أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



رغيف خبز

أخيراً , استطاع هو و عائلته إيجاد بيتٍ ليمكثوا فيه , بعد أن أمضى الأشهر الستة الماضية متنقلاً من بيتٍ إلى آخر , مروراً بعدةِ مدارس , فقد كان



رغيف خبز


النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    1,575
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة في الثانوية
    هواياتي
    الدراسة سر النجاح
    شعاري
    من أحبه الله رأى كل شيء جميل

    افتراضي رغيف خبز

     


    أخيراً , استطاع هو و عائلته إيجاد بيتٍ ليمكثوا فيه , بعد أن أمضى الأشهر الستة الماضية متنقلاً من بيتٍ إلى آخر ,

    مروراً بعدةِ مدارس , فقد كان لرحلة النزوح شروطٌ أهمها أنها تأتي على غفلة , و ليس بالإمكان الاستعداد لها أبداً

    و من شروطها أيضاً أن عليك سلوك أطول الطرق على الإطلاق لتتجنب الحواجز قدر الإمكان , فقد صارت تعتقل

    دون مبررات .

    فور سماعه أن تلك المنطقة هادئة و آمنة نسبياً , توجه إلى هناك باحثاً عن بيت للإيجار يجب أن يكفي لخمس عائلاتٍ

    كاملة ..... تباً .

    و وجدوا ذاك البيت , الذي قد حقق الشروط اللازمة للبيت الآمن : طابق أرضي , محاط بالأبنية من ثلاث جهات ,

    ضمن حارة ضيقة و صغيرة , و الأهم من ذلك ... الأهم على الإطلاق أنه قريبٌ من المخبز , فقد أصبح رغيف

    الخبز هو الأهم و الأغلى على الإطلاق , أما من بعد مجزرة حلفايا , فقد أصبح للخبز طعم الدم ..

    ,

    أذن الفجر , أو بالأصح .. حان وقت أذان الفجر , فليس بالإمكان رفع الأذان و قد قصفت مئذنة الجامع ..

    عليه أن يسرع بالذهاب الآن إلى المخبز , يحركه الشوق لطعم الخبز الطري و الدافئ .. بعد أن ذاق سوء طعم خبز

    الذرة و خبز الرز و خبز البرغل , و الأسوأ اللاخبز , فإن حالفه الحظ قد يرجع إلى بيته قبل الظهر .

    و ذهب , و هناك لم يفاجئه الازدحام فقد كان شيئاً متوقعاً , و لكن كل من كان هناك نساء و أطفال .

    بدأ يبحث عن نهاية الطابور ليقف هناك , لا بد أن عليه أن ينتظر أياماً , سيكون محظوظاً لو عاد لبيته

    اليوم و ليس غداً

    بدأ ضوء الفجر يشع شيئاً فشيئاً , نظر إليه الطفل الذي كان يقف أمامه في الطابور و قال :

    " لماذا أنت هنا يا عمي ؟؟ عد إلى بيتك و دع ابنك يأتي هنا , "

    فسأله مستغرباً : " لماذا ؟؟ "

    فقال الفتى : " ألا تعرف يا عمي , الأمن قد يأتي في أي وقت و يعتقل كل الرجال هنا , فقد فعلوا ذلك

    من قبل , و أيضاً

    أبي عليه أن يعمل الآن , و هم أيضاً قد يقصفون هنا في أي وقت مثلما فعلوا بحلفايا , أنا إذا استشهدت يا عمي أمي

    ستنجب أطفالاً غيري , أما إذا استشهد أبي أو اعتقل , فمن أين نأتي بأبٍ آخر لنا ؟؟ , لذا يا عمي عد إلى بيتك . "

    نظر هكذا و الحيرة تملأ عينيه , و قال في نفسه :

    " كيف يمكن لطفلٍ مثله عمره ثلاثة عشر فحسب أن يقول هكذا كلام , كما أنه يبدو خائفاً علي , أكثر من خوفه على نفسه

    لماذا على أطفال سورية أن تكون حياتهم رخيصةً هكذا ... لماذا .. "

    و قطع الفتى الصغير حبل أفكاره قائلاً :

    " لا تحزن يا عمي , و لا تخف , أنا لست خائفاً من الموت , أنا أعرف أن الجنة أجمل , و روحي إشتاقت لترى الجنة ,

    و أتمنى يا عمي أن أموت شهيداً , أصلاً أمي قالت لي أننا لا يجب أن نحزن على الشهداء , بل على أنفسنا لأننا لم

    نستشهد , أعطني المال يا عمي , سأشتري لك الخبز ... "

    فرد عليه قائلاً : لا يا صغيري , فلا يحق لكل شخص سوى كيلو خبز واحد فقط , سأشتري بنفسي و ليحدث ما يحدث

    أنا أيضاً علمتني أمي أنه لا يمكننا تجنب الموت حتى لو كنا في أكثر الأماكن أماناً في العالم , و أنا أيضاً قد وعدت

    أطفالي ألا أعود إلى البيت إلا و أنا أحمل خبزاً ... .

    و هكذا على هذا الحال ... مضى الوقت و صار العصر , فنهار الشتاء قصير ... و بارد , و بات دوره قريباً بعد أن

    انتظر طويلاً جداً , و في الأفق بينما كانت أشعة الشمس تتكسر على الغيوم الممزقة , بدأت طائرةٌ تحوم في الآفاق و

    صوت رصاصٍ يسمع من بعيد ....

    " تباً لماذا الآن "

    حاول تجاهل كل ذلك , .. نظر خلفه في الطابور و رأى بضعة رجال عدا عن الشبان و الأطفال . أما دور النساء فبدأ

    يتلاشى شيئاً فشيئاً مع اقتراب المغرب ,

    " لا أصدق أنني انتظر منذ الفجر "

    حصل الفتى الصغير على حصته و ذهب متجهاً إلى منزله , و حان دور صاحبنا أخيراً , لا يمكن وصف فرحته مع

    اقتراب الخبز إليه , ..... بينما كان صوت الطائرة يعلو .... ناوله الخباز رغائف الخبز الدافئ , فأمسكهما بيديه

    فتسرب إليهما الدفء بعد أن تجمدتا من الصقيع , ثم ... توقف الزمن للحظات .. تلاشت معها فرحةُ الخبز , صوت

    الطائرة يتلاشى شيئاً فشيئاً ... و إحساسه بالخبز الدافئ .. أيضاً ... تلاشى .

    ,

    كان الصوت القادم من ناحية المخبز هائلاً و مدوياً , ارتعدت معه أوصالها , و تذكرت في الحال أن أبنها ينتظر هناك

    منذ الصبح , ارتدت ملابسها بسرعة , و خرجت إلى الشارع تمشي كالمجانين , و تسأل كل من تقابله :

    أين الانفجار ؟؟

    أين الانفجار ؟؟ ...

    إلى أن أجابها أحدهم :




    " نزلت قذيفة عند بناءٍ يقع بالقرب من المخبز , و يقولون أن هناك قذيفةً نزلت على المخبز أيضاً لكنها لم تنفجر ......"

    ,

    أصاب صوت الانفجار أذنيه بالصمم , , لكن لم يكن شيئاً أمام المنظر الذي رأته عينيه , هناك تماماً , حيث الخبز بين

    يديه , استقرت القذيفة لكنها لم تنفجر .... أم أنها فعلت ؟؟؟

    بدا منظرها هناك مألوفاً و هي محاطة بأرغفة الخبز , لم يعد يشعر بقدميه فانحنى إلى الأرض و وقف على ركبتيه

    بينما كان الجميع يصرخ مبتعداً عنه ... و طالباً منه ألا يتحرك على الإطلاق , لكنه لم يكن يدرك ما يحدث ,

    ثم وصل المسعفون و الناشطون و العسكريون , و حمل أحدهم القذيفة كما يحمل الطفل الوليد , عدا أنها قد تنفجر في أي

    لحظة , كان من حسن حظه أن السلاح الروسي سيئ النوعية ,

    و مع ابتعاد الخطر عنه , أحس بالأمان شيئاً فشيئاً , كان الخبز قد تفتت و سحق في المكان حيث نزلت القذيفة , أو

    الصاروخ أو ... لا تهم الأسماء , قام بنفض الرماد عن الخبز .... و بدأ شيئاً فشيئاً يستوعب ما حدث حوله , كانت قذيفةٌ

    قد انفجرت بالفعل و لكن في البناء المجاور , شهداء , جرحى , و دماء .....

    و كانت أم الفتى الصغير تبحث عنه بلهفة ,,, هل كان من بين الشهداء يا ترى ؟؟ , لم يعرف ....

    ,

    و رآه .... في اليوم التالي ... عند المخبز في وقت الفجر و هو مصابٌ بجروحٍ بسيطةٍ جداً و قال أنه كاد أن يستشهد

    بالفعل , لكنه تذكر أنه لم يسأل صاحبنا عن اسمه , فعاد نحو المخبز .... في حين أن القذيفة التي انفجرت ,سقطت

    تماماً في المكان الذي كان يقف فيه .


    النهاية




    رغيف خبز lkrwyQ.jpg
    رغيف خبز uWpVbV.jpg

    vydt of.


  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many
     

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. رغيف الموز
    بواسطة ღ سمۉة آڸآحسآس ღ في المنتدى مائدة طموحنا
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-05-2014, 12:52

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •