سأل الحجاج جمع في مجلسه فقال : كيف ترون قبتي هذه وبناؤها ؟
فقالوا : ايها الامير انها حصينة مباركة منيعة نضرة بهجة قليل عيبها كثير خيرها ، قال لم لا تخبروني بنصح ؟ قالو لا يصفها لك الا الغضبان بن الاشعث وهو في سجنك
فبعث الى الغصبان فأحضره وقال له : كيف ترى قبتي هذه وبناءها ؟
قال : اصلح الله الامير بنيتها في غير بلدك ، لا لك ولا لولدك ، لا تدوم لك ، ولا يسكنها وارثك ، ولا تبقى لك ، وما انت لها بباق
فقال الحجاج : قد قد صدق الغضبان ، ردوه الى السجن
فلما حملوه قال " سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين "
فقال : انزلوه ، فلما انزلوه قال " رب انزلني منزلا مباركا وانت خير المنزلين "
فقال : اضربوا به الارض فلما ضربو به الارض قال :
" منها خلقنا وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة
فقال جروه فأقبلو يجرونه وهو يقول " بسم الله مجراها ومرساها ان ربي لغفور رحيم "
فقال الحجاج : ويلكم اتركوه فقد غلني دهاء وخبثا .ثم عفا عنه وانعم عليه وخلى سبيله .

sHg hgp[h[