أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



صدق أو لا تصدق

صدق أو لا تصدق؛ لعل هذا العنوان الأنسب لما تفيد به تقديرات خبراء ومؤسسات عاملة في مجال التسليح والأمن، باحتلال البلدان العربية في هذه التقديرات المركز الأول عالمياً على صعيد



صدق أو لا تصدق


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    العمر
    18
    المشاركات
    591
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    étudiant
    هواياتي
    Assis avec Amina erelle.la natation
    شعاري
    Clé de la science à l'allégement

    مميز صدق أو لا تصدق

     
    صدق أو لا تصدق؛ لعل هذا العنوان الأنسب لما تفيد به تقديرات خبراء ومؤسسات عاملة في مجال التسليح والأمن، باحتلال البلدان العربية في هذه التقديرات المركز الأول عالمياً على صعيد الإنفاق العسكري والأمني، حيث قدِّر الإنفاق في العامين الماضيين بأكثر من 300 مليار دولار أميركي، مقارنة مع ما يقارب 820 مليار دولار الحجم الكلي للناتج والإنفاق الجاري للبلدان العربية سنوياً، أي ما نسبته 26% .
    وتشير المعطيات إلى أن إجمالي الإنفاق العسكري والأمني للبلدان العربية قدِّر بنحو 680 مليار دولار خلال الفترة بين 2002 و 2010 أي بمعدل 75 مليار دولار سنوياً، ما يؤكد، حسب تقرير صادر عن جامعة الدول العربية صبَّ في السياق ذاته، أن هذا الإنفاق زاد بشكل كبير في العامين الماضيين بمعدل 161 مليار دولار سنوياً.
    الخبراء يعزون ارتفاع الإنفاق العسكري والأمني للبلدان العربية إلى توسع غالبية حكومات البلدان العربية في زيادة عدد أفراد الجيوش والأجهزة الأمنية، وشراء أسلحة ومعدات عسكرية وأمنية، ورفع رواتب العسكريين وأفراد قوات الأمن، خاصة في بلدان الخليج العربي، على وقع رياح ثورات "الربيع العربي" والمخاوف من امتداد تداعياتها لتشمل دول مجلس التعاون، وتوتر العلاقات مع إيران على خلفية البرامج النووي الإيراني والأزمة السورية.
    وعموماً جاء في تقرير سابق صادر عن "صندوق النقد " و"المؤسسة العربية للاستثمار" أن "الإنفاق الدفاعي العربي شكَّل أكثر من سبعة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في معظم الدول العربية خلال السنوات العشر الماضية"، وهي من أعلى النسب في العالم، ووفقاً لتقديرات 2013 ستكون الأعلى بلا منازع مقارنة مع الحجم الكلي للناتج والإنفاق الجاري للبلدان العربية سنوياً، بارتفاعها إلى ما نسبته 26%. علماً بأن مستوى الإنفاق العسكري العالمي يشكّل وسطياً ما نسبته 2.7% من الدخل القومي لمجموع دول العالم.
    يُذكر أن أكبر زيادة سجلت في حجم النفقات العسكرية على المستوى العالمي، خلال القرن الماضي، هي زيادة النفقات الأميركية في خضم "الحرب الباردة" مع الاتحاد السوفييتي السابق، من 8% إلى 16%، واعتبرت حينها قفزة كبيرة في سباق التسلح تهدد الأمن والسلم العالميين، وبأنها كانت أحد العوامل الرئيسية لانهيار الاتحاد السوفييتي بإرهاقه اقتصادياً لمجاراة الولايات المتحدة وحلف (الناتو) في سباق التسلح.
    لكن مثل هكذا نسب زيادة أصبحت ضئيلة بالقياس إلى نسب الزيادة التي تقدم عليها بعض الناهضة وبلدان العالم الثالث، مثل الهند التي زادت إنفاقها في السنوات القليلة الماضية بما نسبه 67%، والسعودية بالنسبة نفسها تقريباً، وكوريا الجنوبية 48%، والبرازيل 30%. علماً بأن الدول الأربعة، تعاني من أزمات اقتصادية وتنموية، مع الاختلاف في واقع كل بلد ودرجة ونوعية الأزمات.
    وللمقارنة بين إنفاق البلدان العربية في المجالين العسكري والأمني وباقي دول العالم، تنفق الولايات المتحدة الأميركية، التي يبلغ حجم إنفاقها 46% من حجم الإنفاق العالمي، ما نسبته 4% من دخلها القومي. بينما تنفق الصين ما نسبته 6.6% من دخلها القومي، وتنفق فرنسا ما نسبته 4.2%، وبريطانيا 3.8%، أما روسيا فتنفق ما يقارب 305%.
    وتوضح الأرقام أن ما تنفقه البلدان العربية، وبلدان أخرى في العالم الثالث، يفوق حجم ما تنفقه هذه الدول على التنمية الاقتصادية والمجتمعية والبنية التحتية وخلق فرص عمل، والتعليم والصحة والبحث العلمي.. الخ. ويترجم ذلك بعدم إخضاع الإنفاق على التسلح والأمن لمعايير تراعي ضرورات أن لا يؤثر ذلك على متطلبات تنمية مستدامة ومتوازنة، ومعالجة المعضلات الاقتصادية والفقر والعوز في الخدمات العامة والرعاية الاجتماعية.
    ويتبادر للذهن في ظل احتلال البلدان العربية المركز الأول عالمياً في الأنفاق العسكري والأمني، مقارنة مع الحجم الكلي للناتج والإنفاق المحلي للبلدان العربية، أن ثمن طائرة "f22" البالغ 100 مليون دولار يكفي لتشجير 240 كم2، وهذا كفيل بإنقاذ موريتانيا من مشكلة التصحر التي باتت تهدّد العاصمة نواكشوط، بعد أن ابتلعت الكثير من البلدات والقرى الموريتانية.
    ويمكن للبحث العلمي أن يحقق قفزة نوعية فيما لو حوِّل لصالحه جزء من الإنفاق العسكري والأمني، فالإنفاق على البحث العلمي في البلدان العربية لا يتجاوز 02% من الموازنات العامة، وبالأرقام يعادل ذلك 14.7 دولار أمريكي للفرد، مقابل 1205 دولارات للفرد في الولايات المتحدة، و531 دولار للفرد في الاتحاد الأوروبي. وهو ما يؤكد أن الفجوة العلمية بين البلدان العربية والبلدان المتقدمة ليس مردها ضعف الإمكانيات المادية، بل عدم الاهتمام بالبحث العلمي ومخرجات التعليم.
    كما يمكن لبرامج مكافحة الفقر والبطالة في البلدان العربية، أن تحقق اختراقات كبيرة في مدة زمنية قصيرة نسبياً، في حال وضعت لها موازنات كافية، وهذا لا يسهم فقط في رفع المعاناة عن الطبقات الدنيا والوسطى، إنما يسهم أيضاً في تجفيف منابع التطرف والإرهاب والعنف المجتمعي. خاصة أن حكومات البلدان العربية بدأت تقدِّم الأخطار الداخلية على الأخطار الخارجية بعد موجة ثورات "الربيع العربي".



    وبلغة الأرقام، حسب تقرير صادر عن الأمم المتحدة حول التنمية البشرية في البلدان العربية عام 2009، ارتفعت معدلات الفقر العام بنسبة تتراوح ما بين 28.6%- 30%، أي ما يعني أن هناك 65 مليون مواطن عربي تحت خط الفقر. ويقدَّر عدد الأميين في البلدان العربية بحوالي 70 إلى 100 مليون نسمة، يُمثلون ما نسبته 27% من إجمالي السكان، وتبلغ نسبة الإناث من الأميين حوالي 60 إلى 80%.
    وبيَّنت تقارير مؤتمر العمل الدولي الذي عقد جنيف، حزيران/يونيو 2013، أن عدد العاطلين عن العمل في العالم يناهز الـ 150 مليون شخص منهم نحو 20 مليوناً على مستوى الدول العربية.
    أرقام بالغة الدلالة، يعجز القارئ أمامها عن فهم معنى زيادة الإنفاق العسكري والعسكري في البلدان العربية، وتراجع أوجه الإنفاق الأخرى على التنمية ومعالجة مشكلات الفقر والبطالة والأمية وتدهور البيئة. وهي بلا ريب ماركة عربية مسجلة في القرن الحادي والعشرين.
    (المقالة تعبر عن رأي كاتبها)

    w]r H, gh jw]r

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: نولاماشولا

  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many
     

  3. #2

    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    المشاركات
    2,943
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    الدراسة
    هواياتي
    المطالعة
    شعاري
    اشهد ان لااله الا الله وان محمد رسول الله

    افتراضي رد: صدق أو لا تصدق


  4. #3

    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    33
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    العزف على الكمان و ركوب الخيل والمطالة
    شعاري
    كرامة كالدواء لا اتركها بمتناول الاطفال

    افتراضي رد: صدق أو لا تصدق


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. لن تصدق ماذا يحدث !!!!!!!
    بواسطة ♥♪☺♥♣AmouNa♥♪☺♥ في المنتدى النكت و الالغاز
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 29-03-2015, 20:39
  2. صدق أو لا تصدق *believe it or not*
    بواسطة طفولة قلب في المنتدى منتدى الصور والكاريكاتير
    مشاركات: 51
    آخر مشاركة: 07-06-2014, 22:12
  3. لن تصدق معنى هذه الكلمة الخبيثة “gap” المنتشرة على الملابس
    بواسطة La Patronne في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 11-04-2014, 19:13
  4. لن تصدق اثاث بالذهب !!!!!!!!!!!!!!!
    بواسطة ♥♪☺♥♣AmouNa♥♪☺♥ في المنتدى الاثاث والديكور
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 06-04-2014, 19:43
  5. من عجائب العالم.. صدق أو لا تصدق
    بواسطة حمامة الأقصى في المنتدى منتدى الصور والكاريكاتير
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 22-03-2012, 15:18

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •