أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



العوامل المساعدة لارتياح النفس

أول عامل من العوامل التي تؤدي إلى ذهاب هذه الأمور النفسية التي تشعر بها إنما هو المحافظة على الصلاة، ولذلك قال الله تبارك وتعالى: (( حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى



العوامل المساعدة لارتياح النفس


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    العمر
    17
    المشاركات
    834
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    2as
    هواياتي
    swimming
    شعاري
    si tu veux tu peux

    افتراضي العوامل المساعدة لارتياح النفس

     
    أول عامل من العوامل التي تؤدي إلى ذهاب هذه الأمور النفسية التي تشعر بها إنما هو المحافظة على الصلاة، ولذلك قال الله تبارك وتعالى: (( حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى ))[البقرة:238]، فأوصيك نفسي وأخي – الحر المقيد – بالمحافظة على الصلاة ومقاومة التكاسل وكيد الشيطان في صرفك أو إبعادك عن الصلاة؛ لأن الصلاة هي علاجك الأول والأكبر والأعظم، حيث تشكو فيها همومك كلها لله - تبارك وتعالى –.

    وثبت الآن – كما ذكر الأطباء المعاصرون – أن الإنسان إذا سجد ووضع جبهته على الأرض خرجت من عنده الطاقات السلبية التي في بدنه فتسربت إلى الأرض فشعر بقسط كبير من الراحة خاصة مع المحافظة على الصلاة في أوقاتها.. فوصيتي لك أن تترك هذا التكاسل وأن تترك عنك هذا الخمول، وأن تترك عنك هذا الإهمال، وأن تبدأ بالمحافظة على الصلاة في جماعة.

    ثانياً: - بارك الله فيك – عليك بالدعاء؛ لأن الله تبارك وتعالى قال: (( أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ))[البقرة:186]، فأنت الآن تشعر بضيق في صدرك وتشعر بأنك مخنوق وكاره الحياة ولا تشعر بارتياح ولا براحة بال، فكل الذي تريده في خزائن الله تعالى؛ لأن الله تعالى يقول: (( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ ))[الحجر:21]، ولن يحل مشكلتك أحد سوى الله الجليل سبحانه وتعالى، فتوجه إليه بالدعاء سبحانه، وأبكي بين يديه سبحانه خاصة في السجود في منتصف الليل أو إذا كنت تمشي وحدك، كلما تذكرت مشكلتك هذه توجه إلى الله عز وجل بالدعاء واسأله أن يخفف عنك وأن يصرف عنك وأن يشفيك وأن يعافيك؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يرد القضاء إلا الدعاء)، فعليك بالدعاء - بارك الله فيك – وقال أيضاً: (ليسأل أحدكم ربه حاجاته كلها)، فكل شيء قل يا رب، والله تبارك وتعالى يحب أن يُسأل، وثق وتأكد من أن وضعك سيكون حسناً وجيداً - بإذن الله تعالى -.

    ثالثاً: ذكر الله تبارك وتعالى لأن الله قال: (( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ))[الرعد:28]، فاجتهد في الأذكار، خاصة أذكار طرفي النهار، يعني أذكار الصباح وأذكار المساء وأذكار عقب الصلوات المكتوبات كما تعرف، وكذلك ما بين هذه وتلك تظل تذكر الله تعالى، خاصة (أستغفر الله، أستغفر الله)، أو (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين)، أو غير ذلك من الأذكار (سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم)، (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر).
    أيضاً قولك:
    (لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير) مائة مرة صباحاً ومائة مرة مساءً، وهي موجودة في أذكار الصباح، ولكني ركزت عليها لأهميتها.

    فهذه الأذكار ستساعد - إن شاء الله تعالى – كثيراً على ذهاب هذه الحالة التي تشعر بها من الضيق ومن عدم الرغبة في الحياة، ومن عدم راحة البال، كل ذلك سوف يذهب عنك - بإذن الله تعالى -.

    أخيراً أن تجتهد - بارك الله فيك – الإقلاع عن المعاصي، يعني: النظر إلى الصور العارية مثلاً أحياناً، أو مشاهدة الأفلام ومشاهدة القنوات والفضائيات التي قد تستغرق منك وقتاً طويلاً، أو أحياناً مثلاً النظر إلى النساء أو الكلام الذي لا داعي له، أي معصية - بارك الله فيك – تسبب ضيقاً في الصدر وظلمة في الوجه.

    فأريدك - بارك الله فيك – أن تتوقف عن هذه الأشياء إذا كان عندك منها شيء، واجتهد في التخلص منها، وثق وتأكد أنه على قدر تركك للمعاصي ستأتيك السعادة؛ لأن المعاصي - بارك الله فيك – سبب كل شقاء وسبب كل هم وسبب كل كرب وسبب كل بلاء، واقرأ القرآن الكريم ستجد القرآن مليء بهذه المواقف وتلك الأحداث، فاقرأ - بارك الله فيك – وستعرف بنفسك ما أقوله لك.

    فعليك - بارك الله فيك – بالإقلاع عن المعاصي والتوبة والإكثار من الاستغفار، ثم عليك بصحبة الصالحين، الشباب الصالح الملتزم، تجتهد في أن تتخير لك صحبة صالحة من المسجد أو من المدرسة أو الكلية وتمشي معهم حتى يكونوا عوناً لك على طاعة الله تعالى.




    لأن سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام قال لمولانا الجليل جل جلاله: (( وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا *وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا ))[طه:29-35]، فالصحبة الصالحة - بارك الله فيك – سوف تعينك.

    اطلب من والديك الدعاء لك بصلاح الحال؛ لأن دعاء الوالدين للولد لا يرد، كما ورد ذلك في كلام النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم.



    hgu,hlg hglshu]m ghvjdhp hgkts


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    4,095
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    نــخدمْ كُلْشٍي p: !!
    هواياتي
    الــمُــوسيقَى ../.. الـــكتــَـابــَـة
    شعاري
    LOVE YOUR life YOU LIVE

    افتراضي رد: العوامل المساعدة لارتياح النفس


    قمة !
    شكرا لك اختي
    سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال ماجستير علم النفس تخصص علم النفس التربوي
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى قسم الماجستير والماستر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-04-2014, 21:17
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-03-2013, 17:00
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-03-2013, 16:33
  4. مذكرة حول العوامل المساعدة على انتشار النبات للسنة الثانية متوسط
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى العلوم الطبيعية للسنة الثانية متوسط
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-11-2012, 19:08

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •