قال سميح القاسم :

ربما أفقد -(ما شئت)- معاشي ربما تطفئ في ليلي شعلةربما أعرض للبيع ثيابي و فراشي ربما أحرم من أمي قبلة
ربما أعمل حجارا،وعتالا،و كناس شوارع ربما يشتم شعبي و أبي،طفل و طفلة
ربما أبحث،في روث المواشي، عن حبوب ربما تنغم من ناطورأحلامي غفلة
ربما أخمد عريانا،وجائع ربما زيف تاريخي جبان و خرافي مؤله
يا عدو الشمس لكن لن أساوم ربما تحرم أطفالي يوم العيد بدله
و الى آخر نبض في عروقي سأقاوم ربما تخدع أصحابي بوجه مستعار
ربما ترفع من حولي جدارا وجدارا وجدارا
ربما تسلبني آخر شبر من ترابي ربما تصلب أيامي على رؤيا مذلة
ربما تطعم للسجن شبابي يا عدو الشمس لكن لن أساوم
ربما تسطو على ميراث جدي
من أثاث وأوان وخواب يا عدو الشمس
ربما تحرق أشعاري و كتبي في الميناء زينات، وتلويح بشائر
ربما تطعم لحمي للكلاب و زغاريد و بهجة
ربما تبقى في قريتنا كابوس رعب و هتافات و ضجة
يا عدو الشمس لكن لن أساوم و الأناشيد الحماسية وهج في الحناجر
و إلى آخر نبض في عروقي سأقاوم و على الأفق شراع
يتحدى الريح واللج و يجتاز المخاطر
إنها عودة يوليسيز من بحر الضياع
عودة الشمس و إنساني المهاجر
و لعينيها و عينه:يمينا لن أساوم
و إلى آخر نبض في عروقي
سأقاوم
البناء الفكري:
1-من يخاطب الشاعر في القصيدة؟وبأي نبرة يخاطب؟ اشرح ذلك



2-ذكر الشاعر جرائم العدو،صنف هذه الجرائم.و ما دلالة تكرار لفظة ربما ؟
3-فكك الرموز التالية بإعطاء دلالاتها: (الشمس-عدو الشمس-أمي-أبي)و ما فائدة من هذا الترميز
4-ضع عنوانا مناسبا لكل فقرة من فقرات النص
5-يوليسيز شخصية أسطورية ما الهدف من توظيفه في النص؟و ما المسحة التي تلمسها في الوحدة د
البناء اللغوي:
1-في النص حقل دلالي يدل على معنى المقاومة،مثل لذلك بأربعة ألفاظ من النص
2-غلب الأسلوب الخبري على القصيدة،لماذا؟
3-ربما ترفع حولي جدارا و جدارا وجدارا ،ما نوع الصورة البيانية في العبارة؟ اشرحها مبينا أثرها في المعنى
4-أعرب ما تحته خط إعرابا مفصلا وما بين قوسين إعراب جمل
5-ما هي الضمائر المستعملة في النص؟و كيف أسهمت في بناءالقصيدة
6-قطع الأسطر الخمسة الأولى مبينا التفعيلة التي أقام الشاعر عليها قصيدته مع تسمية البحر و التغيرات التي طرأت عليها

hgskm hgehgem ehk,d gyj H[kfdm