بالقبض على ثلاثه اشخاص بتهمه وامر بوضعهم في السجن ثم امر عليهم ان تضرب اعناقهم وحين قدموا امام السيوف
لمح الحجاج امراءة ذات جمال تبكي بحرقه
فقال احضروها فلما احضرت بين يديه سالها مالذي يبكيك فاجابت هؤلاء الذين امرت بضرب اعناقهم هم زوجي وابني واخي
فقررالحجاج ان يعفو احدهم اكراما لها فقال لها
تخيري احدهم كي اعفو عنه وكان ظنه ان تختار ولدها خيم الصمت على المكان وتعلقت الابصار بالمراءه في انتظار من تختاره
ليعفى عنه فصمتت ثم قالت اختار (اخي )ففوجئ الحجاج من جوابها والله عن سر اختيار اخيها
فاجابت اما الزوج فهو موجود اي يمكن ان تتزوج برجل غيره
واما الولد فهو مولود اي تستطيع بد الزواج انجاب الولد
واما الاخ فهو مفقود لتعذر وجود الاب والام



فذهب. قولها مثالا وحكمه واعجب الحجاج بحكمتها وفطنتها. فقرر العفو عنهم جميعا سبحان الله
الخلاصه الاخ لايعوض ولايعرف بقيمه الاخ والاخت الا من فقد احدهم. فحافظو اخواتي الفتوكات على العلاقه بين اخواتك لانها الشيئ الذي لايعوض
وان فقدتها ضاعت من بين يديك
قيموني حسب ذوقكم امر

rwm