كيفية تقليل آلام المخاض طبيعيًا والتحكم في التنفس 432.jpg
س:هل يمكن إعطائي بعض النصائح المتعلقة بكيفية تقليل آلام المخاض طبيعيًا والتحكم في التنفس؟
ج: من الوسائل الطبيعية لتقليل آلام المخاض: الأوضاع المختلفة والعلاج بالأعشاب وأساليب العلاج التجانسية والتنويم المغناطيسي وتقنيات التنفس. وفيما يتعلق بالأوضاع المختلفة، تدرك معظم النساء بالفطرة الوضع الذي قد يساعد في المخاض تحديدًا بمجرد بدايته. فعند الانقباضات المعتادة، عادةً ما يساعد المشي أو الوقوف أو التقرفص أو الجلوس على كرة الولادة. أما إذا كان الطفل في الوضع الخلفي وكانت الأم تعاني من آلام الظهر أو طول فترة المخاض، فإن الجلوس على الأطراف الأربعة ورفع البطن والاستعانة بشخص للضغط على أسفل الظهر عادةً ما يساعد على تقليل الألم وتغيير وضعية الطفل إلى الوضع الأمامي المناسب. وبالنسبة للأعشاب، كانت نساء البدو في مصر يتناولن نبات كف مريم لإسراع المخاض وتقليل آلام الانقباضات. وقد رأيت بنفسي أنه مفيد جدًا. وكذلك، يساعد تناول شاي أوراق التوت خلال الحمل على تقوية الرحم وإعداده للولادة. وأخيرًا، فقد أثبتت أساليب علاج الطب التجانسي فعالية شديدة في تقليل الآلام وإسراع عملية الولادة. هناك بضعة أطقم ولادة تجانسية متوفرة عبر الإنترنت، ولكن يمكنك أيضًا شراء أحدها من صيدلية الطب التجانسي في مصر. وفي الكثير من الأحيان يكون التنفس والتنويم المغناطيسي عوامل رئيسة في تجاوز المخاض بشكل طبيعي. فمن المهم أن تنتبه المرأة أثناء المخاض إلى تنفسها وتتدرب على إطالة مدة الزفير لديها. فيمكنها أن تعد حتى أربعة أثناء الشهيق وحتى ثمانية أثناء الزفير. ومن الأمور الأكثر أهمية أن تتنفس المرأة خلال كل انقباض، وقد تحتاج دائمًا إلى التوجيه من شخص آخر للتأكد من أنها تتنفس. ففي العديد من الأحيان تتوقف النساء عن التنفس بسبب الألم، ولكن نقص الأكسجين سيزيد من شدة الألم فحسب.
هناك أيضًا بعض مجموعات التنويم المغناطيسي التي يمكنك العثور عليها عبر الإنترنت، والمصممة خصيصًا للولادة والمخاض. أشهر تلك المجموعات، وهي مجموعة قمت بتجربتها في ولادة ابنتي، هي مجموعة HypnoBabies. إن أفضل شيء قد يفيدك أثناء المخاض هو الانعزال ودعم شخص تثقين به أو تحبينه، فالمخاض السهل والسريع يستوجب ألا تشعر المرآة بالقلق والخوف. كما يجب إعداد هذا الشخص فيما يتعلق بدعمك خلال المخاض، ولهذا السبب عادةً ما يتم تعيين مساعدات التوليد حيث أنهن مدربات بشكل احترافي على دعم المرأة أثناء المخاض. وقد أثبتت الدراسات أن حضور مساعدة توليد يقلل خطر التدخلات ويقلل مدة المخاض وشدته.
أما بالنسبة للمشي أو الاستلقاء، فرجاءً إذا توجب عليك الاستلقاء، فليكن على جانبك. أما أسوأ وضع يمكن أن تكوني عليه فهو وضع الاستلقاء على الظهر حيث أنه لا يستغل الهبة الإلهية المتمثلة في الجاذبية الأرضية لإخراج طفلك في أسرع وقت ممكن، كما يضغط بوزن الطفل على ظهر الأم، الأمر الذي قد يتسبب في آلام الظهر المبرحة.
وبالطبع قد يساعد أخذ حمام دافئ في تخفيف آلام المخاض ولكن يُنصح بتأجيل الدخول في الحوض حتى تدخل المرأة في مرحلة المخاض النشط (عندما يتسع عنق الرحم بمقدار 4 سم أو أكثر) حيث قد يتسبب ذلك في إبطاء المخاض.
ورغم كل تلك النصائح، إلا أن أهم ما يجب ذكره هو أن كل امرأة قد ولدت ولديها معرفة بديهية بكيفية الولادة. ومن المهم أن تثق المرأة بجسدها وتنصت إليه خلال المخاض، حيث سيخبرها جسدها ورضيعها بكيفية اجتياز المخاض بأفضل طريقة ممكنة. لذلك احتفظي بكل تلك الأفكار والأدوات معك إذا احتجتِ إليها خلال المخاض، ولكن تذكري أيضًا أنك أنت، وأنت فقط، تعرفين ما عليك فعله بالتحديد خلال المخاض. ثقي في ذلك، فبإمكانك النجاح، وستنجحين.

;dtdm jrgdg Nghl hglohq 'fdudWh ,hgjp;l td hgjkts