إعراب الجمل
( 1 ) الجمل التي لها محل من الإعراب

الأمثلة

( 1 ) الزهرةُ رائحتها ذكيةٌ .
( 2 ) قال المتهم : إني برئٌ.
( 3 ) قدم الطيارُ وهو مستبشرٌ .
( 4 ) أقمنا حيث طاب الهواء .
( 5 ) إن ظلمتَ فسوف تندمُ .
( 6 ) لنا دارٌ حديقتها فسيحةٌ .
( 7 ) الطفلُ يلهو ويلعبُ .

البحث :

تقدم لك في أبواب متفرقة كلام مطول في الجمل التي لها محل من الإعراب ، ونريد هنا أن نحصر هذه الجمل ونشرح وجوه إعرابها حتى لا تلتبس عليك بغيرها فنقول :
جملة " رائحتها ذكية " في المثال الأول خبر للمبتدأ قبلها كما لا يخفي عليك ، ولو أنك أحللت محلها مفرداً فقلت : " الزهرة ذكية الرائحة " لكان هذا المفرد مرفوعاً فالجملة إذا في محل رفع ، وهذا شأن كل جملة تقع خبراً للمبتدأ ، أو لإن أو إحدى أخواتها ، فإن كانت خبراً لكان أو إحدى أخواتها ، فإنها تكون في محل نصب .
وجملة " إني برئ " في المثال مقول القول ، فهي إذا مفعول به ، والمفعول به لا يكون إلا منصوباً ، فالجملة إذا في محل نصب ، وهذا شأن كل جملة تقع مفعولاً به . سواء أكان العامل فيها قولا كما رأيت ، ام غير قول نحو : ظننت محمداً لا يكذب .
وجملة " وهو مستبشر " في المثال الثالث من الطيار ، لأنه تبين هيئته حين قدومه ، والحال لا تكون إلا منصوبة ، فالجملة لذلك في محل نصب ، وكذلك جميع الجمل الحالية .
وجملة " طاب الهواء " في المثال الرابع مضاف إليها ، لأن الكلمة التي قبلها وهي " حيث " ظرف واجب الإضافة إلى الجمل ، فالجمل إذا في محل جر بالمضاف . وكذلك جميع الجمل التي من هذا النوع .
وجملة " فسوف تندم " في المثال الخامس جواب شرط جازم ، وهي مقترنة بالفاء ، فتكون إذا في محل جزم ، وكذلك كل جملة تأتي جواب شرط جازم وهي مقترنة بالفاء أو إذا .
وجملة " حديقتها فسيحة " في المثال السادس صفة لاسم مفرد قبلها وهو " دار " ولو أنك أحللت محل هذه الجملة مفرداً كأن قلت : لنا دار " فسيحة الحديقة " لكان هذا المفرد تابعاً لما قبله في إعرابه ، فالجملة إذا تابعة للمفرد الذي قبلها في الإعراب ، وكذلك كل جملة من هذا النوع .
وجملة " يلعب " في المثال الأخير تابعة لجملة الخبر قبلها ، فهي مثلها في إعرابها ، وكذلك كل جملة تتبع جملة أخرى لها محل إعرابي .
ومما تقدم تستطيع أن تقول : إن كل جملة تجئ على نمط واحدة من الجمل السبع التي تضمنتها الأمثلة السابقة وشرحناها لك ، يكون لها محل من الإعراب .

القاعدة :

يكون للجملة محل من الإعراب في سبعة مواضع :
إذا كانت خبراً .
إذا كانت مفعولاً به .
إذا كانت حالاً .
إذا كانت مضافاً إليها .
إذا كانت جواباً لشرط جازم مقترنة بالفاء أو إذا .
إذا كانت تابعة لمفرد .
إذا كانت تابعة لجملة لها محل من الإعراب .

(2) الجمل التي لا محل لها من الإعراب
الأمثلة
1. الشمس أكبر من الأرض .
2. جاء الذي يستحق التكريم .
3. هلا نفسك هذبتها !
4. القناعة – وفقك الله – غني .
5. وحياتك لأجتهدن .
6. إذا تم عقل المرء تمت أموره .
7. اشتريت كتاباً وقرأته .
البحث:
عرفت في الدرس السابق جميع الجمل التي لها محل من الإعراب ، وعرف أن عدتها سبع ليس غير ، فإذا عرضت لك بعد ذلك جملة ولم تكن واحدة من هذه السبع ، فاحكم وأنت مطمئن بأنها لا محل لها من الإعراب ، على أنت لو تتبعت جميع الجمل التي لا محل لها ، لوجدتها سبعاً أيضاً ، وإليك
بيانها :
الأول : الابتدائية ، وهي التي تأتي في صدر الكلام كما ترى في المثال الأول ، ويدخل في هذا النوع كل جملة منقطعة عما قبلها كالجملة الثانية في قولك هطل المطر ، عصفت الريح .
الثانية : صلة الاسم الموصول كما ترى في المثال الثاني .
الثالثة : المفسرة لما قبلها كما ترى في المثال الثالث ، فإن جملة "هذبتها" مفسرة لجملة مقدرة قبل الاسم السابق ؛ إذ التقدير " هلا هذبت نفسك هذبتها " كما علمت في باب الاشتغال .
والرابعة : المعترضة وهي التي تتوسط بين أجراء الجملة ، أو بين جملتين مرتبطتين ، فالأولى كما ترى في المثال الرابع ، والثانية نحو " إن تجتهد – وأبيك – تتقدم " .
الخامسة : جواب القسم كما ترى في المثال الخامس .
السادس : جواب الشرط غير الجازم كما ترى في المثال السادس ومثلها جملة جواب الشرط الجازم إذا لم تقترن بالفاء أو إذا نحو " من يحترم الناس يحترموه " .
السابعة : التابعة لجملة لا محل لها من الإعراب كما ترى في المثال الأخير .
القاعدة :
الجمل التي لا محل لها من الإعراب سبع وهي :
الابتدائية : وهي التي في صدر الكلام ، أو في أثنائه منقطعة عما قبلها .
صلة الاسم الموصول
المفسرة .
الاعتراضية : وهي المتوسطة بين أجزاء جملة ، أو بين جملتين مرتبطتين .



جملة جواب القسم .
جملة جواب الشرط غير الجازم مطلقاً ، أو جواب الشرط الجازم وهي غير مقترنة بالفاء أو إذا .
التابعة لجملة لا محل لها من الإعراب .
أسئلة :
ما الجمل التي لا محل من الإعراب ؟
ما الجمل التي لا محل لها ؟
متى يكون لجملة جواب الشرط محل من الإعراب ؟ ومتى لا يكون لها محل ؟
متى يكون للجملة المعطوفة على جملة قبلها محل من الإعراب ؟ ومتى لا يكون لها محل ؟
ما الجملة الاعتراضية ؟ وما حكمها من حيث الإعراب وعدمه ؟
ما الجملة المفسرة ؟ وما حكمها من حيث الإعراب وعدمه ؟
متى تكون جملة الخبر في محل رفع ومتى تكون في محل نصب ؟
نموذج
في بيان أحوال الجمل في العبارات الآتية :
كان أنو شر وان يمسك عن الطعام وهو يشتهيه ، ويقول نترك ما نحب لئلا نقع فيما نكره .
السبب حالها من حيث الإعراب الجملة
لأنها ابتدائية لا محل لها من الإعراب كان أنو شر وان الخ
لأنها خبر كان في محل نصب يمسك عن الطعام
لأنها حال من الضمير في يمسك في محل نصب وهو يشتهيه
لأنها خبر المبتدأ "هو" في محل رفع يشتهيه
لأنها معطوفة على جملة يمسك في محل نصب ويقول
لأنها مقول القول في محل نصب نترك
لأنها صلة الموصول لا محل لها من الإعراب نحب
لأنها صلة الموصول لا محل لها من الإعراب نكره

]vs p,g lpg hg[lg lk hghuvhf ltd] gjghld` hgf;hg,vdh