:37350_11210705774:



نظرية الذات التي وضعها كارل روجرز :الذات :

هي كينونة الفرد التي تنفصل عن المجال المدرك ،وهي تنمو نتيجة تفاعل الفرد مع مجتمعه والخبرات التي يمر بها .
مفهوم الذات :
هو تكوين معرفي منظم ومتعلم للمدركات الشعورية والتصورات والتقييمات الخاصة بالذات ويعتبره الفرد تعريفا نفسيا لذاته .
وهناك ثلاثة مفاهيم للذات :
1 – مفهوم الذات المدرك :
ذات الفرد كما يتصورها هو .

2 – المفهوم الاجتماعي للذات :
الصورة التي يعتقد الفرد أن الآخرين يتصورونها عنه ،ويتمثلها في تفاعله معهم .
3 – المفهوم المثالي للذات :
وهي الصورة المثالية التي يريد الفرد أن يكون عليها .
وظيفة مفهوم الذات هي تنظيم خبرات الفرد المتغيرة بسبب :
- التفاعلات الاجتماعية .
- الدافع الداخلي لتحقيق الذات

• إن مفهوم الذات هو أهم من الذات الحقيقية للفرد .
• إن الفرد يسعى دائما لتحقيق ذاته ،وتكوين مفهوم إيجابي عنها .
• مفهوم الذات مفهوم شعوري ،بينما تشتمل الذات نفسها عناصر لا شعورية قد لا يعيها الفرد .
الخبرة :
هي كل موقف يعيشه الفرد في زمان أو مكان معين ويتفاعل معه وينفعل به ،ويؤثر فيه ويتأثر به.
• الخبرات التي تتوافق مع مفهوم الذات تؤدي لراحة الفرد وتوافقه النفسي .
• الخبرات التي لا تتوافق مع مفهوم الذات ،أو تتعارض مع المعايير الاجتماعية تدرك على أنها تهديد للفرد ،وتسبب توتره وسوء توافقه ، فيعمل الفرد على تجاهلها أو تشويهها.
الفرد :
للفرد دافع مستمر لتحقيق الذات وتقدير الذات والتقدير الاجتماعي من قبل الآخرين .
قد يصدر عن الفرد سلوك لا يتفق مع مفهومه عن ذاته ،نتيجة للخبرات التي مر بها أو للحاجات العضوية غير المقبولة ،ومثل هذا السلوك الذي لا يكون مطابقا لمفهوم الذات يجعل الفرد ينفصل عنه مما يسبب له التوتر وسوء التوافق .
التطورات التي أدخلت على نظرية الذات :
أدخل فيرنون إضافة جديدة للنظرية ،فوضح أن الذات لها عدة مستويات :
المستوى الأعلى :
هي الصورة التي يعرضها الفرد عن ذاته للمعارف والغرباء .

الذات الشعورية الخاصة :
هي الذات التي يشعر بها الفرد ويعبر عنها ويكشفها لأصدقائه الحميمين .
الذات الخاصة :
هي أسرار الفرد التي تكون في الحد البيني بين الشعور واللاشعور ،وتكون عرضة للانطمار لكنها لا تطمر نظرا لأهميتها في حياة الفرد .
وتتكون محتويات هذه الذات من مواد غير مرغوبة محرمة أو محرجة أو مخجلة أو معيبة أو مؤلمة .
الذات البصيرة :
هي الذات التي يتحقق منها الفرد عندما يكون في موضع تحليل شامل لشخصيته .
الذات العميقة أو المكبوتة :
وهي التي لا يمكن الوصول إليها إلا بطرق نفسية خاصة يقوم بها الأخصائيون النفسيون . (زهران :1424 : 68 – 73 ).




العلاج المتمركز حول العميل :

بلور هذه الطريقه فى العلاج النفسى (كارل روجرز )1942 صاحب نظرية الذات والتى تتضمن طريقه من احدث طرق العلاج النفسى وهى طريقه العلاج المتمركز حول العميل او طريقه العلاج الغير موجه .


