السلامعليكم ورحمة الله وبركاته
من بين بعضالامراض الام الظهر وتعتبرمن اكثر المتاعبالصحية
التي يعانيمنها الكثير الشباب منهم والكهول او الشيوخ فهي لاتقتصر علىفئة
محدودة او فيسن معين قد يصاب بها الطفل الصغير او الشاب القويالبنية
او الشيخالمتقدم في السن ومن بين حالات الام الظهر ما يسمى عندالبعض
بالسياتيكاوبتعريب الكلمةالانزلاقالغضروفي .
اثناءسياحتي اليومية عبر محرك البحث غوغل بحثا عن مواقع طبيةومواقع
الطب البديلوالتداوي بالاعشاب وبصفتي احد الذين يعانون من الام الظهراحيانا
وجدت مقالايتناول موضوع اسباب الام الظهر وانواعه وطريقة العلاج او التعاملمعه
ونظرا لمايحمله المقال من فوائد ارتايت انانقلاهم ماجاء فيه للافادةوالاستفادة.

من الأمورالشائعة لحدوث آلام الظهر
-رفع اشياءثقيلة من على الارض .
- عند الإتيان بأي حركة يكون فيها العمود الفقري في وضع غير سليم
.- عندإتخاذ الجسم وضعآ يتطلب انحناءه لمدة طويلة أو متكررة .
- الجلوس لفترات طويلة كما يحدث في حالة القيادة لمسافات طويلة،
أوالجلوس الطويل أمام الأجهزه الكهربائيه المرئيه..
وتنحصر اسباب الم الظهر فيما يلي :-
العيوب الخلقية بـ " العمود الفقري
وتشمل الاعوجاج الخلقي للعمود الفقري،
والتزحزح الامامي الخلقي للفقرات القطنية .
ضيقالقناة النخاعية .
وهن أو هشاشة العظام .
اورام العمود الفقري .
الانزلاق الغضروفي .
اصابة أو اصابات العمود الفقري .
الالتهاب المفصلي العظمي للفقرات .
التيبس العظمي أو الالتهاب التيبسي للعمود الفقري .
* العيوب الخلقية في العمود الفقري
(أ) الاعوجاج الخلقي في العمود الفقري
وتحدث نتيجة خلل في تكوين الفقرات مما يؤدي إلى ظهوراعوجاج خلقي أو جانبي في العمود الفقري (وهو الأكثرشيوعآ).
وفي حالات الاعوجاج الجانبي الخلقي لا يحس الطفل عادة بأي الام إلا بعدان يكبر ويقترب من سن البلوغ ، وكلما تقدم في السن زاد الاعوجاج واشتدت الآلام ،والاعوجاج من هذا النوع يكون شديدآ ، ويؤثر على وظائف الرئتين والقلب ، وهناك أنواعاخرى من الاعوجاج الجانبي للعمود الفقري ومعظمها غير معروف اسبابه .
ولا بد في هذهالحالات من أن يبدا علاج الاعوجاج مبكرآ ، بمجرد اكتشاف المرض ، مما يضمن الوصولإلى نتائج مرضية ، فإذا كان الاعوجاج بسيطآ نلجأ إلى احزمة خاصة لاستعداله مع اتباعتمرينات خاصة لعضلات الظهر ، أما الاعوجاج الشديد فيحتاج إلى التدخل الجراحي.
(ب) التزحزحالامامي الخلقي في الفقرات القطنية
ونقصد به عادة التزحزح الامامي للفقرة الخامسةالقطنية على الفقرة الاولى العجزية ، حيث انها الاكثر شيوعآ .في هذه الحالات ، لايحس الطفل المريض بأي الام إلى ان يكبر ، حيث نبدأ شكواه من ألآم في منطقة الظهر لاتلبث أن تمتد إلى الساقين ، وتشكل هذه الأعراض ما يعرف علميآ بـ " الالتهابالسياتيكي " أو ما نسميه عادة بـ " عرق النسا ".وهناك أنواع اخرى من هذا التزحزحتصيب الكبار ولها نفس الاعراض ، ومعظم هذه الحالات تتحسن بالعلاج مع وضع حزام ساندللظهر ، إلا أن بعضها لا يتحسن إلا بالتدخل الجراحي بعمل تثبيت للفقرات .
الانزلاقالغضروفي



وهو يعد من أهم الاسباب التي تؤدي إلى الام الظهر .ويتركز الإنزلاقالغضروفي في معطم الحالات فيما بين الفقرتين الرابعة والخامسة القطنية ، وما بينالفقرتين الخامسة القطنية والاولى العجزية .
اسباب الانزلاق الغضروفي :
الانزلاق الغضروفي نتيجة :
القيام بحركة مفاجئة لرفع جسم ثقيلمن على الارض .
انحناءه مفاجئة للظهر .
التعرض لنوبة من السعال الشديدالمستمر . مما يؤدي إلى انزلاق نواة الغضروف الى الخلف في القناة النخاعية حيث تضغطعلى احد الجذور العصبية ، وفضلآ عن الآلآم الشديدة المصاحبة لهذه الحالات ، ويعانيالمريض من ضعف في الاحساس في مواضع في القدم أو الساق ، وقد يصاب بضعف و ضمور فيعضلات الساق أو القدم إذا لم يتلقى العلاج المناسب .
اعراض الانزلاقالغضروفي :
تبدأ اعراضالانزلاق الغضروفي بحدوث الم في اسفل الظهر تكون مصحوبة بآلام ممتدة خلف الفخذ والساق إلى منطقة القدم ،
وقد يشعر المريض بـ " تنميل قي القدم " ، وهذهالأعراض هي ما يطلق عليها عامة الناس " عرق النسا " ، وهو التهاب يصيب عصب النسانتيجة ضغط الغضروف المنزلق على احد جذور هذا العصب .
تشخيص الانزلاقالغضروفي
يعتمد تشخيص الانزلاق الغضروفي أولآ على الفحصالاكلينيكي للمريض ، وثانيآ على اجراء اشعة للعمود الفقري ، وقد أصبح تشخيصالانزلاق الغضروفي اكثر سهولة ويسر بفضل التطور المطرد في مجال الفحص بالاشعة ،فبعد أن كان لا يوجد غير الاشعة السينية العادية أصبح لدينا الان الاشعة المقطعيةواشعة الرنين المغناطيسية ، وهى أحدث الوسائل فى التشخيص..
علاج الانزلاق الغضروفي :
علاج الانزلاقالغضروفي يتطلب الراحة التامة في السرير ، ويشترط في " المرتبة " أن تكون كثافتهاعالية ( محشوة جيدآ ) على أن توضع أسفلها "مُلّة "خشبية، ويعطى المريض ادويةتسكين الالم وترخية العضلات ، وفي بعض الحالات يكون الحزام الساند للظهر دور فيعلاج الانزلاق الغضروفي .
أما بالنسبة للتدخل الجراحي فلا ينصحبالتعجل في هذا الشأن لأن نسبة كبيرة من هذه الحالات تتحسن بأنواع العلاجات الاخرى، لكن إذا استمرت الاعراض أو زادات حدتها رغم اتباع العلاج الموصوف ، أو حدث ضمورأو ضعف في حركة القدم ، فيلزم التدخل جراحيآ لإزالة الغضروف المنزلق وهو الوسليةالعلاجية الوحيدة في هذه الحالة .
الصحة تاج على رؤوس الاصحاء لايراه الاالمرضى
وهذه حالة شفاء من هذا المرض على يد الدكتور محمد راشد الهاشمي وبعون الله تعالى وتبارك
نسال اللهالعافية للجميع

hgsdhjd; H, hghk.ghr hgyqv,td