أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



اشعار عن الحرية

حريةُ الفكرِ ما زالتْ مهددةً … في الاجتماعِ بجمهورٍ ودَهْماءِ وبالنواميسِ ما كانتْ مفسرةً … إِلا لصالحِ هيئاتٍ وأَسماءِ صرخ السلطان: - جاءت لبلادي أخبارٌ عن شعرٍ أنشد بمكانٍ



اشعار عن الحرية


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Mar 2014
    العمر
    27
    المشاركات
    185
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    متخرج جامعي
    هواياتي
    المطالعة وكتابة الخواطر
    شعاري
    كن كالفراشة لا تقع الا على الطيب

    مميز اشعار عن الحرية

     
    حريةُ الفكرِ ما زالتْ مهددةً … في الاجتماعِ بجمهورٍ ودَهْماءِ
    وبالنواميسِ ما كانتْ مفسرةً … إِلا لصالحِ هيئاتٍ وأَسماءِ
    صرخ السلطان:
    - جاءت لبلادي أخبارٌ
    عن شعرٍ أنشد بمكانٍ
    لا يصلح بين الأشعار
    عن قلمٍ يرفض سلطاني
    يتكلم باسم الأحرار
    و يثور بوجه الإعصار..
    - لم يفعل قلمي!! لم يفعلْ!
    - قل ماذا كنتَ تقول و تعملْ؟
    - كنتُ أغنّي للحرية.. للمستقبل
    - آلحرية في عهدي؟
    - كلا مولاي!!
    الحرية لا تعني
    أن تسلب أنفاسي منّي
    أن تحكم عقلي و خيالي
    باسم الإيمان
    الحرية لا تعني
    جلاّدًا يرأسُ محكمةً
    أو سيفًا يمخُرُ أوصالي
    و سجونًا في كل مكان!
    الحرية مِلْكُ يميني
    لا مَلِكًا منّي ينزعها
    أو مُلْكًا عنها يغريني
    كلاّ مولاي..
    - قل من عَلَّمَكُمْ هذا المعنى؟!!
    - كل قواميس الإنسان
    فالحرية لفظٌ تعرفُهُ كُلُّ الأديان
    - فلْيُحْرَقْ ذاك القاموس
    و لْتُمْحى كُلُّ الأديان
    من علمكم هذا المعنى؟!
    - علمني شعري..
    و قيود الظلم تحاصرني
    و سجون القمع تطاردني
    و سيوف القهر تعاورني في كل مكان!
    علمني شعري أن أصرخ
    لا أخشى جور السلطان
    إن كان لِيَ السجن المأوى
    أو كان لِيَ القبر المثوى
    أو رمسًا خلف القضبان
    - سنمزِّقُ أشعارك و سنمحو
    كلَّ الأصداءْ
    - إن كان يضايقكم شعري لا ترموه
    فسأكتب غيره!!
    - و سنسحقُ كُلَّ الشُّعَراءْ!
    - قل لي مولاي لمن أكتب؟
    هل أكتب عن زهرٍ حُلْوٍ
    يسكن شرفات الرؤساءْ؟
    أو أكتب في حُسْنِ جَوارٍ
    يمْلأنَ قصور الخُلفاءْ؟!
    أم أكتب عن وَطَنٍ ضائِعْ
    عن أمة حَقٍّ تتردّى
    و شعوبٍ خُلِقَتْ خرساءْ؟!!
    قل لي مولاي.. لمن أكتب؟!
    - اكتب عني.. عن عدلي عن حكمي.. عن حسني
    - كلاّ مولاي.. فلا أقدر
    - يا مجرم.. يا مجرم!!
    - لم أسرقْ.. لم أقتُل.. لم أظلمُ!!
    - إن لم تفعل يا هذا
    - فسآمُرُ جلاّدي
    أن يحشرَ أبناء بلادي
    كي أسجن شاعرنا الأعظم
    أو أقتل شاعرنا الأعظم
    إن لم يكتب للسلطان
    - بيتي و سجونك سيّان
    لكنَّ الشِّعْرَ هو الأنقى
    موتي و حياتي وجهان
    لمشيئَةِ ربّي يا هذا
    فالكون فناءٌ مكتوبٌ
    سيزول الظلم و لن يبقى
    و يظل الشعر هو الأبقى..
    فاجتمع النّاس ليبكوني
    أهلي.. أصحابي ينعوني
    و قلوب الناس قد انفطرت
    و بنار الظلم قد احترقت
    أشعاري شامخةٌ صرخت:
    أبقى.. أو يبقى الطغيانْ
    فعصور الطاغية اندثرت
    إلا عصر السلطان..
    جاء السلطان و في يدهِ
    سيفٌ بتّارْ
    يعكس ضوء الحَقِّ على جسدي
    نورًا أو نارْ
    قال السلطان:
    - ألن تكتب؟
    - بل أكتب مولاي:
    أبقى أو يبقى الطغيان
    - قل من علمكم هذا المعنى
    - علمني سيفك و جنودك
    و قصورك و ظلام سجونك
    أنّي لست بجاريةٍ تسعى
    في قصر السلطانْ!
    بل لست حصانًا أو أرنبْ
    أرقص كي يفرح أو يغضبْ
    بحظيرة مولاي السلطان
    - فسأحرق سيفي و جنودي
    و قصوري و ظلام سجوني
    من علمكم هذا المعنى؟
    - علمني الرحمن
    ألاّ أسجد للطغيان
    في التوراة و في الإنجيل و في القرآن..
    فارتعد السلطان..
    و اندحر الظلم بعينيهِ
    و تكلَّمَ شعبي
    يحفظ أشعاري عن غَيْبِ:
    - نبقى أو يبقى الطغيان!!!
    حريةُ الفكرِ ما زالتْ مهددةً … في الاجتماعِ بجمهورٍ ودَهْماءِ
    وبالنواميسِ ما كانتْ مفسرةً … إِلا لصالحِ هيئاتٍ وأَسماءِ




    الشريف المرتضى


    كُلُّ الرجالِ إِذا لم يَخْشَعوا طمعاً … ولم تكدرْهمُ الآمالُ أحرارُ








    المتنبي


    وما قَتَلَ الأحرارَ كالعفوِ عنهمُ … ومن لكَ بالحَّر الذي كُلُّ الرجالِ إِذا لم يَخْشَعوا طمعاً … ولم تكدرْهمُ الآمالُ أحرارُ اليدا








    إِيليا أبو ماضي


    حرٌ ومذهبُ كلِّ حرٍّ مذهبي … ما كنتُ بالغاوي ولا المتعصِّبِ
    إِني لأغضبُ للكريمِ ينوشهُ … من دوَنه وألومُ من لم يغضَبِ
    وأحبُّ كلَّ مهذبٍ ولو أنه … خَصْمي وأرحمُ كلَّ غيرِ العقربِ
    لي أن أردَّ مساءةً بمساءةٍ … لو أنني أرضى ببرقٍ خلبِ
    حسبُ المسيءِ شعورهُ ومَقالهُ … في سِرِّه : يا ليتني لم أذنبِ








    الرصافي


    ومن مبكياتِ الدهرِ أو مضحكاتهِ … لدى الناس حرٌ لم يكنْ خَصْمُه حرا



    قَتَلَ الأحرارَ كالعفوِ عنهمُ … ومن لكَ بالحَّر الذي يحفظُ اليدا



    محمد الفراتي


    الحُرُّ يأبى أن يبيعَ ضميرَه … بجميعِ ما في الأرضِ من أموالِ
    ولكمْ ضمائرُ لو أردْتُ شراءَها … لملكْتُ أغلاها بربعِ ريالِ
    شتانَ بين مصرحٍ عن رأيهِ … حُرٍ وبين مخادعٍ ختالِ
    يرضى الدناءةَ كلُّ نذلٍ ساقطٍ … إِن الدناءةَ شيمةُ الأَنْذالِ








    محمد الماغوط
    صرخ السلطان:
    - جاءت لبلادي أخبارٌ
    عن شعرٍ أنشد بمكانٍ
    لا يصلح بين الأشعار
    عن قلمٍ يرفض سلطاني
    يتكلم باسم الأحرار
    و يثور بوجه الإعصار..
    - لم يفعل قلمي!! لم يفعلْ!
    - قل ماذا كنتَ تقول و تعملْ؟
    - كنتُ أغنّي للحرية.. للمستقبل
    - آلحرية في عهدي؟
    - كلا مولاي!!
    الحرية لا تعني
    أن تسلب أنفاسي منّي
    أن تحكم عقلي و خيالي
    باسم الإيمان
    الحرية لا تعني
    جلاّدًا يرأسُ محكمةً
    أو سيفًا يمخُرُ أوصالي
    و سجونًا في كل مكان!
    الحرية مِلْكُ يميني
    لا مَلِكًا منّي ينزعها
    أو مُلْكًا عنها يغريني
    كلاّ مولاي..
    - قل من عَلَّمَكُمْ هذا المعنى؟!!
    - كل قواميس الإنسان
    فالحرية لفظٌ تعرفُهُ كُلُّ الأديان
    - فلْيُحْرَقْ ذاك القاموس
    و لْتُمْحى كُلُّ الأديان
    من علمكم هذا المعنى؟!
    - علمني شعري..
    و قيود الظلم تحاصرني
    و سجون القمع تطاردني
    و سيوف القهر تعاورني في كل مكان!
    علمني شعري أن أصرخ
    لا أخشى جور السلطان
    إن كان لِيَ السجن المأوى
    أو كان لِيَ القبر المثوى
    أو رمسًا خلف القضبان
    - سنمزِّقُ أشعارك و سنمحو
    كلَّ الأصداءْ
    - إن كان يضايقكم شعري لا ترموه
    فسأكتب غيره!!
    - و سنسحقُ كُلَّ الشُّعَراءْ!
    - قل لي مولاي لمن أكتب؟
    هل أكتب عن زهرٍ حُلْوٍ
    يسكن شرفات الرؤساءْ؟
    أو أكتب في حُسْنِ جَوارٍ
    يمْلأنَ قصور الخُلفاءْ؟!
    أم أكتب عن وَطَنٍ ضائِعْ
    عن أمة حَقٍّ تتردّى
    و شعوبٍ خُلِقَتْ خرساءْ؟!!
    قل لي مولاي.. لمن أكتب؟!
    - اكتب عني.. عن عدلي عن حكمي.. عن حسني
    - كلاّ مولاي.. فلا أقدر
    - يا مجرم.. يا مجرم!!
    - لم أسرقْ.. لم أقتُل.. لم أظلمُ!!
    - إن لم تفعل يا هذا
    - فسآمُرُ جلاّدي
    أن يحشرَ أبناء بلادي
    كي أسجن شاعرنا الأعظم
    أو أقتل شاعرنا الأعظم
    إن لم يكتب للسلطان
    - بيتي و سجونك سيّان
    لكنَّ الشِّعْرَ هو الأنقى
    موتي و حياتي وجهان
    لمشيئَةِ ربّي يا هذا
    فالكون فناءٌ مكتوبٌ
    سيزول الظلم و لن يبقى
    و يظل الشعر هو الأبقى..
    فاجتمع النّاس ليبكوني
    أهلي.. أصحابي ينعوني
    و قلوب الناس قد انفطرت
    و بنار الظلم قد احترقت
    أشعاري شامخةٌ صرخت:
    أبقى.. أو يبقى الطغيانْ
    فعصور الطاغية اندثرت
    إلا عصر السلطان..
    جاء السلطان و في يدهِ
    سيفٌ بتّارْ
    يعكس ضوء الحَقِّ على جسدي
    نورًا أو نارْ
    قال السلطان:
    - ألن تكتب؟
    - بل أكتب مولاي:
    أبقى أو يبقى الطغيان
    - قل من علمكم هذا المعنى
    - علمني سيفك و جنودك
    و قصورك و ظلام سجونك
    أنّي لست بجاريةٍ تسعى
    في قصر السلطانْ!
    بل لست حصانًا أو أرنبْ
    أرقص كي يفرح أو يغضبْ
    بحظيرة مولاي السلطان
    - فسأحرق سيفي و جنودي
    و قصوري و ظلام سجوني
    من علمكم هذا المعنى؟
    - علمني الرحمن
    ألاّ أسجد للطغيان
    في التوراة و في الإنجيل و في القرآن..
    فارتعد السلطان..
    و اندحر الظلم بعينيهِ
    و تكلَّمَ شعبي
    يحفظ أشعاري عن غَيْبِ:
    - نبقى أو يبقى الطغيان!!!

    ماذا نفعل عند هؤلاء العرب من المحيط إلى الخليج ؟
    لقد أعطونا الساعات وأخذوا الزمن ،،
    أعطونا الأحذية واخذوا الطرقات ،،
    أعطونا البرلمانات وأخذوا الحرية ،،
    أعطونا العطر والخواتم وأخذوا الحب ،،
    أعطونا الأراجيح وأخذوا الأعياد،،
    أعطونا الحليب المجفف واخذوا الطفولة ،،
    أعطونا السماد الكيماوي واخذوا الربيع ،،
    أعطونا الجوامع والكنائس وأخذوا الإيمان ،،
    أعطونا الحراس والأاقفال وأخذوا الأمان ،،
    أعطونا الثوار وأخذوا الثورة ،،








    غادة السمان


    الحرية… الحرية… الحرية.
    ولكن الحرية وحدها ترفض تعليبها وصرّها بالشرائط الحريرية
    الملونة وإهداءها.



    الحرية لا تُعطى ، وعليها أن تنبت على رمال شواطئك
    وجبالك ووديانك… فهل سترعاها؟
    وما الذي ستهديه لعشاقك مثلي؟
    رصاصة؟








    مروة دياب


    صرخ السلطان:
    - جاءت لبلادي أخبارٌ
    عن شعرٍ أنشد بمكانٍ
    لا يصلح بين الأشعار
    عن قلمٍ يرفض سلطاني
    يتكلم باسم الأحرار
    و يثور بوجه الإعصار..
    - لم يفعل قلمي!! لم يفعلْ!
    - قل ماذا كنتَ تقول و تعملْ؟
    - كنتُ أغنّي للحرية.. للمستقبل
    - آلحرية في عهدي؟
    - كلا مولاي!!
    الحرية لا تعني
    أن تسلب أنفاسي منّي
    أن تحكم عقلي و خيالي
    باسم الإيمان
    الحرية لا تعني
    جلاّدًا يرأسُ محكمةً
    أو سيفًا يمخُرُ أوصالي
    و سجونًا في كل مكان!
    الحرية مِلْكُ يميني
    لا مَلِكًا منّي ينزعها
    أو مُلْكًا عنها يغريني
    كلاّ مولاي..
    - قل من عَلَّمَكُمْ هذا المعنى؟!!
    - كل قواميس الإنسان
    فالحرية لفظٌ تعرفُهُ كُلُّ الأديان
    - فلْيُحْرَقْ ذاك القاموس
    و لْتُمْحى كُلُّ الأديان
    من علمكم هذا المعنى؟!
    - علمني شعري..
    و قيود الظلم تحاصرني
    و سجون القمع تطاردني
    و سيوف القهر تعاورني في كل مكان!
    علمني شعري أن أصرخ
    لا أخشى جور السلطان
    إن كان لِيَ السجن المأوى
    أو كان لِيَ القبر المثوى
    أو رمسًا خلف القضبان
    - سنمزِّقُ أشعارك و سنمحو
    كلَّ الأصداءْ
    - إن كان يضايقكم شعري لا ترموه
    فسأكتب غيره!!
    - و سنسحقُ كُلَّ الشُّعَراءْ!
    - قل لي مولاي لمن أكتب؟
    هل أكتب عن زهرٍ حُلْوٍ
    يسكن شرفات الرؤساءْ؟
    أو أكتب في حُسْنِ جَوارٍ
    يمْلأنَ قصور الخُلفاءْ؟!
    أم أكتب عن وَطَنٍ ضائِعْ
    عن أمة حَقٍّ تتردّى
    و شعوبٍ خُلِقَتْ خرساءْ؟!!
    قل لي مولاي.. لمن أكتب؟!
    - اكتب عني.. عن عدلي عن حكمي.. عن حسني
    - كلاّ مولاي.. فلا أقدر
    - يا مجرم.. يا مجرم!!
    - لم أسرقْ.. لم أقتُل.. لم أظلمُ!!
    - إن لم تفعل يا هذا
    - فسآمُرُ جلاّدي
    أن يحشرَ أبناء بلادي
    كي أسجن شاعرنا الأعظم
    أو أقتل شاعرنا الأعظم
    إن لم يكتب للسلطان
    - بيتي و سجونك سيّان
    لكنَّ الشِّعْرَ هو الأنقى
    موتي و حياتي وجهان
    لمشيئَةِ ربّي يا هذا
    فالكون فناءٌ مكتوبٌ
    سيزول الظلم و لن يبقى
    و يظل الشعر هو الأبقى..
    فاجتمع النّاس ليبكوني
    أهلي.. أصحابي ينعوني
    و قلوب الناس قد انفطرت
    و بنار الظلم قد احترقت
    أشعاري شامخةٌ صرخت:
    أبقى.. أو يبقى الطغيانْ
    فعصور الطاغية اندثرت
    إلا عصر السلطان..
    جاء السلطان و في يدهِ
    سيفٌ بتّارْ
    يعكس ضوء الحَقِّ على جسدي
    نورًا أو نارْ
    قال السلطان:
    - ألن تكتب؟
    - بل أكتب مولاي:
    أبقى أو يبقى الطغيان
    - قل من علمكم هذا المعنى
    - علمني سيفك و جنودك
    و قصورك و ظلام سجونك
    أنّي لست بجاريةٍ تسعى
    في قصر السلطانْ!
    بل لست حصانًا أو أرنبْ
    أرقص كي يفرح أو يغضبْ
    بحظيرة مولاي السلطان
    - فسأحرق سيفي و جنودي
    و قصوري و ظلام سجوني
    من علمكم هذا المعنى؟
    - علمني الرحمن
    ألاّ أسجد للطغيان
    في التوراة و في الإنجيل و في القرآن..
    فارتعد السلطان..
    و اندحر الظلم بعينيهِ
    و تكلَّمَ شعبي
    يحفظ أشعاري عن غَيْبِ:
    - نبقى أو يبقى الطغيان!!!




    hauhv uk hgpvdm

    التعديل الأخير تم بواسطة رحمة عواشرية ; 09-04-2014 الساعة 20:07

  2. #2
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    العمر
    17
    المشاركات
    4,761
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    كتابة الشعر و الخواطر والروايات والمطالعة
    شعاري
    حياتها امل فان تلاشى يوما فكبرو عليها اربعا

    افتراضي رد: اشعار عن الحرية

    قمة

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. من اشعار شاعرة الشعراااء
    بواسطة رحمة عواشرية في المنتدى من وحي القلم
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 08-08-2014, 17:26
  2. اشعار عن كرة القدم
    بواسطة زين في المنتدى نبض الشعر والخواطر
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 16-05-2014, 12:32
  3. اشعار
    بواسطة ​نسيم آڸدکَريآت في المنتدى نبض الشعر والخواطر
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-03-2014, 13:32
  4. اشعار وداع و قهر
    بواسطة زين في المنتدى من وحي القلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-12-2013, 21:54
  5. الحرية … !! ( من روائع أحمد مطر)الحرية … !!
    بواسطة امونة في المنتدى نبض الشعر والخواطر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-07-2011, 22:03

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •