أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



هل مقياس الحقيقة المنفعة أم الوضوح ؟

المقدمة: لا يختلف إثنان على أن الإنسان كائن فطر على البحث الدائم عن الحقيقة غير ان مشكلة مقياسها تباينت حولها الآراء و إختلفت المواقف الفلسفية خيث نجد بعض الفلاسفة



هل مقياس الحقيقة المنفعة أم الوضوح ؟


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    41,771
    الجنس
    ذكر
    وظيفتي
    موظف بقطاع التجارة
    هواياتي
    كرة القدم، الشطرنج، كتابة الخواطر، المطالعة
    شعاري
    كن جميلا ترى الوجود جميلا

    افتراضي هل مقياس الحقيقة المنفعة أم الوضوح ؟

     
    المقدمة:


    لا يختلف إثنان على أن الإنسان كائن فطر على البحث الدائم عن الحقيقة غير ان مشكلة مقياسها تباينت حولها الآراء و إختلفت المواقف الفلسفية خيث نجد بعض الفلاسفة يتخذون من الوضوح مقياسا لها ، و البعض الآخر يتخذ من النفع معيارًا من هذا و ذاك ، هل معيار الحقيقة، المنفعة أم الوضوح؟

    التحليل

    القضية :
    ينتصر أقطاب البراغماتية أمثال " وليلم جيمس"، بيرس"، جون ديوي "إلى أطروحة مفادها أن الحكم الصادق يكون صادقا متى دلت التجربة على أنه مفيد نظريا و عمليا بذلك تعد المنفعة المحك الوحيد لتميز صدق الأحكام من باطلها يقول بيرس" إن الحقيقة تقاس بمعيار العمل المنتج ، و أن الفكرة خطة للعمل و مشروع له و ليست حقيقة في ذاتها.
    يقول " وليام جيمس " آية الحق النجاح و آية الباطل الإخفاق "لأن الآثار العملية هي التي تعكس مدى صدق الفكرة و وضوحها ، كل ما يؤدي إلى النجاح فهو حقيقي و أن كل ما يعطينا قسطا أكبر من الراحة و ماهو صلح لأفكارنا و مفيد لنا فلأفكار أدوات عمل تحل مشاكل الحياة حجتهم في ذلك إن التفكير يرتبط بالعمل و المزاولة يتوجه إلى غاية نفعية ما لا نفكر من أجل التفكير إنما من أجل العمل و المزاولة .فكل الأفكار و لاتجاهات و التيارات مهما كانت ميتافيزيقية أو علمية أو دينية يمكن قبولها بشرط ان تكون عملية و يترتب عنها آثارا مفيدة للحياة و الوقع يقول بيرس " أن تصورنا لموضوع ما لما قد ينتج عن هذا الموضوع من آثار عملية لا أكثر "
    الإنجازات التي حققها الإنسان على الزمن و الحقائق التي وصل إليها الدافع الأول لها كان السعي إلى النجاح و المنفعة فماهي قيمة حكم صادق ما لم ينتفع منه الإنسان في حياته العملية ، حيث يقول "وليام جيمس " (إن الإنسان يحب أن يشاهد صحة رأيه أو خطأه في تجربته العملية فإن جاءت هذه العملية التجريبية موافقة للفكرة كانت الفكرة صحيحة وإلا فهي باطلة )لكن مقياس المنفعة معيار احتمالي بعدي لا يلغي البعد اللاخلاقي لان تحقيق المنافع يكون على حساب مظالم و شرور لأناس آخرين .

    نقيض القضية :
    في المقابل يرى أقطاب النزعة العقلانية أمثال "ديكارت ، و سبينوزا" أن الحكم الصادق يحمل في طياته معيار صدقه و هو الوضوح الذي يرتفع عن كل شيئ فمعيار الحقيقة في نظرهما هو الوضوح و يتجلى ذلك في البديهيات الرياضية التي تبدو ضرورية وواضحة بذاتها لا تحتاج إلى برهان مثل "الكل أكبر من الجزء" و قد شك "ديكارت" في كل شيئ على أنه حق مالم يتبين بالبداهة أنه كذلك و أوصله شكه ا إلى حقيقة واضحة لا تحتاج إلى برهان مفادها "الكوجيتو" أنا أفكر فأنا موجود" و يتفق مع "سبينوزا" على أن معيار الحقيقة الوضوح فالفكرة الصادقة هي الفكرة الواضحة كما ان النور يكشف عن نفسه و عن الظلمات كذلك الصدق هو معيا نفسه و معيار الكذب .لان الفكرة الواضحة واضحة لذاتها تفرض نفسها على العقل

    نقد البرهنة: مما لاشك فيه أن الوضوح علامة من علامات الحقيقة و يتجلى ذلك في البديهيات أين يتحقق إنطباق الفكر مع نفسه لكن معيار الوضوح مقياس ذاتي لان ما يكون واضحا لعمر قد يكون غامضا و مبهما لعلي الكل حسب مداركه العقلية و الحسية فقد كانت فكرة أن الأرض ثابتة و مسطحة حقيقة لوضوحها ليتبين في ما بعد خطأها و ما يؤكد ذلك ظهور الهندسة اللاقليدية " لو باتشفسكي ، ريمان" ثم إن الوضوح يقوم على الافتراض
    ثم ما فائدة من حكم صادق في ذاته ما لم تبين التجربة صدقه على أرض الواقع لذلك اتهمت النزعة العقلية أنها فلسفة تعيش في برج عاجي بعيد عن الواقع

    التركيب : و على ضوء ذلك نجد أن كل مقياس يبقى صحيحا طبقا للنسق الفلسفي الذي ينتمي إليه لان هناك حقائق يكون الوضوح معيارا لها و لصدقها كما هو الشأن في الحقيقة الرياضية و الفلسفية لأن صدق النتائج فيها مرتبط بمدى إنطباق الفكر مع نفسه كما يوجد حقائق آخرى يكون النفع مقياسا لها كما هو الشأن في الحقيقة العلمية و التجريبية لأن صدق النتائج فيها مرتبط بمدى إنطباق الفكر مع الواقع و منه لا يمكن رفض أي مقياس فكل واحد منهما صحيح في إطار مجال البحث عن الحقيقة و الأدوات المستعملة و الغايات النشودة من وراء السعي نحو الحقيقة ما يؤكد ذلك أن الحقيقة أصناف فلسفية , و علمية ، و ذوقية ثم ألا يمكن أن يكون هناك تكامل بين المعيارين ما هو نافع سرعا نما يصبح واضح

    الخاتمة : لا يوجد مقياسا واحدا للحقيقة قد يكون الوضوح أحيانا و النفع أحيانا أخرى لتعدد مجالات الحقيقة .
    هذا التعدد يتطلب منا عدم الاكتفاء بمعيار واحد للحكم على صدق الأحكام



    ig lrdhs hgprdrm hglktum Hl hg,q,p ?

    3 من الأعضاء مٌعجبين بهذه المشاركة: شهد الايمان,رحمة عواشرية,hayat.rosa

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    May 2013
    العمر
    24
    المشاركات
    1,298
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    كتابة الشعر و الخواطر
    شعاري
    ثقتي في الله طول العمر

    افتراضي رد: هل مقياس الحقيقة المنفعة أم الوضوح ؟

    جزاك الله خيرا أخي محمد
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: الافق الجميل

  3. #3
    ♥•- مشرفة سابقة -•♥
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    العمر
    17
    المشاركات
    4,761
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة
    هواياتي
    كتابة الشعر و الخواطر والروايات والمطالعة
    شعاري
    حياتها امل فان تلاشى يوما فكبرو عليها اربعا

    افتراضي رد: هل مقياس الحقيقة المنفعة أم الوضوح ؟

    موضوع مميز مشكور
    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: الافق الجميل

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. هل تقاس الحقيقة باعتبار الوضوح أم باعتبار النفع؟
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-12-2013, 11:52
  2. الحقيقة العلمية و الحقيقة الفلسفية
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-01-2013, 11:33
  3. ما الذي يميز الحقيقة الرياضية عن الحقيقة التجريبية ؟
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-11-2012, 20:49
  4. ما الذي يميز الحقيقة الرياضية عن الحقيقة التجريبية ؟
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-11-2012, 16:46
  5. ما الذي يميز الحقيقة الرياضية عن الحقيقة التجريبية ؟
    بواسطة الافق الجميل في المنتدى الفلسفة 3AS
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-11-2012, 16:39

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •