-الفرق بين المجاز المرسل والمجاز العقلي

الفرق بين المجاز المرسل والمجاز العقلي:
1- الفرق بينهما في العلاقات:
أ- فالمجاز المرسل علاقاته هي: السببية،المُسبَّبية،الجزئ ية،الكلية،الحالية،المحلية ،اعتبار ماكان،اعتتبار ما يكون.
ب- والمجاز العقلي علاقاته هي:السببية،الزمانية،المكا ية،المصدرية،الفاعلية،الم فعولية.
2- المجاز المرسل هو أن نذكر معنى ونقصد معنى آخر .
3- المجاز العقلي أساسه الإسناد وهو أن نسد فعلا أو ما يقوم مقامه إلى غير صاحبه.
مثال:
1) أنبت اللهُ الأزهار.
2) أنبت الماء الأزهار.
في المثال الأول أسندنا الفعل (أَنْبَتَ) إلى الله وهو إسناد حقيقي لأنه الفاعل الأصلي أو الحقيقي.
في المثال الثاني أسندنا الفعل (أَنْبَتَ) إلى الماء وهو إسناد مجازي، لأنّ الذّي ينبت الأزهار هو الله وما الماء إلا سبب.
علاقات المجاز العقلي:
1- السببيّة:إذا سند الفعل أو ما يقوم مقامه إلى السبب الذي أدّى إليه.
مثال: أهلك الظلم الناس.
توضيح:أسندنا الفعل (أهلك) إلى الظلم وهو لم يُهلك الناسَ حقيقة بل هو السببُ في الهلاك والفاعل الحقيقي هو الله،فالمجاز عقلي علاقته السببيّة.
2- الزمانيّة:إذا سند الفعل أو ما يقوم مقامه إلى الزمن الذي وقع فيه.
مثال:قال تعالى:"كَيْفَ تَتَّقُونَ إِن كَفَرْتُمْ يَوْماً يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيباً". المزمل:17
توضيح:أسندنا الفعل (يجعل) إلى يوم وهو ليس الفاعل الحقيقي بل هو الظرف الزمني الذي وقع فيه الفعل،والفاعل الحقيقي هو أهوال ذلك اليوم،فالمجاز عقلي علاقته الزمانية.
3-المكانيّة: إذا سند الفعل أو ما يقوم مقامه إلى المكان الذي وقع فيه.
مثال:احتفلت مدينتنا بحصول فريقها على البطولة.
توضيح:أسندنا الفعل (احتفل) إلى المدينة وهي ليست الفاعل الحقيقي بل هي الظرف المكاني الذي وقع فيه الفعل ،والفاعل الحقيقي هو سكان المدينة،فالمجاز عقلي علاقته المكانية.
4-المصدريّة: إذا أسند الفعل أو ما يقوم مقامه إلى مصدره وهو ليس الفاعل الحقيقي.
مثال:الله جلَّ جلاله.
توضيح:أسندنا الفعل (جل) إلى مصدره والتقدير:جلَّ اللهُ،حيث أسندنا الفعل إلى مصدره بدل إسناده إلى الفاعل الحقيقي وهو الله،فالعلاقة مصدرية، فالمجاز عقلي علاقته المصدرية.
5- المفعولية:إذا أسند الفعل إلى اسم المفعول وقصدت اسم الفاعل.



مثال: قال تعالى:" وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجَاباً مَّسْتُوراً". الإسراء:45
توضيح:المقصود:....حجابا ساترا،فالحجاب في أصله ساترٌ لا مستور،وهنا أسندنا الفعل إلى اسم المفعول بدل اسم الفاعل،فالعبارة مجازٌ عقليّ، علاقته المفعولية.
6-الفاعليّة: إذا أسند الفعل إلى اسم الفاعل وقصدت اسم المفعول.
مثال:هذا مكانٌ آمنٌ.
توضيح:ليس المقصود هو أمن المكان بل أمن الجالس فيه،لأن المقصود:مكان مامون،وهنا أسندنا الفعل إلى اسم الفاعل بدل اسم المفعول،فالعبارة مجازٌ عقليّ، علاقته الفاعلية.
قرائن المجاز العقلي:
القرينة اللفظيّة: تُذكرُ في الكلام قرينة المجاز العقلي ذكراً لفظياً،مثال: بَنَت بلديتنا مستشفى بديعا بفضل خبرة البنائين والمهندسين الذين اختارهم المقاول.
القرينة العقليّة: يذكر الدافع النفسي أو المعنوي إلى فعل الحدث،مثال:حبي لك دفعني لزيارتك.
فالحب ليس في الحقيقة فاعلاً،بل هو الدافعُ النفسي للزيارة،وهذا شيء يدرك بالعقل.
القرينة المدركة بالعادة:يذكر من كلف الفاعل بالقيام بالفعل،مثال:أنشأ رئيس الدولة مشاريع سكنية ضخمة،فالرّئيس ليس في الحقيقة فاعلاً،بل هو مَنْ أمر بذلك وأشرف عليه،وهذا شيء يدرك بالعادة.
القرينة الحالية: إذا عرفنا أن الفاعل لا يستطيع القيام بالفعل،مثال:كتب الوالد رسالة إلى ابنه،فإنْ كانت حالة الوالد معروفةً بأنّه مكفوف مثلاً،عرفْنا بأنه أَمَرَ مَنْ يكتبها لَهُ.

-hgtvr fdk hgl[h. hglvsg ,hgl[h. hgurgd