أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



حُبّ الوَطَن (في ديوان العرب)

من الحقائق التي حملها التاريخ ، وسرت مسرى الأمثال : قولهم ( العرب أمة شاعرة ) ، فهم من أكثر الأمم شعراء ، وشعراؤهم من أغزر الناس شعرا . وقد



حُبّ الوَطَن (في ديوان العرب)


النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    العمر
    16
    المشاركات
    857
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة في شهادة تعلييم المتوسط2016
    هواياتي
    كتابةة الخواطر والشعر
    شعاري
    اللهم صل وسلم على نبيك محمد

    شعر حُبّ الوَطَن (في ديوان العرب)

     
    من الحقائق التي حملها التاريخ ، وسرت مسرى الأمثال : قولهم ( العرب أمة شاعرة ) ، فهم من أكثر الأمم شعراء ، وشعراؤهم من أغزر الناس شعرا .
    وقد حفظ الشعر تاريخ العرب ، وعاداتهم وتقاليدهم : في أفراحهم وأحزانهم ، في منشطهم ومكرههم ، في سرائهم وضرائهمْ . فلا عجب أن يجعلوا الشعر مثلهم الأعلى تصويرا وتعبيرا .
    ومما يُرْوى عن رسول الله ص قوله : " إن من البيان لسحرا، وإن من الشعر لحكمة
    ومن كلمات عمر بن الخطاب ر : " ارْووا الأشعار ، فإنها تدل على مكارم الأخلاقويقول أبو فراس الحمداني :
    الـشـعـرُ ديوانُ العربْ
    لـمْ أعْـدُ فـيه مفاخري
    ومُـقـطـعات .. رُبما..
    لا فـي المديح ولا الهجا

    أبـدا ، وعُـنوانُ الأدبْ
    ومـديـحَ آبـائي النُّجُب
    حَـلَّـيـت منهن الكتُبْ..
    ءِ ، ولا المجون ولا اللعب

    ***
    وفي " ديوان العرب " سنعيش مع ( وطن الشاعر ) ، وسنرى بالاستقراء أنه سيقودنا إلى التعرف على طبيعة العَلاقة بين الشاعر ووطنه ، هذه العَلاقة التي تجسدت في عاطفة نبيلة متوهجةٍ هي ( الحب ) .
    ومع ( حب الوطن ) ، وأبعادِ هذا الحبِّ ومظاهِرِه ، سنعيش معك في ( ديوان العرب )
    والوطن كما عرَّفته معاجم اللغة هو مكانُ الإنسان ومقرُّه ، أو هو مكان إقامة
    الإنسان ومقره ، ولد به أو لم يولد . وكثير من هذه المعاجم يجعل الموْطنَ مرادفا
    للوطن.
    وقد حَفل الشعر الجاهلي بذكر " وطن الشاعر" أو " أوطانه " بتعبير أدق ، وهذا الوطن قد يكون واحةً غنَّاء ، وقد يكون قطعة ممتدة من الصحراء تتسع لمضارب القبيلة ، وقد يكون جبلا ارتبط في حياة الشاعر بذكريات معينة .
    وقد تطول الإقامة في هذا " الوطن " لسنوات مديدة ، وقد لا تزيد على أشهر أو أيام .
    ونمضي مع الشعر الجاهلي لنواجه عشرات من أسماء الأوطان أو المواطن ، ومنها على سبيل التمثيل :
    سِقط اللوى . الدُّخُول . حَوْمَل . المِقْرَاة . دارَة . جُلجُل . ثهْمَد حوْمَانة الدَّرَّاج . المتَثَلَّم . الرقمتان . القنان . الريّان . صوائق . الثَّلبُوت . الجِواء . شمَّاء . الخَلْصاء . الشَّربُب . الشُّعبتان . الأبلاء . خَزَار . مَلْحوب . القطبيَّات . الذَّنوب . راكس . ثُعالبات . ذات فِرْقين . عردةٌ . تفاحِبِرٍّ .
    وكل هذه الأعلام التي وردت في المعلقات إنما هي أسماء لواحات أو جبال أو أراض أو مياهٍ ارتبط بها الشاعر الجاهلي ارتباط إقامة طويلة ، أو إقامة قصيرة ، أو ارتباط ذكريات مع من أحَبّ ، فهو يقف باكيا أمامها ، أو لاهجا بها لسانُه للتلذُّذِ بذكرها ، أو للتعبير عن وفائه لها ، وحبِّه إياها .
    فهي على أية حال تمثل أوطانه ، أو أوطانَ أحبابه ، ولكن علينا أن نذكر في هذا المقام ، أن أغلب هذه المواطن قد أتى عليه الدهر ، ولم يَعُد له وجود في الواقع ، ولولا الشعر الجاهلي الذي خلدها ما سمعنا بها ، ولا تناولها باحثٌ في بحثِه ، ولا طرقت أسماع المواطنين في برنامج إذاعي .
    إن الإنسان في وطنه ، يشتد قلبه ، وتقوى نفسه ، لأنه كما قيل يُدْفيء ظهره بقومه ، ويحصِّن نفسه بأهله وخلانِه . حتى قيل لأعرابي : ما الغبطة ؟ قال : " الغبطة هي الكفاية مع لزوم الأوطان " . أما البعيد عن وطنه فَفَرْدٌ في قوته ، وتائه في آماد لم تألفها نفسه حيث لا عزة ولا نصير . ويقال إن إياسَ بن معاوية مرّ بمكان فقال لمن معه : " إني أسمع صوت كلب غريب " فقيل له " بم عرفتَ ذلك ؟ " قال : " بخضوع صوته ، وضعفِ نبرته ، وشدة نُباح غيْرِه " .
    إن لحبِّ الوطنِ مظاهر كثيرة ، منها : الذَّوْدُ عن حياضه ، والدفاع عن حماه ، والتضحية بالنفس والولد والنفيس من أجله . ومن أهم مظاهر حب الوطن ( الحنين والشوق إليه ) عند الاغتراب . وفي هذا الموضوع كتبت عشرات من الكتب والرسائل من أشهرها :



