

    فلنجهز وجبات الإفطار للفقراء والمساكين ونجلس معهم نشاركهمطعامهم ونشعرهم بإخوتنا لهم.. ومع تذكرنا لهؤلاء علينا ألا ننسي إخواننا المكروبينفي كثير من بلدان العالم والتي يعاني أهلها من الظلم والإضطهاد والجوع والحرمان،ولنتذكر بشرى رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من فطر صائما كان له مثل أجرهغير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا)).

    5- الإصلاح بين الناس:
    إذا ما نظرنا للأسباب التي من أجلها يتشاحن الناس لوجدناهاصغيرة وتافهة نفخ فيها الشيطان حتى أوقع القطيعة بين الأب وإبنه، والجار وجاره،والصديق وصديقه.. في هذا الجو المسمم تكثر الظنون وتقطع الأرحام، وتتوارث العداوات،لذلك كان السعي للإصلاح بين الناس فضل عظيم، قال تعالى: ]لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْأَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ[(النساء : 114).

    ولقد وعد رسول الله صلى الله عليهوسلم القائم بهذا العمل الجليل بدرجة أعلىمن درجة الصائم القائم المتصدق لما في ذلك من إشاعة جو التراحم والتواد بين أفرادالمجتمع. قال صلى الله عليه وسلم: ((ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاةوالصدقة؟ قالوا: بلي، قال: صلاح ذات البين فإن فساد ذات البين هي الحالقة))فلننتهز فرصة دخول رمضان فنسعى بين المتخاصمين والمتدابرين ولنذكرهم بقول الله تعالى:]وَالصُّلْحُ خَيْرٌ[(النساء : 128).ولنبدأ بأنفسنا فنعفو عمن ظلمنا،ونحسن لمن يسيء إلينا، ولنكن قدوة لغيرنا في الحلم والأناة وسعة الصدر.6- قضاء حوائج الناس: من صور الإحسان العظيمة السعي فيقضاء حوائج الناس. ولأن المحسن رجل قد سعى إلى خدمة الآخرين حباً في الله وشفقةعلي خلقه كان جزاؤه من جنس عمله. قال صلى الله عليه وسلم: ((أحب الناس إلى اللهأنفعهم، وأحب الأعمال إلي الله عز وجل سرور تدخله علي مسلم، أو تكشف عنه كربة ، أوتقضى عنه ديناً، أو تطرد عنه جوعاً، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي منأن أعتكف في المسجد شهراً، ومن كف غضبه ستر الله عورته ومن كتم غيظاً – لو شاء أنيمضيه أمضاه – ملأ الله قلبه رضا يوم القيامة، ومن مشي مع أخيه المسلم في حاجة حتىيثبتها له، أثبت الله قدمه يوم تزل الأقدام، وإن سوء الخلق ليفسد العمل كما يفسدالخل العسل)). أما الساعي علي الأرملة والمسكين فله أجر خاص. قال صلى اللهعليه وسلم: ((الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائمالليل الصائم النهار)).إن هذه الأحاديث لا تحتاج إلى تعليقسوى الإجتهاد في تلمس حوائج الناس والمبادرة إلى قضائها، ولقد كان حكيم بن حزاميحزن على اليوم الذي لا يجد فيه محتاجاً ليقضي له حاجه فيقول: ((ما أصبحت وليسببابي صاحب حاجة إلا علمت أنها من المصائب التي أسأل الله الأجر عليها)).
    7- أنقذ غيرك: لقد نجح إبليس في إغواء الكثير منالناس فصرفهم عن عبادة ربهم وشغلهم بزينة الحياة الدنيا، وسار بهم في طريق يؤديبهم إلى النار فهل نتركهم وشأنهم أم نحاول إنقاذهم؟!! يقول تعالى: ]وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِوَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ[(فصلت: 33)فلا سبيل لإيقاظ هؤلاء المساكين إلا بدعوتهم إلي الله. ولقد رغب –سبحانه وتعالى–عباده المؤمنين للقيام بهذه المهمة فجعل مقامها: مقام الأنبياء والرسل، أما أجرهافلا حدود له.فهل لنا يا أخي أن ننال شرف هذهالمهمة ونعمل علي إنقاذ من حولنا من النار؟ هل لنا أن نستفيد من أجواء رمضان حيثالنفوس طيعة والشياطين مصفدة؟يقول صلي الله عليه وسلم: ((لئنيهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك مما طلعت عليه الشمس)) فهيا بنا نجتهد لنكونسبباً في هداية وإنقاذ غيرنا. هيا بنا نوقظ غافلاً، ونهدي حائراً،ونرشد ضالاً.هيا بنا نبدأ بالأقربين فنعمل علىتبصيرهم بحقيقة الدنيا ونجذبهم معنا إلى المسجد. هيا بنا نتخير بعضاً ممن يقبلونعلى المسجد في رمضان فنصحح له فهمه ونبصره بطريق صحيح إلي الله.. هيا نردد دعاءالرسول صلي الله عليه وسلم: ((اللهم اجعلنا هداة مهتدين)).

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: cool whistle

  5. #4

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    3,346
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    (اذأ-رأيت-شخص يشبهنے-بشےء فأعلم-أنك-تحلم

    افتراضي رد: ماذا نريد من رمضان

    خلاصةالقسم الثاني
    إن مدار السعادة وقطب رحاها يدور علي أمرين: إخلاص العبادةلله، والإحسان إلي الخلق. وصور الإحسان كثيرة علينا أن نحرص علي القيام بها و أننستفيد من الأجواء التي يشيعها رمضان في التعود علي هذا السلوك.

    ومن ذلك:الإحسان إلي الزوجة والأولاد بالمتابعة المستمرة لهم، ووضع البرامج التي تنهض بهم،والذي يساعد علي نجاح المهمة: الحرص علي الجلوس اليومي معهم في وقت يناسبهم.

    ومن صور الإحسان أيضا: صلة الرحم وإطعام الطعامومداومة البذل والعطاء والسعي في قضاء حوائج الناس وإصلاح ذات بينهم ودعوتهم إلىالله.


    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: cool whistle

  6. #5

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    3,346
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    (اذأ-رأيت-شخص يشبهنے-بشےء فأعلم-أنك-تحلم

    افتراضي رد: ماذا نريد من رمضان

    أتعهد
    .. وأخيراً، فهلا وافقتني يا أخي أن يأخذ الواحد منا العهدعلى نفسه للقيام بهذه الأمور، فلقد قال تعالى: ]إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًايُؤْتِكُمْ خَيْرًا[(الأنفال : 70)وقال صلى الله عليه وسلم في الحديث ((.. ومن يتحر الخير يعطه))، فلعل الله سبحانهوتعالى يرى صدقنا فيعطينا سؤالنا ويبلغنا مرادنا، فكما قيل: الإمداد على قدر الإستعداد.

    أخي إن النفس دائماً تركن إلى الخمول والكسل وكلما أعطيتهامن الراحة طلبت المزيد، وشهر رمضان ساعات معدودات فخذ من نفسك لنفسك العهدوالميثاق لتنفيذ تلك الواجبات وخذها بقوة وسل الله العون والقبول.

    1. عدم الإكثار منالنوم بالنهار.
    2. عدم الإكثار منالطعام و الشراب.
    3. عدم الإكثار منالكلام و الضحك.
    4. تدبر القرآن وإعادةما أقراه وأنا غافل.
    5. الإكثار من ذكرالموت.
    6. طول المكث فيالمسجد.
    7. التبكير إلىصلاة الجماعة.
    8. تخصيص مسجد فيالبيت للزوجة و الأولاد.
    9. الجلوس معالزوجة و الأولاد يومياً للإطمئنان على الأحوال مع القراءة النافعة.
    10 - التهجد و الدعاء و الإستغفار في الجزء الأخير من الليل (قبلالفجر).
    11 - اغتنام الأوقات الفاضلة في اليوم وعدم إضاعتها بالنوم أوالغفلة.
    12 - كثرة الدعاء –بحضور قلب –بخاصة في الأوقاتالمندوب فيها.
    13 - وضع صندوق في البيت للصدقة و التبكير بها يومياً.
    14 - ربط عبادة الذكر بالفكر، والعمل على حضور القلبما استطعت.
    15 - الإعتكاف ولو لساعة يومياًوالإجتهاد في الإعتكاف في العشر الأواخر.
    16- محاسبة النفس عن الفترة الماضية في المجالات المختلفة.
    17- الإكثار من عمل الخير.
    18- إطعام الطعام للأصدقاءو المساكين.
    19- السعي في قضاء حوائج الناس.
    20- العفو والصفح والحلم وسعة الصدر.
    21- الدعوة إلى الله.
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: cool whistle

  7. #6

    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    1,249
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    تلميدة في المتوسطة
    هواياتي
    الرسم و السباحة
    شعاري
    اذا طمحت النفوس تعبت في مرادها الاجسام

    افتراضي رد: ماذا نريد من رمضان

    شكرا لك اختي موضوع مميز جعلها اللك لك في ميزان حيناتك

  8. #7

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    3,346
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    (اذأ-رأيت-شخص يشبهنے-بشےء فأعلم-أنك-تحلم

    افتراضي رد: ماذا نريد من رمضان

    برنامجيفي رمضان

    أخي الحبيب: لكل منا ظروفه ومشاغله، وحتى لانفاجأ بتسرب أيام رمضان من بين أيدينا أقترح عليك وضع برنامج يومي تستعمل فيهالوسائل السابقة حسب ظروف وقتك.. وهذه بنود مقترحه لهذا البرنامج في صورة أسئلة،عليك أن تجيب عنها، وتضيف ما تراه مناسبا.