اهداف العلاج النفسى المتمركز حول العميل :

1- هدفه ليس مجرد حل مشكله معينه ولكن هدفه هو مساعده العميل على النمو النفسى السوى.
2- احداث تطابق بين الذات الواقعيه وبين مفهوم الذات المدرك ومفهوم الذات المثالى ومفهوم الذات الاجتماعى .



3- التركيز على المشاعر السلبيه التى تصدر من العميل والتى قد تتحول نحو المعالج وتشجيع العميل على مواجهتها بصراحه والاعتراف بانها شاذه وضاره ويجب التخلص منها .
4- تكوين مفهوم ذات ايجابى .
5- الاستبصار بالذات وتوجيه قدراته فى اتجاه جديد صحيح .
6- تدعيم ثقته بذاته.


الافتراضات الاساسيه التى يقوم عليها هذا النموذج العلاجى :

1-ان الانسان خير بطبيعته وهو مدفوع دائما نحو الافضل ويمكن فهم الفرد فقط اذا تمكنا من فهم كيفية ادراكه للعالم من حوله ومشاعره تجاه هذا العالم والذى يهم المعالج هنا هو كيفيه تفسير العميل للاحداث التى تمر به وليست الاحداث ذاتها
2- ان الاشخاص الاصحاء نفسيا يكونون على وعى بسلوكهم ودوافعهم اى ان السلامه النفسيه تنطوى على وعى الانسان واستبصاره لدوافعه ورغباته .
3- ان الانسان يميل الى تحقيق ذاته اذ يعد الاخير دافعا اساسيا للحياه يسعى اانسان فى اطاره الى تحقيق الاستقلال الذاتى والتحكم فى بيئته وسلوكه ويظهر هذا الميل واضحا اذا توفر للفرد علاقع تتميز بالصدق والفهم والقبول والتقدير غير المشروط.
4- السلوك غرضى هادف فالانسان لايستجيب فقط لمؤثرات البيئه من حوله او لدوافعه الداخليه وانما هو موجه لذاته
5- يمكن ان يقوم الاشخاص بحل مشكلاتهم اذا نجح المعالج فى اقامه علاقه بينه وبينهم تتميز بالدفء والقبول والفهم فالمعالج لايتدخل فى الاحداث او يوجه العميل وانما ينبغى ان يخلق الظروف التى تسهل للعميل عمليه اتخاذ قراره بنفسه بشكل مستقل .

ملامح العلاج المتمركز حول العميل

العميل :
هو الفرد الذى تتمركز حوله عمليه العلاج والارشاد ويكون لدى العميل وعى بعدم التطابق بين الذات والخبره وبين مفهوم الذات والذات المثاليه.وهو يدرك التهديد ويكون على وعى بالعوامل الكامنه فى سوء التوافق النفسى ويمكنه ان يعيد تنظيم مفهوم الذات ليحقق التطابق بينه وبين البيئه .
ويكون العميل قلقا معرضا لمضاعفات نفسيه تصل الى الاكتئاب ويدرك العميل الحاجه للعلاج ويأتى للعلاج ويكون ذا بصيره ناميه او قابله للنمو ويكون لديه عناصر قوه وقدره على تقرير مصيره بنفسه وتحديد فلسفه حياته وعلى استعداد لتحمل مسئوليه العلاج وتوجيه نفسه تحت اشراف المعالج .
المعالج :
يشترط فى المعالج ان يكون متوافقا مع ذاته ,لديه تطابق بين مفهومه عن ذاته وخبرته وذاته المثاليه وان تكون لديه شفافيه وحساسيه ,مخلص فى مشاعره تجاه العميل مستمع جيد ,قادر على اداره المناقشه ,متفائل وبشوش لايتخذ موقف الواعظ او الناصح او المقوم للسلوك يتقبل مايصدر من العميل من مشاعر وسلوكيات سلبية .لديه اتجاه نفسى اخلاقى فى فهم وتفسير وتعديل السلوك .لديه خبره واسعه فى كافه مجالات الحياة وان يخلق جو يشعر فيه العميل بقيمته الذاتية.


k/vdm hg`hj hgjd ,quih ;hvg v,[v. :hg`hj