    - حنين الإبل إلى الأوطان : لربيعة البصري .
    - الحنين إلى الأوطان : للجاحظ .
    - الشوق إلى الأوطان : لسهل بن محمد السجسْتاني .
    - حب الأوطان : لأحمد بن أبي طاهر .
    - الحنين إلى الأوطان : لموسى بن عيسى الكِسْرَوِي .
    - الحنين إلى الأوطان : لمحمد بن أحمد الوَشَّاء .
    - المناهل والأعْطان ، والحنين إلى الأوطان : للحسن بن عبد الرحمن بن خلّاد .
    - أدب الغرباء : لأبي الفرج الأصفهاني .
    - الحنين إلى الأوطان : لأبي حيان التوحيدي .
    - النزوع إلى الأوطان : لعبد الكريم بن محمد بن منصور بن السمعاني .
    ***
    ونفتح ديوان العرب لنلتقي بالصحابي الجليل بلال بن رباح ، بعد هجرته من مكة إلى المدينة ، وقد استبدت به الحُمَّى ، فأخذ لسانه يجري ويلهج بذكر مراتع صباه ، ومدارج شبابه في مكة فيقول :
    ألا ليت شعري هل أبيتنَّ ليلة بواد وحَوْلي إذخَرٌ وجَليلُ
    وهل أرِدَنْ يوما مياهَ مِجنَّةٍ وهل يَبْدُوَنَّ لي شامةٌ وطَفِيلُ
    ***
    ويقال إن أحد الأعراب أراد السفر ، فقال لامرأته :
    عُدِّي السنين لغيبتي وتصبري وذَرِي الشهور فإنهنَّ قصارُ
    فأجابته :
    فاذكر صَبابَتَنَا إليك وشوْقنا وارحم بناتِك إنهنَّ صغارُ
    فأقام في وطنه ، وترك السفر .
    ***
    والشاعر المعروف : البهاءُ زُهَيْر الذي عاش في مصر إلى منتصف القرن السابع الهجري يأبى أن يَرْحل عن مصر لأنها جنة الحسن ، ومجمع الإخوان والصحاب ، والأصدقاء الأوفياء :
    أأرحلُ عن مصر وطيب نعيمها فأي مكان بعدها لِيَ شَائقُ
    وكيف وقد أضحت من الحسن جنة زرابيُّها مبثوثة والنمارقُ
    وإخوانُ صدقِ يجمَعُ الفضلُ شملهم مجالسهم مما حوَوْهُ حدائقُ
    ***
    والوطن محبوب مطلوب على أية حال .
    - حتى لو لم يكن في جمال البلد الذي يرحلُ إليه الإنسان ؟
    - نعم : فالحب يجعل من القبيح جميلا ، ويجعل من العَكِير صفْوا خالصا سائغا للشاربين .
    - وهل نجد هذا المعنى في " ديوان العرب" ؟
    - نعم ، وذلك في قول الشاعر :
    بلادٌ ألفناها على كل حالة وقد يُؤْلَفُ الشيء الذي ليس بالحَسنْ
    وتُسْتعذب الأرض التي لا هواء بها ولا ماؤها عذبٌ ، ولكنها وَطَنْ
    ولعل من أشهر الأبيات في هذا المعنى قول شوقي :
    وطني لو شغلتُ بالخُلْدِ عنه نازعَتني إليه في الخلد نفسي
    ***
    إن حب الوطن من الإيمان , والحنين إليه مظهر من أهم مظاهره . ومن أراد المزيد فعليه بروميات أبى فراس الحمداني , وهي القصائد التي نظمها طيلة السنين التي قضاها أسيرا في بلاد الروم . وعليه كذالك بسرنديبيات البارودي , وهي القصائد التي أنشأها في سنوات النفي في سرنديب .
    وعليك الرجوع كذالك إلى " أندلسيات " أمير الشعراء أحمد شوقي , وهي القصائد التي نظمها في منفاه في بلاد الأندلس , والمحور الرئيسي لهذه القصائد هو " حب الوطن " الذي انعكس في شوق جارف , وحنين متوهج إلى الوطن بما فيه ومن فيه .
    **********
    (2)
    والفارس الشاعر أبو فراس الحمداني قد قضى في أسر الروم سبع سنين جادت فيها قريحته بأرقى ألوان الشعر في الحنين إلى وطنه حلب والشام ، وإلى أمه وأهله وخلانه ، ومرابع صباه وشبابه . ومما قال :
    إن في الأسر لصَبَّا دمعُهُ في الخدّ صبُّ
    هو في الروم مقيمٌ وله في الشام قلبُ
    مستَجدًا لم يصادف عِوضا مِمَّن يحب
    ويكتب لأخيه أبي الهجاء حرب بن سعيد قصيدة طويلة يقول فيها :
    عـلـيَّ لـربـع العامرية وقفة
    فـلا وأبي العُشاق , ما أنا عاشق
    ومـن مـذهبي حب الديار لأهلها
    تُـمِـل عليَّ الشوق والدمعُ كاتب
    إذا هي لم تلعب بصبري الملاعب
    ولـلـنـاس فيما يعشقون مذاهب

    ***
    ويحل عليه العيد , وهو أسير في سجون الروم , فيشق عليه ذالك , ويستبد به الحنين , فينظم الأبيات التالية :
    يا عيد : ما عُدتَ بمحبوب
    يا عيد : قد عدت على ناظر
    يـا وحشة الدار التي ربَّها
    قـد طـلع العيد على أهله
    مـالـي ولـلدهر وأحداثه


    عـلي مُعَنَّى القلب مكروب
    عن كل حسن فيك محجوب
    أصـبحَ في أثواب مَرْبوب
    بـوجـه لا حسنٍ ولا طيب
    لـقـد رمـاني بالأعاجيب

    ***
    ويحل العيد كذلك علي المتنبي , وهو في مصر بعيد عن أحبابه وأهله وخلانه في الشام , فيستبد به الألم والأسى , وتفيض قريحته بمطولته الدالية المشهورة التي مطلعها :
    عيدٌ بأية حال عدت ياعيد بما مضي أم لأمر فيك تجديد
    أما الأحبة فالبيداء دونهم فليت دونك بيدا دونها بيد
    ويقول أبوتمام:
    كم منزل في الأرض يألفه الفتى وحنينه أبدا لأول منزل
    نقِّل فؤادك حيث شئت من الهوى ما الحب إلا للحبيب الأول
    أما علية بنت المهدي فتقول :
    ومغترب بالمرج يبكي لشجوه وقد غاب عنه المسعِدون على الحبِّ
    إذا ما أتاه الركب من نحو أرضه تنفس يسْتَشفي برائحة الركبِ
    ***
    ومن أصدق الأبيات , وأعمرها بالحنين والشوق قول قيس بن الملوح :
    أحن إلى أرض الحجاز , وحاجتي
    ومـا نظري من نحو نجد بنافعي
    أفـي كـل يـوم نظرةٌ ثم عبرةٌ
    مـتـى يستريح القلب إما مجاور

    خـيام بنجد دونها الطرف يقصُرُ
    أجل : لا , ولكني على ذاك أنظر
    لـعـيـنيك يجري ماؤها يتحدرُ
    حـزيـن وإمـا نـازح يـتذكر

    ***
    ومن أشهر الأبيات في حب الوطن والاعتزاز به والحرص عليه , وعدم التفريط فيه قول ابن الرومي :
    ولي وطن آليتُ ألا أبيعه وألا أرى غيري له الدهرَ مالكا
    والوطن هنا – في مفهوم ابن الرومي – ليس الوطن بمفهومه العام , ولكن الشاعر يقصد به منزله " الذي يسكنه " . وقد أراد أحد جيرانه أن يجبر ابن الرومي على أن يبيعه إياه , ولكنه رفض عرضه , فأخذ يؤذيه ويضايقه ، فاستجار ابن الرومي بسليمان بن عبد الله , ورفع إليه الأبيات التالية :
    أعوذ بحِقويك العزيزين أن أُرًى
    ولـي وطـن آلـيت ألا أبيعه
    عهدتُ به شرخ الشباب ونعمة
    فـقـد ألـفتْه النفس حتى كأنه
    وحـبَّـب أوطان الرجال إليهمُ
    إذا ذكـروا أوطـانـهم ذكرتهمُ
    وقـد ضامني فيه لئيمٌ وعزني
    وأحدَثَ أحداثا أضرت بمنزلي
    وراغمني فيما أتى من ظُلامتي
    فما هو إلا نسجك الشعر سادرا
    مـقـالـةَ وغد مثله قال مثلها








    مـقرا بضيْم يترك الوجه حالكا
    وألا أرى غيري له الدهرَ مالكا
    كـنعمة قوم أصبحوا في ظلالكا
    لها جسد إن مات غودرتُ هالكا
    مـآرب قـضَّاها الشباب هنالكا
    عـهود الصبا فيها فحنُّوا لذلكا
    وهـا أنا منه مُعْصم بحبالكا ..
    يُـريـغ إلى بيعيه منه المسالكا
    وقال لي اجهد فيَّ جهد احتيالكا
    وما الشعر إلا ضلَّةً من ضلالكا
    ومـا زال قـوالا خلاف مقالكا

    ***
    ولكن هناك من الشعراء من شجع على الرحيل والتنقل ، والعمل على كسب الأصدقاء في مواطن جديدة ، مع تماسك النفس وثباتها ، وعدم تهاويها وتمزقها بسبب الشوق والحنين إلى الأهل والأحباب والخلان . ومن هؤلاء الشاعر صفي الدين الحلي في هذه الأبيات :
    تـنـقَّل فلذات الهوى في التنقل
    ففي الأرض أحبابٌ وفيها منازل
    ولا تستمع قول امرىء القيس إنه
    وَرِد كل صاف لا تقف عند منهل
    فلا تبك من ذكرى حبيب ومنزل
    مُـضـلٌّ ومن ذا يقتدي بمضلِّل

    وهو في هذه الأبيات يشير إلى مطلع معلقة امرىء القيس :
    قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقْط اللوى بين الدَّخول فحومل
    فتوضح فالمقراة لم يعف رسمها لما نسجتْه من جنوب وشمأل
    ويقول الفرزدق :
    وفي الأرض عن دار القِلَى متحول وكل بلاد أوطنتْك بلاد
    ويقول آخر :
    وما هي إلا بلدة مثل بلدتي خيارهما ما كان عونا على الدهر
    ويقول عبد الله الجعدي :
    فإن تجْفُ عني أو تسمني إهانةً أجدْ عنك في الأرض العريضة مذهبا
    ***
    ولكن علينا أن نلاحظ بعد قراءتنا هذه الأبيات , أن الدعوة فيها إلى التنقل والرحيل عن الوطن مرتبطة بمواقف خاصة , منها شعور الشاعر بالغربة الروحية بين أهله أو في أرضه , ومنها السعي لطلب الرزق والمزيد من الثروة , فهذه الأبيات في مجموعها لا تغني كراهية الشاعر لوطنه , وتنكره لمسقط رأسه ومدارج صباه فالنبرة العالية في "ديوان الشعر العربي " تبقى للتمسك بالوطن , والحرص عليه , وتفضيل الفقر فيه علي الثروة والغنى الطائل في غيره . وفي ذلك يقول أحد الشعراء :
    لقربُ الدار في الإقتار خير من العيش الموسع في اغتراب
    وقال آخر :
    لا تجزعن إذا ما لم تنل سَعَة لا يجلب الرزق تَحدار وتصعادُ
    ***
    إنه الوطن حب في القلب , يتشرب النفس , وتتشرّبه النفس .. وهو في عين من قرَّ فيه عالمه ودنياه , وهو المفضل على غيره من بلاد الأرض في كل الأحوال على حد قول الشاعر :
    بلاد ألِفناها على كل حالة وقد يُؤلف الشيء الذي ليس بالحَسَن
    وتُستعذب الأرض التي لا هواء بها ولا ماؤها عذبٌ , ولكنها وطن
    ***
    وإلى اللقاء في حلقة جديدة من حلقات "ديوان العرب " .من الحقائق التي حملها التاريخ ، وسرت مسرى الأمثال : قولهم ( العرب أمة شاعرة ) ، فهم من أكثر الأمم شعراء ، وشعراؤهم من أغزر الناس شعرا .
    وقد حفظ الشعر تاريخ العرب ، وعاداتهم وتقاليدهم : في أفراحهم وأحزانهم ، في منشطهم ومكرههم ، في سرائهم وضرائهمْ . فلا عجب أن يجعلوا الشعر مثلهم الأعلى تصويرا وتعبيرا .
    ومما يُرْوى عن رسول الله ص قوله : " إن من البيان لسحرا، وإن من الشعر لحكمة
    ومن كلمات عمر بن الخطاب ر : " ارْووا الأشعار ، فإنها تدل على مكارم الأخلاقويقول أبو فراس الحمداني :
    الـشـعـرُ ديوانُ العربْ
    لـمْ أعْـدُ فـيه مفاخري
    ومُـقـطـعات .. رُبما..
    لا فـي المديح ولا الهجا

    أبـدا ، وعُـنوانُ الأدبْ
    ومـديـحَ آبـائي النُّجُب
    حَـلَّـيـت منهن الكتُبْ..
    ءِ ، ولا المجون ولا اللعب

    ***
    وفي " ديوان العرب " سنعيش مع ( وطن الشاعر ) ، وسنرى بالاستقراء أنه سيقودنا إلى التعرف على طبيعة العَلاقة بين الشاعر ووطنه ، هذه العَلاقة التي تجسدت في عاطفة نبيلة متوهجةٍ هي ( الحب ) .
    ومع ( حب الوطن ) ، وأبعادِ هذا الحبِّ ومظاهِرِه ، سنعيش معك في ( ديوان العرب )
    والوطن كما عرَّفته معاجم اللغة هو مكانُ الإنسان ومقرُّه ، أو هو مكان إقامة
    الإنسان ومقره ، ولد به أو لم يولد . وكثير من هذه المعاجم يجعل الموْطنَ مرادفا
    للوطن.
    وقد حَفل الشعر الجاهلي بذكر " وطن الشاعر" أو " أوطانه " بتعبير أدق ، وهذا الوطن قد يكون واحةً غنَّاء ، وقد يكون قطعة ممتدة من الصحراء تتسع لمضارب القبيلة ، وقد يكون جبلا ارتبط في حياة الشاعر بذكريات معينة .
    وقد تطول الإقامة في هذا " الوطن " لسنوات مديدة ، وقد لا تزيد على أشهر أو أيام .
    ونمضي مع الشعر الجاهلي لنواجه عشرات من أسماء الأوطان أو المواطن ، ومنها على سبيل التمثيل :
    سِقط اللوى . الدُّخُول . حَوْمَل . المِقْرَاة . دارَة . جُلجُل . ثهْمَد حوْمَانة الدَّرَّاج . المتَثَلَّم . الرقمتان . القنان . الريّان . صوائق . الثَّلبُوت . الجِواء . شمَّاء . الخَلْصاء . الشَّربُب . الشُّعبتان . الأبلاء . خَزَار . مَلْحوب . القطبيَّات . الذَّنوب . راكس . ثُعالبات . ذات فِرْقين . عردةٌ . تفاحِبِرٍّ .
    وكل هذه الأعلام التي وردت في المعلقات إنما هي أسماء لواحات أو جبال أو أراض أو مياهٍ ارتبط بها الشاعر الجاهلي ارتباط إقامة طويلة ، أو إقامة قصيرة ، أو ارتباط ذكريات مع من أحَبّ ، فهو يقف باكيا أمامها ، أو لاهجا بها لسانُه للتلذُّذِ بذكرها ، أو للتعبير عن وفائه لها ، وحبِّه إياها .
    فهي على أية حال تمثل أوطانه ، أو أوطانَ أحبابه ، ولكن علينا أن نذكر في هذا المقام ، أن أغلب هذه المواطن قد أتى عليه الدهر ، ولم يَعُد له وجود في الواقع ، ولولا الشعر الجاهلي الذي خلدها ما سمعنا بها ، ولا تناولها باحثٌ في بحثِه ، ولا طرقت أسماع المواطنين في برنامج إذاعي .
    إن الإنسان في وطنه ، يشتد قلبه ، وتقوى نفسه ، لأنه كما قيل يُدْفيء ظهره بقومه ، ويحصِّن نفسه بأهله وخلانِه . حتى قيل لأعرابي : ما الغبطة ؟ قال : " الغبطة هي الكفاية مع لزوم الأوطان " . أما البعيد عن وطنه فَفَرْدٌ في قوته ، وتائه في آماد لم تألفها نفسه حيث لا عزة ولا نصير . ويقال إن إياسَ بن معاوية مرّ بمكان فقال لمن معه : " إني أسمع صوت كلب غريب " فقيل له " بم عرفتَ ذلك ؟ " قال : " بخضوع صوته ، وضعفِ نبرته ، وشدة نُباح غيْرِه " .
    إن لحبِّ الوطنِ مظاهر كثيرة ، منها : الذَّوْدُ عن حياضه ، والدفاع عن حماه ، والتضحية بالنفس والولد والنفيس من أجله . ومن أهم مظاهر حب الوطن ( الحنين والشوق إليه ) عند الاغتراب . وفي هذا الموضوع كتبت عشرات من الكتب والرسائل من أشهرها :
    - حنين الإبل إلى الأوطان : لربيعة البصري .
    - الحنين إلى الأوطان : للجاحظ .
    - الشوق إلى الأوطان : لسهل بن محمد السجسْتاني .
    - حب الأوطان : لأحمد بن أبي طاهر .
    - الحنين إلى الأوطان : لموسى بن عيسى الكِسْرَوِي .
    - الحنين إلى الأوطان : لمحمد بن أحمد الوَشَّاء .
    - المناهل والأعْطان ، والحنين إلى الأوطان : للحسن بن عبد الرحمن بن خلّاد .
    - أدب الغرباء : لأبي الفرج الأصفهاني .
    - الحنين إلى الأوطان : لأبي حيان التوحيدي .
    - النزوع إلى الأوطان : لعبد الكريم بن محمد بن منصور بن السمعاني .
    ***
    ونفتح ديوان العرب لنلتقي بالصحابي الجليل بلال بن رباح ، بعد هجرته من مكة إلى المدينة ، وقد استبدت به الحُمَّى ، فأخذ لسانه يجري ويلهج بذكر مراتع صباه ، ومدارج شبابه في مكة فيقول :
    ألا ليت شعري هل أبيتنَّ ليلة بواد وحَوْلي إذخَرٌ وجَليلُ
    وهل أرِدَنْ يوما مياهَ مِجنَّةٍ وهل يَبْدُوَنَّ لي شامةٌ وطَفِيلُ
    ***
    ويقال إن أحد الأعراب أراد السفر ، فقال لامرأته :
    عُدِّي السنين لغيبتي وتصبري وذَرِي الشهور فإنهنَّ قصارُ
    فأجابته :
    فاذكر صَبابَتَنَا إليك وشوْقنا وارحم بناتِك إنهنَّ صغارُ
    فأقام في وطنه ، وترك السفر .
    ***
    والشاعر المعروف : البهاءُ زُهَيْر الذي عاش في مصر إلى منتصف القرن السابع الهجري يأبى أن يَرْحل عن مصر لأنها جنة الحسن ، ومجمع الإخوان والصحاب ، والأصدقاء الأوفياء :
    أأرحلُ عن مصر وطيب نعيمها فأي مكان بعدها لِيَ شَائقُ
    وكيف وقد أضحت من الحسن جنة زرابيُّها مبثوثة والنمارقُ
    وإخوانُ صدقِ يجمَعُ الفضلُ شملهم مجالسهم مما حوَوْهُ حدائقُ
    ***
    والوطن محبوب مطلوب على أية حال .
    - حتى لو لم يكن في جمال البلد الذي يرحلُ إليه الإنسان ؟
    - نعم : فالحب يجعل من القبيح جميلا ، ويجعل من العَكِير صفْوا خالصا سائغا للشاربين .
    - وهل نجد هذا المعنى في " ديوان العرب" ؟
    - نعم ، وذلك في قول الشاعر :
    بلادٌ ألفناها على كل حالة وقد يُؤْلَفُ الشيء الذي ليس بالحَسنْ
    وتُسْتعذب الأرض التي لا هواء بها ولا ماؤها عذبٌ ، ولكنها وَطَنْ
    ولعل من أشهر الأبيات في هذا المعنى قول شوقي :
    وطني لو شغلتُ بالخُلْدِ عنه نازعَتني إليه في الخلد نفسي
    ***
    إن حب الوطن من الإيمان , والحنين إليه مظهر من أهم مظاهره . ومن أراد المزيد فعليه بروميات أبى فراس الحمداني , وهي القصائد التي نظمها طيلة السنين التي قضاها أسيرا في بلاد الروم . وعليه كذالك بسرنديبيات البارودي , وهي القصائد التي أنشأها في سنوات النفي في سرنديب .
    وعليك الرجوع كذالك إلى " أندلسيات " أمير الشعراء أحمد شوقي , وهي القصائد التي نظمها في منفاه في بلاد الأندلس , والمحور الرئيسي لهذه القصائد هو " حب الوطن " الذي انعكس في شوق جارف , وحنين متوهج إلى الوطن بما فيه ومن فيه .
    **********
    (2)
    والفارس الشاعر أبو فراس الحمداني قد قضى في أسر الروم سبع سنين جادت فيها قريحته بأرقى ألوان الشعر في الحنين إلى وطنه حلب والشام ، وإلى أمه وأهله وخلانه ، ومرابع صباه وشبابه . ومما قال :
    إن في الأسر لصَبَّا دمعُهُ في الخدّ صبُّ
    هو في الروم مقيمٌ وله في الشام قلبُ
    مستَجدًا لم يصادف عِوضا مِمَّن يحب
    ويكتب لأخيه أبي الهجاء حرب بن سعيد قصيدة طويلة يقول فيها :
    عـلـيَّ لـربـع العامرية وقفة
    فـلا وأبي العُشاق , ما أنا عاشق
    ومـن مـذهبي حب الديار لأهلها
    تُـمِـل عليَّ الشوق والدمعُ كاتب
    إذا هي لم تلعب بصبري الملاعب
    ولـلـنـاس فيما يعشقون مذاهب

    ***
    ويحل عليه العيد , وهو أسير في سجون الروم , فيشق عليه ذالك , ويستبد به الحنين , فينظم الأبيات التالية :
    يا عيد : ما عُدتَ بمحبوب
    يا عيد : قد عدت على ناظر
    يـا وحشة الدار التي ربَّها
    قـد طـلع العيد على أهله
    مـالـي ولـلدهر وأحداثه


    عـلي مُعَنَّى القلب مكروب
    عن كل حسن فيك محجوب
    أصـبحَ في أثواب مَرْبوب
    بـوجـه لا حسنٍ ولا طيب
    لـقـد رمـاني بالأعاجيب

    ***
    ويحل العيد كذلك علي المتنبي , وهو في مصر بعيد عن أحبابه وأهله وخلانه في الشام , فيستبد به الألم والأسى , وتفيض قريحته بمطولته الدالية المشهورة التي مطلعها :
    عيدٌ بأية حال عدت ياعيد بما مضي أم لأمر فيك تجديد
    أما الأحبة فالبيداء دونهم فليت دونك بيدا دونها بيد
    ويقول أبوتمام:
    كم منزل في الأرض يألفه الفتى وحنينه أبدا لأول منزل
    نقِّل فؤادك حيث شئت من الهوى ما الحب إلا للحبيب الأول
    أما علية بنت المهدي فتقول :
    ومغترب بالمرج يبكي لشجوه وقد غاب عنه المسعِدون على الحبِّ
    إذا ما أتاه الركب من نحو أرضه تنفس يسْتَشفي برائحة الركبِ
    ***
    ومن أصدق الأبيات , وأعمرها بالحنين والشوق قول قيس بن الملوح :
    أحن إلى أرض الحجاز , وحاجتي
    ومـا نظري من نحو نجد بنافعي
    أفـي كـل يـوم نظرةٌ ثم عبرةٌ
    مـتـى يستريح القلب إما مجاور

    خـيام بنجد دونها الطرف يقصُرُ
    أجل : لا , ولكني على ذاك أنظر
    لـعـيـنيك يجري ماؤها يتحدرُ
    حـزيـن وإمـا نـازح يـتذكر

    ***
    ومن أشهر الأبيات في حب الوطن والاعتزاز به والحرص عليه , وعدم التفريط فيه قول ابن الرومي :
    ولي وطن آليتُ ألا أبيعه وألا أرى غيري له الدهرَ مالكا
    والوطن هنا – في مفهوم ابن الرومي – ليس الوطن بمفهومه العام , ولكن الشاعر يقصد به منزله " الذي يسكنه " . وقد أراد أحد جيرانه أن يجبر ابن الرومي على أن يبيعه إياه , ولكنه رفض عرضه , فأخذ يؤذيه ويضايقه ، فاستجار ابن الرومي بسليمان بن عبد الله , ورفع إليه الأبيات التالية :
    أعوذ بحِقويك العزيزين أن أُرًى
    ولـي وطـن آلـيت ألا أبيعه
    عهدتُ به شرخ الشباب ونعمة
    فـقـد ألـفتْه النفس حتى كأنه
    وحـبَّـب أوطان الرجال إليهمُ
    إذا ذكـروا أوطـانـهم ذكرتهمُ
    وقـد ضامني فيه لئيمٌ وعزني
    وأحدَثَ أحداثا أضرت بمنزلي
    وراغمني فيما أتى من ظُلامتي
    فما هو إلا نسجك الشعر سادرا
    مـقـالـةَ وغد مثله قال مثلها








    مـقرا بضيْم يترك الوجه حالكا
    وألا أرى غيري له الدهرَ مالكا
    كـنعمة قوم أصبحوا في ظلالكا
    لها جسد إن مات غودرتُ هالكا
    مـآرب قـضَّاها الشباب هنالكا
    عـهود الصبا فيها فحنُّوا لذلكا
    وهـا أنا منه مُعْصم بحبالكا ..
    يُـريـغ إلى بيعيه منه المسالكا
    وقال لي اجهد فيَّ جهد احتيالكا
    وما الشعر إلا ضلَّةً من ضلالكا
    ومـا زال قـوالا خلاف مقالكا

    ***
    ولكن هناك من الشعراء من شجع على الرحيل والتنقل ، والعمل على كسب الأصدقاء في مواطن جديدة ، مع تماسك النفس وثباتها ، وعدم تهاويها وتمزقها بسبب الشوق والحنين إلى الأهل والأحباب والخلان . ومن هؤلاء الشاعر صفي الدين الحلي في هذه الأبيات :
    تـنـقَّل فلذات الهوى في التنقل
    ففي الأرض أحبابٌ وفيها منازل
    ولا تستمع قول امرىء القيس إنه
    وَرِد كل صاف لا تقف عند منهل
    فلا تبك من ذكرى حبيب ومنزل
    مُـضـلٌّ ومن ذا يقتدي بمضلِّل

