أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



الفيلسوف شيشرون

حتل المرتبة الأولى في تاريخ الفكر والأدب عند الرومان على مر العصور صار بخطبه وكتاباته البلاغية والسياسية والفلسفية مبدع النثر الفني اللاتيني ومثله الأعلى الرسائل.... وقد جعلت منه أفضل شخصية



الفيلسوف شيشرون


النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    العمر
    18
    المشاركات
    4,761
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    كتابة الشعر و الخواطر والروايات والمطالعة
    شعاري
    حياتها امل فان تلاشى يوما فكبرو عليها اربعا

    افتراضي الفيلسوف شيشرون

     
    حتل المرتبة الأولى في تاريخ الفكر والأدب عند الرومان على مر العصور
    صار بخطبه وكتاباته البلاغية والسياسية والفلسفية مبدع النثر الفني اللاتيني ومثله الأعلى
    الرسائل.... وقد جعلت منه أفضل شخصية نعرفها من العصور القديمة، ولغتها مزيج من الرقة الأدبية وسلاسة اللغة الدارجة.
    هو ماركوس توليوس كيكرو أما شيشرون فهو تعريب لصيغة اسمه بالإيطالية، خطيب وسياسي وأديب روماني كبير، بل هو أشهر خطباء روما وأعظم كتاب اللغة اللاتينية الكلاسيكية على الإطلاق. ولد في بلدة أربينوم الإيطالية جنوب شرقي روما في أسرة ثرية من طبقة النبلاء، وجاء إلى روما صغيراً وتلقى تعليماً ممتازاً في البلاغة والفلسفة والقانون واللغة الإغريقية،
    فقد شغف حباً بالقراءة والدراسة التي صرفته عن مباهج الحياة في روما. ومن أجل متابعة دراساته الأدبية والفلسفية سافر إلى أثينا والتقى فيها بصديق عمره أتيكوس ، ثم إلى جزيرة رودوس حيث استمع إلى الفيلسوف الرواقي الشهير بوسيدونيوس الأفامي وإلى أستاذ البلاغة مولون .
    كان شيشرون مرآة عصره، ومؤلفاته سجل حافل بأحداث زمانه وأخبار السياسة والمجتمع والفكر، لا غنى عنها لأي مؤرخ للقرن الأخير من العصر الجمهوري الروماني. وهو من أغزر الكتاب إنتاجاً في العصور القديمة، بدأ نشر مؤلفاته في أثناء حياته، إذ تولى صديقه الحميم أتيكوس إصدار قسم كبير منها، كما تولى عبده تيرو ، الذي أعتقه وجعله كاتبه وأمين سره، إصدار مجموعات رسائله. وقد نشرت أعماله في عدة طبعات محققة بالألمانية والإنكليزية والفرنسية والإيطالية وترجمت إلى عدد كبير من اللغات. ووصل حجم مؤلفاته التي نشرتها جامعة هارفرد إلى 28 مجلداً مزودة بتراجم علمية دقيقة وشروح تاريخية وأدبية ضافية.
    يمكن تصنيف مؤلفات شيشرون في خمس مجموعات تضم خطبه وأبحاثه في البلاغة والسياسة والفلسفة إضافة إلى رسائله.
    وتمثل أسمى ما وصل إليه النثر اللاتيني، بقي منها سبع وخمسون خطبة، وعفى الزمن على نحو ثمانٍ وأربعين، وهي من أغنى المصادر المعاصرة للأحداث، تناولت قضايا مدنية وجنائية ومسائل سياسية.
    فهي تمدنا بمعلومات واقعية دقيقة عن القانون الروماني والنظام القضائي والتاريخ السياسي والدستوري والحياة الاقتصادية والاجتماعية والنظام الضريبي والمالي وإدارة الولايات.
    نافس شيشرون في خطبه الأولى هورتنسيوس، متأثراُ بالأسلوب الآسيوي الذي ساد في العصر الهلنستي، ثم مال إلى الأسلوب الكلاسيكي الذي يتسم بالبساطة والوضوح
    من أهم ما وصل منها: كتابه في الخطابة.في ثلاثة أجزاء صدرت عام 55ق.م، وقد رسم فيه صورة الخطيب المثالي الذي يجب أن يمتلك ثقافة واسعة ويتسلح بالفلسفة، بالإضافة إلى الموهبة والتدريب والذوق الرفيع. أما في كتابه بروتوس فيسرد تاريخ الخطابة الرومانية من بداياتها حتى عصره، كما يتناول المدارس الرئيسة في الخطابة الإغريقية وخاصة الآسيوية.
    كان شيشرون يعد الجمهورية أعظم مؤلفاته وقد امتزجت فيها أفكار أفلاطونية وأرسطية وهلنستية مع التقاليد السياسية الرومانية. أما كتابه في القوانين فلم يبق منه سوى ثلاثة كتب وهو يقابل قوانين أفلاطون مثلما يقابل الجمهوريةجمهورية أفلاطون. يعرّف شيشرون القانون كما عرّفه الفلاسفة الرواقيون فيصفه بأنه
    التفكير الصحيح المتفق مع الطبيعة ويعالج في هذا البحث القانون الطبيعي والقانون الإلهي وقانون الوظائف العامة وعلاقتها بالدين.
    نشأت في أوقات ابتعاده عن السياسة وترمي في المقام الأول إلى تلخيص تعاليم حكماء الإغريق السياسية وتقديمها للرومان بلغة لاتينية سهلة، واضحة وجذابة. وقد جمَّل بحوثه بالحوار مقتدياً بأفلاطون، واضطر إلى ابتكار مصطلحات فلسفية لاتينية ونجح في هذا نجاحاً باهراً. تأثر شيشرون بفلاسفة الأكاديمية ونهل من مبادئ الرواقية على يد أستاذه بوسيدونيوس وكان يكن احتراماً فائقاً لأفلاطون، الذي دعاه بالإلهي.
    أهم أعماله: «عن غايات الأخيار والأشرار ويطرح فيه كافة النظريات حول الخير الأسمى متأثراً بالتعاليم الرواقية. وفي مناقشات توسكولوم يعالج فكرة الموت والحزن والخوف والعاطفة وكل ما هو ضروري لتحقيق السعادة وبخاصة الفضيلة.