    الأعمالاليومية
    1- المسجد: أي الصلواتسأذهب فيها إلي المسجد مبكراً؟ ..........2- القرآن: متي سأقرأ القرآن بتدبر ودون سرحان؟................3- الإعتكاف: أي الأوقاتسأنوي فيها الإعتكاف في المسجد؟، وأين سأعتكف العشر الأواخر؟.....4- الصدقة: أين سأضعصندوق الصدقة؟ و في أي أوقات اليوم سأتصدق؟ .......................5- صلاة التراويح: - أين سأصلي ؟......................................... - أي الأيامسأصطحب فيها الزوجة والأولاد؟ ....
    6- الذكروالفكر:
    - ما مقدار وردياليومي من الذكر المطلق؟ (يراعي التنويع) ..... ......
    - متى وأين سيكون أدائي للورد؟ (فيالمسجد – المنزل – العمل) ..............
    7 – قيام الليل:
    - متي سأستيقظللصلاة قبل الفجر؟ ..........................
    - ما الوسائل التيسأتخذها كي تعينني على التهجد؟ ...........
    8- الزوجة والأولاد :
    - أين سيكون مكان مسجد البيت؟..................................
    - متي سأجلس مع الزوجة والأولاد؟..............................
    - ما برنامج هذه الجلسة؟.................................... ......
    - ما البديل عندما يتعذر وجودي معهم؟ ..........................
    9- الدعوة إلي الله: بمن سأبدأ؟
    - وماالوسائل التي سأستخدمها في الدعوة (كتاب- شريط .. )؟ ..........

    أعمال أسبوعية
    1- أعمال الخير: ما أعمال الخيرالتي أنوي القيام بها؟
    مع (الوالدين – الأقارب – الجيران –الزملاء الفقراء –الأيتام – المجاهدين – عموم المسلمين ......)
    الأسبوع الأول : ..............................................
    الأسبوع الثاني: .............................................
    الأسبوع الثالث: .............................................
    الأسبوع الرابع : ............................................

    2- محاسبة النفس:

    - متي سأجلس معنفسي منفرداً ؟ .. ( أحدد يوماً في الأسبوع لذلك)......
    - أي مجالاتالمحاسبة سأبدأ بها؟................
    3- ذكر الموت :

    - متي سأذهبلزيارة المقابر؟ ....................
    - متي سأكتبوصيتي إلي زوجتي؟ ............
    - متي سأكتبوصيتي إلي والدتي؟ .............
    - متي سأكتبوصيتي إلي ابني؟.................
    - أي الأيامأخصصها لزيارة المرضى في المستشفيات ؟.....................................

    وفي النهاية
    هل علمت ياأخي ماذا نريد من رمضان؟

    نسأل الله أنيتقبل منا ومنكم صيامنا وقيامنا وأن يبلغنا مرادنا
    والحمد لله ربالعلمين
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: cool whistle

  9. #8

    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    1,249
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    تلميدة في المتوسطة
    هواياتي
    الرسم و السباحة
    شعاري
    اذا طمحت النفوس تعبت في مرادها الاجسام

    افتراضي رد: ماذا نريد من رمضان

    شكرا لك

  10. #9

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    3,346
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    (اذأ-رأيت-شخص يشبهنے-بشےء فأعلم-أنك-تحلم

    افتراضي رد: ماذا نريد من رمضان

    شكرا على المرور

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. لوجه الله نريد خبرا رسمي عن نتائج الباك
    بواسطة نقطة انعطاف في المنتدى التحضير العام لشهادة البكالوريا 2018 BAC
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 29-06-2014, 22:13
  2. من نحن وماذا نريد
    بواسطة MisS ChàiMàE في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-02-2014, 15:54
  3. ماذا تريد في رمضان؟؟"من موسوعة سبحات في أيام الله"
    بواسطة شهد الايمان في المنتدى منتدى الخيمــة الرمضانية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 28-08-2013, 12:45

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •