إنذار ثالث من اليونيسكو للجزائر في حال استمرار الإضـراب bac_tapyach.jpgمترشحين للبكالوريا
أصبحت مصداقية شهادة البكالوريا في الجزائر على المحك، فالشهادة التي يسعى للحصول عليها ملايين التلاميذ وتشكل حلم أجيال كاملة، باتت مهددة بفقدان الاعتراف بها عالميا، إذا ما تلقت الجزائر ثالث إنذار من طرف المنظمة العالمية للتربية والعلوم والثقافة «اليونيسكو»، في حال استمر إضراب الأساتذة لمدة أطول قد تجبر الوزارة إلى اللجوء إلى إقرار سنة بيضاء أو إجراءات أخرى

وحسب المعايير التي تعمل بها منظمة «اليونيسكو» بخصوص توجيه إنذار لدولة ما بخصوص شهادة البكالوريا، فإنها ترتبط بالنتائج المحققة في شهادة البكالوريا وكذا تسريب المواضيع والغش، حيث تصبح شهادة البكالوريا في أية دولة غير معترف بها من طرف المنظمة العالمية للتربية والعلوم في حال تم تسجيل تجاوزات خطيرة في امتحانات «الباك».
وعرفت الجزائر خلال سنوات التسعينات أحداثا ميزت قطاع التربية دفعت «اليونيسكو» إلى توجيه إنذراين لها، حيث كانت المرة الأولى على خلفية تسريب امتحانات أسئلة البكالوريا في بداية التسعينات بشكل واسع وممنهج، أما المرة الثانية فقد كانت عند إقرار سنة بيضاء في عدة ولايات على خلفية الإضراب الذي شهدته مدارس منطقة القبائل.هذه التطورات وما رافقها من إنذارات، كان لها التأثير الكبير على مصداقية شهادة البكالوريا الجزائرية، حيث لم يعد ينقص سوى إنذار واحد لتتحول شهادة البكالوريا في الجزائر إلى مجرد ورقة غير معترف بها إلا داخل حدود الجمهورية.



وكاد قطاع التربية في الجزائر، العام الماضي، أن يشهد انتكاسة مماثلة لتلك التي عرفها سنوات التسعينات، وذلك عندما تم تسريب إشاعة حول تسرب بعض مواضيع الأسئلة على غرار الشريعة الإسلامية والفيزياء، إلى جانب عمليات الغش الجماعي التي حدثت في بعض مراكز إجراء الامتحانات.
ومع استمرار الإضراب الذي دخلت فيه بعض نقابات التربية خلال هذا الموسم الدراسي، مما بات يهدد بسنة بيضاء، ستكون الجزائر في منعرج حاسم يهدد مصداقية هذه الشهادة، التي تعتبر جواز سفر للطلبة الجزائريين للتدرج في الشهادات العليا ببلدان أخرى.

Yk`hv ehge lk hgd,kds;, gg[.hzv td phg hsjlvhv hgYqJvhf