أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



الإمام الشافعي ..للدكتور النابلسي

السيرة- سيرة الأئمة الأربعة- الدرس 2-2: الإمام الشافعي 2 لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1996-07-28 بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد



الإمام الشافعي ..للدكتور النابلسي


النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي الإمام الشافعي ..للدكتور النابلسي

     
    السيرة- سيرة الأئمة الأربعة- الدرس 2-2: الإمام الشافعي 2
    لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1996-07-28

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين, أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .

    وقفة متأنية :
    أيها الأخوة الكرام، لا زلنا مع الإمام الشافعي، وقبل أن نمضي في متابعة الحديث, عن مآثره، وعن مناقبه الرفيعة, لا بد من وقفة قصيرة في موضوع متعلق بأعلام المسلمين .
    فالدنيا لها سقف، مهما كنتَ تملك من المال، فقدرتك على الاستمتاع بالحياة الدنيا محدودة، لو أنك تملك آلاف الألوف, هل تستطيع أن تأخذ فوق حاجتك؟ القدرة على الاستمتاع في الحياة الدنيا محدودة، الدنيا لها سقف, أما إذا عملت للآخرة, ليس هناك سقف .
    الإمام الشافعي عاش قرابة خمسين عاماً، يعني ليس مِن يوم من ألف سنة ولا الآن, إلا ويذكر الإمام الشافعي عشرات ألوف المرات، اجتهاداته، أقواله، حكمه، مناقبه، فضائله، يا ترى هذه البطولة انفرد بها أم أنها متاحة للجميع؟ إذا انفرد بها تنشأ أسئلة كثيرة، أما إذا كان هذا متاحاً لكل البشر, عندئذٍ نحن نلوم أنفسنا على التقصير .
    النقطة الدقيقة في هذا الموضوع: أن الناس لا يتفاوتون في قدراتهم، بل يتفاوتون في طلباتهم، كلنا ضعاف، وكلنا فقراء إلى الله عز وجل، بقدر طلبك الصادق من الله عز وجل, الله عز وجل يعطيك من القدرة والإمكان والأهلية ما يحقق هذا الطلب، فنتفاوت جميعاً في صدقنا في طلبنا، فإنسان يعيش مثلاً مائة وثلاثين سنة, تافهاً جداً، لا يترك أثراً، ولا خَلَفًا صالحًا، ولا إنجازاً، ولا عملاً طيباً، وإنسان يعيش خمسين سنة, يملأ الدنيا علماً .
    ألم يسأل أحدكم نفسه هذا السؤال: ما الذي يحول بيني وبين أن أكون عَلَماً من أعلام الأمة، وهل الإمام الشافعي من جبلة أخرى؟ لا، من خصائص أخرى؟ لا، قال تعالى:
    ﴿هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ﴾
    [سورة الأعراف الآية: 189]
    بل إن النبي عليه الصلاة والسلام من بني البشر، قال: اللهم إنني بشر، ولولا أنه تجري عليه كل خصائص البشر, لما كان سيد البشر .
    فالسؤال الذي يفرض نفسه: لماذا الإنسان في أمر الآخرة يقنع بالقليل؟ يقنع بركعات يؤديها، معلومات يفهمها، لم لا يتفوق؟ باب البطولة مفتوح على مصراعيه، وباب النبوة مغلق، لا نبي بعدي، وباب الصديقية مغلق، قال عليه الصلاة والسلام:
    ((ما طلعت شمس على رجل بعد نبي أفضل من أبي بكر))
    دعك من باب النبوة، ومن باب الصديقية، أن تكون مؤمناً كبيراً, فهذا بين يديك، ربنا هو ربهم، وإلهنا هو إلههم، ومنهجنا هو منهجهم، إذاً: نحن يمكن لنا أن نسعى للآخرة، ثم دقق النظر في هذه الآيات:
    ﴿وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ﴾
    [ سورة المطففين الآية: 26]
    هنا مجال التنافس، مجال طلب العلم، مجال تعليم العلم، مجال تقديم خدمات للمسلمين ، مجال نشر الحق، قال تعالى:
    ﴿لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ﴾
    [ سورة الصافات الآية: 61]
    هذا الإمام الشافعي، والإمام الغزالي، هل هما من نوع آخر؟ صدق الغزالي مع الله عز وجل, فصدقه الله، إحياء علوم الدين, يعد أكبر مرجع في علم النفس الإسلامي، من لم يقرأ الإحياء, فليس من الأحياء، كما يقولون، كتاب قيم, أملاه من ذاكرته، صدق الله فصدقه .
    أيها الأخوة، وكل واحد منا بقدر صدقه, ينال من توفيق الله وعونه، سحرة فرعون جاؤوا لينقضوا معجزة سيدنا موسى، فلما رأوا العصا أصبحت ثعباناً مبيناً, آمنوا، قال تعالى:
    ﴿فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى * قَالَ آَمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَاباً وَأَبْقَى﴾
    [ سورة طه الآية: 70-71]
    فالذي أتمنى أنْ تعلموه, أن الإمام الشافعي إنسان عظيم، فهل هو من طبيعة أخرى؟ لا والله، من جبلة خاصة؟ لا والله، الخصائص واحدة، والإمكانات واحدة، لكنه طلب من الله طلباً نحن ما طلبناه، وقد أعطاه الله على قدر طلبه، والله يعطي ويزيد، وهناك أمثلة كثيرة يمكن أن تصل إلى أعلى درجة، لا بقدراتك الذاتية، بل بما يؤهلك الله به من قدرات، وهذا التأهيل متعلق بطلبك الصادق .
    إذا لم يحدِّث أحدُنا نفسَه بنشر الحق، والدعوة إلى الله، فأين مكانه عند الله؟ يا بشر لا صدقة ولا جهاد, فبمَ تلقى الله إذاً؟ .
    كيف قسم الشافعي وقته في الليل ؟
    ولنَعُدْ إلى الإمام الشافعي، قال الربيع:
    ((كان الشافعي قد جزَّأ الليل؛ فثلثه الأول يكتب، والثاني يصلي، والثالث ينام))
    في الدين شيئان؛ اتصال، وخدمة، وعمل صالح، من السهل جداً أن يطغى العمل الصالح على عبادتك، ومن السهل جداً أن تطغى عبادتك على العمل الصالح، إن طغت العبادة على العمل الصالح, اختل التوازن، وإن طغى العمل الصالح على العبادة, اختل التوازن أيضًا ، والأكمل: أن توازن بين العبادة والعمل الصالح .
    هناك منزلقات، فالإنسان من خدمة إلى خدمة، من مشروع إلى مشروع، إلى تأسيس مسجد، إلى رعاية أيتام، من تأسيس جمعية على حساب اتصاله بالله، عباداته ضعيفة، صلواته غير متقنة، اتصاله بالله غير مكين، يأتي إنسان آخر, يعتني بقلبه وبأذكاره، ولكن ليس له عمل صالح، فكذلك إن طغت العبادة على العمل الصالح, اختل التوازن، وإن طغى العمل على العبادة, اختل التوازن .
    البطولة: أن توازن بين عبادتك وبين عملك الصالح، الصلاة على وقتها، المبالغة في الاستقامة، وأداء العبادات، ثم الانطلاق إلى الأعمال الصالحة، لا تنسوا أن من أدعية النبي دعاءين اثنين, وأنت في أحد حالين؛ إما أنك في المسجد، وإما أنك خارج المسجد, وإذا كنت في المسجد, فاسمعْ للحديث الشريف، فعن أُسَيْدٍ الأَنْصَارِيَّ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:



    ((إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمُ الْمَسْجِدَ, فَلْيُسَلِّمْ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ لِيَقُلِ: اللَّهُمَّ افْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ، فَإِذَا خَرَجَ فَلْيَقُلِ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ))
    [ أخرجه مسلم في الصحيح]
    خارج المسجد أعمال صالحة، كسب رزق، تربية أولاد، خدمة الخلق، ضمن المسجد تتلقى من الله التجلي والرحمات .
    فالإمام الشافعي كان قد جَزَّأ الليل، فثلثه الأول يكتب، والثاني يصلي، يعني عمل واتصال، الاتصال شحن، والعمل غنى، أنت غني بقدر أعمالك الصالحة، وأنت قريب بقدر اتصالك بالله، فلا بد من شحن لهذه النفس، ولا بد من أداء لهذه الأعمال الصالحة .
    من أضرار الشبع في الطعام :
    يقول الإمام الشافعي:
    ((ما شبعت منذ ست عشرة سنة إلا مرةً واحدة، فأدخلت يدي فتقيأتها, لأن الشبع يثقل البدن، ويقسِّي القلب، ويزيل الفطنة، ويجلب النوم، ويضعف عن العبادة))
    فإذا اعتاد الإنسان أكلاً قليلاً, يشعر بنشاط على أداء الصلوات، ويستيقظ براحة، فالإنسان يجرب أن يأكل وفق السنة، أكلاً معتدلاً قليلاً، وأن يأكل كما أمر النبي عليه الصلاة والسلام، يشعر براحة، ونشاط منقطع النظير .
    لذلك: أول بدعةٍ ابتدعها المسلمون بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم (الشبع) .
    الشافعي لم يحلف بالله لا صادقا ولا كاذبا :

    شيء آخر من مناقب الإمام الشافعي إذ يقول:
    ((ما حلفت بالله لا صادقاً، ولا كاذباً))
    لماذا؟ لأن الله عز وجل قال:
    ﴿وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ﴾
    [ سورة المائدة الآية: 89]
    عود الناس على أن كلامك مصدقٌ بلا يمين، ويقع معظمُ الناسُ في خطأ, من أجل أن يقوِّيَ المرءُ كلامه, يلجأ إلى الأيمان المغلظة، وهذه العادة كرهها الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه، بل كان يدفع دينارَ ذهب، إذا حلف يميناً صادقاً، وهو لا يكذب إطلاقاً، لأن الله عز وجل قال:
    ﴿وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ﴾
    [ سورة المائدة الآية: 89]

    مما اخترته ونقلته من موسوعة الدكتور النابلسي ..

    hgYlhl hgahtud >>gg];j,v hgkhfgsd

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: البحر الهادئ

  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many
     

  3. #2
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    5,557
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    النهل من معين العلم
    هواياتي
    المطالعة-لعب كرة القدم
    شعاري
    احب لغيرك ماتحب لنفسك-من كان في حاجة أخيه كان الله في حا

    افتراضي رد: الإمام الشافعي ..للدكتور النابلسي

    اللهم ارحم أئمتنا، وعلمنا مما علمتهمن،وارزقنا اتباع سيرتهم
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: بنت الأحرار

  4. #3
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: الإمام الشافعي ..للدكتور النابلسي

    وعن الربيع قال, سمعت الشافعي, يقول:
    ((من استُغضِب فلم يغضب, فهو حمار، ومن استرضي فلم يرضَ, فهو شيطان))
    إنسان يسترضيك، يعتذر إليك، يقدم المعذرة، يقول لك: سامحني لم أكن منتبهاً، وأنت لا ترضى، فمن استرضي فلم يرض, فهو شيطان، خالق الكون إذا استرضِيَ رضيَ، الله كيف يسترضى؟ بالصدقة، بالتوبة .
    ((صدقة السر تطفئ غضب الرب))((باكروا بالصدقة, فإن البلاء لا يتخطاها))
    يعني إذا إنسان لا سمح الله زلَّت قدمه، فماذا يفعل؟ ييأس؟ اليأس كفر، لا تيأس، واسترضِ ربك بالتوبة، واسترضه بالصدقة، إذا أذنب العبدُ مرة واحدة, فالتوبة منه سهلة جداً ، أما إذا زلّت القدم ثانيةً، ووقعت في الذنب نفسه, كيف تسترضي الله عز وجل؟ بالتوبة الثانية مع الصدقة، لأن الحسنات يذهبن السيئات .
    عَنْ أَبِي ذَرٍّ, قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
    ((اتَّقِ اللَّهِ حَيْثُمَا كُنْتَ, وَأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ تَمْحُهَا, وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ))
    [ أخرجه أحمد في مسنده]


    المؤمن حكيم يعالج نفسه دائماً، يعرف كيف يكون له اتصال بالله, وإذا حجب عن الله عز وجل, فالله يُسترضَى، إذا كان الله غاضباً على مؤمن لزلّةٍ زلّ فيها, استُرِضيَ ربنا بالتوبة والصدقةِ، فإنّ صدقة السر تطفئ غضب الرب، باكروا بالصدقة, فإن البلاء لا يتخطاها، الصدقة تقع في يد الله قبل أن تقع في يد الفقير .
    يجب أن تعرف أنك مخلوق للجنة، والمؤمن عنده أوسع باب يدخل به على الله تعالى، هو باب التوبة، قال تعالى:
    ﴿قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ﴾
    [ سورة الزمر الآية: 53]
    لو جئتني بملء السموات والأرض خطايا, غفرتها لك ولا أبالي .
    سمعت الشافعي يقول:
    ((من استغضب, فلم يغضب, فهو حمار))
    فهو ليس من بني البشر .
    قال أبو زرعة:

    ((مات الثوري، ومات معه الورع، ومات الشافعي، وماتت معه السنن، ويموت أحمد بن حنبل، وتظهر البدع))
    في الإسلام أعلام، العلماء الأعلام, هؤلاء منارات الهدى في الحياة، فلذلك قال بعضهم: إنّ القائد بيبرس, قال:
    ((والله ما استقر ملكي, حتى مات العز بن عبد السلام))
    قيل للحسن البصري:
    ((بمَ نلت هذا المقام؟ قال: باستغنائي عن دنيا الناس، وحاجتهم إلى علمي))
    بالورع والزهد، والمثل الأعلى .

    من نوادر التاريخ :

    يقول أحدهم:
    ((واللهِ ما رأيت مثل الشافعي، ولا رأى هو مثل نفسه))
    انظروا إلى التفوق، والذي أرجوه ألاّ يكون هذا الدرسُ, درسَ قصة، ولا درس اطلاع، الوقت ثمين جداً، ولكنه درس تحفيز، أنت من أي نوع؟ أنت تملك المقومات, لتكون علماً من أعلام الأمة .
    ذات مرة: ذكرت لكم قصة أعيدها, لأن فيها فائدة، إنسان بالخامس والخمسين سنة، تمنى أن يكون عالماً، وهو أمِّيٌّ، لا يقرأ ولا يكتب، ركب دابته, وهو من صعيد مصر، واتجه إلى القاهرة، وفي ذهنه أنه يوجد جامع اسمه: الأزعر، فسأل أحدهم: أين الأزعر؟ فقال له المسؤول: هو الأزهر، دلوه على الأزهر، تعلم القراءة والكتابة، ثم تعلم القرآن، ثم طلب العلم ، وعاش حتى السادسة والتسعين، وما مات وهو شيخ الأزهر، واسمه زكريا الأنصاري، شيخ الأزهر، أعلى علماء مصر منزلة، بدأ علمه في الخامسة والخمسين .
    يا أيها الأخوة، ما أردت أن يكون هذا الدرس قصةً, ولا إعلاماً، بل أردته حافزاً للإنسان على أنْ يطلب العلم، ويعلِّم العلم، يؤلف كتابًا، يخدم الناس، لك أن تؤلف القلوب، ولك أن تؤلف الكتب، تأليف القلوب أشد تأثيراً، وتأليف الكتب أطول أمداً، والأولى أن تجمع بينهما، أن تؤلف القلوب، وتحدث عند الناس تأثيرًا عميقًا، وأن تؤلف الكتب، وتحدث تأثيرًا مديدًا .
    الإمام الغزالي كان في مجلسه أربعمائة عمامة، أربعمائة عالم يحضرون درسه، ولما توفي لو لم يكن له مؤلفات, لمات ذِكْرُه، ماذا حل مكان الغزالي بعد موته؟ إحياؤه، والقرطبي أكبر مفسر للقرآن, ترك التفسير العظيم، وكأنه لم يمت، اتركْ أثرًا في دعوة إلى الله، في عمل الخير، في الشيء الطيب .
    من عجائب الشافعي :

    يقول الفضل بن زياد:
    ((ما أحد مس محبرةً ولا قلماً, إلا وللشافعي في عنقه منةَ))

    قال تعالى:
    ﴿أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ﴾
    [ سورة إبراهيم الآية: 24]
    أذكر أنني حضَّرتُ مرةً خطبة من تفسير من التفاسير القيمة، وموضوع الخطب تفسير آية، فيه شرط لطيف جداً، وألقيت الخطبة، وشعرت أنها كانت ناجحة جداً، وتركت أثراً طيباً جداً، واللهِ بقيت أسبوعًا أترحم على هذا المفسر، الذي كان هو السبب في نجاح هذه الخطبة، قلت: هذا الرجل مات منذ ألف سنة, ولكن العلم مستقر في كتابه, وانتفع الناس منه من بعده، قد لا تعلم: مبلغ الآثار الطيبة التي ينشرها الله على يديك, إذا أخلصت له .
    اليوم كنا في زيارة أخ، قال: كنت طالباً في التعليم الإعدادي عند مدرس لغة عربية، يُمضي عشر دقائق في كل درس عن آداب المسلم في بيته، كيف يستيقظ؟ كيف يؤدي صلواته ، كيف يتناول الطعام؟ فهو يذكر هذا المعلم، ويترحم عليه، فإذا تركت أثرًا بين الناس, فأنت أسعد الناس .
    صدقوني أيها الأخوة, أن تعريف الغنى الحقيقي: هو غنى العمل الصالح، والفقر: هو فقر العمل الصالح، والغنى والفقر بعد العرض على الله .
    **********
    من موسوعة الدكتور النابلسي
    اخترت منها لأني أحب أن أقرأ لهذا العالم الجليل

  5. #4
    -•♥الادارة♥•-
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    5,557
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    النهل من معين العلم
    هواياتي
    المطالعة-لعب كرة القدم
    شعاري
    احب لغيرك ماتحب لنفسك-من كان في حاجة أخيه كان الله في حا

    افتراضي رد: الإمام الشافعي ..للدكتور النابلسي

    أين نحن من هؤلاء الأئمة الأخيار، شتان بين الثرى والثريا
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: بنت الأحرار

  6. #5
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: الإمام الشافعي ..للدكتور النابلسي

    صدقت أخي ،لكن كل منا يسعى
    لأن يكون عند حسن ظن ربه به ..
    بارك الله فيك أخي على المرور والرد الطيبين ..

  7. #6

    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    العمر
    18
    المشاركات
    54
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: الإمام الشافعي ..للدكتور النابلسي


  8. #7

    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    العمر
    18
    المشاركات
    591
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    étudiant
    هواياتي
    Assis avec Amina erelle.la natation
    شعاري
    Clé de la science à l'allégement

    افتراضي رد: الإمام الشافعي ..للدكتور النابلسي


  9. #8
    ♥•- الإدارة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    4,533
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: الإمام الشافعي ..للدكتور النابلسي

    مروركما طيب الصفحة وأنارها ..
    بارك الله فيكما

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. من مقولة الإمام الشافعي
    بواسطة الوردة الجزائرية في المنتدى نبض الشعر والخواطر
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 07-03-2014, 12:12
  2. قصة العز بن عبد السلام للاستاذ الدكتور النابلسي
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الصوتيات والمرئيات الاسلامية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-11-2013, 13:27
  3. نصائح للعزاب من الاستاذ الدكتور النابلسي
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الصوتيات والمرئيات الاسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-11-2013, 13:26
  4. [موعظة] الإمام الشافعي و الزنديق
    بواسطة Abù Hafes في المنتدى ركن القصص والمواعظ الدينية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-04-2013, 22:45

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •