استدراك 90 بالمئة من الدروس المتأخرة لتلاميذ البكالوريا




استدراك 90 بالمئة من الدروس المتأخرة لتلاميذ البكالوريا BAC_600_956703622.jp


بلغت نسبة استدراك الدروس لتلاميذ الأقسام النهائية المقبلين على اجتياز امتحان شهادة البكالوريا دورة جوان القادم، خلال الأسبوع الأول من عطلة الربيع 90 بالمئة، بناء على التقرير الذي أعدته وزارة التربية، فيما سيتم ترك المؤسسات التربوية مفتوحة طيلة الأسبوع الثاني من العطلة لتمكين المترشحين من مراجعة دروسهم "ضمن أفواج"، تحت إشراف أساتذة ومشرفي التربية.بالمقابل لم يحقق أساتذة الطورين الابتدائي والمتوسط نسبة عالية من تعويض الحصص.علمت "الشروق" أن التقييم الذي أعدته وزارة التربية، في شكل "تقرير" حول عملية تعويض الحصص الضائعة جراء إضراب فيفري الماضي، عقب استلامها للتقارير الولائية الخميس الماضي، قد قدر نسبة الاستدراك بـ90 بالمئة، في سياق اتفاق أبرمه الأساتذة مع تلاميذهم لتعويض الحصص في المواد الأساسية المميزة لكل الشعب لتفادي سنة بيضاء، في خطوة لاستكمال المقرر الدراسي في آجاله.وقالت مصادرنا، أن المؤسسات التربوية سيما مؤسسات التعليم الثانوي ستظل مفتوحة طيلة الأسبوع الثاني من عطلة الربيع، بحيث سيستفيد التلاميذ من حصص للمراجعة ضمن أفواج أو ما يعرف "بالمراجعة الجماعية" في المواد الأساسية، لتحضيرهم تحضيرا جيدا لامتحان شهادة البكالوريا بالعمل على التخفيف من الضغط الذي عاشوه بسبب الإضرابات، تحت إشراف أساتذتهم والطاقم الإداري من مشرفي التربية.أما عملية الاستدراك في الطورين الابتدائي والمتوسط، فكشفت مصادرنا بأن الأساتذة قد تمردوا ولم يحققوا نفس النسب المسجلة في الطور الثانوي، وبالتالي لم يضمنوا للتلاميذ حقهم في الساعات الضائعة بسبب تصريحات وزارة التربية الوطنية، التي شددت في العديد من المناسبات بأنها ستسوي وضعية معلمي الطور الابتدائي وأساتذة التعليم الأساسي الآيلين للزوال في أقرب الآجال، بصفة نهائية، من جهة ثانية تلزمهم بضرورة الخضوع للتكوين كل يوم سبت وطيلة العطل المدرسية، فيما يدنو بعضهم من سن التقاعد ولا يمكنهم الاستفادة من سنوات التكوين.

hsj]vh; 90 fhglzm lk hg]v,s hgljHovm gjghld` hgf;hg,vdh