    . وفي مقال في الصداقة يشرح شيشرون أسس الصداقة الحقيقة وعلى رأسها الفضيلة. وآخر أعماله في الأخلاقيات كتابه عن الواجبات الذي يشرح موضوع الأمانة والفائدة كدافعين للسلوك الأخلاقي ويوضح الصراع بينهما.
    إذا كانت خطب شيشرون تكشف عن أخلاقه ومواقفه السياسية، فإن رسائله تكشف عن إنسانيته ومشاعره وأفكاره. وهي تشمل 864 رسالة وتقسم إلى عدة مجموعات: إلى أتيكوس ، إلى الأقارب ، إلى أخيه كوينتوس. وترسم هذه الرسائل صورة لشيشرون الإنسان، وقد جعلت منه أفضل شخصية نعرفها من العصور القديمة، ولغتها مزيج من الرقة الأدبية وسلاسة اللغة الدارجة.
    لاتكمن أهمية شيشرون ومكانته، كما كان يعتقد، في المجال السياسي فحسب، وإنما على صعيد اللغة والأدب، إذ إنه صار بخطبه وكتاباته البلاغية والسياسية والفلسفية مبدع النثر الفني اللاتيني ومثله الأعلى. ومن خلال أبحاثه الفلسفية لم ينشر معرفة الفلسفة الإغريقية في روما فحسب، بل نقلها إلى العصور الوسطى وأسهم بذلك في تأثيرها المستمر حتى العصور الحديثة. كان في قرارة نفسه على قناعة تامة بأهمية الثقافة الإغريقية في تشكيل الإنسان، وجعل من كلمة الإنسانية مصطلحاً ثقافياً وحضارياً. كان تأثيره عظيماً حتى في العصور القديمة، واحتل المرتبة الأولى في تاريخ الفكر والأدب عند الرومان على مر العصور. وبعد مئة وعشرين سنة من موته طرح عالم البلاغة الشهير كوينتليانوس مفهوم الشيشرونية وعدّ خطبه وأسلوبه نموذجاً ومثلاً أعلى في اللغة اللاتينية، وعرفت المسيحية كذلك قدره سريعاً، وكان لكتبه تأثير كبير في فكر القديس اوغسطين. وفي عصر النهضة نجح الشاعر الإيطالي الكبير بتراركا في رفع الشيشرونية إلى الذروة بحيث صار تقليد أسلوب شيشرون ودراسة مؤلفاته الهدف المعلن والأسمى للحركة الإنسانية .
    الهام سلطان


    hgtdgs,t adav,k

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: أسيل

  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    العمر
    2010
    المشاركات
    Many
     

  3. #2
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    6,160
    الجنس
    أنثى

    افتراضي رد: الفيلسوف شيشرون


 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •