ثلاثة نصوص قصيرة

بقلم: محمد أبو عريشة /حيفا

كلمة صغيرة تضيء العالم
المساء مظلمٌ
مصابيح قلبك أشد عتمةً..
كلمة صغيرة قد تذيب جليداً تراكم في قلبك…
قد تفكّ عن عنقك خيط عنكبوتٍ تحسبه مشنقة..
لمسة يتيمة على كتفك في هذا الليل تكفي لتضيءالعالم..
الكذبة الكبيرة أن كل شيء سيكون بخير..
وأنك تستطيع..
سوف تصدقها حتماً…
المسافة بينكما أقل من مكالمة هاتفية..
أو بضع طرقات على بابٍ أو شباك،،،،
تقف عند عتبة الباب…
وتحت الشباك..
يستعد الموبايل ليحمل صوتك…
أصابعك:
زجاجٌ على زجاج الشبابيك
خشبٌ على خشب الأبواب..
صوتك:
غيمة ثقيلة،
ظهر الموبايل ينكسر..
حفل تنكري
القلب بنيان إسمنتي سميك
العينان كوّتان في جدار مقبرة ضاحكٍ
الأنف مفغورٌ بأثير جثته..
والعقل المبتور يتفتح رويداً رويداً
بين فخذيّ مسخ..
النّفَس الضئيلُ الضئيلُ..النفَس الدنيء الدنيء
يتسرّب إلى الجسد مما تيسّر من ثقوبٍ
في ضريح الروح.
أنا أكثر من شيءٍ
حتماً..
أقل كثيراً من لا شيء
والفرق بيني وبينكم أنّي خلعت الآن بعض أقنعتي
وسط هذا الحفل التنكري الراقص
صافرة الهولوكوست
لا أقف لآلامك
بل أسجد لآلام الذين تألموا..والذين يتألمون.. والذين..



سوف يتمرّغون بأوجاعهم في
هذا العالم التعيس:
أسجد لمآسيهم واقفاً.
قلبي يضيقُ..
يضيقُ يضيقُ ويتفتح فيه الإسمنت..
هذا الغيتو الرّحب في داخلي
يصير يشبه الغيتو المقيت الذي في خارجي..
ألغيتو.. يضيقُ
يضيقُ يضيقُ ويشقّ نوافذاً من التّسامح والمحبّة
مشرعةً لرياح الآخر..
هذا الغيتو
أكبر قلوب العالم.
ولرياحك رائحة فئران ميّتة.

eghem kw,w rwdvm