الكفاءة المستهدفة : أن يكون المتعلم قادرا على تشخيص الواقع الاقتصادي و الاجتماعي في الجزائر غداة الاستقلال ويعلله
الإشكــالية : غداة الاستقلال وجدت الجزائر نفسها أمام وضع اقتصادي و اجتماعي متدهور. فيما يتمثل هذا الواقع ؟ وما هى مظاهر الاختلال ؟
التعليمات : انطلاقا من السندات المقترحة ومكتسباتك القبلية
1 – تعرف على الواقع الاقتصادي للجزائر غداة الاستقلال
2 – تعرف على الواقع الاجتماعي للجزائر غداة الاستقلال
3 - ابرز مظاهر الاختلال

الواقع الاقتصادي :
- آ - الزراعــة : زراعة حديثة في السهول الخصبة تتمثل في الزراعات النقدية
- زراعة تقليدية : ذات مردود ضعيف تعتمد على الأمطار تساهم بنسبة ضعيفة من الدخل – ذات طابع معاشي
- ب – الصناعة : قلة الهياكل الصناعية و الموجود تعرض للتخريب وتتمثل خاصة في الصناعة الاستخراجية انتاجها موجه للتصدير كمواد خام – بعض الصناعات الخفيفة ذات طابع استهلاكي موجه للسوق المحلية
- – سيطرة الشركات الأجنبية على الصناعة ( اتفاقيات إيفيان)
- انعدام الإطارات المسيرة و فرار الاجانب
- ج – التجــارة :- مرتبطة بفرنسا بنسبة80% (التبعية شبه كلية ) صادرات عبارة عن مواد أولية (بترول وغاز و حديد ...) واردات عبارة عن مواد غذائية ومواد التجهيز.
- د - نقص فادح في رؤؤس الأموال تهريب الموجود
- عجز الميزان التجاري
- رفض المؤسسات الدولية تمويل الاقتصاد الجزائري
الواقع الاجتماعي
- ارتفاع نسبة سكان الأرياف
- ارتفاع نسبة الأمية 85%
- انتشار البيوت القصديرية و الترابية حول المدن
- وضع صحي متدهور (نقص الإطارات الطبية و الهياكل الصحية – الاوبئة و الامراض )
- تدني مستوى المعيشة * انتشار البطالة * انخفض الدخل الفردي
- خسائر و ضحايا الثورة التحريرية الاجئين – الارامل - المعطوبين - اليتامى
مظاهر الاختلال :
- تبعية غذائية بنسبة كبيرة مع التركيز على انتاج المحاصيل التجارية
- رغم وفرة المواد الاولية وتنوعها الا ان هناك تركيز على الصناعة الاستخراجية – انعدام القاعدة الصناعية .



- تبعية تجارية لفرنسا من حيث الصادرات والواردات و صلت لنسبة 80 %
- انتشار الفرنسة في كل اجهزة الدولة
- تفاقم المشاكل الصحية و التعليم و ..
- حدوث شلل كلي للحركية الاقتصادية
تقويم مرحلي : ما هي الإجراءات الاستعجالية التي اتخذتها الحكومة الجزائرية لمواجهة الواقع الاقتصادي و الاجتماعي

مصطلحات الوضعية :
التبعية الاقتصادية : اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ اﻗﺘﺼﺎد دوﻟﺔ ما ﻡﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﻄﻮر اﻗﺘﺼﺎد دوﻟﺔ أخرى ﺗﻬﻴﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ . وﺗﻤﻴﺰ هﺬﻩ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ بين ﻧﻮﻋﻴﻦ من اﻟﺪول، دول اﻟﻤﺮكز وهﻲ اﻟﺪول اﻟﺮأسمالية و دول اﻟﻬﺎمش و هﻲ اﻟﻤﺘﺨﻠﻔﺔ " أو اﻟﺘﺎبعة " اﻟﺘﻲ ﺗﺪور ﻓﻲ ﻓﻠﻚ اﻟﺪول اﻟﻤﺴﻴﻄﺮة . و حققت الأولى ﻟﻨﻔﺴﻬﺎ اﻟﺘﻘﺪم اﻟﻤﺒﻬﺮ في حين بقيت الثانية أسيرة اﻟﺘﺨﻠﻒ و اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻏﻴﺮ متكافئة مع استمرار ﻧﻬﺐ ﺛﺮواﺗﻬﺎ و استغلال شعوبها
البطالة : حسب المنظمة العالمية للعمل يعدّ بطالا كل شخص قادر على العمل، لا يعمل لمدة تفوق ثلاثة أشهر،ويعلن تمسكه بالحصول على عمل عمره بين 16 و 64سنة .
الأمية : إنها عدم القدرة على قراءة أو كتابة جملة بسيطة بأي لغة. ، فإن 16% من سكان العالم أميون و هي ظاهرة اجتماعية سلبية تنتشر في معظم دول العالم خاصة المتخلف و من أنواعها الألف بائية ، الثقافية ، المعلوماتية ، التكنولوجية ...الخ من أشهر تقسيماتها

hg,hru hghrjwh]d ,hgh[jlhud gg[.hzv y]hm hghsjrghg