أهلا وسهلا بك إلى منتديات طموحنا.



عش في حدود اللحظة الراهنة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد اللحظة الراهنة هي فقط حياتك , أما اللحظة التي مضت فقد إنتهت , واللحظة التي ستأتي لا يمكن



عش في حدود اللحظة الراهنة


النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    42
    الجنس
    أنثى

    افتراضي عش في حدود اللحظة الراهنة

     
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد

    اللحظة الراهنة هي فقط حياتك , أما اللحظة التي مضت فقد إنتهت , واللحظة التي ستأتي لا يمكن التأكيد بمجيئها , لأن الإنسان مرشح للموت في أية لحظة.

    إذن : ماذا نملك ؟

    اللحظة الراهنة فقط !

    من هنا كان على الإنسان أن يعمل في حدود اللحظة الراهنة , لا اللحظة التي ستأتي لأنها قد لا تأتي أبدا ... ولا اللحظة الماضية لأنها قد مضت إلى غير رجعة .

    ولكي يعيش الإنسان في حدود اللحظة الرهنة فإن عليه أن ينقطع فورا عن التفكير في الماضي والمستقبل يجب أن يفكر في اللحظة التي بين يديه ويغلق جميع الأبواب بوجه ما فاته وما سيأتيه , لأن كلا من الماضي والمستقبل ليس إلا عدما محضا.

    وهذا بالضبط ما كان يقصده الأمام أمير المؤمنين عندما قال :
    ما مضى فات وما يأتي فأين ؟
    قم واغتنم الفرصة بين العدمين
    إن النجاح في الحياة ينحصر في نقطتين : حصر التفكير في الحاضر والعمل ضمن حدود اللحظة الراهنة , كما أن الفشل في الحياة يتعلق بأمرين :
    التفكير في الماضي أو المستقبل ... وإرجاء العمل إلى الآتي .



    وهذا بالضبط – سر النجاح الناجحين وفشل الفاشلين , ولكي تتأكد من ذلك لاحظ الناجحين في المجتمع أنهم دائما رجال العمل في الحاضر لا للماضي ولا للمستقبل , إنهم لا يؤمنون بغير الحاضر وإذا قلت لهم يمكن القيام بهذا العمل في اليوم القادم لأجابوك فورا : إذن دع التفكير فيه وابدأ بالتفكير في العمل الذي يمكننا القيام به في الوقت الحاضر .
    والفاشلون هم على العكس تماما , إنهم يقولون لك سوف أعمل بعد ما تتهئ الفرص ... وسوف أنفق في سبيل الله بعد أن أصبح غنيا وسوف أعمل للإٍسلام بعد أن أتفرغ من المشاكل .
    إنهم يقولون : سوف نترك الذنوب ...وسوف نعمل الصالحات ... وسوف نقوم بواجباتنا الدينية ...ونصلي صلاة الليل ونتقي الله ونتفرغ للعبادة .........الخ .
    ولكن متى ؟
    في المستقبل ... وهذا المستقبل متى يأتي ؟ أنه لايأتي أبدا ... لأنه ليس إلا طريقة للتهرب من المسؤوليات , أنهم يؤجلون موعد العمل بهذه التبريرات يوما بعد يوم , وكل يوم جديد ليس صالحا للعمل عندهم ...بل الصالح هو المستقبل . المستقبل الصالح لا يأتي أبدا .
    أنهم يعيشون للمستقبل ... يتركون الحاضر بكل ما فيه من فرص صالحة على أمل الذي لا يعرفون عنه أي شئ .
    وليس هناك ما يبرر أعتمادهم على المستقبل إلا التهرب من الحاضر ... ومن المسؤوليات على أكتافهم

    ua td p],] hggp/m hgvhikm

    الأعضاء المٌعجبين بهذه المشاركة: أسماء ملاك

  2. #2
    موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    العمر
    13
    المشاركات
    1,905
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    # شيطانة وما أدراك #
    هواياتي
    لا تعد ولا تحصى
    شعاري
    صديقة الجميع ❤ ولست حبيبة لأحد ♬♠ ♣

    افتراضي رد: عش في حدود اللحظة الراهنة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة wiwi la fleur مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد

    اللحظة الراهنة هي فقط حياتك , أما اللحظة التي مضت فقد إنتهت , واللحظة التي ستأتي لا يمكن التأكيد بمجيئها , لأن الإنسان مرشح للموت في أية لحظة.

    إذن : ماذا نملك ؟

    اللحظة الراهنة فقط !

    من هنا كان على الإنسان أن يعمل في حدود اللحظة الراهنة , لا اللحظة التي ستأتي لأنها قد لا تأتي أبدا ... ولا اللحظة الماضية لأنها قد مضت إلى غير رجعة .

    ولكي يعيش الإنسان في حدود اللحظة الرهنة فإن عليه أن ينقطع فورا عن التفكير في الماضي والمستقبل يجب أن يفكر في اللحظة التي بين يديه ويغلق جميع الأبواب بوجه ما فاته وما سيأتيه , لأن كلا من الماضي والمستقبل ليس إلا عدما محضا.

    وهذا بالضبط ما كان يقصده الأمام أمير المؤمنين عندما قال :
    ما مضى فات وما يأتي فأين ؟
    قم واغتنم الفرصة بين العدمين
    إن النجاح في الحياة ينحصر في نقطتين : حصر التفكير في الحاضر والعمل ضمن حدود اللحظة الراهنة , كما أن الفشل في الحياة يتعلق بأمرين :
    التفكير في الماضي أو المستقبل ... وإرجاء العمل إلى الآتي .
    وهذا بالضبط – سر النجاح الناجحين وفشل الفاشلين , ولكي تتأكد من ذلك لاحظ الناجحين في المجتمع أنهم دائما رجال العمل في الحاضر لا للماضي ولا للمستقبل , إنهم لا يؤمنون بغير الحاضر وإذا قلت لهم يمكن القيام بهذا العمل في اليوم القادم لأجابوك فورا : إذن دع التفكير فيه وابدأ بالتفكير في العمل الذي يمكننا القيام به في الوقت الحاضر .
    والفاشلون هم على العكس تماما , إنهم يقولون لك سوف أعمل بعد ما تتهئ الفرص ... وسوف أنفق في سبيل الله بعد أن أصبح غنيا وسوف أعمل للإٍسلام بعد أن أتفرغ من المشاكل .
    إنهم يقولون : سوف نترك الذنوب ...وسوف نعمل الصالحات ... وسوف نقوم بواجباتنا الدينية ...ونصلي صلاة الليل ونتقي الله ونتفرغ للعبادة .........الخ .
    ولكن متى ؟
    في المستقبل ... وهذا المستقبل متى يأتي ؟ أنه لايأتي أبدا ... لأنه ليس إلا طريقة للتهرب من المسؤوليات , أنهم يؤجلون موعد العمل بهذه التبريرات يوما بعد يوم , وكل يوم جديد ليس صالحا للعمل عندهم ...بل الصالح هو المستقبل . المستقبل الصالح لا يأتي أبدا .
    أنهم يعيشون للمستقبل ... يتركون الحاضر بكل ما فيه من فرص صالحة على أمل الذي لا يعرفون عنه أي شئ .
    وليس هناك ما يبرر أعتمادهم على المستقبل إلا التهرب من الحاضر ... ومن المسؤوليات على أكتافهم
    بارك الله فيك موضوع ممتاز وقيم
    شكرا لكي ولجهودكي

  3. #3
    -•♥ مشرف الحوار المتمدن♥•-
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    1,084
    الجنس
    ذكر

    افتراضي رد: عش في حدود اللحظة الراهنة

    موضوع ممتاز شكرا لك

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    العمر
    13
    المشاركات
    125
    الجنس
    أنثى
    وظيفتي
    طالبة

    افتراضي رد: عش في حدود اللحظة الراهنة

    بارك الله فيك

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. عش في حدود اللحظة الراهنة
    بواسطة ورود الامل في المنتدى قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 15-02-2015, 22:18
  2. هل جربت هذه اللحظة الحرجة؟
    بواسطة imeneimene04 في المنتدى منتدى الصور والكاريكاتير
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 16-07-2013, 15:41
  3. العولمة والعلاقات الدولية الراهنة
    بواسطة FETHICOMPTA في المنتدى العلوم الاقتصادية و العلوم التجارية و علوم التسيير
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-03-2013, 01:15
  4. اللحظة التاريخية
    بواسطة طالبة الجنان في المنتدى منتدى الصور والكاريكاتير
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-08-2012, 21:20

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •