السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



لقد قرأت قصة اليوم جعلتنى أشعر بقشعريرة شديدة فقلت أحكيها لكم وكل أحد منكم يقول لنا الدرس الذى استفاده منها

( يحكى أحد الصالحين
كنت أمشى فى سيارتى بجانب أحد أسواق دولة عربية فإذا شاب يعاكس فتاة فترددت هل أنصحه أم لا ؟ ثم عزمت على نصحه

سلمت عليه وقلت له : أنا لست من الشرطة وإنما أخ لك أحببت لك الخير فأحببت أن أنصحك

ثم جلسنا وبدأت أذكره بالله حتى ذرفت عيناه ثم افترقنا وأخذت رقم هاتفه وأخذ رقم هاتفى وبعد اسبوعين كنت أفتش فى جيبى فوجدت رقم الشاب فقلت أتصل به وكان وقت الصباح فاتصلت به

السلام عليكم يا فلان ... هل عرفتنى ؟

الشاب :: وكيف لا أعرف الصوت الذى سمعت به كلمات الهداية وأبصرت النور وطريق الحق

فتعاهدنا على اللقاء عصرا وقدر الله أن يأتينى ضيوف فتأخرت على صاحبى حوالى ساعة ثم ترددت هل أذهب أم لا ؟

فقلت أوفى بوعدى ولو متأخرا

وعندما طرقت الباب فتح لى والده

فقلت :: السلام عليك

الأب :: وعليكم السلام ....

قلت :: فلان موجود ؟؟

فأخذ الأب ينظر إلىّ

قلت :: فلان موجود ؟؟

الأب :: وهو ينظر إلىّ باستغراب .......

ياولدى هذا تراب قبره قد دفناه قبل قليل

قلت :: لقد كلمنى صباحا !!!!!

الأب :: صلى الظهر ثم جلس يقرأ القرآن وعاد إلى البيت ونام القيلولة فلما أردنا إيقاظه للغداء فإذا روحه قد فاضت إلى الله

ثم قال الأب أيضا :: ولقد كان ابنى من الذين يجاهرون بالمعصية لكنه قبل اسبوعين تغيرت حاله وأصبح هو الذى يوقظنا لصلاة الفجر

ثم قال الأب ::: متى عرفت ولدى يا بنى ؟؟

فقلت :: منذ أسبوعين

فقال الأب :: أنت الذى نصحته ؟؟

قلت :: نعم

قال الأب : دعــنــى أقــبــل رأســا أنــقــذت ابــنــى مــن الــنــار )



ماذا استفدت من هذه القصة ؟؟؟؟

]uJJkJJn HrJJfJJg vHsJJ;