أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



ما هو الفرق بين المقاومة المسلحة و المقاومة السياسية

ما الفرق بين المقاومة المسلحة والمقاومة السياسية



ما هو الفرق بين المقاومة المسلحة و المقاومة السياسية


النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    76
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    student
    هواياتي
    music
    شعاري
    go hell

    مساعدة ما هو الفرق بين المقاومة المسلحة و المقاومة السياسية

     
    ما الفرق بين المقاومة المسلحة والمقاومة السياسية



    lh i, hgtvr fdk hglrh,lm hglsgpm , hglrh,lm hgsdhsdm

    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: الافق الجميل,sara annaba,zacki

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,771
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي رد: مسااااعدة

    المقاومة السياسية هي المقاومة التي تاتي قبل و اثناء الحرب بدون استعمال السلاح
    و خير مثال نعطيه هنا هو الجزائر
    فقبيل ثورة التحرير اول نوفمبر ظهرت العديد من التنظمات الحزبية و يمكن تلخيصها من خلال ما لي :


    الحركة الوطنية

    في بداية القرن العشرين , بلغت السيطرة الاستعمارية في الجزائر ذروتها رغم المقاومة الشعبية التي شملت كامل أنحاء الوطن , وبدا دوي المعارك يخف في الأرياف ليفتح المجال أمام أسلوب جديد من المقاومة التي انطلقت من المدن .

    يعود الفضل في ذلك إلى ظهور جيل من الشباب المثقف الذي تخرج من جوامع الزيتونة والأزهر والقرويين, ومراكز الحجاز , وعمل على نشر أفكار الإصلاح الاجتماعي والديني, كذا دفعات من الطلاب الجزائريين الذين تابعوا تعليمهم باللغة الفرنسية , واقتبسوا من الثقافة الغربية طرقا جديدة في التفكير.

    وقد حملت تلك النخبة من المثقفين على عاتقها مسؤولية قيادة النضال السياسي . وقد تميز أسلوبها بميزتين رئيسيتين وهما الاصالة والحداثة , مما أدى إلى بزوغ اتجاهين في صفوفها , احديهما محافظ والثاني مجدد . المحافظون ينادون بالاحتفاظ بقوانين المجتمع الجزائري والشريعة الإسلامية ويطالب الاصلاحيون بحق الشعب في الانتخابات البلدية والبرلمانية لتحسين ظروفه. وقد اعتمد كل من الاتجاهين أساليب جديدة في المقاومة تمثلت في الجمعيات والنوادي والصحف.

    من جهة أخرى , نشطت الحركة الوطنية على الصعيد السياسي , فاتحة المجال أمام تكوين منظمات سياسية تمثلت في ظهور تيارات وطنية شعبية وتأسيس أحزاب سياسية من أهمها , حركة الأمير خالد , حزب نجم شمال أفريقيا (1926)

    حزب الشعب الجزائري (1937 ) وجمعية العلماء المسلمين (1931) وقد عرفت مرحلتين هامتين:

    مرحلة ماقبل الحرب العالمية الثانية: تميزت بمطالبة فرنسا بالتنازل عن الحقوق للجزائريين

    مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية: اتجهت فيها الآراء إلى توحيد الجهود للمطالبة بالاستقلال.

    من اليمين إلى اليسار الشيخ الطيب العقبي ، الشيخ عبد الحميد بن باديس ، الشيخ البشير الإبراهيمي أعضاء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

    كما ظهرت في الثلاثينيات حركة الكشافة الإسلامية الجزائرية التي كانت بمثابة مدرسة تخرج منها العديد من قادة الثورة التحريرية.

    أحداث 8 مـاي1945

    غداة انتهاء الحرب العالمية الثانية بسقوط النظامين النازي والفاشي , خرجت الجماهير عبر كافة دول العالم تحتفل بانتصار الحلفاء . وكان الشعب الجزائري من بين الشعوب التي جندت أثناء المعارك التي دارت في أوروبا , وقد دفع العديد من الأرواح ثمنا للحرية, لكن هذه الأخيرة ( الحرية) اقتصرت على الدول الغربية, وعلى رأسها فرنسا التي نقضت عهدها مع الجزائريين بمنحهم الاستقلال مقابل مساهمتهم في تحررها من الاحتلال النازي .

    فخرج الجزائريين في مسيرات تظاهرية سلمية لمطالبة فرنسا بالوفاء بالوعد. وكان رد هذه الأخيرة بالسلاح والاضطهاد الوحشي ضد شعب أعزل . فكانت مجزرة رهيبة شملت مدن سطيف و قالمة وخراطة , سقط خلالها ما يزيد عن 45.000 شهيد.

    من خلال ما ورد اعلاه، فكل ما جاء هي مقاومة سياسية لم يستعمل فيها ابناء الجزائر السلاح

    ثورة أول نوفمبر (ثورة التحرير) هي مقاومة مسلحة و هذا ملخص بسيط حولها وما تبعها من عمل مسلح ضد الاستعمار

    ثورة أول نوفمبر 1954

    في 23 مارس 1954 تأسست اللجنة الثورية لوحدة العمل , بمبادرة قدماء المنظمة السرية , وبعض أعضاء اللجنة المركزية لحزب انتصار الحريات الديمقراطية , وقد جاءت كرد فعل على النقاش العقيم الذي كان يدور حول الشروع في الكفاح المسلح وانتظار ظروف أكثر ملائمة. باشر مؤسسوها العمل فورا , فعينوا لجنة مكونة من 22 عضوا حضرت للكفاح المسلح , وانبثقت منها لجنة قيادية تضم 6 زعماء حددوا تاريخ أول نوفمبر 1954 موعد الانطلاق الثورة التحريرية وأصدر بيانا يوضح أسبابها وأهدافها وأساليبها .

    في ليلة الفاتح من نوفمبر من سنة 1954 شن ما يقارب 3000 مجاهد ثلاثين هجوما في معظم أنحاء الوطن , على المراكز الحساسة للسلطات الاستعمارية . وقد توزعت العمليات على معظم أنحاء التراب الوطني حتى لايمكن قمعها كما حدث لثورات القرن التاسع عشر بسبب تركزها في جهات محدودة . وعشية اندلاع الثورة أعلن عن ميلاد " حزب جبهة الحرير الوطني" وتم إصدار بيان يشرح طبيعة تلك الأحداث ويحدد هدف الثورة , وهو استعادة الاستقلال وإعادة بناء الدولة الجزائرية.

    هجوم 20 أوت 1955

    يعتبر هجوم 20 أوت 1955 بمثابة نفس جديد للثورة , لنه أبرز طابعها الشعبي ونفي الادعاءات المغرضة للاستعمار الفرنسي , ودفع الأحزاب إلى الخروج من تحفظها والانضمام إلى جبهة التحرير . إذ عمت الثورة العارمة جميع أجزاء التراب الوطني , واستجاب الشعب تلقائيا , بشن عمليات هجومية باسلة استمرت ثلاثة أيام كاملة كلفت تضحيات جسيمة في الأرواح, لكنها برهنت للاستعمار والرأي العالمي بان جيش التحرير قادر على المبادرة , وأعطت الدليل على مدى تلاحم الشعب بالثوار.


    مؤتمر الصومام 20 أوت 1956

    حققت جبهة التحرير الوطني في بداية نشاطها إنجازات هائلة , مما شجعها على مواصلة العمل التنظيمي.

    فقررت عقد مؤتمر تقييمي لسنتين من النضال وذلك في 20 أوت 1956 في أغزر امقران بوادي الصومام . كرس المؤتمر مبدأ القيادة الجماعية , مع الأولوية للقيادة

    العسكرية والنضال داخل التراب الوطني. كما قررت تمكين الجبهة من فرض نفسها كممثل شرعي للشعب الجزائري أمام دول العالم وهيأته وذلك عبر مؤسستين هامتين وهما:المجلس الوطني للثورة الجزائرية وهو الهيئة العليا التي تقوم مقام البرلمان، ولجنة تنسيق الشؤون السياسية والعسكرية وهيكلة جيش التحرير الوطني وتقسيم الجزائر إداريا إلى ست ولايات .


    أحداث قرية سيدي يوسف 08 فيفري 1958

    شهدت الثورة الجزائرية خلال السنوات الثلاث الأولى من اندلاعها تصاعدا معتبرا إلى تكثيف المحاولات العسكرية من طرف الاستعمار لإخماد المقاومة بشتى وسائل الدمار وقد تمثلت تلك المحاولات في القمع الوحشي للجماهير عبر الأرياف والمدن.

    من بين العمليات الوحشية التي قام بها الجيش الفرنسي من أجل عزل المجاهدين وعرقلة وصول الأسلحة والمؤن إلى داخل الوطن, قصف قرية سيدي يوسف التونسية الواقعة على الحدود الجزائرية يوم 08 فيفري 1958 حيث قامت القوات الاستعمارية بشن هجمات عنيفة بطائراتها الحربية تسببت في ابادة عشرات الأبرياء من المدنيين التونسيين والجزائريين .

    لكن تلك الحادثة لم تنل من عزم الشعب الجزائري على مواصلة كفاحه , كما أنها لم تؤثر قط على أواصر الأخوة والمصير المشترك الذي كان لا يزال يربط بين البلدين والشعبين الشقيقين.


    هنا نأتي الى استمرار العمل السياسي و العمل المسلح في نفس الوقت (يكملان بعضهما)


    الحكومة الجزائرية المؤقتة 19 سبتمبر 1958

    مواصلة للجهود التنظيمية للهيئات السياسية التي تقود الثورة , تم يوم 19 سبتمبر 1958 من طرف لجنة التنسيق والتنفيذ، الإعلان عن تأسيس الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية , كإحياء للدولة واستعاده للسيادة , وقد يظهر جليا انه أصبح للشعب الجزائري ممثل شرعي ووحيد.

    أعضاء الحكومة المؤقتة

    مظاهرات 11 ديسمبر 1960

    صعد الشعب الجزائري مواقفه لتصبح علنية استجابة لنداءات جبهة التحرير الوطني منذ أول نوفمبر 1954 فقام باضطرابات ومظاهرات للتعبير عن رايه والتأكيد على وحدته ونضجه السياسي , وقد بدا ذلك جليا خلال مظاهرات 11 ديسمبر1960 التي شملت كافة التراب الوطني.

    وقد انطلقت تلك المظاهرات الوطنية يوم 10 ديسمبر من حي بلكور الشعبي بالجزائر العاصمة , حيث خرج المتظاهرون يحملون الإعلام الوطنية ويهتفون

    باستقلال الجزائر وشعارات مؤيدة لجبهة التحرير الوطني . فحاصرتهم القوات الاستعمارية محاولة عزل الحي عن الإحياء الأوروبية . وفي اليوم التالي تدخلت قوات المظليين فانطلقت النار على الجماهير مما أدى إلى خسارة في الأرواح .

    ولكن ذلك لم يمنع المظاهرات من الانتشار إلى بقية إحياء العاصمة وبعدها إلى معظم المدن الجزائرية . حيث برهن الجزائريون خلالها على وقوفهم صفا واحدا وراء جبهة التحرير الوطني.

    أحداث 17 أكتوبر 1961

    تحتفظ الذاكرة الجماعية بتاريخ 17 أكتوبر 1961 , يوم خرج مئات الجزائريين بالمهجر في تظاهرات سلمية تلبية لنداء فيدرالية حزب جبهة التحرير الوطني بفرنسا , فوجهوا بقمع شديد من طرف السلطات الفرنسية .أدى إلى قتل العديد منهم , ويمثل هذا التاريخ اليوم الوطني للهجرة تخليدا لتلك الأحداث الراسخة على صفحات التاريخ الجزائري.

    التفاوض ووقـف إطلاق النار:

    أظهرت فرنسا التوافق التام لمبدأ التفاوض ثم أخذت تتراجع من جراء تزايد عنفوان الثورة وتلاحم الشعب مع الجبهة فجاء تصريح الجنرال ديجول بتاريخ 16 ديسمبر 1959 كمرحلة جديدة في موقف الاستعمار الفرنسي . إذا أنه اعترف بحق الشعب الجزائري في تقرير مصيره.

    عرفت المفاوضات في مراحلها الأولى عدة صعوبات بسبب المناورات الفرنسية , وتمسكها بوجهات نظر مخالفة تماما لثوابت الجبهة خاصة تلك التي تتعلق بالمسائل الحساسة , كالوحدة الترابية والشعبية للجزائر . لكن المفاوضين الجزائريين لم يتنازلوا عن أي شرط من الشروط التي املوها لوقف إطلاق النار , حتى وان أدى ذلك إلى استمرار الحرب لسنوات أخرى.

    استمرت المفاوضات لعدة أشهر بين اخذ ورد اكدت خلالها الحكومة موقفها الثابت بمساندة شعبية كبيرة من خلال المظاهرات التي نظمت في المدن الجزائرية وفي المهجر .

    جرت آخر المفاوضات بصفة رسمية ما بين 7 و 18 مارس 1962 بمدينة ايفيان السوسرية والاستفتاء حول الاستقلال وتوجت اخيرا بالتوقيع على اتفاقية ايفيان ودخل وفق إطلاق النار حيز التنفيذ يوم 19* مارس 1962 على الساعة 12 ظهرا .

    الاستقلال :

    استمرت الثورة متحدية كل أنواع القمع التي تعرضت لها في الأرياف والمدن من أجل ضرب ركائزها .وتواصل الكفاح المسلح إلى جانب العمل المنظم من اجل جمع التبرعات المالية وشحن الادرية وتوزيع المناشير وغيرها .

    بقي الشعب الجزائري صامدا طيلة سنوات الحرب يقاوم شتى أنواع البطش من اعتقالات تعسفية وترحيل وغيرها مبرهنا بذلك على ايمانه بحتمية النصر .

    وفي الفاتح من جويلية من عام 1962 تجلى عزم الشعب الجزائري على نيل الاستقلال عبر نتائج الاستفتاء التي كانت نسبتها 99.7 بالمئة نعم .وتم الإعلان عن استفلال الجزائر يوم 3 جويلية 1962 واختير يوم 5جويلية عيد للاستقلال

    أوجة التشابه و الاختلاف

    أوجه التشابه
    أوجه الإختلاف
    التكامل بينهما
    - كلاهما يطمحان الى الاستقلال
    -
    - المقاومة المسلحة تعتمد على السلاح بين السياسية تعتمد على التفاوض و الدبلوماسية
    - المقاومة السياسية تقودها نخبة المجتمع اي الفئة المثقفة
    بينما المقاومة المسلحة يساهم فيها كل الشعب
    - المقاومة السياسية عمل فكري محض بينما المقاوة المسلحة عمل ميداني حربي

    لا مقاومة سياسية بدون مقاومة مسلحة و العكس صحيح، فالمقاومة المسلحة يشرف عليها قادتها بالتنسيق مع من هم على هرم المقاومة السياسية،
    فزعماء الثورة كانوا هم المخططين على المستويين التسليحي و العمل السياسي، ببساطة كان هناك تكامل مبني على اساس التنسيق و على اساس الهدف المسطر في مدة زمنية معينة، و يكون بلوغ الاهداف
    بجعل المقاومة المسلحة وسيلة ضغط ترهق كاهل المستعمر و تجبره على الانصياع "للمطالب" التي تصوغها المقاومة السياسية

    كان هذا رأيي الخاص
    أخوك الأفق
    5 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: عصمة الديـن,الافق الجميل,red flower,sara annaba,zacki

  3. #3
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Oct 2013
    العمر
    17
    المشاركات
    4,047
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة متفوقة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    الحمد لله

    افتراضي رد: مسااااعدة

    merçççççiiiiiiiii
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: sara annaba

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    May 2014
    العمر
    18
    المشاركات
    64
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: مسااااعدة

    هذا سؤال سهل بزاف جانا في الاختبارات وهو كالتالي اكتبي برك التعريف تاعهم الاثنين مع بعض قصدي هيك*
    المقاومة المسلحة هي رد فعل شعبي مسلح وباشكال مختلفة منها الانتفاضات المقاومة المسلحة الخطط .....وغيرها والمقاومة السلمية هي رد فعل شعبي سلمي وباشكال مختلفة منها الاحزاب السياسية و الصحافة و النوادي والجمعيات ...وغيرها
    اتمنى ان اكون ساعدتك
    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: روآء الروح,الافق الجميل,sara annaba

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    76
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    student
    هواياتي
    music
    شعاري
    go hell

    افتراضي رد: مسااااعدة

    جزاكم الله خيرا على الاجوبة القيمة وجعلها في ميزان حسناتكم

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Oct 2016
    المشاركات
    1
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة من الدرجة الاولى
    هواياتي
    الرسم
    شعاري
    الحمد لله على كل حال

    افتراضي رد: مسااااعدة

    meeeeeeeeeeeeeeeeeeeeerci bq
    2 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: í dŏŋ'ț cặřě țĥíś íś ɱŷ ł,امال اليقين

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. ملخص درس المقاومة المسلحة للاحتلال الفرنسي للسنة الثالثة متوسط
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الاجتماعيات للسنة الثالثة متوسط
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-10-2014, 12:34
  2. تحضير درس المقاومة المسلحة للاحتلال الفرنسي للسنة الثالثة متوسط
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الاجتماعيات للسنة الثالثة متوسط
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-02-2013, 21:33
  3. مذكرة تربوية حول استمرارية المقاومة المسلحة للاحتلال للسنة 3 متوسط
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الاجتماعيات للسنة الثالثة متوسط
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-10-2012, 15:44
  4. مذكرة تربوية حول المقاومة المسلحة للاحتلال الفرنسي للجزائر للسنة الثالثة متوسط
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الاجتماعيات للسنة الثالثة متوسط
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-10-2012, 15:25
  5. مذكرة تربوية حول المقاومة المسلحة للاحتلال للسنة 3 متوسط
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الاجتماعيات للسنة الثالثة متوسط
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-10-2012, 15:16

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •