النص:
لقد مر وقت طويل منذ وقع ذلك.. تتوالى في ذاكرتي تلك الليلة كأنها شريط سينمائي،فقد بدأ كل شيء عندما سمعنا صوت السيارات الذي أعقبه الرصاص.
خرج المئات من الناس من بيوتهم،هربوا بأرواحهم من الموت،وهم حفاة ليس على ظهورهم سوى قمصان النوم...النساء والأطفال والشيوخ تيبسوا من البرد وهم يصرخون وينتحبون ويبكون.. الأمهات والزوجات والأخوات والرضع هبوا من النوم إلى الطرقات،وهم يلتفتون في كل مكان،لا يدرون من أين تأتي الصيحات والنداءات اليائسة،وهم يعتقدون أن آلة الموت تعمل في الخلائق، تلاحقهم لتحصد أرواحهم من "بودغن″ إلى "الرياط″ إلى "سيدي شاكر″ إلى ″ القلعة" و" العباد″.. هجوم تخلعت له قلوب الناس، فخرجوا ليسوا يدرون إلى أين يهرعون... تركوا بيوتهم وأموالهم همهم الوحيد الوصول إلى شاطئ الأمان والنجاة من هؤلاء القتلة الذين انعدمت الرحمة من قلوبهم كأنهم أغوال يتغدون على لحوم البشر...
خطوة في الجسد بتصرف ل:حسين علام ط1 / 2006 ص 213

أجب بدقة ووضوح عن الأسئلة التالية:
البناء الفكري:
أ – متى وقع الغزو?استدل على إجابتك بعبارات من النص?
ب- تجمد،تطارد كلمتان لكل منها مرادف في النص عيّنه?
ج- في الجدول الآتي أذكر ثلاثة أعمال قام بها أهل القرية اثر سماعهم للرصاص وثلاث حالات كانوا عليها وقت ذلك?
ما قام به أهل القرية الحالات التي كانوا عليها
-
-
-
-
-
-
د- بم وصف الكاتب الحالة النفسية لأهل القرية وقت المذبحة?
البناء الفني:
أ- استخرج من النص تشبيها وبين أركانه?
ب- الشيوخ والأطفال كلمتان من النص ما العلاقة التي تجمعهما?
ج-″ يعتقدون أن آله الموت تعمل في الخلائق" مجاز أم حقيقة?علل?
البناء اللغوي:
أ- إعرب ما تحته خط في النص?
ب- ″هم يصرخون″ جملة اسمية تقدم المبتدأ فيها وجوبا.علل?
ج- ″ يعتقدون أن آلة الموت تعمل في الخلائق″ ما هو العنصر الذي حلت محله الجملة المسطرة?



الوضعية الإدماجية:
كثيرا ما تطالعك نشرات الأخبار بصور زلازل وكوارث طبيعية في مختلف انحاء العالم وكم تؤلمك تلك المناظر التي يكون عليها الناس.
اكتب موضوعا تسرد فيه أحداث زلزال 21 ماي ببومرداس واصفا فزع الناس,وهبة الجزائريين لمساعدة إخوانهم موظفا:مبتدأ مقدما وجوبا – تشبيها- تعبيرين مجازين.






hghojfhvhgH,g td hggym hguvfdm ggskm hgvhfum lj,s'