    وهو في هذه الأبيات يشير إلى مطلع معلقة امرىء القيس :
    قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقْط اللوى بين الدَّخول فحومل
    فتوضح فالمقراة لم يعف رسمها لما نسجتْه من جنوب وشمأل
    ويقول الفرزدق :
    وفي الأرض عن دار القِلَى متحول وكل بلاد أوطنتْك بلاد
    ويقول آخر :
    وما هي إلا بلدة مثل بلدتي خيارهما ما كان عونا على الدهر
    ويقول عبد الله الجعدي :
    فإن تجْفُ عني أو تسمني إهانةً أجدْ عنك في الأرض العريضة مذهبا
    ***
    ولكن علينا أن نلاحظ بعد قراءتنا هذه الأبيات , أن الدعوة فيها إلى التنقل والرحيل عن الوطن مرتبطة بمواقف خاصة , منها شعور الشاعر بالغربة الروحية بين أهله أو في أرضه , ومنها السعي لطلب الرزق والمزيد من الثروة , فهذه الأبيات في مجموعها لا تغني كراهية الشاعر لوطنه , وتنكره لمسقط رأسه ومدارج صباه فالنبرة العالية في "ديوان الشعر العربي " تبقى للتمسك بالوطن , والحرص عليه , وتفضيل الفقر فيه علي الثروة والغنى الطائل في غيره . وفي ذلك يقول أحد الشعراء :
    لقربُ الدار في الإقتار خير من العيش الموسع في اغتراب
    وقال آخر :
    لا تجزعن إذا ما لم تنل سَعَة لا يجلب الرزق تَحدار وتصعادُ
    ***
    إنه الوطن حب في القلب , يتشرب النفس , وتتشرّبه النفس .. وهو في عين من قرَّ فيه عالمه ودنياه , وهو المفضل على غيره من بلاد الأرض في كل الأحوال على حد قول الشاعر :
    بلاد ألِفناها على كل حالة وقد يُؤلف الشيء الذي ليس بالحَسَن
    وتُستعذب الأرض التي لا هواء بها ولا ماؤها عذبٌ , ولكنها وطن
    ***
    وإلى اللقاء في حلقة جديدة من حلقات "ديوان العرب " .من الحقائق التي حملها التاريخ ، وسرت مسرى الأمثال : قولهم ( العرب أمة شاعرة ) ، فهم من أكثر الأمم شعراء ، وشعراؤهم من أغزر الناس شعرا .
    وقد حفظ الشعر تاريخ العرب ، وعاداتهم وتقاليدهم : في أفراحهم وأحزانهم ، في منشطهم ومكرههم ، في سرائهم وضرائهمْ . فلا عجب أن يجعلوا الشعر مثلهم الأعلى تصويرا وتعبيرا .
    ومما يُرْوى عن رسول الله ص قوله : " إن من البيان لسحرا، وإن من الشعر لحكمة
    ومن كلمات عمر بن الخطاب ر : " ارْووا الأشعار ، فإنها تدل على مكارم الأخلاقويقول أبو فراس الحمداني :
    الـشـعـرُ ديوانُ العربْ
    لـمْ أعْـدُ فـيه مفاخري
    ومُـقـطـعات .. رُبما..
    لا فـي المديح ولا الهجا

    أبـدا ، وعُـنوانُ الأدبْ
    ومـديـحَ آبـائي النُّجُب
    حَـلَّـيـت منهن الكتُبْ..
    ءِ ، ولا المجون ولا اللعب

    ***
    وفي " ديوان العرب " سنعيش مع ( وطن الشاعر ) ، وسنرى بالاستقراء أنه سيقودنا إلى التعرف على طبيعة العَلاقة بين الشاعر ووطنه ، هذه العَلاقة التي تجسدت في عاطفة نبيلة متوهجةٍ هي ( الحب ) .
    ومع ( حب الوطن ) ، وأبعادِ هذا الحبِّ ومظاهِرِه ، سنعيش معك في ( ديوان العرب )
    والوطن كما عرَّفته معاجم اللغة هو مكانُ الإنسان ومقرُّه ، أو هو مكان إقامة
    الإنسان ومقره ، ولد به أو لم يولد . وكثير من هذه المعاجم يجعل الموْطنَ مرادفا
    للوطن.
    وقد حَفل الشعر الجاهلي بذكر " وطن الشاعر" أو " أوطانه " بتعبير أدق ، وهذا الوطن قد يكون واحةً غنَّاء ، وقد يكون قطعة ممتدة من الصحراء تتسع لمضارب القبيلة ، وقد يكون جبلا ارتبط في حياة الشاعر بذكريات معينة .
    وقد تطول الإقامة في هذا " الوطن " لسنوات مديدة ، وقد لا تزيد على أشهر أو أيام .
    ونمضي مع الشعر الجاهلي لنواجه عشرات من أسماء الأوطان أو المواطن ، ومنها على سبيل التمثيل :
    سِقط اللوى . الدُّخُول . حَوْمَل . المِقْرَاة . دارَة . جُلجُل . ثهْمَد حوْمَانة الدَّرَّاج . المتَثَلَّم . الرقمتان . القنان . الريّان . صوائق . الثَّلبُوت . الجِواء . شمَّاء . الخَلْصاء . الشَّربُب . الشُّعبتان . الأبلاء . خَزَار . مَلْحوب . القطبيَّات . الذَّنوب . راكس . ثُعالبات . ذات فِرْقين . عردةٌ . تفاحِبِرٍّ .
    وكل هذه الأعلام التي وردت في المعلقات إنما هي أسماء لواحات أو جبال أو أراض أو مياهٍ ارتبط بها الشاعر الجاهلي ارتباط إقامة طويلة ، أو إقامة قصيرة ، أو ارتباط ذكريات مع من أحَبّ ، فهو يقف باكيا أمامها ، أو لاهجا بها لسانُه للتلذُّذِ بذكرها ، أو للتعبير عن وفائه لها ، وحبِّه إياها .
    فهي على أية حال تمثل أوطانه ، أو أوطانَ أحبابه ، ولكن علينا أن نذكر في هذا المقام ، أن أغلب هذه المواطن قد أتى عليه الدهر ، ولم يَعُد له وجود في الواقع ، ولولا الشعر الجاهلي الذي خلدها ما سمعنا بها ، ولا تناولها باحثٌ في بحثِه ، ولا طرقت أسماع المواطنين في برنامج إذاعي .
    إن الإنسان في وطنه ، يشتد قلبه ، وتقوى نفسه ، لأنه كما قيل يُدْفيء ظهره بقومه ، ويحصِّن نفسه بأهله وخلانِه . حتى قيل لأعرابي : ما الغبطة ؟ قال : " الغبطة هي الكفاية مع لزوم الأوطان " . أما البعيد عن وطنه فَفَرْدٌ في قوته ، وتائه في آماد لم تألفها نفسه حيث لا عزة ولا نصير . ويقال إن إياسَ بن معاوية مرّ بمكان فقال لمن معه : " إني أسمع صوت كلب غريب " فقيل له " بم عرفتَ ذلك ؟ " قال : " بخضوع صوته ، وضعفِ نبرته ، وشدة نُباح غيْرِه " .
    إن لحبِّ الوطنِ مظاهر كثيرة ، منها : الذَّوْدُ عن حياضه ، والدفاع عن حماه ، والتضحية بالنفس والولد والنفيس من أجله . ومن أهم مظاهر حب الوطن ( الحنين والشوق إليه ) عند الاغتراب . وفي هذا الموضوع كتبت عشرات من الكتب والرسائل من أشهرها :
    - حنين الإبل إلى الأوطان : لربيعة البصري .
    - الحنين إلى الأوطان : للجاحظ .
    - الشوق إلى الأوطان : لسهل بن محمد السجسْتاني .
    - حب الأوطان : لأحمد بن أبي طاهر .
    - الحنين إلى الأوطان : لموسى بن عيسى الكِسْرَوِي .
    - الحنين إلى الأوطان : لمحمد بن أحمد الوَشَّاء .
    - المناهل والأعْطان ، والحنين إلى الأوطان : للحسن بن عبد الرحمن بن خلّاد .
    - أدب الغرباء : لأبي الفرج الأصفهاني .
    - الحنين إلى الأوطان : لأبي حيان التوحيدي .
    - النزوع إلى الأوطان : لعبد الكريم بن محمد بن منصور بن السمعاني .
    ***
    ونفتح ديوان العرب لنلتقي بالصحابي الجليل بلال بن رباح ، بعد هجرته من مكة إلى المدينة ، وقد استبدت به الحُمَّى ، فأخذ لسانه يجري ويلهج بذكر مراتع صباه ، ومدارج شبابه في مكة فيقول :
    ألا ليت شعري هل أبيتنَّ ليلة بواد وحَوْلي إذخَرٌ وجَليلُ
    وهل أرِدَنْ يوما مياهَ مِجنَّةٍ وهل يَبْدُوَنَّ لي شامةٌ وطَفِيلُ
    ***
    ويقال إن أحد الأعراب أراد السفر ، فقال لامرأته :
    عُدِّي السنين لغيبتي وتصبري وذَرِي الشهور فإنهنَّ قصارُ
    فأجابته :
    فاذكر صَبابَتَنَا إليك وشوْقنا وارحم بناتِك إنهنَّ صغارُ
    فأقام في وطنه ، وترك السفر .
    ***
    والشاعر المعروف : البهاءُ زُهَيْر الذي عاش في مصر إلى منتصف القرن السابع الهجري يأبى أن يَرْحل عن مصر لأنها جنة الحسن ، ومجمع الإخوان والصحاب ، والأصدقاء الأوفياء :
    أأرحلُ عن مصر وطيب نعيمها فأي مكان بعدها لِيَ شَائقُ
    وكيف وقد أضحت من الحسن جنة زرابيُّها مبثوثة والنمارقُ
    وإخوانُ صدقِ يجمَعُ الفضلُ شملهم مجالسهم مما حوَوْهُ حدائقُ
    ***
    والوطن محبوب مطلوب على أية حال .
    - حتى لو لم يكن في جمال البلد الذي يرحلُ إليه الإنسان ؟
    - نعم : فالحب يجعل من القبيح جميلا ، ويجعل من العَكِير صفْوا خالصا سائغا للشاربين .
    - وهل نجد هذا المعنى في " ديوان العرب" ؟
    - نعم ، وذلك في قول الشاعر :
    بلادٌ ألفناها على كل حالة وقد يُؤْلَفُ الشيء الذي ليس بالحَسنْ
    وتُسْتعذب الأرض التي لا هواء بها ولا ماؤها عذبٌ ، ولكنها وَطَنْ
    ولعل من أشهر الأبيات في هذا المعنى قول شوقي :
    وطني لو شغلتُ بالخُلْدِ عنه نازعَتني إليه في الخلد نفسي
    ***
    إن حب الوطن من الإيمان , والحنين إليه مظهر من أهم مظاهره . ومن أراد المزيد فعليه بروميات أبى فراس الحمداني , وهي القصائد التي نظمها طيلة السنين التي قضاها أسيرا في بلاد الروم . وعليه كذالك بسرنديبيات البارودي , وهي القصائد التي أنشأها في سنوات النفي في سرنديب .
    وعليك الرجوع كذالك إلى " أندلسيات " أمير الشعراء أحمد شوقي , وهي القصائد التي نظمها في منفاه في بلاد الأندلس , والمحور الرئيسي لهذه القصائد هو " حب الوطن " الذي انعكس في شوق جارف , وحنين متوهج إلى الوطن بما فيه ومن فيه .
    **********
    (2)
    والفارس الشاعر أبو فراس الحمداني قد قضى في أسر الروم سبع سنين جادت فيها قريحته بأرقى ألوان الشعر في الحنين إلى وطنه حلب والشام ، وإلى أمه وأهله وخلانه ، ومرابع صباه وشبابه . ومما قال :
    إن في الأسر لصَبَّا دمعُهُ في الخدّ صبُّ
    هو في الروم مقيمٌ وله في الشام قلبُ
    مستَجدًا لم يصادف عِوضا مِمَّن يحب
    ويكتب لأخيه أبي الهجاء حرب بن سعيد قصيدة طويلة يقول فيها :
    عـلـيَّ لـربـع العامرية وقفة
    فـلا وأبي العُشاق , ما أنا عاشق
    ومـن مـذهبي حب الديار لأهلها
    تُـمِـل عليَّ الشوق والدمعُ كاتب
    إذا هي لم تلعب بصبري الملاعب
    ولـلـنـاس فيما يعشقون مذاهب

    ***
    ويحل عليه العيد , وهو أسير في سجون الروم , فيشق عليه ذالك , ويستبد به الحنين , فينظم الأبيات التالية :
    يا عيد : ما عُدتَ بمحبوب
    يا عيد : قد عدت على ناظر
    يـا وحشة الدار التي ربَّها
    قـد طـلع العيد على أهله
    مـالـي ولـلدهر وأحداثه


    عـلي مُعَنَّى القلب مكروب
    عن كل حسن فيك محجوب
    أصـبحَ في أثواب مَرْبوب
    بـوجـه لا حسنٍ ولا طيب
    لـقـد رمـاني بالأعاجيب

    ***
    ويحل العيد كذلك علي المتنبي , وهو في مصر بعيد عن أحبابه وأهله وخلانه في الشام , فيستبد به الألم والأسى , وتفيض قريحته بمطولته الدالية المشهورة التي مطلعها :
    عيدٌ بأية حال عدت ياعيد بما مضي أم لأمر فيك تجديد
    أما الأحبة فالبيداء دونهم فليت دونك بيدا دونها بيد
    ويقول أبوتمام:
    كم منزل في الأرض يألفه الفتى وحنينه أبدا لأول منزل
    نقِّل فؤادك حيث شئت من الهوى ما الحب إلا للحبيب الأول
    أما علية بنت المهدي فتقول :
    ومغترب بالمرج يبكي لشجوه وقد غاب عنه المسعِدون على الحبِّ
    إذا ما أتاه الركب من نحو أرضه تنفس يسْتَشفي برائحة الركبِ
    ***
    ومن أصدق الأبيات , وأعمرها بالحنين والشوق قول قيس بن الملوح :
    أحن إلى أرض الحجاز , وحاجتي
    ومـا نظري من نحو نجد بنافعي
    أفـي كـل يـوم نظرةٌ ثم عبرةٌ
    مـتـى يستريح القلب إما مجاور

    خـيام بنجد دونها الطرف يقصُرُ
    أجل : لا , ولكني على ذاك أنظر
    لـعـيـنيك يجري ماؤها يتحدرُ
    حـزيـن وإمـا نـازح يـتذكر

    ***
    ومن أشهر الأبيات في حب الوطن والاعتزاز به والحرص عليه , وعدم التفريط فيه قول ابن الرومي :
    ولي وطن آليتُ ألا أبيعه وألا أرى غيري له الدهرَ مالكا
    والوطن هنا – في مفهوم ابن الرومي – ليس الوطن بمفهومه العام , ولكن الشاعر يقصد به منزله " الذي يسكنه " . وقد أراد أحد جيرانه أن يجبر ابن الرومي على أن يبيعه إياه , ولكنه رفض عرضه , فأخذ يؤذيه ويضايقه ، فاستجار ابن الرومي بسليمان بن عبد الله , ورفع إليه الأبيات التالية :
    أعوذ بحِقويك العزيزين أن أُرًى
    ولـي وطـن آلـيت ألا أبيعه
    عهدتُ به شرخ الشباب ونعمة
    فـقـد ألـفتْه النفس حتى كأنه
    وحـبَّـب أوطان الرجال إليهمُ
    إذا ذكـروا أوطـانـهم ذكرتهمُ
    وقـد ضامني فيه لئيمٌ وعزني
    وأحدَثَ أحداثا أضرت بمنزلي
    وراغمني فيما أتى من ظُلامتي
    فما هو إلا نسجك الشعر سادرا
    مـقـالـةَ وغد مثله قال مثلها








    مـقرا بضيْم يترك الوجه حالكا
    وألا أرى غيري له الدهرَ مالكا
    كـنعمة قوم أصبحوا في ظلالكا
    لها جسد إن مات غودرتُ هالكا
    مـآرب قـضَّاها الشباب هنالكا
    عـهود الصبا فيها فحنُّوا لذلكا
    وهـا أنا منه مُعْصم بحبالكا ..
    يُـريـغ إلى بيعيه منه المسالكا
    وقال لي اجهد فيَّ جهد احتيالكا
    وما الشعر إلا ضلَّةً من ضلالكا
    ومـا زال قـوالا خلاف مقالكا

    ***
    ولكن هناك من الشعراء من شجع على الرحيل والتنقل ، والعمل على كسب الأصدقاء في مواطن جديدة ، مع تماسك النفس وثباتها ، وعدم تهاويها وتمزقها بسبب الشوق والحنين إلى الأهل والأحباب والخلان . ومن هؤلاء الشاعر صفي الدين الحلي في هذه الأبيات :
    تـنـقَّل فلذات الهوى في التنقل
    ففي الأرض أحبابٌ وفيها منازل
    ولا تستمع قول امرىء القيس إنه
    وَرِد كل صاف لا تقف عند منهل
    فلا تبك من ذكرى حبيب ومنزل
    مُـضـلٌّ ومن ذا يقتدي بمضلِّل

    وهو في هذه الأبيات يشير إلى مطلع معلقة امرىء القيس :
    قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقْط اللوى بين الدَّخول فحومل
    فتوضح فالمقراة لم يعف رسمها لما نسجتْه من جنوب وشمأل
    ويقول الفرزدق :
    وفي الأرض عن دار القِلَى متحول وكل بلاد أوطنتْك بلاد
    ويقول آخر :
    وما هي إلا بلدة مثل بلدتي خيارهما ما كان عونا على الدهر
    ويقول عبد الله الجعدي :
    فإن تجْفُ عني أو تسمني إهانةً أجدْ عنك في الأرض العريضة مذهبا
    ***
    ولكن علينا أن نلاحظ بعد قراءتنا هذه الأبيات , أن الدعوة فيها إلى التنقل والرحيل عن الوطن مرتبطة بمواقف خاصة , منها شعور الشاعر بالغربة الروحية بين أهله أو في أرضه , ومنها السعي لطلب الرزق والمزيد من الثروة , فهذه الأبيات في مجموعها لا تغني كراهية الشاعر لوطنه , وتنكره لمسقط رأسه ومدارج صباه فالنبرة العالية في "ديوان الشعر العربي " تبقى للتمسك بالوطن , والحرص عليه , وتفضيل الفقر فيه علي الثروة والغنى الطائل في غيره . وفي ذلك يقول أحد الشعراء :
    لقربُ الدار في الإقتار خير من العيش الموسع في اغتراب
    وقال آخر :
    لا تجزعن إذا ما لم تنل سَعَة لا يجلب الرزق تَحدار وتصعادُ
    ***
    إنه الوطن حب في القلب , يتشرب النفس , وتتشرّبه النفس .. وهو في عين من قرَّ فيه عالمه ودنياه , وهو المفضل على غيره من بلاد الأرض في كل الأحوال على حد قول الشاعر :
    بلاد ألِفناها على كل حالة وقد يُؤلف الشيء الذي ليس بالحَسَن
    وتُستعذب الأرض التي لا هواء بها ولا ماؤها عذبٌ , ولكنها وطن
    ***
    وإلى اللقاء في حلقة جديدة من حلقات "ديوان العرب " .

    تحياتي الوردة الجزائرية

    pEf~ hg,Q'Qk (td ]d,hk hguvf)

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: youcef black eyes

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    العمر
    16
    المشاركات
    857
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة في شهادة تعلييم المتوسط2016
    هواياتي
    كتابةة الخواطر والشعر
    شعاري
    اللهم صل وسلم على نبيك محمد

    افتراضي رد: حُبّ الوَطَن (في ديوان العرب)

    ممكن ردود

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    العمر
    16
    المشاركات
    857
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة في شهادة تعلييم المتوسط2016
    هواياتي
    كتابةة الخواطر والشعر
    شعاري
    اللهم صل وسلم على نبيك محمد

    افتراضي رد: حُبّ الوَطَن (في ديوان العرب)

    لا تبخلوا بالردود

  4. #4
    موقوف
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    796
    الجنس
    ذكر

    افتراضي رد: حُبّ الوَطَن (في ديوان العرب)

    الله

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    العمر
    21
    المشاركات
    537
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    كتابة الشعر
    شعاري
    مهما كانت ثقتك في الغير كبيرة فاحتفظ باسرارك لنفسك

    افتراضي رد: حُبّ الوَطَن (في ديوان العرب)




    نزفت لنا أناملك الرائعه أجمل الحروف

    وأرقى الكلمات وأعذب المشاعر

    [center]دائما كما عهدناك تمتعينا بأسلوبك الجذاب والمشوق
    سلمت أناملك وسلم نبض قلبك المرهف


 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •