.. في رثاء الرسول عليه السلام ..

فليبكه شرق البلاد و غربهـا
و لتبكه مضر و كل يمانـي
وليبكه الطود المعظم جـدُّه
واليت ذو الأستار و الأركان
يا خاتم الرسل المبارك صنوه
صلى عليك مُنَزِّل الفرقـان

بطيبـةَ رسـمٌ للرسـولِ ومعهـدُ
منيرٌ ، وقد تعفو الرسـومُ وتهمـد


ولا تنمحي الآياتُ من دارِ حرمـةٍ



بِها منبرُ الهادي الذي كانَ يصعـدُ

وواضحُ آيـاتٍ، وباقـي معالـمٍ
وربعٌ لهُ فيـهِ
مما راق لي

vehx gvs,g wgn hggi ugdi ,sgl